رئيس الجمهورية يمنح الراحلة "عائشة باركي" وسام الاستحقاق    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر: شفاء 98,2 بالمئة من المصابين بكورونا بفضل بروتوكول كلوروكين    منع ارتياد جميع شواطئ العاصمة احترازيا أمام المصطافين للوقاية من فيروس كورونا    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رياض محرز.. أربع سنوات مع الخضر ولم يقدم شيئا!
تزامنا مع سقوط الخضر أمام منتخب ضعيف ب 10 لاعبين
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 10 - 2018

مباراتا الخضر أمام بينين، بقدر ما زرعت الشك في قلوب أنصار المنتخب الوطني، بفعل العرض الهزيل جدا في المباراتين أمام منتخب ضعيف ينتمي إلى بلد فقير لا يقدر في العادة على رفع رأسه كرويا أمام المنتخبات المتوسطة، فما بالك أمام نيجيريا وأخواتها، بقدر ما أعادت النجم رياض محرز إلى الأضواء ولكن في الاتجاه السلبي، حيث صارت المباريات تتوالى بحضور رياض محرز وتتشابه، حتى إنك في بعض الأحيان تحسّ وكأن المنتخب الوطني يلعب بعشرة لاعبين فقط، وبالرغم من أن رياض محرز يلعب مع الخضر منذ ربيع 2014 من زمن خاليلوزيتش مرورا بغوركوف ورافيتس وليكينس وألكاراز وماجر ووصولا إلى زمن جمال بلماضي، إلا أن رياض لم يبرز أبدا ولم يترك لمسته إلى حد الآن، إلى درجة أن المباراة الوحيدة التي لعبها رياض محرز في مونديال البرازيل وكانت أمام بلجيكا خسرها بهدفين مقابل واحد، وبقية المباريات التي غاب عنها، تألق فيها رفقاء فيغولي.
صحيح أن رياض محرز هذا الموسم مطالب بربح معركة المناصب الأساسية في تشكيلة غواديولا، وهو يعاني من المنافسة الشرسة، وقدومه إلى الخضر بعد مباراة مؤلمة لعبها مع ماشستر سيتي أمام ليفربول عندما راهن عليه غواديولا ومنحه الفرصة كاملة، ولكنه أخفق في التألق وأكثر من ذلك أضاع ضربة جزاء حرمت ناديه من الانفراد بفارق نقطتين في مقدمة ترتيب الدوري، ولكن هذا لا يكفي لأن يأفل نجم لاعب كان من المفروض أن يقدم أحسن عروضه مع اللاعبين الأفارقة المشتهرين بالاندفاع البدني وعجزهم أمام أصحاب الفنيات.
الجزائريون يقارنون دائما بين نجم مانشستر سيتي ونجم ليفربول محمد صلاح الذي يبلي البلاء الحسن مع منتخب بلاده، حيث سجل في مباراة سوازيلاتد من تنفيذ ركنية مباشرة، وأصيب من أجل فوز منتخب بلاده، بينما مازال الجزائريون يشجعون رياض محرز ويتابعون تألقه في الأراضي البريطانية ويحلمون بقيادته للخضر إلى النتائج الباهرة، وهو الذي لم يشارك أبدا في تأهيل الخضر لكأس العالم، حيث استدعاه خاليلوزيتش بعد أن تأهل المنتخب الجزائري لمونديال البرازيل، وعندما راهن عليه المدربون على تأهيل الخضر لمونديال روسيا 2018 عجز عن مساعدة الخضر فكان الغياب المرّ عن أكبر حدث كروي في العالم.
قدم محرز لمباراتي بينين وفي قدميه 321 دقيقة لعبها في الدوري الإنجليزي إضافة إلى بضع دقائق في رابطة أبطال أوروبا مع ناديه مانشستر سيتي، وله هدفان في الدوري المحلي وهدف آخر في كأس الرابطة المحلية، وبدا محرز هذا العام حازما في لعبه لا يريد تضييع الكرات ولا يتفنن كثيرا إدراكا منه بأن إرضاء مدرب بحجم غواديولا غاية صعبة المنال، وظن كثيرون أنه سيكون حازما أيضا مع الخضر، وما قام به المدرب جمال بلماضي في مقابلة البينين يحسب له عندما منح شارة القيادة لرياض محرز، من أجل رفع معنوياته لكن رياض تاه في اللقاء الأول ولم يقدم في اللقاء الثاني 10 بالمئة مما قدمه الصغير آدم وناس الذي لعب ربع ساعة فقط.
وضع صار يقلق أنصار الخضر لأن رياض محرز سيطرق في فيفري القادم سن ال 28 ومازالت لمسته لم يستشعرها الجزائريون بعد أن توجوه ملكا وناصروه أينما حل. وسيبقون ينتظرون عودة محرز الذي عرفوه في موسم 2015 _ 2016 الذي قاد فيه رياض، فريقه المغمور ليستر إلى التتويج بلقب الدوري الإنجليزي، ونال لقب أحسن لاعب في الدوري في وجود كبار العالم، وسجل حينها 17 هدفا وساهم بعشر تمريرات حاسمة في بروز جيمي فاردي ورفاقه، وتزامن ذلك مع عهد كريستيان غوركوف، حيث لعب بعض المباريات الطيبة وسجل أهدافا جميلة خاصة في سباعيات تانزانيا وإثيوبيا، قبل أن ينام رياض محرز وصارت بعض الألسن تطالب بعدم توجيه الدعوة إليه في وجود غزال وخاصة آدم وناس.
ب. ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.