والي باتنة يعزي في وفاة رئيس بلدية الجزار اثر حادث مرور    وزارة الخارجية: تأكد إصابة مواطنين اثنين بجروح طفيفة عقب انفجار بيروت    نيترات الأمونيوم..مصدر كثير من الإنفجارات الكارثية    جراد يأمر بتقييم الأضرار الناجمة عن حرائق الغابات لتعويض المتضررين    النّفط فوق 44 دولارا للبرميل        ماندي يلجأ إلى التعاقد مع شركة تسويقية لِإدارة أعماله    عملية التوحيد مع مولودية الجزائر : اعضاء الجمعية العامة للمجمع البترولي يصوتون ب"نعم"    جمعية التجّار تثمّن قرار ترخيص المقايضة الحدودية    غابات: الحرائق تتلف 9165 هكتار إلى غاية الاثنين الماضي        تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الخميس    قرار الفتح التدريجي للمساجد والشواطئ مقبول لكن ..    551 إصابة جديدة، 427 حالة شفاء و13 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 في أخر حصيلة لحوادث المرور في الجزائر    إيداع فتاة قاصر الحبس المؤقت بتهمة الإعتداء بسلاح أبيض على شاب في قسنطينة    وكالة "عدل" توقع بروتوكول إتفاق مع "سيال" لتزويد أحيائها بالماء الشروب    تنصيب ورشات العديد من المشاريع التي تمس قطاع الاشغال العمومية عبر بلديات معسكر    وفاة البروفيسور غرانغو: السيد جراد يشيد بأحد ابناء الجزائر    بن رحمة يطمح للّعب في «البريميرليغ» من بوّابة تشيلسي    توقيع برنامج تنفيذ مذكرة تفاهم مع أمريكا لاستيراد بعض الممتلكات الثقافية    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    تعميم الصيرفة الاسلامية عبر 32 وكالة قبل نهاية سبتمبر المقبل    عمار شواقي مديرا عاما جديدا لشركة "ألستوم" الجزائر    بالفيديو.. ملال: "نتمى أن يقدم فراحي الإضافة اللازمة لشبيبة القبائل"    غاتوزو يستبعد غلام عن مواجهة برشلونة    الجامعة العربية تنكس علمها حدادا على ضحايا انفجار بيروت    وزارة الدفاع تنفي مزاعم هروب اللواء مفتاح صواب إلى الخارج    إسبانيا مطالبة بتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية في تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية    فاجعة وفاة 19 منجميا بسطيف تعود إلى الواجهة بعد 30 سنة    المكتب الفيدرالي يناقش مشروعين جديدين    السلطات اللبنانية تحذر.. سحابة سامة تهدد سكان بيروت    كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟    إدارة اتحاد العاصمة ترفض التسوية الودية لقضية إيبارا    حركة مجتمع السلم تدعو الحكومة إلى مساعدة لبنان ماديا    تكثيف تعقيم مساجد "سيدي امحمد" بالعاصمة تحسبا لإعادة فتحها تدريجيا    الجزائر تطلب دعما تقنيا من البنك الدولي لتجسيد الاصلاحات    695 مؤسسة تكوين في النسيج    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    رحلتين لإجلاء التونسيين العالقين في الجزائر بداية من الغد    دول العالم تمد يد العون إلى لبنان    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال : رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وكافة اتباع و مريدي الطريقة    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    صديق ماحي يقدم الخيال والبلاغة    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    تأجيل شهر التراث غير المادي    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال، أبناء، أحفاد
نشر في الشروق اليومي يوم 06 - 07 - 2020

بعث المجرم الجنرال بيجو رسالة إلى بعض أجدادنا في نواحي معسكر يدعوهم فيها إلى الاستسلام، فردّوا عليه برسالة طويلة جاء في آخرها "وهب أنكم استوليتم عليها – الجزائر- وأقمتم فيها ثلاثمائة سنة مثل من ملكها قبلكم فإنكم لابد أن تخرجوا منها كما خرجوا، وتمسوا كأمس الذاهب، والدهر هكذا واهب ناهب". (محمد بن الأمير عبد القادر: تحفة الزائر 1/481.ط. دار الوعي. الجزائر).
قدّر الله – عز وجل- أن يغلب أجدادنا من طرف أولئك المعتدين، ولكن أجدادنا كانوا يوصون أبناءهم باسترداد وطنهم، والثأر لشرفهم، وتطهير بلادهم من رجس الفرنسيين، مؤكدين لهم أنهم من بعد غلبهم سيغلبون، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.
آمن الجزائريون جيلا بعد جيل، رجالا وأطفالا، حرائر وأحرارا أن "فرنسا هي منبع شقائهم"، وداء أدوائهم، فاستمروا يجاهدون، ثأرا للعرض وتطهيرا للأرض. ودفعوا من أجل ذلك الكريم من الرجال، والنفيس من الأموال، ولم يفقدوا مثقال ذرة من الآمال، حتى في أسوإ الظروف والأحوال، حتى وضعوا أنف عدوّهم في الأوحال..
في جانفي من عام 1952 ذهب الإمام الإبراهيمي على رأس وفد من كرام الجزائريين إلى باريس للقاء ممثلي الدول العربية والإسلامية في الأمم المتحدة التي عقدت دورتها العادية في تلك السنة في باريس، بهدف تعريفهم على القضية الجزائرية وحثهم على طرحها على أنظار العالم.
أقامت شعبة "جمعية العلماء" حفلا على شرف أولئك الممثلين، وألقى فيهم الإمام الإبراهيمي خطابا "إبراهيميا"، مبنى، ومعنى، ونكهة، ورجولة. ومما جاء في ذلك الخطاب الرجولي: "… وإن بعض اللسان لخطيبا صامتا هو السنان، وإننا لرجال، وإننا لأبناء رجال، وإننا لأحفاد رجال.. وإن فينا لقطرات من دماء أولئك الجدود، وإن فينا لبقايا مدّخرة سيجليها الله إلى حين". (جريدة البصائر في 18 فبراير 1952. وآثار الإبراهيمي ج 2 ص 466).
وجلّى الله – العلي القدير – تلك البقايا المدّخرة في 5 ربيع الأول من عام 1374 ه (1 نوفمبر 1954)، ونطق السّنان بعدما صمت اللسان، وتكلم الرصاص فما يتاح كلام، وجرى القصاص فما يباح ملام، وأقسم الرجال، والأبناء، والأحفاد أن يثأروا للشرف، وأن ينتقموا للسّلف، وأن ينتزعوا "الفصّ من اللص"، ويعيدوه للخلف، بعد أن يمحوا "آية" بيجو، ولافيجري، ودو فوكو، ودوغول، وبيدون القائلة بلسان الحال والمقال: "الصليب سيحطم الهلال" "La croix écrasera le croissent"، بآية "وإن جندنا لهم الغالبون"، وهنّأوا "محمدا – صلى الله عليه وسلم- بأن "الجزائر رجعت ليك"،.. ثم إلى "الأحفاد" على أنفسهم أن يحرروا "جماجم ورفات" الأمجاد في "متحف العار" فيما تسمى "مدينة النور"، وهي التي لم تنشر إلا الظلام، وكان هذا التحرير لتلك الجماجم والرفات في يوم الجمعة 3 جويلية 2020.. وإنني باسم كل شريف في الجزائر من الخلف والسلف أناشد الأخ عبد المجيد تبون أن يحرر اسم بلدنا من "ALGERIE" ويعيده إلى أصله "الجزائر"، ويواصل سعيه – مع الأخيار والأبرار – لتحقيق ما طلبه المناضل محند الشريف ساحلي وهو "Décoloniser l'Histoire".
وقد دعوت إلى هذا في مقال نشرته في "الشروق" في 4-7-2013، ولكن آذان "العصابة" كانت "صماء"، وأعينها كانت "عمياء"، وعقولها كانت "مستعمرة"، فهل تنسخ ياسي عبد المجيد في عام 2020 ما أفسده وزير الدفاع الفرنسي شنايدر في 14 أكتوبر من سنة 1839؟ ذلك رجاؤنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.