رئيسة مجلس الدولة في أول تصريح إعلامي: "استرجاع الأموال المنهوبة أولوية قصوى للعدالة"    لجنة كريم يونس تنزل إلى الشارع    رئيس الدولة يوجه رسالة إلى الشعب    ضبط مركبات مختلفة وحجز 2 كلغ من الكيف المعالج    الدولة عازمة على مواصلة تنمية وتطوير المناطق الحدودية    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    حققتم نتائج مرضية، شرفتم بها أنفسكم وجيشكم والجزائر    إتحاد العاصمة يهدّد بالانسحاب من رابطة الأبطال    بلعمري: «الإصابة هي من حرمتني من حضور التدريبات»    توقيف عصابة سرقة المنازل بالرباح بالوادي    حادث مرور مروع خلف 3 قتلى بالأغواط    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    نصائح لا بد منها    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    بلال الصغير يتألّق والشاب رياض النعام يُحدث المفاجأة    ترامب يقول إنه سيعلن «صفقة القرن» بعد انتخابات إسرائيل    رئيس الدولة يناقش مع الوزير الأول وضعية الشركات الخاصة محل تدابير قضائية    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية قبل تاريخ 27 جانفي 2017    حملة تطهير القطاعات من بقايا العصابة متواصلة.. !    استيراد السيارات المستعملة.. الحكومة تتجه للترخيص بداية من 2020    الغرافة يفاوض سليماني    القمح الروماني لا يلبّي معيار الجزائر بشأن أضرار الحشرات    استيراد السيارات المستعملة بداية 2020    كوتينيو يصدم برشلونة بهذا التصريح بعد مغادرة الفريق    غليزان: استلام مجمعات مدرسية جديدة خلال الدخول المدرسي المقبل    الفنانة اللبنانية إليسا تعلن اعتزالها الفن    بدوي يأمر برفع الحجز عن كل العتاد المتنقل المحجوز بموانئ البلاد    الطلاق رسميا نهاية أكتوبر المقبل .. !    صدقت “السلام” .. !    اتفاقات جديدة بين “أنصار الله” وممثلي 4 دول أوروبية    أوريدو تعوض زبائنها المتأثرين بالاضطرابات التي مست الشبكة    سوريا: آليات عسكرية تركية تدخل خان شيخون في ريف إدلب    زغماتي : استقلالية القاضي ليست امتياز بل مسؤولية مفروضة عليه    انتقال مهام مراقبة المواد الصيدلانية من المخبر الوطني الى الوكالة الجديدة السنة المقبلة    جمع أزيد من 27 طن من جلود الأضاحي في معسكر    عدة برامج صيفية للترفيه عن الأطفال المعوزين في البليدة    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    انخفاض مخيف لصادرات الغاز الجزائري    الألعاب الإفريقية-2019 / سباحة    الرابطة المحترفة الأولى - مولوديّة الجزائر    “الفراعنة” أبطال العالم في كرة اليد للناشئين    الجلفة    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    10ملايين مصطاف منذ بداية جوان    المغرب يطرد مجددا المحامية الإسبانية كريستينا مارتينيز    « القلتة » ..جوهرة الساحل    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم في سهرة تراثية تلمسانية    حضور محتشم في الافتتاح    طفرة هائلة التعقيد    الكتاب وسيلة تعلم القراءة لدى الصغار    6 فرق فلكلورية تعيد الزمن الجميل لمدينة «موريسطاقا»    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمير‮ هاجر‮ بعد‮ أن‮ تآمر‮ عليه‮ جزائريون‮ .. ولم‮ يستسلم
بديعة الجزائري حفيدة الأمير عبد القادر في حوار شامل مع الشروق
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 07 - 2008

‬أناشد‮ بن‮ بوزيد‮ حذف‮ "‬الاستسلام‮" من‮ المنظومة‮ التربوية أخشى من فيلم الرئيس بوتفليقة وأناشد بن بوزيد تصحيح برامج مادة التاريخ
*
أول ما يدغدغ فضول أي جزائري يقصد دمشق، هو التعرف على الجيل الجديد من سلالة الأمير عبد القادر... وأول من تسأله عن هذا الموضوع يوجهك دون أدنى تفكير إلى حي الروضة، حيث تقيم السيدة بديعة الحسني الجزائري.
*
*
المرأة تجاوزت سن الثمانين، ولكنها لا تهدأ أبدا ولا يجف قلمها الذي تمكن من خط عشرة كتب أو عشر أسلحة إن صح التعبير لأنها جميعا ردود عن كتابات غربية وعربية أرادت سوءا بتاريخ الجزائر و بمؤسسها.
*
*
الحفيدة استجمعت ما في ذاكرتها بالتواتر واعتمدت على الوثائق التي ورثتها عن أمها الحفيدة الأولى للأمير وانطلقت، وحتى دخولنا إلى بيتها كانت لم تتوقف بعد عن حملة تصحيح الحقائق. الأمير لم يستسلم وإنما هاجر، المراكشيون تآمروا عليه، بوعزيز وواسيني أساءا له، كتاب "المواقف" ليس للأمير، "تحفة الزائر" خطأ تاريخي ومجزرة ارتكبها الابن في أبيه و.. و.. و.. وستتفاجأون في بقية الحوار بتصريحات نارية عن سماسرة جمعية الأمير وعن أسماء ثورية تلاعبت بالتاريخ وعن.. وعن.. كلها شهادات أدلت بها الأميرة بديعة لجريدة الشروق.
*
*
هل أخذ الأمير عبد القادر حقه من "دمشق عاصمة الثقافة العربية" هذه السنة؟
*
*
خلال الأيام الثقافية الجزائرية في التسعينات أخذت الحرية الكاملة في الحديث عن عدة ملابسات تاريخية حول حياة الأمير عبد القادر، وتحدثت بكل صراحة ووضوح عن الثورة التحريرية وعن الشهداء الجزائريين الذين سقطوا دفاعا عن سوريا، وأشهرهم كان حفيد الأمير الذي استشهد في عين الساحل، وكنت أنشر يوميا في عدة صحف سورية. وشاركت أيضا بعدة مقنيات تعود للأمير على غرار بندقية أهدتها له ملكة انجلترا الملكة فيكتوريا وبعض الأسلحة ولكن ضاعت فيما بعد بمكتبة الأسد فاضطررت للاستعانة ببعض المقتنيات التي كانت في وقت ما بقصر دمر إضافة إلى بعض الصور الأثرية على غرار صورته يوم افتتاح قناة السويس ببورسعيد. أما هذه السنة فلم يتم استدعائي إلا مؤخرا خلال مراحل استكمال تجهيز قصر الأمير.
*
*
*
كيف كان اللقاء مع خليدة تومي؟ وما سر الرسالة التي حملتها إياها إلى وزارة التربية؟
*
*
خليدة تومي لم أكن أعرفها ولكن سمعت عنها الكثير فتفاءلت خيرا عندما قلدت منصب وزيرة الثقافة، وعندما حلت بسوريا ترجيت السفير من اجل ترتيب لقاء معها لتبليغها رسالة مهمة -رغم علمي مسبقا بأن الأمر يتجاوزها- ويخص وزارة التربية، ولكن للأسف لا يمكن إن أصل إليه. الأمر يتعلق بدعم مشروع ذاكرة يهم جميع الجزائريين حملته على عاتقي منذ 25 سنة، احمل وثائق تعطي الشرعية لمطلبي الذي أهدف من خلال طرحه إلى تخليص الأجيال الصاعدة من الدونية التي قدمتها لهم فرنسا على جرعات وسجلتها في الكتب المدرسية، كنت أحارب هذه الأفكار المدسوسة علينا والتي لا تمت للحقيقة التاريخية بصلة، لأنه لو كان بها قطرة صدق لكنت سلمت أيضا. ولكن المصيبة هو أن كل ما كتب مزيف. ودفاعي عنه ليس لأني حفيدته، فأنا قبل كل شيء جزائرية، ولا يعني أيضا أني أكثر جزائرية من الآخرين، ولكن الفرق ربما أني أملك شهادات ووثائق تثبت صحة ما أقول، لذلك بقيت مصرة على أن أكتب وأنظم الندوات وأراسل الإعلام وألفت عشرة كتب في هذا الموضوع.
*
*
*
*
ما هي الحقيقة التاريخية التي ناضلت من اجلها الى اليوم ولم تتغير؟
*
*
الأمير عبد القادر لم يستسلم وخرج من الجزائر كمهاجر اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة "ولكم في رسول الله أسوة حسنة"، الأمير عبد القادر وجد نفسه محاصرا من إخوانه المسلمين العرب، من جيران الجزائر وأشقائها، ومن بعض الجزائريين أيضا الذين هادنوا فرنسا، بل ومنهم من ساعدها وأخذ السلاح ليحارب الأمير. ولم يكن أمامه حل آخر غير حقن الدماء في حرب تحولت وجهتها من الأعداء إلى الأشقاء.
*
*
*
*
بالتواتر كيف كانت الرحلة؟
*
*
كانت الرحلة حسب ما روته لي أمي وما روته لها جدتي في ليلة شديدة الظلام وممطرة باردة، كان مرفوقا ببعض الجرحى الذين كانوا يتلوون من الألم، وبعد أن قرر الأمير الهجرة بقي أن يؤمن طريقها، ويضمن الوصول خارج الجزائر، ولأن الاتصال بالمغرب "المراكشيين" كان مستحيلا بحكم معاهدة طنجة سنة 1844م. وعليه لا يمكن أن يعقدوا مع الأمير اتفاقية أخرى، بل كان الاحتمال الأقرب لو استنجد بهم أن يسلموه لفرنسا.
*
*
عقد الأمير عبد القادر مع فرنسا اتفاقية "استئمان"، وكان مطلبه السماح له بالذهاب إلى "عكا"، لا كما قال ابنه في "تحفة الزائر" أن أباه وضع شروطا. وكانت عكا يومها جزءا من الدولة العثمانية. كان بإمكان فرنسا الرفض ومتابعة القتال ولكن الجنرال الفرنسي لامورتين ركب حصانه وقصد الأمير، وكان قد كتب رسالة إلى زميله ابن الدوق دومان يخبره بأن الأمير يريد وقف الحرب والخروج من الجزائر وانه لا يمكن انتظاره خوفا من أن يغير الأمير رأيه، وعقد الاتفاق. السؤال الذي يطرح نفسه أين محل كلمة "استسلام" من كل ما قلت، وأؤكد أن ما حصلت عليه بالتواتر من الذين كانوا معايشين لتلك الفترة.
*
*
وأؤكد أن كلمة "استسلام" اخترعها المستعمر الفرنسي لإذلال الجزائريين وسلبهم البطولات ونحن تبنيناها ودرسناها في كتبنا. أليس هذا أمر مخز ومحزن؟
*
*
*
بعد إصدارك لعدة كتب في هذا الموضوع وإصرارك لسنوات على كشف الحقيقة، هل تغيرت الأمور؟
*
*
حاولت وسأحاول دائما ولا ادري إن تغيرت الأمور أم لا في الجزائر، و يبقى أملي قبل أن أغادر هذه الحياة وقد تجاوزت الثمانين، أن أتصفح كتابا مدرسيا فأقرا "الأمير عبد القادر هاجر بدل استسلم". وما يطمئنني هو التجاوب الذي لقيته في الجزائر كلما قدمت ندوة حول هذا الموضوع، خاصة من الطبقة المثقفة والمسؤولين. وأكرر أن طلبي ليس شخصيا، لأن الأمير عبد القادر هو بطل التاريخ العربي.
*
*
*
*
بماذا تفسرين إذا ما كتبه ابنه في "تحفة الزائر" خاصة فقرة ".. وألقينا السلاح إلى الفرنسيين..."؟
*
*
سؤال وجيه.. عندما خرج هذا الإبن من الجزائر كان عمره ست سنوات، إذا لم يكن يعي ما يحدث ولا يمكنه أن يتذكر بالوضوح الذي كتب به، والمؤسف أيضا أني قرأت لبعض الكتاب انه شارك الأمير الحرب. وعليه أنا بصدد وضع اللمسات الأخيرة على دراسة لكتاب ابن الأمير "تحفة الزائر" وربما سيكون آخر ما اكتب. أنا قرأت دراسة للدكتور الذي احترمه كثيرا "أبو القاسم سعد الله" -آراء ودراسات- ولكن وجدتها سطحية وغير كافية، لأنه كتب أن الإبن في كتابه ربما تقيد بالتاريخ، ولكن هذا غير منطقي، لأن الكتابة التاريخية لابد أن تشتمل على أدلة.
*
*
*
*
تناشدين وزارة التربية لتصحح الأخطاء؟
*
*
فعلا، لأن الرجل الذي قضى سبع عشرة سنة على حصانه، في مقدمة الجيوش ويدير في نفس الوقت دولة، فهو مؤسس الدولة الجزائرية. إذا هذا الإنسان يستحق أن تكتب عنه صفحة في كتب التاريخ تحفظ كرامته، فقد قرأت "برز من الشعب رجل شجاع..." بدون ذكر للخلفيات. "أرى في أيامي كلها المنية ولا الدنية"، لماذا حذفت؟
*
*
*
*
إذا من المسؤول عن تبني هذه المغالطات برأيك؟
*
*
المسؤول هم لجان التصحيح، فقد تأكدت بعد ربع قرن من البحث أن في الجزائر مدرسة تقول "الاستسلام شيء جيد، بل وعلينا أن نستسلم، لأن عدونا أقوى منا"، بل وتبدي ذات المدرسة إعجابا بالعدو الذي أصبح صديقا، وفرنسا هي التي حضرت للجزائر والشعب الجزائري، وهي القوية والاستسلام لها فخر. وهذا للأسف ما قرأته في عدة كتب تناولت حياة الأمير على غرار يحي بوعزيز.
*
*
*
*
على ذكر "يحي بوعزيز"، هل صحيح انك كتبت "وما بدلوا تبديلا" ردا عليه، ولماذا؟
*
*
فعلا، كتاب "وما بدلوا تبديلا" هو رد عن آخر كتاب ليحي بوعزيز عن الأمير عبد القادر. وجدت خمسة وعشرين نقطة خاطئة من المفروض أن يرد عليها ليس مني فقط، بل من طرف المختصين أيضا.
*
*
*
*
هل يعني هذا انه لا يقنعك ما يكتب عن حياة الأمير إلا كتاباتك، أم انك لا تثقين في الآخرين؟
*
*
الحقيقة تقال، هناك الكثيرون ممن كتبوا بطريقة موضوعية عن الأمير، ولكن الجميع يؤكد فكرة الاستسلام، حتى الذين يمدحونه ويحبونه ويقدرونه ويكتبون الحقائق الأخرى يرجعون إلى تناول فكرة الاستسلام على أنها مسلمة. فقد سمعت مرة الأستاذ ركيبي يقول "يكفي انه حارب سبع عشرة سنة من اجل الجزائر وهذا يكفيه، أم انه استسلم أو لا فهذه لا تهمنا"، يعني الجميع مؤمن بأنه استسلم، بل ويجدون له أعذارا، لأنه وببساطة درست لهم منذ الصغر، فليس من السهل أن تغير معلومة تربت عليها أجيال كاملة.
*
*
*
*
إلى جانب "الاستسلام"، درسنا أيضا أن الأمير عبد القادر نفي إلى دمشق عاصمة سورية، أين هذا من الصحة؟
*
*
سؤالك هذا أسعدني كثيرا، لأننا وبعد حديث طويل عن الاستسلام تأتي فكرة النفي. النفي هو عقوبة، الأمير عبد القادر كان رئيس دولة ولم يؤسر، لأنه لم يكن في معركة ضد المحتلين، بل في معركة دفاعية ضد قوات السلطان عبد الرحمن بن هشام المراكشية وانتصر عليهم. الأمير عندما عقد الاتفاق مع فرنسا للذهاب إلى عكا أصبح في يده وثيقة رسمية تحميه لا تأسره. الباخرة خرجت به من الجزائر إلى عكا، غيرت فرنسا رأيها، لأن عكا بلد إسلامي تحكمه الدولة العثمانية وعليه لن تكون لفرنسا عليه سلطة، فتخوفت من أن يعود إلى الجزائر ويستجمع قوته من جديد وهو ما أكده الجنرال بيجو في كتابه، حيث وردت الجملة التالية "الأمير وقع في شبكة حيكت ببراعة عجيبة" فألغت فرنسا الاتفاق ولم تخبره إلا عندما وصلت الباخرة إلى طولون، أين دخل عليه دوماس وأخبره بذلك. الأمير حسب ما روي لي لم يفاجأ كثيرا، لأنه يعلم مسبقا أن الغدر من سمات العدو. وعرض عليه الإقامة في أي مكان يريده بفرنسا ويملكونه القصور والمزارع والمال ويعيش كنبلاء فرنسا، له كل ما يريد هو ومن معه. فكان جوابه وهذا موثق تاريخيا وأنا شخصيا سمعتها عن أحفاده "لو وضعتم فرنسا كلها في برنوسي هذا، لنثرتها على أمواج هذا المحيط ولن أقبل بديلا عن الاتفاقية التي خرجت بموجبها من الجزائر، وسأحملها معي إلى قبري، ولا يمكن التنازل عنها وارفض هذا الطلب رفضا قاطعا"، هذا رفضه للنفي.
*
*
*
*
وماذا كان جزاء رفضه للنفي؟
*
*
كان من الممكن أن يقتل يومها، ولكن فرنسا فكرت جيدا قبل أن تقدم على أي خطوة حتى لا تعرقل مشروعها في الجزائر، لأنه لم يكن استعمارا وإنما ضما، أي تصبح ولاية فرنسية، فأخذوه إلى السجن، ولكن لم تأخذه إلى احد سجونها وإنما إلى احد قصورها وطوقته بالحراسة وبقي هناك رفقة ثمانين شخصا من أفراد عائلته. بقي خمس سنوات هناك، أين كان يزوره الناس والعلماء حتى من الجزائر. إلى أن جاء نابليون الثالث الذي قال له "إن سجنك يعذبني وأنا هنا لأرفع العار عن فرنسا"، وقد وثقت في التاريخ هذه الجملة. تناول بعض المؤرخين جملة قيل أن الأمير قالها لنابليون "يا سيدي"، أؤكد أن الأمير لم يقلها وحتى كتابا فرنسيين اعترفوا بهيبته. ولكن العدو معذور، لأنه ظل يسعى بكل الطرق لإذلال تاريخه. أما نحن فلا عذر لنا إذا صدقنا مكائده. كل ما قدمه ابن الأمير غير صحيح وغير مؤسس، ولم يقدم الدليل وعليه من الممكن جدا انه اعتمد على ما كتبته الصحف الفرنسية. وأشير إلى أن كتاب "تحفة الزائر" سرق وحرق ويبقى رغم المغالطات مرجعا تاريخيا ولو كنت مكان من سرقه من إخوانه أو أخواته لما حرقته ولكنت احتفظت به وحذفت منه الشوائب. الأكيد أن أحد إخوته سرقه وحرقه حتى يقضي على أفكار الأخ الأكبر حول فكرة إلقاء السلاح والاستسلام.
*
*
*
*
ولكن يقال انه تم إنقاذه من حريق كلي في آخر لحظة؟
*
*
صحيح، تم إنقاذ كتاب "تحفة الزائر" قبل أن يحترق كلية وهو ما كتب في مقدمة الكتاب بعدها وأعاد كتابته مرة أخرى وأصر على ذكر "وألقينا السلاح إلى فرنسا"، ولكن كما يقول الكاتب أبو القاسم سعد الله انه عندما أهدى السلطان عبد الحميد إحدى الطبعات حذف منها الجملة، سواء لأنه يعلم أنها ليست حقيقة أو لأنه خجل منه.
*
*
وأذكر أن جدتي أي ابنته عندما كانت تحكي لي عن الماضي تردد دائما "لو ما اختطفنا الفرنسيون لكنا الآن في الجزائر"، وهي سمعت منه وعندما توفي كانت متزوجة ولها طفل اسمه "محمد"، يعني كانت ناضجة وكلامها منقول عن الأمير والدها وهي والدة أبي. وتقصد جدتي بالجملة إن الأمير عبد القادر عندما اختار عكا كان الهدف هو البقاء لفترة طويلة فقط، لكن بعد خمس سنوات قضاها في فرنسا تغيرت أمور كثيرة في الجزائر حتى أن الكثير من أتباعه في الحرب سابقا أغرتهم فرنسا. وعليه رفض فكرة العودة إلى الجزائر.
*
*
*
*
كيف تناولت علاقات الأمير مع الدبلوماسيين والسياسيين الذين كانوا يزورونه خلال إقامته بالقصر الفرنسي؟
*
*
صحيح، لم يكن هناك تضييق كبير، فقد كانوا يزورونه حتى من الجزائر، أما رجالات الدبلوماسية الفرنسية فكانوا يزورونه كأسير أو سجين جزائري، فحتى الصحف الفرنسية كانت تكتب عنه انه متمرد وهي نفسها الصحف التي اعتمد عليها هنري تشرشل، فجاءت كتاباته مزورة، لأنه استعان بأحقاد بعض الصحفيين الفرنسيين على الأمير و الجزائر، لأن مشروع فرنسا فيما بعد كان مؤسس على تشويه سمعة الرجل الذي قاومهم طيلة سبع عشرة سنة.
*
*
*
*
يوجد بالقاموس الفرنسي إلى يومنا هذا ترادف غريب بين اسم الأمير عبد القادر وبين نص اتفاقية مع فرنسا على أن يحصل الأمير وأبناءه وأحفاد الأمير على منح مادية مدى الحياة، وهو ما حسب تاريخيا على الأمير وعائلته، فهل هذا صحيح؟ وهل لازلتم تتقاضون هذه المنحة باعتباركم أحفاده؟
*
*
سأوضح هذه النقطة، الأمير عندما زاره نابليون الثالث بنفسه كان لحاجة في نفس يعقوب ويقال انه طلب مقابلة أمه وقبل يدها وطلب منها أن تدعو له فدعت له ألا يموت إلا على دين الإسلام، عندها خاف المترجم، إلا أن نابليون أصر على الترجمة وعندما فهم ابتسم وقال "الأمر عادي هو دعاء أم لأبنائها"، وفي نفس الزيارة عرض نابليون على الأمير مبلغ تعويضات، لأنه اعترف انه غدر به، والأمير كان من أغنياء الجزائر، كان له مزارع زيتون كثيرة، فهو من عائلة معروفة بالمنطقة وليس كما صوره هنري تشرشل على انه معدم وبدوي ويعيش في خيمة ولا يملك إلا قليلا من الأغنام. ونابليون لم يعرض عليه تعويضا عن أملاكه بالجزائر، فالأمير لم يكن ليقبل أن يبيع ذرة تراب من الجزائر ولكن التعويض كان عن غدر فرنسا له واختطافه، ولو أن فرنسا أنكرت فيما بعد. فعرض عليه أن يتقاضى نفس أجره بحكم انه كان حاكما في بلده الجزائر. وتقول جدتي انه دخل يومها على السيدة خيرة والدة الزهراء وقال لهما ما عرض نابليون عليه، فكان ردهما واحدا أن النساء بإمكانها العمل والرجال كذلك، وأشارت جدتي إلى العضلات، أي حتى لو اشتغل الرجال بالحمالة، المهم ألا تقبل فرنكا من فرنسا، لكن الأمير كانت عنده أبعاد أخرى في رؤيته للأمور.
*
*
*
*
لماذا قبل الأمير عرض التعويضات المالية من نابليون الثالث إذا؟
*
*
اعتبر الأمير تفكير السيدات عاطفي، وفكر في انه لو رفض المال لتحول إلى جانب الأموال الأخرى التي ترصد للحرب إلى أسلحة، ولكن لو قبل المبلغ سيتمكن من مساعدة الجزائريين للالتحاق به أو أن يعين الفقراء من الجزائريين.
*
*
*
*
كم كان المبلغ يومها؟
*
*
لا أتذكر كثيرا المبلغ، ولكن بحوزتي وثائق مدون فيها المبلغ، من دفتر المحاسب عبد الكريم الخالي لسنة واحدة، كيف كان يوزع على الجزائريين، أي ليس فقط على أولاده وأحفاده.
*
*
*
*
وبصراحة، هل لازلت تتقاضين مبلغا معينا من الدولة الفرنسية؟
*
*
بعد الاستقلال مباشرة قطع، والدتي كانت من الذين يتقاضون منحة كل ستة أشهر، حيث كانت تأتي موظفة من السفارة الفرنسية وتعطيها المبلغ، المبلغ كان لكل العائلة.
*
*
*
*
هل ردت حفيدات الأمير على من استغل هذه النقطة للتشكيك في نزاهة الأمير؟
*
*
رحلة التشكيك بدأت في شرفه عندما قالوا انه استسلم، ثم شككوا في دينه عندما نسبوا إليه كتاب "المواقف" وأمور أخرى كثيرة، إذا لا طائل من وراء توظيف حكاية التعويضات في التشكيك في نزاهته. قبل التعويضات، ولكنه وزعها على الجزائريين في معظم الأحيان. ومن الهبات التي أعطاها السلطان عبد المجيد خان للأمير على غرار القصر الذي بناه على ارض كان يملكها بتدمر، وبنى بعض الدور بحي العمارة وفي خان المغاربة "السويقة" واشترى سبع قرى في فلسطين منها "هوشه" التي أعطى جزءا منها لجدتي وسكنت فيها عائلات لاتزال إلى اليوم شاهدة وهي تقطن حاليا بمخيم اليرموك.
*
*
*
*
هل زارتك عائلات الفلسطينيين من أصل جزائري بعد أن هجروا واستوطنوا مخيم اليرموك؟
*
*
نعم في الكثير من المرات، زاروني وحكوا لي ما يتذكرون عن الأمير بحكم التواتر بين الأجيال، إسرائيل أخذتها بالقوة بعد أن اشتراها الأمير ومنحها للجزائريين. هذا وحتى المحتاجين السوريين لهم رواتب شهرية وعندي وثيقة فيها تقسيم المبلغ. وعمل في سوريا الكثير ليس فقط التدريس في المسجد الأموي وإنما أيضا قضى على الفتنة بين الطوائف وأنشأ المدرسة الظاهرية بسوريا والخالدية بفلسطين وأعمالا كثيرة عظيمة.
*
*
*
*
كثيرا ما انزوى الأمير وكتب شعرا في الجزائر، هل كان متصوفا؟
*
*
أبدا، وهذا خطأ تاريخي كبير، فحتى ابنه كتب أن إحدى قصائد أبيه في الجزائر كتبها في حالة تصوفية. الأمير كان إنسانا تقيا، مطلعا على المذاهب الأربعة، أي لم يكن له انتماء معين لأي مذهب. تزوج أربع زوجات، الأولى ابنة عمه لالة خيرة، ومبروكة الجزائرية، وسودانية وخديجة البلقانية وله ستة عشر ولدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.