الرئيس تبون يتحادث مع أمير دولة قطر    وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك    وكالة عدل تفتح موقعها الأسبوع القادم وهؤلاء هم المعنيون    كشف مخبأ للأسلحة وآخر للإرهابيين بالمسيلة وتيبازة    شاب يلقى حتفه في اصطدام دراجة نارية بسيارة ثم بشاحنة في سيدي حرب    حجز مخدرات ومؤثرات عقلية وقطع نقدية قديمة بباتنة    اختناق شيخ طاعن في السن بالغاز الطبيعي ببيضاء برج    طبيب عربي يعلن توصله لعلاج فيروس "كورونا"    راوية يتباحث فرص التعاون مع سفراء الدنمارك كوبا وروسيا    لعقاب: مسودة تعديل الدستور ستكون جاهزة بعد 15 يوماً    ناصري: مراجعة القانون المتعلق بالتعمير وسياسة المدينة    سوناطراك تعتمد سياسة جديدة لمواجهة انخفاض أسعار البترول    النيابة العامة لمجلس قضاء البليدة تفند    بومرداس.. توقيف 3 أشخاص في قضية سرقة أموال ووثائق إدارية لرعية صيني    تونس: الأحزاب والكتل البرلمانية المكونة للائتلاف الحكومي توقع على مذكرة "التعاقد"    أربع دول عربية تسجل إصابات بفيروس كورونا    إيداع مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق الحبس المؤقت    الدعوة للتحرير الابداع و النهوض بقطاع السينما    الرابطة الأولى/الجولة ال19/: مولودية الجزائر تطيح باتحاد الجزائر1-0 وتستعيد الوصافة    ملاكمة/تأهيليات أولمبية: اقصاء الجزائري مرجان (57 كلغ) في ثمن النهائي    وزير التجارة : " كل من لايملك سجل تجاري إلكتروني بعد 30 جوان سيتم شطبه تلقائيا"    سكيكدة: إخضاع 21 شخصا للفحص الطبي بعد إفشال محاولتهم للهجرة غيرالشرعية    عزوزة: انطلاق أول رحلة لنقل الحجاج يوم 4 جويلية القادم    مخطط عمل الحكومة يرتكز على ورشات متنوعة    «أجدد عهدي معكم لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية»    الانتقال الطاقوي، الطريق نحو تنويع الاقتصاد    «الاتفاقات التجارية للجزائر تسببت في إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية»    بن ناصر: “بلماضي مدرب كبير ويعرف كل كبيرة وصغيرة” !    قي‮ ‬طبعته الرابعة‮ ‬    البطولة الإفريقية للمبارزة    تحسباً‮ ‬للبطولة الإفريقية للكيك بوكسينغ    باعها الوريث والوزيرة تتدخل    لعهدة رئاسية رابعة    وزيرة خارجية إسبانيا تكشف‮:‬    أثار قلقاً‮ ‬لدى الأوساط السياسية والشعبية    نجم الخضر أمام تحد كبير    برسم الدخول التكويني‮ ‬الجاري‮ ‬بسعيدة    تحسباً‮ ‬لموسم الإصطياف المقبل    أكد أن نسبة إمتلاء السدود بلغت‮ ‬63‮ ‬بالمائة‮.. ‬براقي‮:‬    ندرة الأدوية تتواصل والوزارة تتفرج؟    تونس تعلق رحلاتها بسبب‮ ‬كورونا‮ ‬    تأجيل محاكمة مقاولة محتالة    حركة الجهاد تصعد الموقف ضد الكيان المحتل    التوصل لاتفاق نهائي لوقف إطلاق النّار    أحكام بين5 و 10 سنوات سجنا لأفراد عصابة سرقة السيارات    أبطال «فراندز» قريبا في حلقة جديدة    الإمارات العربية تكرم الممثل «محمد بن بكريتي»    الإشادة بالمسار الإبداعي والعلمي للفقيد    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مانشستر سيتي يستنجد بمحامي البريكست    شبيبة تيشي بخطى ثابتة إلى الجهوي الثاني    الولوج لأرشيف المسرح الجزائري بنقرة واحدة    الكشف عن منحوتة الجائزة وملصق دورته القادمة    تتويج فلاح وتألق نادي الرويبة عند الإناث    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير الاول التونسي يعلن عن التشكيلة الحكومية الجديدة
نشر في الشروق اليومي يوم 27 - 01 - 2011

أعلن محمد الغنوشي الوزير الاول التونسي مساء الخميس عن تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية الجديدة والمؤقتة التي انسحب منها جل الوزراء المحسوبين على النظام القديم خاصة منهم وزير الخارجية ووزير الدفاع الوطني ووزير المالية ووزير الداخلية . وقد تم الاعلان عن التشكيلة الحكومية بعد مفاوضات ومشاورات مكثفة شاركت فيها مختلف الاحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني والإتحاد العام التونسي للشغل. وتم الابقاء على تسعة وزراء من التشكيلة القديمة فيما استبدل 12 وزيرا منهم وزارة الداخلية التي أسندت إلى السيد فرحات راجحي خلفا لأحمد فريعة والدفاع التي اسندت إلى السيد عبد الكريم الزبيدي خلفا لرضا قريرة والخارجية التي اسندت الى السيد احمد ونيس خلفا لكمال مرجان الذي أعلن إستقالته في وقت سابق. وقد خلت التشكيلة الجديدة من اي تيار إسلامي أو يساري فيما حافظ في الحكومة الجديدة قادة حزبين قانونين على حقائبهما وهما السيد أحمد نجيب الشابي الأمين العام المساعد للحزب الديمقراطي التقدمي الذي أسندت له وزارة التنمية الجهوية والمحلية والسيد أحمد إبراهيم الأمين العام الأول "لحركة التجديد" الذي حافظ على حقيبة التعليم العالي والبحث العلمي. وأوضح الغنوشي ان مهام حكومة الوحدة الوطنية الجديدة تتمثل في ضمان الانتقال الى الديمقراطية وتأمين الشروط الضرورية لتنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة التى تتيح للشعب التونسي المجال لاختيار بكل حرية الشخصية التي تمثله فى كنف النزاهة والشفافية وتحت اشراف لجنة مستقلة وبحضور مراقبين دوليين كي يعكس الاقتراع ارادة سائر افراد الشعب التونسي. وابرز نفس المسؤول ان التشكيلة الحكومية الجديدة هي نتاج لمشاورات معمقة ومفاوضات مكثفة جرت بين كافة الاطراف السياسية ومكونات المجتمع الوطنى حيث تم الاتفاق على هذه التركيبة الحكومية المؤقتة .
على صعيد آخر ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن السفارة التونسية بكندا طالبت من السلطات الكندية توقيف بلحسن طرابلسي صهر الرئيس الهارب بن علي و رجل الأعمال المعروف في النظام السابق. و في سياق متصل، تواصلت المظاهرات الاحتجاجية في وقت سابق في عدد من المدن التونسية للمطالبة باستقالة الحكومة والتخلص من رموز النظام السابق. وكان قد خرج آلاف التونسيين في مسيرات بالعاصمة تونس وسيدي بوزيد والقصرين وبنزرت وصفاقس جابت الشوارع تجاوبا مع دعوات للإضراب العام. كما اندلعت اشتباكات قرب مكاتب حكومية في المدينة القديمة (القصبة)، حيث أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع على مئات المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة. من جهتها أوردت الجزيرة نت على لسان سؤول نقابي أن المركزية النقابية لن تشارك في الحكومة الانتقالية في تونس وهذا بالرغم من أنها كانت عنصرا فاعلا في تأطير الاحتجاجات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.