حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    قبل نهائيات كأس إفريقيا‮ ‬    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    من أجل التخفيف من مشكل طفح المياه‮ ‬    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    عمال البلديات في‮ ‬الشارع أيضا‮!‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    ‭ ‬23‭ ‬ألف إصابة بمرض السل في‮ ‬الجزائر‮ ‬    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    خلال اجتماع للحزب بالعاصمة‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    المعارضة تفشل في‮ ‬إقناع الشارع    زطشي‮ ‬يهدد الصحافيين    ارتفاع في الانتاج الوطني و تراجع في الكميات المصدرة    افتتاح الصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية    الطاقم الطبي يسابق الزمن من أجل تجهيز اللاعبين    60 فريقا في دورة راديوز ربيع فوت    الترويج للمنتوج المحلي وللتقنيات الحديثة للبناء    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    امرأة بحجم المحبة والتسامح    حجز 20 كلغ من المخدرات بالحمري وأرزيو    سعر الدجاج يتهاوى إلى 200دج للكلغ بسعيدة    مواطنون متساوون    وزير الخارجية الصّحراوية يؤكّد أنّ تقرير المصير مبدأ ثابت    حكومة بدوي: المخاض العسير    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الامال معلقة على المؤذن ومكاوي في الشك وفريفر يعود الأسبوع القادم    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    6 جرحى في اصطدام سيارتين بسغوان    استرجاع 50 قطعة أرضية بالمنطقة الصناعية    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج وتراجع في التصدير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    الشروع في حملة الدعم النفسي للتلاميذ بوهران    الولايات المتحدة تدعم جهود الجزائر    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    جريمة قتل بسبب "واتساب"    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دربال: الجميع يطمع في السلطة.. والتراشق الانتخابي ظاهرة طبيعية!
اعترف بوجود ثغرات قانونية..
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 01 - 2019

قال رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال، إن الطموح والراغبة في الوصول لكرسي السلطة جعل من موعد الرئاسيات محطة للجدل والخلافات بين مختلف الأطياف السياسية، معترفا في نفس الوقت بوجود ثغرات وفجوات في القوانين المسيرة للانتخابات وجب مراجعتها.
يرى عبد الوهاب دربال، أن الانتخابات وبمختلف صورها، تظل محط جدل دائم وخلافات قد تصل إلى حد التصادم، بين السياسيين بالنظر إلى أهميتها في الوصول إلى السلطة وإدارة الشأن العام، معترفا ضمنيا بوجود عجز في مضامين القوانين المسيرة للانتخابات، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على سير العملية، قائلا: "وجب استدراك الثغرات القانونية التي تبينت خلال الاستحقاقات السابقة بالاعتماد على التشاور والحوار بين كل الأطراف المعنية بالعملية الانتخابية".
ورآى دربال، الأربعاء، خلال افتتاح الأشغال الدورة العادية لمجلس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات أنه "من الواجب مسايرة المستجدات الحاصلة في الساحة السياسية"، انطلاقا من الأثر الكبير لهذه المواعيد الانتخابية المفصلية في حياة الأمة، مضيفا أن الممارسة الميدانية في إطار التشريعيات والمحليات الأخيرة، مكنت الهيئة من الوقوف على عدة ملاحظات أهمها "الحاجة الماسة إلى عمل جماعي لنشر الثقافة الانتخابية"، مشيرا في الصدد ذاته أن الانتخابات التشريعية والمحلية الأخيرة تميزت بعدم تحصل أي من المشاركين على الأغلبية المطلقة، وكذا "تظلم كل من شارك في هذه الاستحقاقات دون استثناء، بسبب ما وصفوه بصعوبات حالت دون حصولهم على نتائج أفضل"، وهو ما يستدعي –حسبه – العمل على تضافر جهود الجميع من أجل تكريس الممارسة الديمقراطية، اعتمادا على الحوار والتشاور.
وبخصوص ارتفاع عدد الراغبين في الترشح لرئاسيات 18 أفريل، إلى 61 مترشحا إلى حد كتابة هذه الأسطر، قال رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات أنه أمر عادي، لكون القانون يسمح لكل مواطن الترشح مهما كانت صفته الشخصية.
وفي السياق ذاته، رفض دربال، الرد على اتهامات المعارضة بعدم قدرة هيئته على مراقبة الانتخابات لكونها معينة من رئاسة الجمهورية، حيث قال إن كل حزب سياسي له الحق في إبداء رأيه في إطار الاحترام والقانون، مكتفيا بالتأكيد على أن هيئته تقوم بواجبها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.