مجلس الأمة يدرس طلب وزير العدل الخاص بتفعيل اجرءات رفع الحصانة البرلمانية عن السيناتور عمار غول    فيما أوقف مقصي اعتدى على حارس بتبسة    انتخاب محمد سامي عقلي رئيسا لمنتدى رؤساء المؤسسات    زيدان يساند الخضر في "الكان"    برج بوعريريج: إيداع طبيب الحبس المؤقت بتهمة تدنيس العلم الوطني    سلسلة حرائق تأتي على أراض فلاحية ب 4 بلديات    توزيع أزيد من 30 ألف وحدة سكنية    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    عقلي سامي على رأس FCE    توقيف مروجة “زطلة” في عين الدفلى ومنقب عن الذهب بالجنوب    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على قطر والتأهل لربع نهائي    السنغال تتلقى ضربة قوية قبل مواجهة الجزائر    كوليبالي: “جئنا لحصد اللقب الإفريقي ومواجهة الجزائر جد صعبة”    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    إلغاء 38 استفادة من عقود امتياز بسوق أهراس    الجزائر باعت 97 مليار متر مكعب من الغاز في 2018    هذه حالة الطقس والبحر ليوم غد الثلاثاء !    قانون العمل: نحو ادراج مادة لردع المؤسسات المتأخرة في تخصيص مناصب شغل للمعاقين    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    بداية موفقة..الصحف الجزائرية تشيد بفوز الخضر على كينيا    في الدقيقة 22.. أبو تريكة يعود مجددًا لمدرجات أمم إفريقيا    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    غرداية: وفاة أربعة أشخاص وإصابة شخص بجروح بليغة في حادث مرور بجنوب المنيعة    زرواطي تؤكد على دور المواطن في الحفاظ على البيئة    وزارة الصحة تتكفل بملف قائمة المؤثرات العقلية    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    همسة    بلقصير يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة ضباط الصف للدرك الوطني    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    مالي‮ ‬وموريتانيا    بدوي يكلف الحكومة باقتراح حلول قانونية    رابحي: عهد التمويل غير التقليدي قد ولّى    قتل على إثرها رئيس أركان الجيش    وسط تصاعد التوتر بين البلدين    الداخلية تحرص على نجاح موسم الاصطياف    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    إشراقات زينب    يمرّ التعب    فتح مزايدة لتأجير محلات جامع الأمير عبد القادر بالبركي    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    الآفة التي أحرقت البلاد والعباد    مشروع التخويف ينقلب على مهندسيه    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    عبادات محمد رسول الله    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    ركوب الحصان في المنام…نصر وخير وانتقال    نزول المطر في المنام…غيث خصب ورحمة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محللون يستبعدون إيجاد الرئيس قبل قمة دمشق
الفراغ الرئاسي في لبنان يدخل شهره الرابع
نشر في الشروق اليومي يوم 26 - 02 - 2008

استبعد محللون إمكانية حل الأزمة المستمرة بين الأكثرية النيابية والمعارضة في لبنان قبل القمة العربية المقررة في دمشق أواخر مارس. ويرى المحلل السياسي مايكل يونغ ان "التسوية حاليا لم تعد ممكنة" قبل موعد القمة، مشيرا إلى أن المطروح خيار من اثنين: إما مواجهة بين الأطراف قبل القمة لا تؤدي إلى نتيجة، وإما انتخاب رئيس قبل القمة على ان يتم بعدها تعطيل تشكيل الحكومة".
وغادر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بيروت مساء الاثنين بدون ان يتوصل في جولة رابعة إلى إنجاز اتفاق بين الطرفين يسمح بانتخاب رئيس للبلاد التي تعيش فراغا في سدة الرئاسة الأولى منذ 24 نوفمبر، وبدون ان يحدد موعدا لعودة لاحقة. ورغم عدم التوصل إلى اتفاق شامل على بنود المبادرة العربية لحل الأزمة، اعتبر موسى ان الوضع يسمح بانتخاب رئيس للجمهورية رغم ان رئيس مجلس النواب نبيه بري، أحد قادة المعارضة، أرجأ الجلسة التي كانت مقررة للانتخاب أمس الثلاثاء، وهو الإرجاء الخامس عشر. وفي رأي المحلل السياسي مايكل يونغ الذي تحدث إلى وكالة الأنباء الفرنسية أن "سوريا ليست مستعجلة للوصول إلى حل الآن. وتكتيتها هو التأخير ثم تقدم تنازلا رمزيا قبل القمة يجبر الآخرين على المشي معها وتعطل لاحقا تشكيل الحكومة فتعود الأزمة إلى ما هي عليه". وبدوره أسامة صفا من المركز اللبناني للدراسات أعرب عن قناعته بأن انتخاب الرئيس "لن يتم قبل القمة العربية (...) لأن القضية لم تعد مسألة انتخاب رئيس أو تشكيل حكومة وإنما هي قضية إعادة تقسيم السلطة" في لبنان.
ويقول صفا لنفس الوكالة "بالتأكيد فشل وساطة موسى ليس مفاجأة. لا أعتقد ان الانتخاب سيتم قبل القمة العربية. كل شيء يتعلق بالوضع الإقليمي بقضية الملف النووي الإيراني وبالعلاقات العربية المتوترة". ومن ناحيته يعتبر الصحافي السياسي محمد سلام بأن طريقة مغادرة موسى بيروت "تعلن بوضوح ان المبادرة العربية انتهت". ويقول سلام في حديث تلفزيوني "انتقلنا من حقبة المبادرة العربية إلى حقبة الضغوط العربية الفعلية على سوريا" التي تطالبها دول عربية بتسهيل حل الأزمة اللبنانية عبر حلفائها. وكان مسؤول بحريني رفيع المستوى قد أعلن الاثنين بعد قمة جمعت ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة والرئيس المصري حسني مبارك اتفاق المصريين والخليجيين على ضرورة انتخاب رئيس للبنان قبل القمة، مؤكدا ان "عدم حسم هذه المسألة قد يسهم في فشل القمة". وركزت صحيفة "السفير" المعارضة على البعد الإقليمي. وكتبت تقول "موسى سيركز على البعد العربي للأزمة في الأسابيع الفاصلة عن القمة من أجل إنقاذ مؤسسة القمة العربية ومعها ما بقي من تضامن عربي". وتنص المبادرة العربية لحل الأزمة على انتخاب العماد سليمان رئيسا للجمهورية بالتوافق والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية "على ألا يتيح التشكيل ترجيح قرار أو إسقاطه بواسطة أي طرف ويكون لرئيس الجمهورية كفة الترجيح"، إضافة إلى الاتفاق على قانون جديد للانتخاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.