في افتتاحيتها لعدد شهر أفريل الحالي: مجلة الجيش تبرز “الانسجام الكامل” بين الرئيس والجيش    في حوار لمجلة الجيش في عددها لشهر مارس المنصرم المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية يؤكد: جاهزية كل الامكانيات لمواجهة فيروس كورونا    أوبك +: اتفاق من اجل تخفيض كبير للانتاج على مدار سنتين    مدرسة-نات تطلق دروسا عبر الانترنت خلال الحجر الصحي    أطلقوا سراح الاسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء من سجون الاحتلال الإسرائيلي !    تركيا تدعم إسرائيل بمعدات طبية لمكافحة «كورونا» !    بن ناصر: “هذه هي تشكيلة الأحلام بالنسبة لي”    إدارة الأهلي السعودي تقطع الطريق على شكوى يوسف بلايلي بهذا الإجراء    زيدان يفتخر بأصوله ويتبرع للجزائر لمواجهة كورونا    تصنيف الفيفا: الخضر يحافظون على الصف ال35    توقيف شخص يحرض على خرق اجراءات الحجر الصحي بسيدي عبد الله    المخرج المسرحي عمر فطموش: المسرح العربي المعاصر أصبح أكثر إنسانية بالتزامه بقضايا مجتمعه    وصول ثاني طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا إلى الجزائر قادمة من الصين    دول العالم تكافح مع اقتراب وفيات «كورونا» من 100 ألف    المديرية العامة للحماية المدنية تنظم حملة وطنية للتبرع بالدم    الناطق بإسم الرئاسة:”رفع الحجر مرهون بمدى استجابة المواطن للإجراءات”    إدراج الطلبة الراغبين في العودة للوطن مع المواطنين العالقين بتركيا    سفارة الجزائر بتركيا: القوائم الاسمية للمواطنين الذين سيتم ترحيلهم إلى الجزائر لا أساس لها من الصحة    شيتور يأمر بانتخاب رؤساء المجالس العلمية ومنحها الاستقلالية التامة    عرقاب: “الجزائر ستخفض إنتاجها بواقع 200 ألف برميل نفط يوميا”    رخصة مسبقة للمتعاملين في إنتاج واستيراد “الهلام الهيدرو كحولي”    الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية محند أوسعيد بلعيد: “الجزائر لم تتأخر في مواجهة كورونا ولجان تحضر حاليا لما بعد الوباء”    انتهاكات بالجملة لإجراءات الحجر الصحي عبر الوطن    ملكة جمال إنجلترا تعود إلى عملها كطبيبة لمواجهة كورونا    تطلعات    سفارة الجزائر بأبوظبي تدعو المعنيين بالإجلاء لتجهيز أنفسهم وأخذ احتياطاتهم    غريفيث يكشف عن مبادرة اممية لانهاء النزاع في اليمن    ثقافة: استحداث أرضية إلكترونية للتسجيل والاستفادة من المنحة الاستثنائية الموجهة للفنانين    ⁩وفاة الفنان السوري ذو الأصول الفلسطينية عبد الرحمان أبو القاسم    رئيس الفيفا يكشف عن موقفه بخصوص إلغاء الدوريات    مادورو: اتفاق “أوبك +” تاريخي    وفاة الفنان عبد الرحمن أبو القاسم    من يوقف فضائح إذاعة تلمسان ..؟    الحجر الصحي: الوسط الثقافي ينضم إلى الحملة الوقائية    تدابير خدماتية لبريد الجزائر لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي بالأغواط    هزة أرضية بقوة 3.2 بتيبازة    غليزان : الدرك الوطني يحجز كمية معتبرة من مادة “السميد “موجهة للمضاربة .    مواطنون وبائعون يطالبون برفع الترخيص عن الأكشاك ببلعباس    توقيف شخصين وحجز رطل من المخدرات موجهة للترويج أثناء الحجر الصحي ببومرداس    أمطار رعدية في 6 ولايات    الطارف: الإطاحة بشبكة إجرامية متورطة في الإخلال بالنظام العام والتحريض عبر شبكات التواصل الإجتماعي.    مدرب جديد ل “بن ناصر” الموسم المقبل !    فيروس كورونا يخلط أوراق أجندة الثقافة بالجزائر    مصر: ضبط طبيبين طلبا رشوة بمئات آلاف الجنيهات.    توقيف شخصين حرضا على كسر حظر التجوال عبر الفايسبوك بوهران    ايطاليا تعتزم تمديد اجراءات العزل العام لغاية 03 ماي المقبل    المقدم بلعابد أمين: الجيش سيبقى على أتم الاستعداد والجاهزية لتلبية نداء الوطن    السعودية مستعدة لخفض إنتاج النفط    عامر شفيق: “الفيفا اتصلوا بنا عكس الكاف” !    روسيا تتجاوز الالف اصابة مؤكدة بفيروس كورونا…    الدرك الوطني يطيح بشبكة تمتهن تزوير النقود بسطيف    " الفاف" تحتضن 60 فردا من الطاقم الطبي لمستشفى زميرلي    مبيعات الصين من السيارات تتراجع بنسبة 43.3 بالمائة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    الحياة بنمط آخر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أين ذهبت ملايير البنك العالمي لترميم عمارات العاصمة؟
نشر في الشروق اليومي يوم 11 - 08 - 2007

تصدعات سمكها 20 سنتيمتر وعرضها 6 سنتيمتر في تشق الجدران، قام السكان بحشوها ببقايا الجرائد، يكفي أن يقوم شخص عادي بدفع الجدران بيده لتسقط البناية كلها ... ممنوع الإتكاء على الجدران، وممنوع الجري في السلالم وإلا تسقط العمارة، بعض السلالم منفصلة تماما عن جدران العمارة بفعل التصدعات وأخرى انهارت عدة أجزاء منها ويكفي أن يدوس عليها شخص ثقيل الوزن ليتساقط الطوب منها.
وممنوع صعود الكبار للسطوح ومن يحتاج لشيء ما في السطوح عليه إرسال طفل صغير لا يزن كثيرا، الجبس يتساقط والطلاء يتقشر ، والأسطح مغطاة بالتيرنيت والقصدير والنيلون، لكي لا تتسرب المياه لأن الأسقف مهشمة ومثقوبة وبعضها منهار تماما، الطوب يتساقط يوميا منها، فياضانات فوق الأرضيات بسبب الأخطاء في مجاري المياه وقنوات الصرف.... وجدنا أنفسنا أمام، خطر محدق، عمارات كلها مفخخة تسكنها عائلات معرضة للخطر والسلطات تنتظر وقوع الكارثة لتتحرك. قد يخيل للقارئ أننا هنا بصدد الحديث عن حي قصديري أو سكنات فوضوية أو أحد مراكز العبور التي يقطنها سكان غير شرعيون، لكن الواقع أنها بنايات حضرية شرعية بعضها تابع للخواص وبعضها لديوان الترقية والتسيير العقاري بباب الوادي بالجزائر العاصمة، ينام ويستيقظ سكانها على شبح الإنهيار رغم أنها عمارات رممت بعد زلزال 21 ماي 2003. "الشروق اليومي" تنقلت إلى عين المكان ودخلت للشقق في ثمانية عمارات واحدة بعد الأخرى، بعد أن استحال علينا معاينة كل العمارات الآيلة للإنهيار بباب الوادي لكثرة عددها، وكلها عمارات تم ترميمها بعد الزلزال، واستمعنا لمعاناة سكانها. البداية كانت من العمارتين 2 و 5 المنكوبتين بشارع محمد أيت اعمر بباب الوادي اللتان تقطنهما 25 عائلة مستأجرة عند ملاكها الخواص، لكن العمارتين تفتقران لأدنى شروط العيش، بسبب التصدعات على مستوى الجدران والأسقف والأرضيات بفعل الفياضانات والزلازل، تصدعات عرضها 4 سنتيمتر على السلالم، وقد تم تصنيفهما ضمن الخانة الحمراء بعد زلزال 21 ماي 2003. استغاث سكانهما بالحماية المدنية عدة مرات نظرا لتساقط الطوب عليهم بين الحين والآخر، خاصة عندما تعصف الرياح القوية، وقد تم إنقاذهم من الموت المحتم عدة مرات، وبلغوا بأن المبنى غير صالح للسكن ولا حتى للترميم، لكن يبدوا أن السلطات تنتظر وقوع كارثة لكي تتحرك، إلى درجة اللامبالاة بأرواحهم والإستهتار بهم، مما دفعهم إلى التوجه برسالة لرئيس الجمهورية. ورغم صدور قرار تهديم العمارة رقم 3 الملتصقة بعماراتهم، إلا أنه نفذ دون استبعاد سكان العمارتين 2 و 5 الملتصقتين معها، مما زاد من تعريض حياتهم للخطر بعد أن كانت العمارة 3 التابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري لبئر مراد رايس تشكل دعامة تستند إليها العمارتان 2 و 5 وحسب شهادات العائلات التي تقطن في العمارة 05 الذين زارتهم "الشروق اليومي" وتحدثت إليهم فإن عمارتهم تقرر ترميمها من طرف البنك العالمي الذي تكفل بتمويل مصاريف ترميمها إضافة إلى مصاريف ترميم العمارة 3 الواقعة بشارع الواقعة بنفس الشارع، لكن العمارتين بقيتا على حالها.
تصدعات سمكها 20 سنتيمتر وعرضها 6 سنتيمتر في شقق مأهولة بباب الوادي
وهو ما أكدته العائلات المقيمة بالعمارة 2 بشارع محمد أيت اعمر التابعة لأحد الخواص، التي تقطن بها 17 عائلة ، عائلة رضواني في الطابق الأرضي، السقف كله منهار في شقتها، تصدعات كبيرة في السلالم، إلى درجة أن الضوء يدخل من خارج العمارة، عائلة بوعبد الله في الطابق الثاني وعائلة بلعيدي أجزاء من الجدارن منهارة، وعائلة جنادي ... كلها عائلات تقطن في عمارة مصنفة في خانة الأحمر، تهتز كلما هبت الرياح عليها، أو كلما مرت بقربها شاحنة من الوزن الثقيل، وفي هذا الصدد تقول عائلة بن بوعبد الله "السلطات المحلية قالت لنا بأن البنك العالمي تكفل بدفع الأموال لإعادة إسكانهم، ولكنهم لم يخبروهم أين ومتى ولا كيف، ولم يرمموا لهم". العمارة 05 بشارع محمد أيت اعمر، تابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري لبئر مراد رايس، نظرا لخطورة التصدعات الموجودة فيها، و تساقط الطوب من الأسقف وتسرب المياه لشقق عند سقوط الأمطار، وحدوث فياضانات فوق السطوح بسبب قيام شركات الإنجاز بغلق مجاري المياه الموجودة في الأسطح، اضطرت العائلات المقيمة بها إلى إحضار متخصصين لتصحيح العيوب، لإعادة الأشغال لشققهم، وتركيب البلاط، الذي لم يركبه المقاولون، ودفعوا لهم من حساباتهم الخاصة و بفواتير مرفقة وبعلم كل من مكتب الدراسات وديوان الترقية والتسيير العقاري، أما ذوي الدخل المحدود جدا فقد بقيت شققهم كما تركتها هي في وضعية متدهورة، حاول السكان الإعترض على إعلان انتهاء الأشغال دون إصلاح التصدعات في الجدران والسلالم والإنهيارات في الأسقف في العمارات ورفضوا التوقيع على محاضر التسليم، لكن مكتب الدراسات اعتمد على محضرين قضائيين لتحرير محاضر نهاية الأشغال بدلا من السكان، وبناءا على ذلك دفع له الديوان مستحقاته.
ممنوع الجري في السلالم وممنوع صعود الكبار للسطوح ... وإلا تسقط العمارة
العمارتين رقم 3 و 5 بشارع محمد أيت اعمر بباب الوادي التابعتان لديوان الترقية والتسيير العقاري، تم ترميمهما بمليار و200 مليون سنتيم، وقد تحصلت "الشروق اليومي" على نسخ من الفواتير كانتا مصنفتان في درجة "أحمر" وتقرر تهديمها وترحيل سكانهما، ولكن عندما عاينهما مكتب الدراسات "عدان" قال للديوان بأنهما قابلتين للترميم، وبناءا على ذلك لم يتم ترحيل سكانهما، وحسب السكان فإن الأمر بالنسبة لمكتب الدراسات كان مجرد "صفقة لا تعوض" لأن تهديمهما يضيع عليه الصفقة"،11 عمارة منحها ديوان الترقية والتسيير العقاري لمكتب الدراسات عدان، وحسب السكان فإن "البنك العالمي" هو الذي تكفل بدفع نفقات ترميم هاتين العمارتين، في إطار المساعدات التي قدمها للجزائر، غير أن سكان العمارة 05 المقابلة لمقر بلدية باب الوادي أكدوا لنا بأن المقاول لجأ إلى اقتراض مبالغ مالية من سكان كل شقة مقترحا عليهم شراء مواد البناء بنفقاتهم الخاصة بحجة أنه لم يتحصل بعد على الدفعة الأولى من قيمة المشروع، ووعدهم بالتعويض فور حصوله على الشيك من الديوان الترقية، لكنه لم يرجعها لهم إلى يومنا هذا، أما بالنسبة للنسوة الطاعنات في السن اللواتي يقطن وحدهن فقد تم استثناء شققهن من الترميم، وتم التصريح بأنها شقق مرممة. دخلنا العمارة 3 بشارع محمد أيت اعمر بباب الوادي وهي مقابلة لمقر بلدية باب الوادي كذلك للتأكد من خطورة الوضع فوجدنا أنفسنا أمام قنابل موقوتة، قد تتسبب في كارثة في أي لحظة، العمارة كلها مفخخة، إذ يكفي أن يقوم شخص عادي بدفع الجدران لتسقط كل العمارة بدفعة يد، ممنوع الإتكاء على الجدران وإلا تسقط العمارة، السلاليم مفخخة، يوجد صدع بين السلالم وجدران العمارة كلها عرضه واحد سنتيمتر يمتد من الطابق الأرضي إلى غاية أخر طابق، هذا الصدع يفصل للسلالم تماما عن الجدران، ويكفي أن يدوس عليها شخص ثقيل الوزن، ليتساقط الطوب منها، ممنوع صعود شخص بدين إلى الطابق العلوي وإلا تسقط السلالم، دخلنا إلى شقة عائلة شامي في الطابق الأرض، سقف المطبخ كله منهار، أما شقة خالتي فاطمة، فقد استثنيت من الترميم ولكن تم التصريح بأنها رممت، وأدرجت في الفواتير، ودفع الديوان ثمنها ضمن ميزانية المشروع المقدرة ب مليار و 200 مليون، الفواتير كلها مسجلة بأن الأشغال تمت ولكن الوضع كارثي داخل العمارة.
عائلة لكحل في الطابق الأرضي،الأخطاء في قنوات الصرف ومجاري المياه تتسبب في تسرب المياه وتسيل على جدران الشقة، مما دفعها إلى تم وضع أواني ليقطر الماء المتسرب داخلها، ولم تكن تلك سوى عينات من كل العمارة، انتقلنا إلى العمارة 5، حيث استقبلتنا عائلة بورويس في الطابق الأرضي جدران شقتها منتفخة بالمياه، بل متشبعة مثل كهف تقطر منها المياه، والإسمنت يظهر أسودا رغم وجود الطلاء فوقه، خمس مقاولين تقدموا لترميم العمارة لكنهم تراجعوا وانسحبوا عندما لاحظوا درجة الخطورة واستغربوا كيف يتقرر ترميم عمارة متضررة بهذه الدرجة من الخطورة، شقوق عرضها 6 سنتيمتر في الجدران اضطرت العائلات للسدها ببقايا الجرائد، أجزاء عدة من السلالم منهارة، عائلة موجب في الطابق الأرضي من العمارة 5 بشارع محمد أيت اعمر شق عرضه 3 سنتيمتر في يشق الجدران إلى نصفين والسقف إلى نصفين، حديد السلالم يتفتت ويتفتت يوميا ويتآكل، بسبب المياه المتسربة، وكذلك الأمر بالمسبة لعائلة "أوشكوة، الجدران كلها متصدعة".
العمارة رقم 7 .. الشقق تغرق في المياه والسكان يغرقون في الشكاوي
أما في العمارة 7 شارع محمد أيت اعمر فإن المياه تقطر داخل معظم الشقق بسبب الأخطاء المرتكبة في مجاري المياه، حيث أكدت عائلة جديس التي تقطن في الطابق الأرضي بان المقاول صرح بأشغال لم ينجزها في واقع الأمر، وأضافت "مكتب الدراسات عاين العمارة وقال لنا بأنها مصنفة في درجة أحمر وأنه رغم ذلك سيرممها كلها لكن المقاولين الذين جيء بهم لترميمها تفطنوا للأمر وجدوا قبو السلالم كله منهار فقالوا لنا يستحيل ترميم هذه العمارة وانسحبوا، رافضين المخاطرة، 9 عائلات معرضة للخطر، العمارة قد تنهار في أي لحظة، عائلة بوطاطا "نحن رممنا الشقة بمالنا الخاص، دفعنا من جيوبنا، نحن لا نتهم الدولة لأننا نعلم بأنها قامت بواجبها، وصرفت مبالغ ضخمة لترميم العمارات المتضررة، لكن المبالغ صرفت والشقق لم ترمم"، "الحصيلة التي تم إرسالها لوزير السكن تشير إلى أن عمارات المنطقة ثمانية المنكوبة كلها رممت، لكن الوزير لا يعلم أن هناك تلاعب كبير، أكثر من 10 ملايين سنتيم صرفتها من جيبي من أجل ترميم ما لم يرممه المقاول ولم يعوضني أحد رغم أني أملك كل الفواتير" اشتكينا للديوان فقالوا لنا أذهبوا للعدالة" عائلة عزوق "انظروا السقف كله منهار، الماء يقطر علينا، نخاف أن يسقط على رؤوسنا، اتصلنا بمكتب الدراسات عن طريق الهاتف فقالت لنا انتم سترحلون، المقاول قام بالترميم إلى غاية الطابق الثالث وتوقف ولم يرمم الطابق الرابع، ولما ذهبت تشتكي لدى الديوان قالوا لها العمارة كلها مرممة وأنها مسجلة عندهم كذلك، سكان العمارة اضطروا لوضع القصدير والتيرنيت لتغطية السطوح وأكدوا لنا ان المقاول لا يملك أي عتاد بل كان يستعمل البراميل وأحيانا يستعير السلالم من عند الجيران. وسرعان ما انتشر خبر وجود "صحفيين من جريدة "الشروق اليومي" في الحي لمعاينة العمارات الآيلة للانهيار، فخرج إلينا كل السكان، وكل عائلة تطلب منا الدخول لشقتها لمعاينة حجم الخطر الذي يهددها. في العمارة رقم 2 بشارع قادري حسين، استقبلتنا عائلة كبيش "قالوا لنا إذا أردتهم عملا متقنا عليكم أن تدفعوا من جيبكم وإلا فإن ما سنقوم به سيكون مجرد بريكولاج" ، وحسب لائحة احتجاجية وقع عليها سكان الحي فإن الحل الوحيد للسكان هو الذهاب للعدالة حيث أن قام ممثلي السكان بتحرير شكوى ضد مكتب الجراسات والمقاول والديوان من أجل أشغال مغشوشة والغش في مواد البناء عدم إتمام الأشغال وعدم احترام مقاييس البناء والنصب والإحتيال والسرقة من بعض المنازل والتحايل على القانون للحصول على محضر استلام العمارات دون إتمامها و الإستلاء على الأموال العمومية.
العريضة الاحتجاجية وقعها سكان العمارات 03، و 05 بشارع حاج محمد أوريف، والعمارتين 07 و 09 بشارع محمد أيت اعمر والعمارة 02 بشارع قادري حسين، والعمارة 03 بشارع محمد هندو، بباب الوادي وقعت 45 عائلة منهم على عريضة مرفقة بالشكوى التي قرروا إيداعها لدى وكيل الجمهورية بمحكمة بئر مراد رايس من أجل فتح تحقيق في القضية، الشكوى ضد كل من ديوان الترقية والتسيير العقاري لبئر مراد رايس والممثل من قبل مديرها العام بصفته صاحب المشروع، مكتب الدراسات "عدان" وشركتي الأشغال "شارل آل أش 3 بي لعروسي" وبولخيوط صالح بصفتهما الشركتين الموكلتين بالترميم في العمارتين 07 بشارع محمد أيت اعمر والعمارة 02 بشارع قادري حسين بباب الوادي تحت متابعة وإشراف نفس مكتب الدراسات. سكان هذه العمارات كلها تضررت جراء زلزال 21 ماي 2003 وفي إطار سياسة تكفل الدولة بعملية الترميم قررت المصالح المختصة إخضاع هذه العمارات للترميم بعدما صنفت من طرف مركز المراقبة التقنية للبناء ال"سي تي سي" في كبرتقالي 03 و برتقالي 04 وبعضها و درجة أحمر حسب درجة تصدع كل عمارة، وقام ديوان الترقية والتسيير العقاري لبئر مراد رايس بصفته صاحب المشروع بتعيين لكل العمارات المذكورة مكتب الدراسات "عدان" التي قامت بدورها بوضع شركتين للأشغال في المواقع المذكور، الأولى تتمثل في شركة بولخيوط صالح الذي قام بترميم العمارتين 07 بشارع محمد أيت اعمر، و02 بشارع قادري حسين بباب الوادي أما الشركة الثانية والتي تحصلت على الحصة الكبرى من الصفقة فهي شركة "شارل آل أش 3 بي لعروسي". تجاوزات خطيرة اكتشفها السكان في الترميم وقدموا عدة شكاوي متفرقة للدائرة والديوان، تصدعات وانتفاخات في الأسقف والجدران مع سقوط الجبس وتقشر منها الطلاء، وانهيارات في الأسقف، وظهور شبكة خيوط الكهرباء، أخطاء في مجاري المياه أدت إلى تسرب المياه للشقق، ليتبين من كل ذلك بأن الأشغال كانت مغشوشة سواء من ناحية مواد البناء المستعملة أو من ناحية مقاييس البناء التي لم تحترم، وكل ذلك بهدف التقليص قدر الإمكان من نفقات الترميم والكسب الأكثر من المشروع على حساب النوعية وتعريض حياة العائلات للخطر.
جميلة بلقاسم:[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.