الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طبيب العيون.. محامي الفقراء بنظارات سوداء
المترشح علي فوزي رباعين:
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 04 - 2014

علي فوزي رباعين من مواليد 24 جانفي 1955 بالعاصمة، المترشح السادس في الترتيب الأبجدي للفرسان الستة الذين يخوضون غمار منافسة السباق نحو قصر المرادية في رئاسيات 17 أفريل 2014، متزوج وأب لطفلين ومهنته الأصلية طبيب عيون.
خارج عالم السياسة، يشتغل فوزي رباعين نظاراتيا في محل عائلي لا يزيد عن 17 متر مربع منحته إياه والدته، ويفتخر بكون ذات المحل مصدر رزقه الذي يعيش منه أبناؤه مثل باقي المواطنين، ويعتبر أن الالتزامات السياسية تسببت في ضعف مدخوله اليومي.. ويعترف "مرشح الفقراء" بأن السياسة قد أفقرته وتسببت في تراجع مدخوله من التجارة الحرة التي يسترزق منها مع عائلته.
استشهد والد رباعين وسنه لا يتجاوز سنتين أثناء الثورة الجزائرية، تحت التعذيب على أيادي المستعمر الفرنسي حينما اكتشفت مهامه كوسيط بين عمر أوزقان- أخي جدّه سعيد- وعبان رمضان محرر اللائحة السياسية لمؤتمر الصومام 1956، وكان والده ميسور الحال يمتلك سيارة وسكنا (فيلا) ويشتغل محاسبا في مصنع مشروبات غازية، وانخرطت والدته فاطمة أوزغان هي الأخرى في صفوف الثورة في نفس مهام زوجها كوسيط مع عبان رمضان.
ترعرع مترشح حزب عهد 54 في بيت يعج بالحديث عن السياسة ومختلف قضايا الساعة، وكان مزارا للمحقورين ومن أخذ أبناؤهم إلى السجن بسبب مواقفهم، وسمح هذا الجو بدفع فوزي رباعين إلى تأسيسه مع مجموعة من الشباب الجزائري، في فيفري 1985، منظمة مستقلة سميت "جمعية أبناء وبنات شهداء ولاية الجزائر" وبقي رئيسها إلى غاية 1990.

لم ينس ذكرى رميه مع والدته في الشارع
ويستذكر "مرشح الفقراء"- كما يحب أن ينعت نفسه- يوم انقلاب الرئيس الراحل هواري بومدين على الرئيس أحمد بن بلّة، في 19 جوان 1965، حينما كان عمره لا يتجاوز 10 سنوات، وطرد شرّ طردة مع والدته المجاهدة إلى الشارع، من مسكنهم في حيدرة بالعاصمة وهي فيلا كان يقطنها في عهد الاحتلال "إيميل ماركي"، وهو مسؤول كبير في "أو أ س" المنظمة السرية الفرنسية، ودخلتها عائلته بفيلق جنود جيش التحرير، سنة 1962، بسبب أن جدّه سعيد أوزقان هو أخو عماّر أوزقان وزير الزراعة في حكومة أحمد بن بلة والذي غادر إلى الخارج.
وقد احتل المرحوم علي تونسي والذي كان ملازما في الأمن العسكري، آنذاك، الدار بدعم من المرحوم قاصدي مرباح، ولم تنفع شكاوي والدته لدى وزير الدفاع، وتضامنت والدته مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حينما أبعد من الحكم، يوم التقته سنة 1979، فلما التقته مجددا حيث استدعي ليكون رئيسا للجمهورية، قالت له: "كيف تدعم هذا النظام؟ وما دمت معهم تبقى على خير"، رغم الصداقة الوطيدة بين والدته ووالدة الرئيس بوتفليقة.
اعتقل رباعين وسجن ابتداءً من 23 سبتمبر 1983 إلى غاية 4 نوفمبر 1984 بتهمة المساس بأمن الدولة، أفرج عنه ليعتقل مرة ثانية بتهمة تأسيس تنظيمات غير معترف بها في 5 جويلية 1985، وصدر في حقه من مجلس أمن الدولة حكم بالسجن لمدة 13 عاما، ليفرج عنه مجدداً في 26 أفريل 1987 بعفو رئاسي من طرف الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد، لكنه كان يرى أنه مسؤول عن فعله ولا يحتاج عفوا من الرئيس، وأنه لم يكن ينتظر عفوا ولم يطلبه.
وشاءت الأقدار أن يُعذب فوزي رباعين في الثمانيات في عهد الجزائر المستقلة، في نفس المكان الذي تعذب فيه والده على يد المستعمر الفرنسي، ببوزريعة.
ويتأسف فوزي رباعين ل "الحقرة" التي سلطت على أبناء الشهداء والأرامل والتجريد من الأموال والمساس حتى بالشرف والدين، بمجرد استقلال الجزائر، ويطمح إلى معيشة هادئة لكل شرائح المجتمع والتآخي، مع ذلك يسامح من كان في السلطة وحقروا الشعب، بقوله: "نريد لأبنائنا وأحفادنا أن يعيشوا في مساواة والشعب يختار وكفانا من تصرفات قديمة ومن الوصايات".

حقوق الإنسان قبل النضال السياسي
لم يخل بيت والدته فاطمة أوزقان من العمل السياسي، فالتف ببيت والدة علي فوزي رباعين كل من القادة السياسيين والحقوقيين، على غرار سعيد سعدي، وعلى يحي عبد النور.. وغيرهم، لتأسيس رابطة حقوق الإنسان، فكان فوزي عضوا مؤسساً لأول رابطة جزائرية لحقوق الإنسان، التي تأسست في جوان عام 1985، وعضوا مؤسسا للجنة الوطنية لمناهضة التعذيب التي تأسست في أكتوبر عام 1988.
كما شغل مترشح رئاسيات 2014 منصب الأمين العام للجمعية الوطنية الجزائرية "حكم"، سنة 1983، وهي تعنى بما حدث من جرائم ضد الإنسانية ومن تعذيب ومن مفقودين في فترة ما بين 1954 و1962.
وفي 27 مارس 1991، أسس رباعين حزباً جديداً تحت اسم حزب عهد 54، من منطلق تخليد تاريخ ثورة التحرير الجزائرية، وفي 27 أفريل، أصبح أمينا عاما للحزب ليعاد انتخابه شهر مارس 1998، ثم رئيسا للحزب عقب المؤتمر الاستثنائي في أفريل 2002 وهو المنصب الذي يتقلده إلى غاية اليوم.
وكما يقال وراء كل رجل عظيم امرأة، فإن زوجة فوزي رباعين الحاصلة على دكتوراه في السوسيولوجيا تسانده في مهامه، وكانت معه في أول رابطة حقوق الإنسان كأمينة عامة، والآن مهتمة بتربية الأبناء، وهو مسجون سياسي تزوره إلى سجن لامبيز والبرواقية، وعانت رفقة والدته كثيرا من نضاله في فترة السجن، أكثر من عامين في 1983 ثم في 1985.
لم يشارك ابنا علي فوزي- 26 سنة والأخر 24 سنة، أحدهما أتم دراسته، والآخر يدرس اقتصاد- في السياسة لكن أحدهما وهو الأكبر رافقه في سيارته، هذا العام، في الحملة الانتخابية، لأول مرة.
خاض فوزي رباعين، سنة 2004، أول مرة السباق نحو قصر المرادية لتولي منصب رئيس الجمهورية، ولم يفقد الثقة بإعلان الداخلية عن نسبة 0.63 بالمائة بتعداد 63761 مصوت لصالحه، ليعيد المحاولة سنة 2009، حيث حل خامسا من ستة مرشحين بحصوله على 0.93 بالمائة من الأصوات، ثم عاود الكرّة الثالثة ليضع سرجه على "حصان رئاسيات 2014" المرتقبة، يوم 17 أفريل المقبل.
يتهمه البعض بأنه ينال "حظوة" السلطة خلال جمع التوقيعات بحكم علاقة والدته الوطيدة مع والدة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكن فوزي رباعين يصر ل"الشروق" بأن لديه مناضلين في الولايات، ويؤكد أنه تلقى صعوبات كبيرة وهو الوحيد الذي جلب توقيعات المواطنين وليس المنتخبين، ويوضح: "لو حصلت مساومة من قبل السلطة لكانت لدي توقيعات للمنتخبين وليس للناخبين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.