لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمر راسم بين نخبة عصره

يحق لرجل كعمر راسم أن يكون شاهدا على العصر الذي عاش فيه، وهو من 1884 إلى 1959. إنه عصر تغيرت فيه حالة الجزائر من حالة خمود إلى حالة صمود، ومن ثورات في الريف إلى حراك في المدن، ومن نظام استعماري إداري جامد إلى تحولات استراتيجية جديدة ليس من المغرب العربي فحسب ولكن من المشرق العربي والإسلامي وأوروبا نفسها.
*
ظهر عمر راسم في الثمانينات من القرن التاسع عشر، في عهد حكم لويس تيرمان (1881-1891) الذي وصف بأنه من أواخر ما عاشته الجزائر من الحكم الاستعماري القائم على القهر والتجهيل المتعمد وفرض الأمن الاستعماري على يد المكاتب العربية العسكرية. إن لويس تيرمان هو الذي جاء بتشريع قانون الأندجينا الذي كان يراد به قهر الأهالي بقوانين استثنائية لا تماثلها ربما إلا قوانين غوانتانمو اليوم. ومن جهة أخرى ففي عهده أنشئت الحالة المدنية التي أراد به الفرنسيون تفتيت الأنساب وطمس معالم التاريخ. وقد عانى عمر راسم نفسه من قانون الأهالي عندما اضطهد وحكم عليه بالأشغال الشاقة وصودرت صحافته
*
ولكن الحياة مع ذلك سارت إلى الأمام، وانتقل حكم الجزائر أثناء طفولة وشباب عمر راسم إلى فريق آخر هم: جول كامبون Cambon (1891-1897) ثم شارل جونار Jonnart ((1903-1913 ثم شارل ليتو Lutaud (1913-1918)، فهؤلاء الحكام الثلاثة سلكوا سياسة بدلت وجه الجزائر إلى أمد بعيد. وقد تميز كل واحد منهم بطابع خاص في حكمه، يطول بنا الحديث لو حاولنا وصفه.
*
لكن يهمنا من ذلك العهد نشاط عمر راسم الصحفي، فقد بدأ في عهد جونار وحوكم عليه في عهد ليتو، أي عندما كان في عقد الثلاثين من عمره. وقد جاء في أحد المصادر أنه نشر مقالة في جريدة تونسية سنة 1907. وأحصى له هذا المصدر سبع مقالات نشرت في الجرائد التونسية قبل 1911، ومنها مقالة عنوانها "استعمار فلسطين". ولنذكر هنا أن قانون التجنيد الإجباري الذي أثر على النخبة قد صدر سنة 1912؛ أي عندما كان سنه حوالي 29 سنة. وقد كتب في جريدته (ذو الفقار) ضد هذا القانون الجائر.
*
عندما ظهر عمر راسم على مسرح الحياة لم تكن في الجزائر نخبة لها وزن سياسي وفكري (رغم وجود مثلها في تونس ومصر)، لأنه لم يكن فيها مدارس ذات شأن، ما عدا ثلاث مدارس إقليمية (العاصمة، قسنطينة، تلمسان) تقليدية أنشئت لتخريج أعوان للقضاة الفرنسيين في الشؤون الإسلامية، وبعض المترجمين والمدرسين.
*
هذا على المستوى الرسمي. أما على المستوى الشعبي، فهناك عدد قليل من طلبة الزوايا المعزولة في عمق الريف لا يمكنهم التطلع إلى وظيفة إدارية أو الدخول في الأعمال الحرة في المدينة. ومثلهم أولئك الذين تخرجوا من بلاد عربية (المغرب، تونس، مصر...) فلم يكن لهؤلاء جميعا تأثير ثقافي متميز، باستثناء أشخاص يرجع قبولهم إلى اعتبارات سياسية مثل عبد القادر المجاوي (درس في القرويين) الذي يقال إن الأمير عبد القادر قد تدخل من أجله، ومثل محمد بن رحال (درس في زاوية) الذي اعترف به لقدرته أولا وربما لمكانة والده في خدمة الإدارة ثانيا.
*
وبفاتح القرن العشرين وجدنا نوعين من النخبة: نخبة تجنست بالجنسية الفرنسية؛ أي تخلت عن الأحكام الشرعية واتبعت القانون الفرنسي واستعملت اللسان الفرنسي في معاملاتها وأخلصت الولاء لفرنسا وثقافتها، رغم جذورها العربية الإسلامية، مثل د. بلقاسم بن التهامي، ود. الطيب مرسلي، وعمر بوضربة. ونخبة أخرى بقيت محافظة على الأحوال الشخصية الإسلامية مدافعة عن الهوية الوطنية، فهي عربية اللسان (وأحيانا كانت مزدوجة) مثل محمد ابن أبي شنب وعبد الحليم ابن سماية والمولود ابن الموهوب، وصحفيي جريدة المبشر، يضاف إليهم المجاوي ومحمد بن يوسف أطفيش
*
ومن الملاحظ أن عمر راسم عاش هذه الفترة بنشاط واندفاع متفائل، وربما عالج التأليف، مع كتابة المقالات. لقد كان ذلك قبل أن يصطدم بواقع اجتماعي مريض وبقبضة استعمارية متعسفة. وقد قيل إنه ترجم لمجموعة من علماء الجزائر في مخطوط لم نطلع عليه، ولكن بعضهم اطلع عليه واقتبس منه، وسماه "رسالة". وما زلنا لم نعرف حجمه ولا العلماء الذين ترجم لهم، وإن كنا نعلم أن كلمة (العلماء) تعني أهل الثقافة العربية الإسلامية، وقد عرفنا أنه ترجم لحمدان خوجة ومحمد بن مصطفى المعروف بالكمال.
*
ومن القضايا التي شغلت قلمه في عهد شبابه وتفائله فرض التجنيد الإجباري الذي أدى إلى هجرة الآلاف إلى المشرق. ويقال إنه قد زار مصر (حوالي 1906) لغرض لا نعلمه، وربما كان تأثره بفكر الشيخ محمد عبده ونشاط الحزب الوطني المصري بزعامة مصطفى كامل له علاقة بهذه الزيارة. ونحن نعلم أن الأحداث في الشرق وفي تونس والمغرب كانت تجري بسرعة وإثارة. ويهمنا هنا من تلك الأحداث زيارة الشيخ عبده للجزائر في سنة 1903. وبعدها بسنتين توفي الشيخ، ولكن فكره الإصلاحي في الجزائر لم يمت معه، فقد كان له أنصار وخصوم في مصر بالذات ولا سيما الأزهر وضمن الطبقة السياسية.
*
من نتائج الحرب العالمية الأولى إصابة عمر راسم بالإحباط، ودخول الجزائر مرحلة جديدة أطلق عليها البعض مرحلة "النهضة"، وإسكات صوت الأمير خالد بطريقة تعسفية، ثم تصاعد لهجة الاستعمار عشية الاحتفال المئوي بالاحتلال (1930)، وغيرها من الأحداث التي جرت سواء في الجزائر أو في جوارها. وهكذا كان على عمر راسم مراجعة تفاؤله السابق وموقفه من قيادات البلاد بل من رؤية مستقبل حركة التحرير الوطني نفسها
*
حقيقة أن نخبة جديدة ظهرت بعد الحرب فيها تصنيفات لم تكن موجودة قبل الحرب، منها التيار اليساري والتيار اليميني والتيار الإصلاحي والتيار الثوري، وغيرها. فالإصلاحي كان يمثله علماء تخرجوا في أغلبهم من مدرسة ابن باديس بمعناها الواسع. يضاف إلى هؤلاء إصلاحيون سياسيون من أمثال د. ابن جلول وفرحات عباس. واليميني يقوده نخبة فيها د. ابن التهامي وبلحاج ومحمد صوالح. يضاف إليهم "الجماعة المتواضعة" أمثال الزناتي والفاسي وكسوس. أما اليساري فيمثله الثوريون المنضوون في منظمة النجم ثم حزب الشعب، ويضاف إليهم أعضاء كانوا في الحزب الشيوعي مثل عمار أوزقان... وقد كان لكل تيار صحفه والناطقون باسمه وطريقة تعامله مع الإدارة الفرنسية
*
فأين يقف عمر راسم من هذه التحولات الاجتماعية والثقافية؟ يبدو لنا أنه أصبح -كفنان- خارج السرب، فهو ليس من أطياف هذه النخبة، وكان له إحساس وطني مطعون، فهو ليس اندماجيا ولا حزبيا ولا راضيا عن القيادات الجديدة. لذلك انغمس في الفن، من رسم وخط وموسيقى. ولكن الفن لا يجلب رزقا ولا يوفر حياة كريمة لصاحبه. إننا نكاد نجزم أنه لم يكن لعمر راسم مورد ثابت يعيش منه. كما أن صحته لم تكن على ما يرام، لذلك نجده ناقما على حاله وحتى على شعبه الذي كان في نظره يتحمل الإهانة دون أن يتأوه أو يحطم قيوده. ونحن نستقي ذلك من روايات بعض المعاصرين أمثال أحمد توفيق المدني ومحمد قنانش...
*
ولعل الحاجة المادية هي التي قادت عمر راسم إلى الانضمام إلى أسرة مجلة (هنا الجزائر) خلال الخمسينات، رغم أن هذه المجلة كانت تصدر عن الإذاعة الفرنسية، وعسى أن تكون له علاقة ودية مع الشاعر الطاهر البوشوشي (رئيس تحرير مجلة هنا الجزائر) وأن يكون ذلك هو سبب انضمامه إلى أسرة المجلة. وقد كان العمل في مجلة هنا الجزائر محل جدل بين نخبة ذلك العهد، ولا سيما بعد انطلاق الثورة. فعمر راسم توفي سنة 1959 وكان إلى آخر لحظة من كتّاب المجلة ومن متحدثي المذياع. وقد تنوع إنتاجه في هذه الفترة فشمل تاريخ الموسيقى، وهو موضوع عزيز عليه، إذ نجده كتب عن الموسيقى الأندلسية في دورية تونسية (المباحث سنة 1945). ولا ندري إن كانت له رسوم ولوحات وخطوط جديدة خلال الفترة الأخيرة من حياته.
*
أما كتاب (تراجم علماء الجزائر) فالظاهر أنه لم ينجزه، فكتاب بهذه الصفة لا يمكن إلا أن يتوسع زمانا ومكانا، لأن علماء الجزائر ليسوا هم علماء العاصمة فقط، رغم أن الأسماء المشار إليها في الكتاب (حمدان خوجة، محمد بن مصطفى، عبد الحليم بن سماية...) كانوا من العاصمة. ولعله لم يبدأه بتاريخ الاحتلال
*
عندما يؤلف الأوروبيون كتب التراجم يبحثون باهتمام عن وسائل العيش المتوفرة للمترجم له، فالإنسان لا يعيش بالروحانيات وحدها، ذلك أن وسائل العيش هي التي تحدد في نظرهم ولاءاته، وتحركاته، وتشكل أفكاره وأحكامه، فالذي يعيش من رزقه غير الذي يعيش من منحة يقدمها له المانحون. والإنسان الذي يسكن في داره غير الذي يعطى مسكنا ولو كان قصرا منيفا، والذي يأكل من زرعه وضرعه غير الذي يقتات مما يبتاعه في الأسواق.
*
أما نحن فنكتفي عادة عندما نترجم لشخص بالحديث عن غناه أو فقره، وعن تعلمه ورحلاته، وعن تآليفه ومواقفه، كأنه شخص مفصول عن الحياة المادية من حوله، أو كأنه مضمون العيش حيثما حل وارتحل، أو كأنه ملاك لا يظمأ ولا يضحى، فلا يهمنا من أمره مصدر عيشه ولا مدى أثر ذلك على تفاؤله أو تشاؤمه من الحياة ولا على أثره على آرائه وإنتاجه ومواقفه السياسية وتوجهاته الأدبية والفنية. بصراحة أنا لم أطلع على شيء من ذلك بالنسبة لصاحبنا، ومن كان يعرف شيئا من ذلك عنه فليفدنا مشكورا. إن اللوحات الفنية والقطع الموسيقية والتآليف الأدبية والأحاديث الإذاعية لا تجلب مالا ولا تضمن عيشا كريما لصاحبها.
*
إننا مع عمر راسم أمام إنسان لم يفرح بزمنه ولا بحرية وطنه. لقد بدأ حياته بعهد لويس تيرمان وأنهاه بعهد لاكوست. غادر هذا العالم وهو يائس بائس وليس بينه وبين الحرية سوى مسافة قصيرة. ومع ذلك فإننا نتساءل في نهاية المطاف: هل كان عمر راسم سيفرح بالحرية كما فرح بها الآخرون؟
*
*
ملاحظة
*
هذه الكلمة ساهمنا بها في ندوة ذكرى عمر راسم يوم 15 فبراير 2009 وقد ألقيت بالنيابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.