الفريق شنڤريحة يواصل زيارته لمختلف أقسام معرض إيدكس-2021 للدفاع بمصر    تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح ضرورة ملحة    تعزيز مجالات التعاون والاستثمار في صلب اللقاءين    بحث سبل التعاون و الاستثمار    العمل على إبرام توأمة و تبادل الخبرات    بداية قوية للخضر في مونديال العرب    سجال يُخفي صراعا على المال    رفع إنتاج محطة المقطع من 280 إلى 350 ألف متر مكعب يوميا    10 مواقع تجمع مياه الأمطار بالولاية تستدعي تدخلا دوريا    أزمة المياه تنفرج بمستغانم    نحو تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التكوين الجامعي    التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    الرئيس الفلسطيني بالجزائر قريبا    إلغاء "البيام".. إشاعة كاذبة    اعتراف وعرفان آخر لصالح الجزائر    جمعية عامة استثنائية في الأسابيع القادمة    نطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في البطولة القارية    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    كلّ التسهيلات لدعم الشباب    تباحث تقدّم الشراكة    "موبليس" يطلق عرض جوازات الانترنت مع "فودافون قطر"    المصابون بداء "كرون" يعانون في صمت    توقُّع إنتاج 42 ألف قنطار من البرتقال بوهران    سكيكدة تتوقع إنتاج 250 ألف قنطار من الزيتون    الملحقة الادارية للفرع البلدي " الصفي" الزعفران بولاية الجلفة مغلقة منذ أكثر من 7 سنوات متتالية    تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية    أسئلة شفهية ل6 وزارات    الرئيس غالي يؤكد عدم المشاركة في الموائد المستديرة    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    تأكيد على أصالة تراث ذي البصمة الجزائرية الخالصة    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    5 وفيات.. 192 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    المخزن على صفيح ساخن    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    المشكل في التسيير وليس في التمويل    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لستم سلفا لأحسن خلف!
أقواس
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 07 - 2011


الأحفاد يزدادون ضراوة
أنظر في مرآة التاريخ الذي مضى وأقول: ماذا بقي فينا منهم؟ ماذا ظل منهم فينا؟
*
يتمشهد أمامي بهاء منظر الذين مروا من السلف في التاريخ عربا وبربرا وقوميات أخرى، قضوا في تاريخنا شجاعة ونظافة وجمالا وعلما واجتهادا ومثابرة‮ وبكل وضوح أقول لهم: لستم‮ سلفا لأحسن خلف!
*
كانت أمي تقول وتردد ذلك دائما: النار تولد الرماد. نحن الرماد البارد المسكون بالرطوبة. أتمعن كلام أمي هذا وأستعيد من النساء اللواتي مررن نارا وقادة رابعةَ العدويةَ ابنة البصرة، بكل جلال المتلهفة عن الحقيقة في بعدها الإيماني والعدلي والفلسفي- الشعري عبرت حياتها، ما بين الأسطورة والخرافة والفانطاستيك كتبت عنها الكتب مبالغة في الإدهاش لا لشيء سوى لتصنع لنا رمزا للعفة والمقاومة، ومما قالته الكتب: .رفضت رابعة العدوية الزواج من الحسن البصري وهو ما هو عليه من العلم والتقوى والجاه، وحين بسط لها سجادته على موج البحر وبدأ يصلي ودعاها لذلك، نظرت إليه ثم بسطت سجادتها في السماء وركبتها وبدأت تصلي ودعته للصلاة معها في الهواء، قائلة تعليقا على صلاته فوق الماء: هذا لعب أطفال الأسماك قادرة على فعل ما تقوم به، وأصغر ذبابة قادرة أن تطير وتفعل ما أقوم به. كانت تبحث عن الأعمق عن جواب لحيرة الوجود.‬‮
*
أمامي، أيها السلف العظيم الذي ليس لأحسن خلف، تمر رابعة العدوية، في مشهد آخر وهي حاملة دلو ماء بارد بيد وبالأخرى نارا فسألها أهل البصرة: عم تبحثين يا رابعة؟ فأجابت: "أريد إطفاء نار جهنم بسكب الماء عليها، وأحرق جنان النعيم بمصباحي، إنهما حجاب للعبد يمنعانه من حب الذات المطلقه الرحيمه ..‬‮ إلهي أحببتك فعبدتك لا طمعا بجنتك ولا خوفا من
*
نارك‮"‬.‬
*
وأقول سامحينا يا رابعة العدوية، أنتِ قضيتِ عمرا في البحث عن الحقيقة بكل ظلالها الفلسفية، الحقيقة هذه يا ابنة البصرة ما عادت تشغل أحدا من هذا الخلف من تطوان إلى وهران إلى عبدان، فخلف يفترض أنه منك ولك لا يفكر سوى في المقابل. خلف اللهفة والجشع والتجارة الكاذبة من تجارة في البشر إلى تجارة الحشيش والطايوان.‬
*
وأرى طابورالأجداد الذين بدون خلف، أرى الجاحظ، لست أدري لماذا يتكرر الجاحظ في منامي كثيرا، الذي يقال إنه يكون قد رأى رابعة العدوية وهو شاب صغير وربما هو أول من ذكرها وأثنى عليها، واعتبرها من أهل البيان فى مؤلفاته: "البيان والتبيين" و"الحيوان" و"المحاسن والأضداد"، أرى الجاحظ بكل شجاعة المثقف العقلاني والأديب الثابت العميق باحثا باستمرار عن جلال الفكرة وفضول المعنى، غارقا في الكتب، حبرا وورقا وأقلاما وبردى، حتى أنه ومن فرط حبه لها سقطت عليه فقتلته كما تروي الكتب القديمة، أرى الجاحظ يدفن في قبر من كتب، قبر لم يدفن فيه ملك ولا سلطان ولا إمبراطور الصين، وأقول: من منا اليوم يصنع له قبرا من الكتب أو فيها، يا أبا عمر بحر الجاحظ، الناس في زمننا هذا تموت بحوادث السيارات والاعتداءات والعنف والتطرف والحروب بكل نعوتها من الأهلية إلى النووية ويموتون بأمراض الحداثة!!
*
وأرى عبد الله بن المقفع صاحب "كليلة ودمنة" و"الأدب الصغير والأدب الكبير" والحلاج أرى، وهما يٌقطَّعان إربا إربا وترمى أطرافهما للنار لا لسبب إلا لكتابات اكترثوها ومواقف جريئة أعلنوها، وأقول لهما: ما أسعد النار التي أكلت جسديكما فرفعتهما إلى مرتبة العلياء والرموزية، أما النار التي يضرمها عشرات الشباب من خَلَفِكُم في أجسادهم المرشوشة بالبنزين فنار لا تأتي أكلها ولا من رَاءٍ ولا من مُنشغِل.‬‮
*
وأرى أبا حيان التوحيدي صاحب "الامتاع والمؤانسة" وهو يقاوم حرفة النساخة وقد أهلكته ولكنها مقاومة المفكر الكاتب العنيد وأنتبه اليوم حولي فأجد الكتاب على أبواب السلاطين كل أشكال السلاطين وإذا ما يكتبونه قد فقد المذاق وضيع الألق وتنازلت فيه اللغة العربية عن أنيابها.‬‮
*
وأرى المعري ملهم طه حسين وملهم دانتي وأقول يا سيد المعرة أيها الزنديق في إيمانه يا من كنت تقطع المسافات وأنت الأعمى من معرة النعمان إلى بغداد كي تقرأ كتابا أو تجلس إلى عالم أو تستمع إلى شاعر أو لغوي، سلام عليك يا صاحب "رسالة الغفران"، خَلَفُك اليوم، أو من يفترض فيهم الخلفة، يا أبا بصير يرحل ما بين البلدان والقارات من أجل تهريب الأموال وتوطينها في بلدان أكثر أمانا من بلاد الإسلام. يا أبا عمر ما عادت المعرة المعرة وما عاد أهلها من هذا الخلف الذي خلف ذاك السلف.
*
وأرى ابن عربي وأستعيد "ترجمان الأشواق" والأمير عبد القادر فأقرأ في "المواقف" والكواكبي وأعيد للمرة الثالثة قراءة "طبائع الاستبداد" وأرى جبران خليل جبران وأصاحب طه حسين فأعيد رحلة "الفتنة الكبرى" وأحمد أمين ونجيب محفوظ ومالك بن نبي وعلي عبد الرازق وأبا القاسم الشابي وطاهر الحداد والزاهري.. وغيرهم.‬‮
*
أرى هذا الطابور من جنود مجندة سلاحهم الحرف ومراكبهم الكتب وأتساءل كيف لجيل بمثل هذه المقايييس في الإيمان والزندقة العالِمة وفقه اللغة وفقه الدين والشعر والفلسفة والأسفار والهندسة المعمارية والحروب والسلام أن ينتج جيلا معطوبا في الإيمان والزندقة والفلسفة والعمارة والفلاحة والكتابة والأسفار وتربية الدجاج؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.