مجلس الأمة يصادق على مشروع القانون المُعدّل والمُتمِّم للقانون المتعلِّق بالتنظيم المحلي للبلاد    انتشال جثة خمسيني في وهران    كشف 1.7 كلغ من الكوكايين داخل صناديق الموز بوهران    بن فليس: الإسلام العربية والامازيغية هي الركائز الموحدة للشعب    السعودية تتأهل الى النهائي على حساب قطر    أوبك وحلفاؤها يتفقون على تخفيضات كبيرة في الانتاج    المسيلة: استلام 1.600 سكن "عدل" في 2020    فرنسا : إضراب عام وإحتجاجات ضخمة و الشرطة الفرنسية تعتقل المئات    علي حداد يمثل بمحكمة سيدي امحمد    تدشين الكابل البحري للإنترنت بين وهران و فالنسيا    عرقاب بشارك في أشغال الاجتماع ال17 للجنة الوزارية لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج اوبيب في فيينا    تبون يلتزم بتحويل تمنراست الى قطب سياحي دولي    بلجود: تسليم ما يقارب 160 ألف سكن “عدل” خلال 2020    أمن سكيكدة يحصي أكثر من 140 مخالفة مرتبطة بالدراجات النارية خلال شهر    البطولة العربية للشطرنج الفردي بمستغانم: الجزائر تفوز ب 11 ميدالية منها 4 ذهبيات    رابحي: جائزة آسيا جبار للرواية مناسبة ل "الإقلاع بالرواية الجزائرية نحو العالمية"    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    الفريق قايد صالح يشيد بالاحترافية "المتجذرة" للجيش الشعبي الوطني    وفد إتحاد العاصمة يحط رحاله بلواندا    الإتحاد الإفريقي: الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية و الأمهرية    وزارة التربية تتخذ إجراءات ردا على مطالب إساتذة التعليم الابتدائي    منظمات حقوقية دولية تطلق نداءً عاجلا للإفراج الفوري عن محفوظة بمبا لفقير ووقف مضايقة النشطاء الصحراويين    سبانو: “هذا ما قاله لي بلماضي في أول لقاء بيننا”    المجلس الشعبي الوطني: النواب يطالبون بإثراء أكبر لأحكام قانون النقل البري للأشخاص والبضائع    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان: فوز أمينتو حيدار بنوبل البديلة اعتراف عالمي بشجاعة وصمود المرأة الصحراوية    خلال مباراتي‮ ‬الذهاب والإياب    صدام مغربي‮ ‬لاتحاد جدة‮.. ‬وموقعة مصرية خالصة بكأس محمد السادس    ضبط 4 قناطير من الكيف المعالج في تندوف    إبن تبون يمثل امام وكيل الجمهورية المساعد بمحكمة سيدي امحمد في قضية تبييض اموال    المترشح بلعيد يرافع من أجل عودة الادمغة الجزائرية للمساهمة في بناء بلادهم    إنطلاق الإنتخابات للجالية يوم السبت و البدو الرحل يوم الإثنين    النجم الهندي “أميتاب باتشان” يفاجئ جمهوره بقرار إعتزاله    ميهوبي يصلح بين سرار وحلفاية    "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين في منافسة مهرجان بروكسل ال19 للفيلم المتوسطي    السيد بن صالح يستقبل محافظ بنك الجزائر    رابطة علماء الساحل: ضرورة تكييف الخطاب الديني مع الأشكال الجديدة للتطرف    سوناطراك ستمارس حق الشفعة على صفقة الحيازة بين "أناداركو" و "أكسيدنتال"    انقطاعات بأحياء الجهة الشرقية    في‮ ‬انتظار مقترح أمريكي‮ ‬جديد    صندوق التأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بورقلة    دعت الشعب للتلاحم ورص الصفوف‮ ‬    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    مركز استشفائي جامعي جديد بزرالدة بسعة 700 سرير    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    قمة لندن الأطلسية تنتهي بنتيجة باهتة    هل تحقق الدبلوماسية الكروية ما عجزت عنه الدبلوماسية السياسية؟    عام حبسا للمعتدي على جاره    حان وقت الصعود    تهميش مريض السيدا يرفع معدلات الإصابة    36 لوحة تنبض طبيعة وتنضخ جمالا    "رهين" بصرح "بشطارزي" هذا السبت    الهجرة معبر لنقل اللغات والتواصل والاحتكاك بلغات أخرى    خياركم كلّ مفتّن توّاب    ميراوي يكشف عن ممارسات غير مقبولة    مهمة الناخب الحساسة    وزارة الصحة وجمعية «راديوز» تتكفلان بمدرب الجيدو بوزياني الهواري    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأطباق الجزائرية تستهوي أفراد البعثة الدبلوماسية
أصوات التفجيرات تحل محل مدفع الإفطار في رمضان بغداد
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 09 - 2008

رغم أن شهر رمضان في العراق فقد نكهته لدى البعض فان المجتمع البغدادي ما زال يتمسك بعادات وطقوس راسخة في هذا الشهر الذي يستعد له الغني و الفقير وتشهد أسواقه و محلاته حركة منتهية النضير و التي لطالما ارتبطت بهذا الشهر الكريم
*
العراقيون يوزعون قداسة رمضان بين "دجلة" وسوق "شورجة" الشهير
*
تحرص العراقيات على غرار ربات بيوت الدول العربية على تحضير بعض المتطلبات و التوابل الخاصة بشهر رمضان، و التي تضفي طعما خاصا على الأطباق المحضرة خلال هذا الشهر ومن أشهر التوابل التي يستعملها العراقيين فأغلبها قادم من الهند حسب المكلفة بالشؤون القنصلية و الثقافية بسفارة جمهورية العراق السيدة أماني نهدي رومي وتتمثل أساسا في "بهارات البرياني" عبارة عن خليط من التوابل،"الهيل" و هو عبارة عن مطيب يعطي رائحة طيبة و طعم لذيذ للمأكولات،زيادة إلى "الليمون الأسود" المعروف بتسمية "نومي بصرة" و المستورد من الهند يستعمل لتحضير العصائر و الطعام وفي هذا السياق عرجت محدثنا على أهم الأطباق المحضرة خلال هذا الشهر و التي تتمثل في شوربة العدس كطبق رئيسي مفضل لدى العراقيين ،أما الأطباق الثانوية تتمثل في الدولمة، البرياني،التشريب(الشطيطحة)و مختلف المشويات من كباب، تكة،أو طبق المعلاق المحضر من الكبد كما لم تخفي إعجاب أفراد البعثة الدبلوماسية بحكم المدة التي قضوها بالجزائر بالأطباق الجزائرية وفي مقدمتها طبق شوربة فريك و الحريرة،طبق البوراك و الكسكسي.وتظيف محدثتنا أن أغلب المستلزمات يوفرها سوق "الشورجة" الواقع بالعاصمة بغداد و المتخصص في بيع التوابل و أشياء أخرى كثيرة و الذي يستقطب عشرات العراقيين لتحضير أشهى الأطباق أو تناولها على ضفاف نهر دجلة العريق.
*
*
عشرات العائلات تفضل الإفطار على ضفاف نهر دجلة
*
تشهد مطاعم ضفاف نهر دجلة خلال شهر رمضان أثناء و بعد الإفطار إقبالا كبيرا من طرف العائلات العراقية الراغبة في كسر الروتين و إضفاء التجديد على يومياتها بعد تعودها على الإفطار و السهر رفقة العائلة الكبيرة في البيت و تبادل الزيارة مع الأقارب.
*
تفضل الكثير من العائلات العراقية من حين إلى آخر الإفطار خلال شهر رمضان على ضفاف نهر دجلة المشهور بمطاعمه المتخصصة في تحضير أطباق الأسماك الشهية أشهرها أكلة سمك المزفوف المحبوبة و المطلوبة بكثرة بهته المطاعم زيادة على الأطباق الرمضانية الأخرى في مقدمتها طبق الشوربة و البوراك.نفس الأجواء تعيشها مناطق نهر دجلة كالكاظمية،الأعظمية و أبو نواس بعد الإفطار خاصة أيام رمضان الكريم الذي كان يصادف قدومه في فصل الصيف أين يقضي العديد من العراقيين أوقاتهم على ضفاف نهر دجلة بعد الانتهاء من الإفطار والتجول في الأسواق المزدحمة وزيارة الأماكن المقدسة ومراقد الأولياء والصحابة.كما يتقدم شارع أبي نواس مقدمة المقاصد لسكان بغداد ليلاً، حيث تزدهر السهرات في مطاعمه الشهيرة على شاطئ نهر دجلة الذي يشق العاصمة العراقية
*
*
أصوات التفجيرات تحل محل مدفع الإفطار في رمضان بغداد
*
لشهر رمضان في العراق تقاليده المميزة والتي تغير بعضها بفعل الظروف الأمنية السيئة، ففي الوقت الذي يتداخل فيه صوت انفجار القنابل والسيارات المفخخة مع مدفع الإفطار، يجتمع افراد العائلة العراقية مع بعضهم لتناول طعام الإفطار.
*
اعتاد سكان العاصمة العراقية بغداد مثلما هو الحال بالنسبة للمسلمين في غالبية الدول العربية والإسلامية، على سماع صوت مدفع الإفطار عندما يطلق قذيفته الأولى بالقرب من شواطئ نهر دجلة، معلنا نهاية يوم من أيام الصيام في شهر رمضان المبارك، في كل عام منذ العهد العثماني ولغاية وقت قريب كان فيه العراقيون يعتبرون مدفع الإفطار الذي كان من الرموز للشهر الفضيل، لكن في رمضان السنوات الأخيرة اختلف الأمر فقد اختفى مدفع الإفطار عن أنظار ومسامع البغداديين الذين تعودوا على سماعه في كل عام وسط أجواء التوتر والعنف، واختلطت على من يسكن في بغداد و النواحي المحيطة بها و الكاظمية،الرحمانية ومحلة الذهب و الأعظمية و غيرها أصوات متعددة سببها العنف باستخدام العبوات الناسفة والسيارات المفخخة التي تحدث دويا أكبر مما يحدثه مدفع الإفطار.أما في ايام رمضان الحالي فمعظم سكان العاصمة العراقية و مدنها يشاهدون ويسمعون صوت مدفع الإفطار من على شاشات التلفزيون فقط..
ويقول كنعان موظف بالسفارة العراقية بالجزائر أن العراقيين فقدوا الإحساس بجو رمضان بسبب الغلاء الفاحش للمعيشة نتيجة انخفاض الدخل الشهري لأغلب العراقيين و الإنقطاعات اليومية للتيار الكهربائي التي حولت يوميات العراقيين إلى جحيم. وتفضل معظم العائلات البغدادية في الأعوام الأخيرة البقاء في منازلها خشية التعرض للخطر، بعدما اعتادت في الأعوام السابقة على تبادل الزيارات وتقديم كل عائلة الى الأخرى نوعا من الأطعمة المحببة في الشهر وخصوصا الحلويات.
*
*
لعبة "المحيبس" و الحلويات الرمضانية أهم مظاهر الشهر الكريم لدى العراقيين
تشهد محلات بيع الحلويات في بغداد حركة دؤوبة قبل حلول الشهر المبارك حيث تلقى أصناف معينة من الحلويات إقبالا كبيرا لدى العراقيين.. ومن أنواع الحلويات التي يحرص العراقيون على إحضارها يوميا الى منازلهم في رمضان "الزلابية" و"البقلاوة" و"القطايف" و"البرمة" وأصناف أخرى عديدة، كما شهدت محلات بيع هذه الحلويات مظاهر أنواع جديدة مثل "زنود الست" في الأعوام الأخيرة لكن هذه المحلات بدأت تنحصر بسبب الحصار الاقتصادي الذي فرض على العراق و الذي أدى إلى ارتفاع أسعار المواد اللازمة لهذه الصناعة و انخفاض الدخل الشهري لأغلب العراقيين.ولعبة المحيبس المشتق اسمها من المحبس (الخاتم) لعبة جماعية شعبية تمارس في الأحياء والمقاهي الشعبية منذ مئات السنين ويتنافس فيها فريقان يمثل في العادة كل فريق حارة او محلة او منطقة ويضم أكثر من عشرة لاعبين ويصل أحيانا إلى المئات. وفي هذه اللعبة يخبئ احد الفريقين الخاتم بيد احد لاعبيه في حين يجب على الفريق الخصم إيجاد الخاتم و في آخر اللعبة يقدم منظمو المسابقة الحلويات للمتسابقين و الجمهور.
*
*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.