أشبال بلماضي في مُواجهة الإعلام هذا الأربعاء    بوشارب يلتقي أمناء المحافظات ونواب الأفلان غدا    الوادي : توقيف عصابة مختصة في سرقة المنازل وكهل حطم ممتلكات الغير    توقيف 9 تجار مخدرات بوهران وغليزان    سوداني يريد المشاركة في كأس إفريقيا    انخفاض في فاتورة استيراد المواد الغذائية جانفي الفارط    تعليق طيران طائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    نحو تحديد موعد أخر لإياب ربع نهائي الكأس: ممول جديد للسنافر والرابطة تريح لافان    أزمة جديدة في بيت "البابية" بسبب المستحقات: ودية اليوم أمام الكاب وثلث التعداد في العيادة !    قايد صالح يشرف على تنفيذ التمرين التكتيكي "النصر 2019" بالذخيرة الحية    قسنطينة: توقيف متهمين بحيازة وترويج المخدرات    تساقط الثلوج على المرتفعات الشرقية التي يفوق علوها 1000 متر ابتداء من مساء اليوم الثلاثاء    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    6 نقاط تفصل الشاطو عن البقاء: الابتعاد عن المنافسة أكبر هاجس قبل موعد الخروب    تنظيم معرض خاص للمنتجات الجزائرية قريبا بنيجيريا    مع “La Switch”… عودة الانترنت غير المحدودة    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    سكيكدة    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    بيلا حديد تبكي فلسطين: رأيت الحزن في عيون والدي    الاحتلال يواصل اعتقال المسنة رسمية مراعبة رغم أوضاعها الصحية الحرجة    المثقّف و الشارع    الأرندي "لا يدير ظهره للمطالب الشعبية"    الإبراهيمي يدعو للتعجيل بالحوار للخروج من حالة الانسداد    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    الرئيس بوتفليقة يقول إنه سيختم مسيرته بنقل سلس للسلطة إلى الجيل الجديد و يؤكد: البلاد مقبلة على تغيير نظام الحكم في الندوة الوطنية    أستاذ التّاريخ رمضان بورغدة ينفي من قسنطينة: لا دليل علمي أو تاريخي على وجود بنود سرية في اتفاقيات إيفيان    وزير الخارجية الروسي يؤكد:    لافروف: ما يحدث في الجزائر ليس ربيع عربي والشعب سيتغلب عليه    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    بمطار هواري‮ ‬بومدين الدولي    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    أواخر جوان المقبل    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    فريدريش دورينمات ..مسرح السخرية الهادفة    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    .. مملكة بن بونيا    القبض على سارقي المواشي    60 مكتتبا يدخلون شققهم اليوم    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    نعال مريحة وتخفيضات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندرة الأدوية ونقص المخزون الصيدلي بمستشفيات غرداية
آلاف المرضى والمصابون معرضون للخطر
نشر في الشروق اليومي يوم 27 - 04 - 2008

تشهد عموم المؤسسات الاستشفائية بتراب ولاية غرداية مؤخرًا ندرة ملحوظة في العديد من الأدوية الرئيسية التي لا يمكن الاستغناء عنها في العديد من الحالات الاستعجالية، تسبب فيها النقص المسجل على مستوى مخزون صيدليات المستشفيات.
هذا الوضع تسبّب، حسب تقارير أعدتها العديد من الجمعيات النشطة بالميدان الصحي وخاصة منها تلك المهتمة بذوي الأمراض المزمنة، في الحيلولة دون إجراء متابعة طبية منتظمة للعديد من المصابين بالأمراض المزمنة كالربو وارتفاع ضغظ الدم والذين عادة ما ينقلون عند التعرض للنوبات المفاجئة الحادة إلى هذه المستشفيات، حيث يخضعون لعناية طبية مكثفة تستوجب الحقن ببعض الأدوية الضرورية كالبريكانيل والتيوفلين... وهي الأصناف التي وإن ذكر اسمها في الوصفة الطبية عند الفحص الاستعجالي تبقى مفقودة على مستوى رفوف صيدليات المستشفى. وحسب ما استقيناه من بعض المصادر الطبية بعديد المؤسسات الاستشفائية بالولاية وخاصة المصالح الحساسة منها كأقسام الاستعجالات وأجنحة الجراحة والعلاج المكثف، فإن لذلك انعكاسات سلبية خطيرة على صحة المريض كالعمليات الجراحية التي لا يمكن تأجيلها إلى أوقات لاحقة بسبب ندرة الخيط الجراحي يقول الجراح »سعيد.م«، أو ندرة دواء »برودفالڤوا والأسبجيك« في حالات أخرى، وكان البعض من هذه الأدوية قد نفد حسب المسيرين لصيدليات المستشفيات، في وقت كان يتعيّن على مسؤولي القطاع متابعة عمليات تموين هذه الصيدليات من الصيدلية المركزية بالعاصمة أو الفروع الجهوية التابعة لها. وأضاف بهذا الخصوص أحد المرضى المنخرطين في جمعية مرضى الربو بدائرة المنيعة، أن هذه الفئة من المرضى أصبحت تعاني مؤخرًا من نقص فادح في كمية الأدوية الرئيسية على مستوى مصالح الاستعجالات أين أصبحنا نتعامل يوميًا يضيف محدثنا مع عبارة »الدواء ماكانش« ما أصبح يعرض حالة العديد من المرضى إلى مضاعفات خطيرة.من جهتها كشفت أوساط نقابية من محيط هذه المنشآت أن المشكل ينحصر على مستوى إسناد مهام تسيير صيدليات المستشفيات؛ ذلك أن معظم المشرفين على العمل بها ليسوا من خريجي معاهد الصيدلة وإنما مجرد شبه طبيين ليست لهم الخبرة الكافية ما يجعل جلهم لا يفرق بين الإسم الكيميائي والإسم التجاري للدواء. وتضيف ذات المصادر، أن إدماج المؤسسة الخاصة »OSPITABLO« المتخصصة في تجهيز وتموين المستشفيات بالمعدات والمستحضرات الطبية اللازمة، بات يشكل عائقا آخر وخاصة على مستوى الأدوية المفقودة بهاته الأخيرة، أين أصبح يتم إلغاؤها تلقائيا من قائمة الطلبية المخصصة للقطاعات العمومية كل ثلاثة أشهر بحجة عدم توفرها أو قلة المخزون الوطني من الأودية، الأمر الذي غالبا ما يأخذ وقتا طويلا في كيفيات التغلب على هذا المشكل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.