تعرف على موعد مواجهة محرز وعوار في دوري الأبطال    تبسة.. اصابة 6 اشخاص في حادثي مرور منفصلين    خنشلة: قتيل وجريح في إصطدام بين سيارة ودراجة نارية    هذه كيفيات توظيف الإداريين بعد ترقيتهم    وزير الاتصال يدعو الى التفكير في وسائل معالجة بعض الممارسات المنافية للمهنة والتي تشوب مهنة الصِحفي في بلدنا.    سفير الجزائر بصربيا يؤكد:    حكومة الوفاق الوطني الليبية «تتضامن» مع الجزائر    رسميا .. بيرلو مدربا جديدا ليوفنتوس    رئيس الحكومة اللبنانية يدعو لانتخابات نيابية مبكرة للخروج من الأزمة    ناصري: تكفل الدولة بالمتضرّرين دون إقصاء    جمعيّة التجار والحرفيّين تعبر عن إرتياحها لقرارت الوزير الاول    بالشراكة مع الولايات المتحدة    بن دودة تعزي عائلة الممثل المسرحي موسى لكروت    مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الصحراوي        لا وجود لسلع خطيرة أو مواد متفجرة    لا سيارات جديدة في السوق الجزائرية خلال 2020!        نهاية "كابوس" العدّائين الجزائريين العالقين بِكينيا    الصيرفة الإسلامية تفتح أبواب شراء سكنات    سعر خام برنت يتراجع إلى ما دون 45 دولارا        تكييف مواقيت الحجر الجزئي المنزلي ب29 ولاية    زيتوني: المؤتمر «محطة فاصلة» في مسيرة الحزب    تشييع جنازة جيزيل حليمي    إجلاء 263 مواطن من دبي إلى وهران    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    تمديد صلاحية تراخيص التنقل الاستثنائية إلى 31 أوت    وزير السكن : 184 عائلة منكوبة جراء زلزال ميلة سيعاد إسكانها بعد 20 يوما    وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان متأثرة بإصابتها في انفجار بيروت    الشُّبهة الأولى    عنابة تتحدّى «كورونا» وتواصل المشاريع التّنموية    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    هكذا بإمكان المواطنين سحب أكثر من 10 ملايين سنتيم    من هو سعيد بن رحمة؟    "بزناسية" يستنزفون الثروة الغابية لملء جيوبهم    538 إصابة جديدة و416 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين سومر عبد القادر في ذمة الله    الجامعات تفرج عن رزنامة استكمال الموسم الجامعي على مراحل    انفجار قوي يهز قاعدة عسكرية في مقديشو    والي العاصمة يأمر بتسريع وتيرة إنجاز ملعبي براقي والدويرة        هذه شروط فتح الشواطئ والمقاهي والمطاعم وأماكن الراحة الأسبوع المقبل    هذه هي الشروط للدخول إلى المساجد    مسعودي: "هذه هي الأسباب التي حرمت المولودية من تتويج قاري جديد"    تنظيم الصيادين في تعاونيات مهنية ذات طابع تجاري واقتصادي    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    بوناطيرو ل"النهار أونلاين":"ميلة مصنفة كمنطقة زلزالية.. وهذ أسباب الهزّات الأخيرة"    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحمّالون.. ظهور مكسورة وحقوق مهضومة
الحاجة تدفع بالآلاف إلى امتهانها رغم التعب
نشر في الخبر يوم 04 - 01 - 2013

هي مهنة لا يفكّر في امتهانها أحد، إلا عند الحاجة الملحّة للمال والحصول على قوت اليوم، لأنها ببساطة ''المهنة الوحيدة'' المتوفّرة بلا شهادات ولا مستوى تعليمي في الجزائر. ويركّز من يرغب في ''توظيف'' العاملين فيها على البنية الجسدية وقوة التحمل. وتبقى محنتها في ممارستها ومخاطرها الشديدة. هم الحمّالون أو ''العاملون اليوميون'' الذين يقدّر عددهم بأزيد من 200 ألف شخص أغلبهم يتراوح سنهم ما بين 17 و60 سنة. تجدهم
في كل مكان، خصوصا في أسواق الجملة لبيع المواد الغذائية والخضر والفواكه والأثاث، لكن همّهم وانشغالهم واحد: الأجر والتأمين والتقاعد. ولم يكن سهلا أن يفتح هؤلاء ضياع سنوات من عمرهم للحديث عنها بكلمات بسيطة، وهم يتذكّرون الخطر وظهورهم شبه ''المكسورة'' من شدّة التحمّل والتعب.
أغلبهم من الشباب دون مستوى تعليمي
200 ألف ''حمّال'' يحلمون بعمل آخر وتقاعد محترم
يرفض حوالي 200 ألف حمّال على المستوى الوطني، من العاملين بشكل يومي في مناطق النشاط التجاري والأسواق، أن يبقى قدرهم متوقّفا على ما يجود به التجار عليهم من أموال، لأن ''الدنانير'' التي يحصلون عليها لا تضمن لهم تقاعدا مريحا. ويفكّر الواحد منهم، وأغلبهم من الشباب في تغيير المهنة مهما كانت الفرصة سانحة.
من منا لم يصادف الحمّالين أو لنقل العاملين اليوميين في الأسواق، حيث تحمل ظهورهم وأياديهم وأكتافهم حمولة ثقيلة على مدار ساعات، ولا أحد فكّر فيهم من أين أتوا ومن دفعهم لامتهان هذه المهنة التي يبقى عنوانها العريض ''التعب والقهر والخطر''.
لم يكن سهلا على ''الخبر'' أن تتوغّل في أوراق الحمّالين، الذين ينطوي الكثير منهم على أنفسهم، ويدفعهم الهروب من شدّة الخجل إلى تجنّب الحافة أيّا كان شكلها. ومع هذا تحدّث عدد منهم في سوق السمّار بجسر قسنطينة، حيث يقول الشاب الخجول سفيان، 17 سنة، بأنه يعمل بشكل يومي كحمّال منذ 2004 ، بسبب غياب مناصب عمل. ويضيف سفيان القادم من ولاية تيارت ''تعبت لكن لا خيار لي غير تحمّل التعب''.
وإن تحدّثت عن الحمّالين لا يمكنك ألاّ تصادف أمامك ''محمد''، صاحب ال61 سنة، الذي وعلى الرغم من قصر قامته وكبر سنه لا يزال ظهره التعب يتحمّل الأوزان والأكياس والحمولة ليعيل نفسه وعائلته، حيث يقول: ''نحن نعمل ونتمنى أن تزدهر التجارة ويزدهر معها أجرنا''.
أما فؤاد، 25 سنة، والذي يعمل في السوق كحمّال منذ حوالي 8 سنوات، فيسرد جزءاً من حياته قائلا: ''أوقفت الدراسة في السنة الأولى ثانوي، وكنت عندما أخرج في عطلة دراسية آتي إلى السوق للعمل، ووجدته، بعد تفرّغي، الفضاء الوحيد لأكسب منه قوت يومي''. وعن الأجر يقول ''هو قليل يقدّر بحوالي 20000 دينار شهريا. وأضيف كلمة بأنني لا أتمنى هذا العمل لأحد''.
خجل وأجسام منهارة
من جهته، يقول نور الدين، 30 سنة، بأنه يعمل كحمّال منذ حوالي 10 سنوات، ويحصل على أجر يومي، في حال تمّ تشغيله، يتراوح ما بين 500 إلى 600 دينار. ويتابع ''هذا لا يكفي قوت يومي، ولكنني أصبر من أجل عائلتي المكوّنة من طفلين''. ومع أنهم يدّعون بأنهم قادرون على تحمّل التعب إلا أن أجساهم الضعيفة والقاسية تظهر لك عكس ذلك، لأن الأجر الزهيد وعدم الأكل الجيد يعرّي كل أشكال التحمل والتظاهر بالقوة.
ويقول عمر العزري، رئيس المكتب التنفيذي لتجّار سوق الجملة للمواد الغذائية بالسمّار في العاصمة، عن هذه الفئة: ''هناك فئتان من الحمّالين أو العاملين اليدويين، حيث يعمل بعضهم بشكل مستقل وآخرون شبه موظّفين في المحلاّت''. ويتابع ''أجرهم يتراوح ما بين 18 ألف و22 ألف دينار، وأغلبهم يزيد سنّهم عن 17سنة''. معتبرا بأنّ أغلبهم يقسم وقته بين العمل، نهارا أو ليلا، بالنظر إلى أن أغلب السلع التي يتم تفريغها في السوق تتمّ ليلا أو في الساعات المبكّرة للصباح''.
وعن المخاطر والحوادث المهنية التي تهدّد حياتهم، يقول عمر العزري ''الكثير منهم يتعرّض لكسور ورضوض بسبب عدم تمكّنه من حمل الأكياس الثقيلة للسلع''. وهناك من تنتهي حياته المهنية بسبب الحادث، ويضطر صاحب العمل إلى تأمينه وتمكينه من حقوقه. وأضاف المتحدّث ''نحن نمنع على الأطفال أن يشتغلوا هذه المهنة، لأنها مخالفة للقانون نظرا لصغر سنهم، لأنه لا يعقل أن يتحمّل جسم طفل في ال14 من عمره كيسا أو صندوقا يزن 50 كيلوغراما''، لأن الحمّالين غالبا ما يكونون من ولايات غير الولاية التي يعملون فيها، فإنهم يضطرون لبناء بيوت قصديرية بالقرب من مناطق النشاط التجاري، أو المبيت في الحمامات أو في المراقد الجماعية، دون أن نستبعد فئة أخرى من الذين ينامون في محلاّت ومستودعات مكان العمل أصلا.
كما يحلم هؤلاء بأن يحصلوا على تقاعد محترم ويمنحوا أجسادهم الراحة، بعيدا عن الشقاء والتعب والحمولة التي تكسر ظهورهم في اليوم ألف مرة.
بورتريه
نور الدين ناشي
''الخبزة من دفعتني للحمالة ولا أتمنّاها لأبنائي''
يرى العامل اليدوي نور الدين ناشي، 41 سنة، بأنه أفنى عمره في الحمالة بسبب غياب مناصب العمل. وهي المهنة الشريفة التي لا يتمنّاها لأي من أبنائه، لأنها رمز للشقاء والتعب. ويلخص معاناته بقوله ''الخبزة من دفعتني إلى كل هذا''.
يقول المتحدّث بأن رحلته مع حمل السلع والبضائع بدأت مع تأسيس سوق السمّار لتجارة المواد الغذائية بالجملة في جسر قسنطينة بالعاصمة، قادما إليها من ولاية البويرة، مضيفا ''قضيت 10 سنوات كاملة في العمل، وأنا اليوم أب لثلاثة أطفال، أكبرهم عمره 15 عاما''.
ويشير المتحدّث، الذي تحسّ من تجاعيد وجهه ونظرات عينيه بأنه يتعب بشكل دائم، حتى صار لا يشعر أساسا بالتعب. ولأن قدره أن يعمل في العاصمة، اضطر لبناء بيت قصديري يأويه ويأوي بقية أفراد عائلته، التي لا تجد حرجا إطلاقا في قول كلمة ''أبي حمّال''، خصوصا عندما يسأل الأبناء عن مهنة أبيهم في المدرسة، لأنهم لا يخجلون بالعمل الذي منهم مصدر رزقهم. ويفيد نور الدين: ''لم أجد عملي يغري، ولا أتمنّاه لأي من أبنائي، فأنا أريدهم أن يكملوا دراستهم ويتخرّجوا من الجامعات ليصبحوا أطباء أو مهندسين''، ملحّا، في الوقت نفسه على القول ''العمل ليس عيبا، وأنا أجري، شهريا، يتراوح ما بين 18000 و20000 دينار، واضطر أحيانا للعمل ليلا وتفريغ السلع والبضائع في السمّار لرفع أجري، كلما استطعت فعل ذلك''.
وبصراحة وبساطة، يقول نور الدين بأنه لم يفكّر يوما أن يصبح حمّالا، بل توقّع أن يكون فلاحا أو بناءً، ويحلم ألاّ ينهي حياته في هذه المهنة التي كسرت ظهره.
شاهد من أهلها
بشير بدود رئيس فرع الاستيراد والتصدير باتحاد التجار
أجور الحمّالين زهيدة وعملهم مرتبط بالاستيراد
يكشف بشير بدود، رئيس فرع الاستيراد والتصدير باتحاد التجار والحرفيين الجزائريين، بأن العمّال اليوميين أو الحمّالين غير محميين، وحياتهم مهدّدة بالخطر، مضيفا بأن ''الفقر هو الداعي الذي يقودهم للعمل وتحمّل التعب والقهر''. كما إن أغلبهم يتمركز في مناطق النشاط التجاري، بكل من معسكر ووهران والعلمة بسطيف والسمّار وباب الزوار والحميز بالعاصمة.
كم يبلغ عدد الحمّالين على المستوى الوطني، وما هي أوضاعهم المهنية والاجتماعية؟
عددهم كبير، ولأنه لا توجد أي إحصائيات رسمية، فالمؤشّرات تقول بأنهم حوالي 200 ألف شخص، أغلبهم من الشباب. كما إن أغلبهم دفعهم الفقر وعدم تمكّنهم من مواصلة الدراسة وبلوغ مستوى تعليمي معين، إلى امتهان الحمالة التي تمكّنهم من ربح بعض المال وسدّ جوعهم. كما إن أغلبهم يعمل ليلا، بالنظر إلى أن السلع التي تقلّها الشاحنات والحاويات القادمة من الموانئ تفرغ ليلا، وفي الساعات الأولى من الصباح.
وهل أجورهم محترمة وكافية، وهل يتمّ التصريح بهم لدى مصالح الضمان الاجتماعي أم لا؟
لا، أغلبهم غير مصرّح به لدى مصالح الضمان الاجتماعي، إلا من يتمّ توظيفهم بشكل ر سمي على مستوى محلاّت الجملة كما هو الحال بالنسبة للسمّار في العاصمة والعلمة (سوق دبي) بسطيف، حيث يصنّفون في فئة العمال اليوميين، ويتمّ التصريح لهم بأجر يتراوح ما بين 18000 و22000 دينار شهريا. ويبقى الأجر ضعيفا مقارنة بالجهد والتعب والمخاطر التي تعترضهم.
لماذا لا يتهيكل هؤلاء في تنظيم مهني للدفاع عن حقوقهم؟
أغلب هؤلاء من ضعيفي المستوى التعليمي، ولا يمكنهم التفكير في مثل هذه التنظيمات المهنية والنقابية، لكننا نحن كمستوردين، وأغلبهم يتعامل معنا، نطالب باستمرار بحمايتهم القانونية ومنحهم حقوقهم، لأنهم حلقة هامة في دعم النشاط الاقتصادي. لكن المشكل المطروح اليوم هو أنه في غياب أسواق وطنية تجارية يصعب التجاوب مع وضعيتهم وتحقيق مطالبهم، التي تبقى محدودة مقارنة بباقي الفئات، على الرغم من التعب والقهر الذي يعانونه. كما يجب عليهم أن يضمنوا مستقبلهم وتقاعدهم، من خلال التصريح في الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال غير الأجراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.