قضية محيي الدين طحكوت : إلتماس 15 سنة سجنا في حق أويحيى و سلال و 16 سنة سجنا في حق طحكوت    جلسات محلية لإصلاح المدرسة    اختتام الدورة البرلمانية في جلسة بروتكولية غدا    الحكومة تعرض قريبا خطة للإنعاش الاقتصادي على الفاعلين الجزائريين    بن رحمة هداف مجددا مع برينتفورد وهذه هي علامته    موجة حر في ولايات الشلف وغليزان وعين الدفلى    الترخيص بدخول 350 تونسي عبر مركز ام الطبول    خنشلة: تنصيب الرتل المتحرك لمكافحة حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية    خنشلة: حجز أزيد من 1000 قرص من المؤثرات العقلية    الأغواط: تدعيم المركز الاستشفائي الجامعي 240 سرير بقاعة متطورة لجراحة القلب    "الردع والحجر الكلي على الأحياؤ الموبوءة لكبح انتشار فيروس كورونا"    والي سطيف يتوعد مخالفي الحجر الصحي بعقوبات قاسية    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من 9 قناطير كيف معالج بالنعامة    تبسة: تعديلات لرفع العراقيل الإدارية وتنشيط المشاريع الاستثمارية العالقة    الرئيس تبون يستقبل سفيرة مملكة السويد بالجزائر    الألعاب المتوسطية..تخصيص 100 مليار سنتيم لتجهيز الهياكل الرياضية    وزارة التجارة تقدم هبة تضامنية مستعجلة لولاية سطيف    حجز أكثر من تسعة قناطير من الكيف المعالج بالنعامة    مشروع حروف الجنة..اضاءة وسط عتمة الحجر الصحي    تركيا تعلن عن 3 مناورات بحرية ضخمة "بربروس" قبالة سواحل ليبيا    محاولة رونالدو للتشويش على إبراهيموفيتش    الرئيس تبون يعزي عائلة المحامية ياسمين طرافي    الشابة يمينة تنفي إصابتها بكورونا ..وتوضح : لا احتاج "تيليطون "    إدارة الكناري تبدي تضامنها مع سرباح وأدغيغ    أسعار النفط تتراجع    ابنة شقيق الرئيس الأمريكي تكشف أسرارا مثيرة "غير مرغوبة" عنه في مذكراتها    تنصيب محمد يحياوي رئيسا للجنة المتخصصة في إعانة الفنون و الآداب    وزير الصحة من الوادي : سيتم إيجاد الحلول المستعجلة لانشغالات الأطباء في أقرب وقت    بلايلي وبن العمري هذا الجمعة بالسعودية    تيسمسيلت : تعليق ابرام عقود الزواج عبر مختلف بلديات الولاية    رسالة مشفرة من خالدي لزطشي    مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار والتطوير    المؤسسات الناشئة.. "كراود فاندينغ" سيصبح عمليا قريبا    سكان مستغانم يأملون في المزيد من المكاسب    جبهة البوليساريو تشيد بموقف الاتحاد الأوروبي    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    تزامنا وارتفاع درجات الحرارة    في ظل التفاقم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية    احياء للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب    عبد الناصر ألماس.. رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر:    شددا على أهمية احترام خفض الإنتاج    العدد صفر صدر أمس    أديس أبابا تقرر الشروع في ملئه رغم الخلافات القائمة    عدد شروط نجاح مسار تعديل الدستور    جائحة "كورونا" تهدد 250 مليون شخص بالمجاعة    مواقف دولية محذرة من الخطوة الإسرائيلية،،،    تنديد برفض فرنسا الاعتراف بجرائمها الاستعمارية    أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    معلم تاريخي شاهد على جرائم الإستعمار الفرنسي    توزيع 5 آلاف كتاب على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    7 سنوات من العطش بأحياء البناء الجاهز بوادي الفضة    انطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع التهيئة    هكذا تكون رحمة الله بعباده    الفرق بين الصبر والرضا    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمّالون بشهادات جامعية للانتقام من البطالة
"الشروق" دخلت عالمهم ووقفت على يومياتهم الشاقة

يعملون بأجور زهيدة وبأجساد قوية ليجنوا راحة بال كبيرة، يفتكون رزقهم بعرق جبينهم يعملون من المهد إلى اللحد، يحملون كل شيء يجدونه أمامهم الخضر والفواكه.. علب المواد الغذائية.. الآجر والقرميد وأكياس الإسمنت.. إنّهم الحمّالون، مهنة يعتقد الكثيرون أنها انقرضت، لكنها في واقع الأمر لا تزال قارة لدى كثير من الجزائريين الشرفاء الرافضين مدّ يدهم للناس.
"الشروق اليومي" استأذنتهم لدخول عالمهم ووقفت على يومياتهم الشاقة ومشاكلهم الصحية وحرمانهم من الحماية الاجتماعية وغيرها من الأمور الخفية الأخرى وذلك من خلال جولة قامت بها إلى سوق الكاليتوس بالعاصمة لبيع الخضر والفواكه بالجملة.

حملة شهادات جامعية في مقدمة الحمّالين!
سفيان، محمد، إبراهيم وغيرهم كثيرون شباب احتضنهم سوق الكاليتوس بعد أن تنكّرت لهم كل المؤسسات التي طرقوها رغم الشهادات العليا التي يحملونها ورغم تخرجهم من الجامعات الجزائرية في تخصصات مختلفة، إلا أنهم فضلوا امتهان التعتيل وكسب لقمة حلال بدل الانحراف أو السرقة أو البقاء حبيسين للبطالة.
تفاجأنا كثيرا ونحن نستمع لسفيان البالغ من العمر 28 عاما وهو يروي لنا كيفية التحاقه بهذه المهنة منذ 3 سنوات تقريبا، سيما وأنّه خريج جامعة الجزائر في تخصص العلوم السياسية والعلاقات الدولية، فبعد التخرج أودع عديد الملفات لكن في كل مرة لا تكلل محاولاته بالنجاح، ما جعله يقبل على مهنة التحميل في سوق الكاليتوس ضمن عمل يومي يتقاضى عليه أجرا زهيدا.
سفيان ليس وحده يقول محمد مجبر رئيس اللجنة الوطنية لممثلي أسواق الجملة الذي التقيناه بعين المكان، مؤكدا أن المهنة ليست سهلة عليهم لكنها تبقى أفضل حلّ في ظل استفحال البطالة والآفات الاجتماعية وهي تفتح بيوتا لكثير منهم استطاعوا من خلالها تأسيس أسر والتكفل باحتياجاتها.
إبراهيم أيضا خريج جامعة الخروبة للعلوم الاقتصادية شاب متواضع وخجول في الثلاثين من العمر أنهى تخصصه منذ سنوات قليلة وبعد أن كان يعمل في المهنة بصفة موسمية خلال دراسته وجد نفسه منغمسا فيها بعد التخرج لانعدام فرص العمل في كل المؤسسات الذي أودع طلباته على مستواها.
والجميل في كل هؤلاء الجامعيين أنّهم متقبلون لواقعهم والكل يحمد الله على هذه الفرصة وإن لم تكن دائمة ومستقرة وعند مستوى تطلعاتهم، لكن الرزق الحلال يغنيهم عن كل التأففات.

حمّالون في الستين من العمر..
رغم تقدم العمر بعدد من الحمّالين وتخطيهم عتبة الستين، إلا أنهم لا زالوا ينشطون، حيث رأيناهم في غدو ورواح لا يكلّون ولا يملّون يعملون بروح شباب في العشرين وإن كانت مظاهر التعب والشقاء مرسومة على وجوه معظمهم وعلامات الشيب غزت لحاهم وشعر رؤوسهم.
وحسب عمي موسى البالغ من العمر 63 عاما فإن العمل لا يعرف عمرا متى توفرت الصحة الجيدة. ويضيف المتحدث "الحمد لله لا أشعر بالتعب فجسمي تعوّد على النشاط ولست الوحيد هنا، حيث يوجد معي أشخاص شارفوا على السبعين ورغم هذا لا زالوا يعملون".

الأجسام والحمير والعربات.. كل الوسائل مباحة لرفع الأثقال
يعتمد الحمّالون على وسائل مختلفة في عملهم، فبينما يفضل كثيرون أجسادهم والاعتماد على أنفسهم، يستأجر آخرون عربات صغيرة يضعون فيها السلعة والصناديق وتبلغ قيمة تأجير العربة 150 دج لليوم الواحد.
وحسب الكثيرين فإن العربة تساعدهم على رفع كمية أكبر من السلعة تصل إلى حدود 5 قناطير في الدفعة الواحدة، عوضا عن الانتقال بعدد محدد من الصناديق لتصفيفها في الشاحنات أو في مربعات البيع بالسوق.
وكشف لنا حمّالون آخرون في أسواق الخضر بالبليدة عن استعمالهم للحمير في هذه المهمة بدل تأجير عربة يوميا، حيث يحملون كميات عليهم وينقلونها لأصحابها.
وعلى عكس هؤلاء لا يرضى قلّة آخرون بديلا عن أجسامهم لحمل الصناديق، فقد يخسرون بعض الوقت لكنهم يعملون بأريحية أكثر حسب تصريحاتهم.

عمل دؤوب من الرابعة صباحا إلى الثالثة مساء مقابل 1500 دج
يلتحق أغلب الحمالين بمواقعهم ابتداء من الرابعة صباحا حيث يصطفون عند مدخل السوق وفي رواقه الكبير على أمل الظفر بعمل في ذلك اليوم، وهو ما قد لا يتحقق بالنسبة للبعض، غير أن الأمل يبقى قائما لديهم إلى ساعات متأخرة ولو قبيل انتهاء الدوام بساعات.
وعن هذا يقول سفيان "الظفر بزبون ليس سهلا ويتوقف على معرفتك بالناس والتجار وكذا تفانيك في العمل ومع الوقت تكتسب سمعة لديهم ويطلبونك بالاسم بعد أن يتعاطفوا معك".
وعلى مدار عشر ساعات كاملة ينهمك العمال في رفع وتصفيف الحمولات في الشاحنات ليجنوا في آخر اليوم بين 1000 دج إلى 1500دج.
وحسب محمد مجبر، فإن تفريغ حمولة مركبة كبيرة يشترك فيه 3 شباب ويتقاضون عنه 5000 دج إلى 6000 دج يتقاسمونها بما يجعل كل واحد يحصل على 2000 دج تقريبا.

مشاكل صحية بالجملة والتأمين الاجتماعي منعدم
يشتكي مع مرور الزمن أغلب العاملين في تحميل السلع وتفريغها من آلام في الظهر والصدر بحسب شهادات حية لهم، وذلك نظرا للأثقال التي يرفعونها وكذا للبرد الشديد الذي يتعرضون له في ساعات الصباح الباكر، سيما في فصل الشتاء.
كل هذه الأمراض يواجهون أعباءها لوحدهم في غياب الحماية والتأمين الاجتماعي، على اعتبار أنهم مستقلين ماعدا عدد يعد على الأصابع استفاد من التأمين لأنه يعمل بشكل دائم ومستقر.
ورغم أنّ الضمان الاجتماعي بادر في المدة الأخيرة بصيغة تحمي هؤلاء، إلا أنهم لم يقبلوا عليها بعضهم عن جهل والبعض الآخر عن استهتار وتماطل!

200 حمّالا في سوق الكاليتوس فقط
كشف محمد مجبر أن سوق الكاليتوس يعمل به حوالي 200 شاب في مهنة شحن وتفريغ الحمولة من مختلف الأعمار تفوق الستين، نافيا وجود أطفال أو قصر لأن بنيتهم الجسدية لا تساعدهم على العمل، كما أنّ التجار يعزفون عن خدماتهم التي لا تؤدي الغرض المطلوب، فالجميع يبحث عن يد عاملة مميزة وذات مردودية عالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.