وزير الخارجية الموريتاني يزور الجزائر    وزارة الدفاع: توقيف مهرب وتوقيف 71 مهاجرا غير شرعي بتمنراست، تلمسان وغليزان    تشافي يفتح النار على مارادونا بسبب ميسي ويطمئن الأرجنتينيين    أمن الشلف يلقي القبض على مزوري الوصفات الطبية    للمخرج الجزائري مرزاق علواش: "ريح رباني" في منافسة أيام قرطاج السينمائية ال29    الخليفة العام للطريقة القادرية في زيارة للجزائر شهر نوفمبر القادم    إدارة البايرن تثور وتحسم موقفها من إقالة كوفاتش    أسعار النفط ترتفع إلى 80 دولارا للبرميل    ارتفاع اسعار الكتب في معرض الجزائر الدولي للكتاب لاول مرة !!!    حجز سيارات وأجهزة كشف عن المعادن وأدوية بتمنراست    في لقاء جهوي بتلمسان: المشاركون يوصون بضرورة التزام أعضاء الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بمبدأ الحياد    الإعلاميين الجزائريين في الخارج طاقات يجب إستغلالها    بومرداس : التوقيع على اتفاقيات شراكة بين الوكالة الولائية للتشغيل وعدد من الهيئات    عاصفة مغناطيسية تضرب الأرض اليوم.. وخبراء يحذرون: عواقبها كبيرة .. والحل في الأيس كريم    هذه هي شروط الإقلاع بالاقتصاد الوطني .. !    استراتيجية جديدة لتسيير النفايات : نحو إعطاء مكانة أكبر للمتعاملين الخواص    باريس الأكثر جذباً للسياح في العالم و «باريير لو فوكويت» عنوان للعراقة والأناقة    تيسمسيلت: الدعوة إلى استحداث مخابر بحث تعنى بالمخطوطات الجزائرية القديمة    تركيا تنفي تقديم أي تسجيل صوتي لبومبيو أوغيره    توقيف قاتل مؤذن في الأغواط    زلزال يضرب إقليم بابوا بإندونيسيا    يوسفي يلتقي سفير سويسرا    الجزائر ترافع للارتقاء بأسواق العمل العربية    الحكومة تقرّر منع النقاب في الأماكن العامة    القرني : لن نسكت على المتربصين بالسعودية    مشروع يكثّف ضوء القمر لإنارة شوارع الصين    أمطار رعدية مصحوبة بهبوب رياح على عدد من ولايات غرب البلاد    الحرائق تتلف قرابة 2.239 هكتار خلال الفترة ما بين 1 يونيو و17 أكتوبر    نحو إطلاق تطبيق رقمي من اجل إشراك المواطنين في حماية البيئة    50 ألف جزائري … ضحايا للسرطان في كل سنة    غرف الدردشة.. خيانة دون شهود وجريمة بلا عقاب    سَيرُّوا و سَدُّدُوا فواتيركم بكل آمان    الجزائر- روسيا: سبل تعزيز التعاون بين شرطة البلدين    لهذا السبب إختارت النصرية ملعب 5 جويلية    بن قرينة يدعو لفتح صفحة جديدة مع فرنسا    الأمير عبد القادر يعود إلى صالون الكتاب الدولي    لجنة الشؤون القانونية للمجلس الشعبي الوطني تثبت حالة شغور منصب رئيس المجلس    الاتحاد الأوروبي يؤكد دعمه لحل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    مساهمون في “فيسبوك” يطالبون بتنحي زوكربيرغ    مغترب في الدوري الهولندي يرغب في تمثيل الخضر..    هيجوايين: جوفنتوس أجبرني على الرحيل    ردنا على قضية إختفاء خاشقجي سيكون محل بحث    رسالة هوكينغ الأخيرة إلى الإنسانية    عطال يطلب الدعم من الجزائريين    البقاء في ريال مدريد مهمة صعبة على المدربين الإسبان    ترامب يتوعد بغلق الحدود مع المكسيك وإرسال الجيش    لجنة الانضباط تعاقب رئيس اتحاد بسكرة لمدة 6 أشهر    انطلاق التسجيلات الخاصة بموسم حج 1440ه / 2019م    إصدار طابع بريدي للصحفي المحترف    الأمير عبدالقادر وتجربة الحكم والإمارة    تسجيل 151 حالة إصابة بمرض التهاب الكبد الفيروسي    منذ مطلع‮ ‬2018    28 ألف بطاقة أخرى جاهزة تنتظر الطلبة    * تراث منطقة أدرار ألهمني في كتابة القصيدة الشعبية *    إبراهيم سكال يبهر الجمهور في مغامرات سحرية    عون الله لأحبابه    كى تنعم بدار البقاء فلابد من الاستعداد للبلاء    مثل ابن آدم وإلى جنبيه تسعة وتسعون منيةً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات جزائرية ترغب في إحياء هويتها التركية
الشروق تسلط الضوء على "العثمانيين الجدد" في الجزائر
نشر في الشروق اليومي يوم 26 - 02 - 2011

الفرنسيون قتلوا الكثير من الأتراك عند احتلالهم الجزائر
جزائريون معجبون بأردوغان ومهند ورسائل النورسي
بالصدفة التقيت بسائق سيارة في ولاية المدية حدثني عن العائلات التركية في المدية وتأسف لبداية فقدان المدينة لطابعها التركي بسبب النزوح الكبير للعائلات المدانية (الأصيلة) من الأرياف إلى وسط المدينة، ورغم علمي المسبق بوجود عائلات تركية من العهد العثماني لكني كنت أعتقد أنها ذابت في النسيج الاجتماعي الجزائري ولم يبق منها سوى الأسماء، غير أني فوجئت عندما اكتشفت أن هناك من يحاولون إحياء اللغة والهوية التركية في الجزائر وأثار ذلك فضولي خاصة وأن الظاهرة التركية في الجزائر صارت تلقى اهتماما لدى الجزائريين في السنوات الأخيرة على أكثر من صعيد، سياسيا واقتصاديا وثقافيا.


* من منا يمكنه أن ينكر تأثير المسلسلات التركية المدبلجة على الأسر الجزائرية خاصة السيدات منهن وبالأخص في السنوات الأخيرة بل صارت هذه المسلسلات بديلا عن نظيرتها المصرية ربما لكونها تجمع بين الانفتاح الأوروبي والتمسك بالعادات الشرقية.
* كما أن تجربة رجب طيب أردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية ذو الجذور الإسلامية وعلاقته مع المؤسسة العسكرية العلمانية كان محل اهتمام أحزاب إسلامية جزائرية على غرار اهتمامهم بتجربة أربكان أول رئيس حزب إسلامي يصل إلى رئاسة الوزراء في نظام علماني، بل إن مناضل في حزب إسلامي جزائري أكد لي أنهم أرسلوا شخصا منذ سنوات لفهم تجربة الحركة الإسلامية في تركيا التي أثبتت نجاحها على الأقل من الناحية الاقتصادية والتنموية، دون أن ننسى موقف أردوغان من القضية الفلسطينية ومن أسطول الحرية التي أثارت إعجاب الجزائريين.
* وفي المدة الأخيرة لاحظنا بداية انتشار ما يسمى "برسائل النور" للشيخ بديع الزمان سعيد النورسي (1877/1960) وهو أحد أشهر العلماء في تركيا والذي اضطهدته العلمانية الأتاتوركية ولكن رسائل النور التي كتبها في المنفى وفي السجون كان لها أثر قوي في تمسك المجتمع التركي بالإسلام وفق رؤية علمية، ويقول أنصار مدارس النور أن أردوغان أحد الشخصيات السياسية المتأثرة بمدارس النور التي بدأت تتشكل نواة لها في الجزائر مؤخرا، وشهدت رسائل النور إقبالا ملحوظا من الجزائريين عليها في المعرض الدولي للكتاب في طبعته الأخيرة خاصة أن هذه الرسائل مترجمة إلى العربية وهي عبارة عن تفسير للقرآن بطريقة علمية، وتنتشر مدارس النور بكثافة في تركيا ورغم أن قادتها لا يمارسون السياسة إلا أنها حسب بعض التحاليل وفرت جزء هاما من القاعدة الشعبية لحزب العدالة والتنمية.
*
* الجزائريون يزورن اسطنبول أكثر مما يحجون إلى مكة
* ويتجلى التأثير التركي المتزايد في الجزائر من خلال ارتفاع عدد السياح الجزائريين إلى تركيا بشكل كبير وصل حسب بعض الأرقام الرسمية إلى نحو 100 ألف سائح جزائري، حيث قفزت تركيا إلى المرتبة الثانية بعد تونس كأحسن وجهة سياحية مفضلة للجزائريين في 2010 متفوقة بذلك على المغرب ومصر وسوريا وحتى السعودية وفرنسا.
* وتصدر السفارة التركية بالجزائر ما بين 500 و600 تأشيرة للجزائريين يوميا، وتتوقع أن يزداد عدد الجزائريين الذين يزورون تركيا سنويا بنسبة 10 بالمئة بعد إلغاء التأشيرة.
* وعلى الصعيد الاقتصادي بلغ حجم التبادل التجاري مع تركيا 5 ملايير دولار وهو رقم يفوق التبادل التجاري مع الدول العربية مجتمعة، إلا أن الاستثمارات التركية بالجزائر مازالت محدودة ولا تتجاوز 300 مليون دولار حيث تنشط 70 شركة تركية بالجزائر.
* وقد التقيت برجال أعمال أتراك بالجزائر وفي عدة مناسبات وأعربوا عن رغبتهم في الاستثمار بالجزائر ولكن مشكل اللغة يقف حاجزا أمامهم، ومع ذلك هناك من تجاوز هذا العائق خصوصا من يتقنون الفرنسية، واستغربوا عندما أخبرتهم أنني درست الإعلام الآلي في مدرسة تركية تقوم أيضا بتعليم اللغة التركية، مما يعني أن هناك مدارس خاصة لتعليم التركية بالجزائر لكنها قليلة وتجلب عددا أقل من الطلبة الجزائريين الذين يميلون لتعلم الانجليزية والفرنسية أكثر.
*
* عائلات جزائرية تريد إحياء اللغة التركية
* وللتعرف عن قرب على العائلات الجزائرية من أصول تركية توجهنا إلى مدينة المدية عاصمة التيطري في زمن العثمانيين والتي تمثل أكبر تجمع للعائلات التي تحمل أسماء تركية بالرغم أن عدة مدن جزائرية مازالت تضم هذه العائلات على غرار القصبة في الجزائر العاصمة وقسنطينة وتلمسان.
* وعندما سألت عن العائلات التركية أخبرتني معلمة من المدية أن هذه العائلات معروفة بعاداتها المختلفة خاصة في اللباس والمأكولات لكنهم في العادة يفضلون الزواج المختلط فيما بينهم، كما ينسب إليهم الثراء ويعتبرون من ملاك الأراضي وأصحاب الألقاب التي ورثوها منذ العهد العثماني وحتى العهد الاستعماري كالبشاغوات والخوجات.
* وسلمتني هذه المعلمة بحثا عن مدينة المدية يتحدث عن الفتح التركي للمدية بعد أن عاشت الخراب بسبب كثرة الحروب حيث جعلها الأتراك "قاعدة مهمة لهم وأسكنوا فيها قبائلهم وعشائرهم التركية وحولوها إلى مدينة تركية مثل مدنهم في الأناضول وبنوا فيها القصور والحمامات والصور التركي الذي لا يزال قائما إلى يومنا هذا".
* وعلى عكس ما هو معروف فإن هذا البحث يشير إلى أن فرنسا عندما احتلت المدية في 1842 عمدت على "القضاء على القبائل التركية قبل القضاء على بقية الجزائريين فقتلت من قتلت وشردت البقية وأحرقت قصورهم وبنت المستوطنات بها"، وبسبب سنوات الاستعمار وكذا سنوات الإرهاب في التسعينات "نزح الكثير من سكان الأرياف إلى المدية وأصبحوا يشكلون غالبية سكانها، وأصبحت العائلات التركية تشكل أقلية، وتتجمع هذه العائلات في أحياء صغيرة وبعضها يعيش بشكل متفرق داخل مدينة المدية".
* وما يلفت الانتباه في هذا البحث أن ذوي الأصول التركية "لا يزالون يفتخرون بأصولهم وأسماء عائلاتهم التركية ويتمنون إعادة إحياء لغتهم وهويتهم التركية".
* لكن أغرب ما قرأته في منتديات الأنترنيت عن اختلاف ذوي الأصول التركية عن بقية الجزائريين ما كتبه أحد أفراد عائلة دمرجي "أشكالنا تختلف عن باقي أشكال الجزائريين.
* وأخطر ما قاله دمرجي "إنه يعتبر نفسه جزائري الوطن تركي العرق مسلم الديانة"، أي أنه ينفي عن نفسه صفة العروبة رغم أنه من المعروف أن أتراك الجزائر لا يتكلمون سوى العربية، أما اللغة التركية فلا يتحدثونها ولا يجيدونها رغم استعمالهم بعض المصطلحات التركية التي ذابت في العامية الجزائرية ويقول دمرجي: إنهم ينطقونها بشكل مختلف عن بقية الجزائريين مثل "الزواللي" أي المسكين، وجنكل (ملقط ثمار التين)، و"ازبانتوت" (العازب).
* ويتحدث دمرجي عن اهتمام السفارة التركية بالجزائر بالعائلات من أصول تركية ويقول بأنه اتصل شخصيا بها وأرسلت له كتب تعلم اللغة التركية ويشير إلى زيارة وفد تركي في الثمانينات للجزائر قصد التعرف على العائلات من أصول تركية.
*
* كل بلقاني أو شركسي أو كرغلي يعتبر تركي؟
* وخلال لقائي بميلود بلحنيش مسؤول في المركز الثقافي المدية أكد لي أن الكثير مما يقال عن العائلات من أصول تركية في المدية غير دقيق، خاصة تلك التي تربطهم بالبشاغوات والخوجات في العهد الاستعماري ويؤكد أن فرنسا بعد أن احتلت الجزائر ألغت جميع هذه الرتب التي كان يتمتع بها الأتراك في العهد العثماني، مشيرا إلى أن البشاغوات والخوجات الذين عينتهم الإدارة الفرنسية كثير منهم لم يكونوا من أصول تركية.
* وقال بلحنيش إن الجزائريين من أصول تركية شاركوا كغيرهم من الجزائريين في ثورة التحرير وسقط منهم الكثير من الشهداء فعائلة دمرجي مثلا ضحت ب45 شهيدا من أبنائها، وهناك الكثير من الأبطال من أصول تركية على غرار الشهيد الرائد محمود باشن، مشددا على أن فرنسا الاستعمارية هي من حاولت خلق الحزازات بين الجزائريين في إطار سياسة "فرق تسد".
* ونفى بلحنيش وهو أحد أبناء المدية وجود أي جمعية لذوي الأصول التركية أو أي ظهور نعرة أو شعور بالتميز لدى هذه العائلات، مشيرا إلى أن المدية مرت بها عدة حضارات وشعوب على غرار البربر والفينيقيين والرومان والبيزنطيين ثم جاء العرب الفاتحين وقبائل بنو هلال وكان هناك تمازج وتأثر وتأثير بين هذه الشعوب، مضيفا أن الأتراك لم يدخلوا المدية لا محتلين ولا محررين لأن المدية لم تكن خاضعة للاحتلال الإسباني الذي تركز فقط في المدن الساحلية، ولكن المدية تعبت من كثرة الحروب بين الزيانيين (وعاصمتهم تلمسان) والمرينيين (في المغرب) والحفصيين (في تونس)، فلما جاءها الأتراك دخلوها بلا حرب.
* ونبهني ميلود بلحنيش إلى أن الأتراك اختلطوا بالجزائريين وتزوجوا منهم منذ قدومهم للجزائر وأنجبوا أجيالا من المولدين يدعون "بالكراغلة" وهو ما ينفي أن العائلات من أصول تركية لا تحبذ مصاهرة بقية الجزائريين، كما أن الجزائريين اعتادوا الخلط بين الكراغلة والمورسكيين أو الأندلوسيين العرب منهم واليهود والذين استوطنوا المدية بعد سقوط الأندلس حيث جاؤوا بعادات وتقاليد وفنون أثرت الحياة الثقافية في المدية والتي اختاروها لتشابه مناخها بمناخ شبه الجزيرة الإيبرية وهربا من الهجمات الإسبانية على السواحل الجزائرية في القرن ال16.
* ويضيف المتحدث أن "العائلات التي تحمل ألقابا تركية لا يعني أنها تنتمي إلى أصول تركية"، وإنما الكثير من الجيش الإنكشاري العثماني الذين دخلوا الجزائر هم في الأصل ينتمون إلى دول فتحها العثمانيون في شرق أوروبا وشمال آسيا وخاصة في البلقان (ألبانيا والبوسنة والهرسك...) والقوقاز (الشيشان وأذرابيجان، أرمينيا وتركمنستان...)، والجزائريون كانوا يعتبرون كل من ينتمي إلى الجيش العثماني تركي، وهذا ينفي الادعاء بأن العائلات التركية لديها خصائص مورفولوجية مشتركة ومختلفة عن بقية الجزائريين.
* إحدى الموظفات بالمركز الثقافي بالمدية التي قالت إن أخوالها من أصول تركية أوضحت لي أن هذه العائلات ليست كلها ثرية ولديها أملاك وعقارات كما هو شائع بل إنها تعرف الكثير منهم ذوي مستوى معيشي محدود، أما عن عدم تفضيلهم للزواج المختلط فأرجع بلحنيش ذلك لأسباب اجتماعية وطبقية أكثر منها لأسباب عرقية، "فالعائلات الغنية تفضل دوما تزويج بناتها لعائلات من نفس الطبقة الاجتماعية، وهذا الأمر ليس مقتصرا على العائلات من أصول تركية"، مشيرا إلى أن الزواج بين الأقارب عادة ما ينتج عنه أبناء متخلفون ذهنيا وغير أصحاء جسديا، مما يجعل الزواج المختلط غير محبذ لدى الكثير من العائلات.
* رجل أعمال تركي يشبه زنيقة الصومعة بأحياء اسطنبول العتيقة
* أحد الشباب الذين التقيتهم في المدية أخبرني أنه من أصول تركية ويحمل لقب زميرلي ويقيم حاليا في مدينة البرواقية، وقال لي إنه عندما بحث عن أصوله "وجد أن جده الرابع من مدينة إزمير التركية".
* و أما سفربوني مدير متحف الفنون والثقافات الشعبية وهو جزائري من أصول تركية فأوضح أن الألقاب التركية عادة ما تنسب إلى مهنة معينة، فعائلة بلقاضي نسبة إلى القاضي، وصبونجي نسبة لبائع الصابون، والخزناجي نسبة إلى مسؤول الخزينة، وكذلك الأمر بالنسبة لتشماقجي وبوقنداقجي وخوجة، وأما سفرباتي وسفربوني فقد تعني كثرة الأسفار.
* وخلال جولة قادتنا إلى بعض الأحياء العتيقة التي تعود إلى العهد التركي روى لي رئيس جمعية أحباب المدية السيد كمال فرقاني عن مدير مكتب دراسات تركي جاء إلى المدية للإشراف على ترميم أحد المساجد العتيقة، فدهش لما زار "زنيقة صومعة المسجد الأحمر" وقال لهم "وكأنني في تركيا".
* وتتميز هذه الأحياء العتيقة بضيقها وتشبه إلى حد ما القصبة في العاصمة ولكنها مستوية، وبناياتها من طابق أو طابقين على الأكثر، وسطحها قرميدي يناسب المناطق الماطرة، وشرفاتها صغيرة لكن النوافذ كبيرة، أما أرصفتها فتحتفظ بحجارة قديمة من العهد التركي وربما أقدم من ذلك.
* ومازال إلى اليوم أجزاء من السور التركي شاهدا على العهد العثماني في الجزائر ولو أن ميلود بلحنيبش يؤكد بأن هذا السور بني قبل العهد العثماني ولكن الأتراك أعادوا بناءه وترميمه لحماية المدينة من الغزاة، وكان بابه يفتح في الصباح ويغلق في الليل، ولم تكن المدية منغلقة على نفسها أو محصورة على العائلات التركية دون غيرها.
*
* العثمانيون أدخلوا المذهب الحنفي إلى الجزائر
* معروف أن المذهب المالكي هو المذهب السائد في الجزائر منذ قرون وعندما دخل الأتراك نشروا المذهب الحنفي في الجزائر ولكن بشكل محدود، وإلى اليوم يوجد في المدية مسجد الأحناف يصلي فيه أصحاب المذهب الحنفي، وأكد لي كمال فرقاني وسفربوني أنه لا يوجد أي خلاف أو صراع مذهبي في المدية لا في زمن الأتراك ولا في الوقت الحالي، بدليل أن الأحناف والمالكية يصلون مع بعضهم البعض مع الكثير من التسامح.
* ودعانا سفربوني لدخول متحف الفنون والثقافات الشعبية بالمدية والذي كان فيما سبق قصر الباي وقد بني في 1534 وبفضل أشغال ترميمه يمكنك الإطلاع على الفن المعماري التركي، وهذا المتحف القصر عبارة عن بناية كبيرة من طابق واحد وذو سطح قرميدي وفي وسط البناية توجد النافورة التي تتوسط الساحة وحولها أعمدة وأقواس جميلة، وخلف القصر توجد حديقة ومكان لربط الأحصنة.
* ويضم القصر المتحف عدة غرف تتضمن مجسمات لثقافات مرت بالمدية على غرار العهد العثماني والألبسة التي ميزت ذلك العهد مثل الفتلة والمجبود، والبرنوس، أما الحمامات التي لازالت إلى اليوم منتشرة بكثرة في المدية ولها طقوس معينة خاصة عند زفاف العروس، فكانت مبنية بشكل خاص في زمن الأتراك، فهي عبارة عن قبة تسمح بعودة البخار إلى الأسفل وعلى أطراف القبة نوافذ صغيرة لدخول الضوء وهناك نظام خاص لتصريف المياه من الحمام، وقبل الخروج من الحمام هناك ممر صغير وضيق يسمى "سقيفة الحمام" يرتاح فيه المستحم حتى لا يؤثر فيه النسيم البارد بالخارج.
* أما غرفة النوم فعبارة عن سرير مرتفع مبني بالحجارة والطين وتحتاج إلى درج خشبي للصعود إليه، وفي أسفله توضع الأغطية وأحيانا تخبأ به الغلال، كما يقف رجل مسلح من أصول شركسية (قوقازية) لحراسة الأمير عند نومه ويدعى هذا الرجل "سباسبي" ويحمل معه بندقية طويلة الماسورة، ولا يحق للسباسبي أن يتزوج أو يشكل عائلة لأنه مكرس فقط لحماية الباي.
* أما عن المأكولات التركية المشهورة في المدية فتتمثل في البرغل والمثوم والبقلاوة وتشارك والبغرير والسفيرية وهذه الأطباق والحلويات أصبحت اليوم جزء من المطبخ الجزائري ومعروفة حتى لدى العائلات التي ليست من أصول تركية.
* وما لمسناه عن قرب من الجزائريين من أصول تركية اندماجهم التام في البوتقة الجزائرية، وعاداتهم وتقاليدهم أثرت الثقافة الجزائرية وصارت جزء منها، وإن كان فيهم من يرغب في إحياء الهوية التركية فهذا الأمر لا يجب أن يؤثر على الانسجام الاجتماعي الداخلي للشعب الجزائري الغني بتراثه الثقافي المتنوع والذي يعتبر فخر لكل الجزائريين.
*
*
* سفربوني مدير متحف ومنحدر من أصول تركية، للشروق:
* ليس بيننا من يريد إحياء التركية، ولغتنا هي العربية
*
* ماذا بقي من العهد التركي في الجزائر؟
* لازالت هناك عائلات كثيرة من أصول تركية متجمعة في بلدية المدية على اعتبار أن المدية كانت تضم ثكنة عسكرية تركية تضم أفراد من الجيش الانكشاري المكلفين بالعمليات العسكرية وجمع الضرائب ولم يكن مسموحا لهم بالزواج، فلما خرج الأتراك من المدية بعد الاحتلال الفرنسي استقر الانكشاريون بها ليتزوجوا من بنات الأهالي في المدية وبدؤوا يخلفون أجيالا جديدة تحمل أسماء تركية بقيت كخيط يربطهم بماضيهم، وهم الآن يعيشون بصفة عادية كجزائريين.
*
* وماذا عن العمران التركي الذي مازال قائما إلى اليوم في المدية؟
* هناك القصور التركية من بينها قصر الباي الذي نحن متواجدون فيه الآن والذي بني في 1535 وهو ذو طابع معماري إسلامي، والأتراك قبل مجيئهم إلى الجزائر وجدوا طبوع معمارية أخرى منذ الفتوحات الإسلامية الأولى على غرار القصبات التي لم يشيدها الأتراك وإنما كانت موجودة قبلهم، ومدينة المدية بناها الأهالي وليس الأتراك الذين جاؤوا كحماية في سنة 1516، ولكن هناك بنايات ذات طابع عثماني على غرار دار الأمير خالد، ومنازل قادة العساكر الأتراك التي بنيت على نفس الطراز والهيكل والهندسة المعمارية العثمانية والتي كانت إضافة للفن المعماري في الجزائر.
*
* سمعنا أن هناك عادات وتقاليد خاصة بالعائلات ذات الأصول التركية، فيما تتمثل؟
* طبعا بل إن الكثير من الألبسة الجزائرية هي في الأصل تركية مثل الحايك والعجار والقشابة والطربوش والبرنوس والتي توارثها الناس من جد لجد، فالنسيج مثلا "جعابي الحمبل" من أصل تركي، وفي الطبخ إعداد الدجاج بالبصل والطماطم طريقة تركية وكذلك الأمر بالنسبة للمحمصة مع الخليع (اللحم المملح) ويؤكل في الشتاء، وكذلك "الرُّب" وهو عبارة عن ترسبات العنب المغلى 16 مرة تحت درجة حرارة 100، ولا يضاف له السكر حتى يبقى طبيعي، وسمي بالرب لأنه يمثل ربع ما يتبقى من العنب في القدر، وهناك أيضا "حلاوة العنب" تعد بالدقيق واللوز وتغطس مرارا وتجفف مثل حبة الكاشير وتأخذ وقت حتى تكون جاهزة للاستهلاك وتقسم، وهناك بطاطا بالفليو، والرشتة والطبيخة وهي متعددة الخضر مع البرغل والفول، أما الشربة فتسمى "البصير" ويتم إعدادها بالفول المقشر وبالمرق الأبيض بدون طماطم، وورق الثوم بالبيض بالطماطم وهي أكلة مقاومة للبرد المشهورة به المدية وهناك وكذلك الكسكس تركي.
*
* حتى الكسكس تركي؟
* أجل، ولكن لديه صبغة جزائرية، فنفس الكسكس الكوجود في الوسط تجده في الشرق والغرب الجزائري لأن الأتراك وصلوا إلى هذه المناطق باستثناء الصحراء الجزائرية ويمكنك ملاحظة أن كسكس الصحراء أسود و"خشين" مختلف عن كسكس الشمال الذي له طابع واحد حتى في منطقة القبائل.
*
* ما لاحظناه أن سكان المدية ورثوا عن الأتراك ثقافة الحمامات المنتشرة بكثرة ولها طقوس معينة خاصة في الأفراح، فما هي هذه الطقوس؟
* الحمامات التركية تتميز بالتهوية والإضاءة الطبيعية، ويتم تسخين الماء بالخشب ويمشي الماء الساخن في زقاق الحمام الذي يسمى "الصرة"، معطية الحرارة داخل الحمام، وتساعد قبة الحمام في إرجاع البخار والحرارة إلى الأسفل حتى يعرق المستحم ليغسل بشكل جيد، أما بالنسبة للغسول فيسمى "الطفل" ويصنع من الصلصال ويوضع على الشعر حتى يصبح انسيابي، والأتراك قديما كانوا يرفقون مع العروس وصيفتين يلبسونها القبقاب ويقومون بتحميمها باستعمال القدر والغاسول والطاسة الخاصة بها.
*
* وجدنا في بعض منتديات الأنترنيت شباب يدعون أنهم من أصول تركية ويرغبون في إحياء الهوية واللغة التركية وكلام خطير عن اختلافات مورفولوجية وعرقية عن بقية الجزائريين، ما حقيقة ذلك؟
* ليس هناك بيننا من يريد إحياء اللغة التركية في الجزائر، ولم يسبق لي أن التقيت بأشخاص يرغبون في إحياء اللغة التركية فلغتنا هي اللغة العربية لغة الجزائر إنشاء الله، ولغة القرآن الكريم، ولكن هناك مصطلحات متداولة ذات أصل تركي مثل "اللبه" التي تعني "منذ قليل"، و"البالا"، و"البرغل"، والناس بقيت محافظة على التقاليد، ، حتى أنني اقترحت أن يكون لدينا مهرجان وطني للرقص الفلكلوري التراثي الشعبي عن طريق الأطفال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.