فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    اتفاقية بين المذبح الجهوي للحوم ومربي الماشية    أمطار نوفمبر تنقذ حملة الحرث والبذر    ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية قريبا بالجزائر و100 مليون دولار لدعم فلسطين    الرئيس عباس متفائل لاحتضان الجزائر للقمة العربية المقبلة    الحكومة عازمة على تحقيق الإقلاع الاقتصادي    مناظرة واعدة لحسم الريادة    الوالي سعيد سعيود يؤكد جاهزية القرية المتوسطية لاستقبال الوفود    أدنى الاحتياجات غائبة بدوار داز الجبيلات    الموالون يُجبرون على بيع المواشي و النزوح إلى المدن    الكشافة تكوّن النوادي الجامعية حول إدارة المشاريع الخيرية    «التكريم الحقيقي هو محبة الجمهور»    16 فيلما ضمن أيام تلمسان لسينما الهواة    تنويه شرفي للفيلم الجزائري « عضيت لساني » بالشارقة    مستشفى دحماني سليمان ببلعباس يستقبل 19 إصابة جديدة    «اقتربنا من ذروة الموجة الرابعة والإسراع في تركيب المولد بالنجمة»    الرئيس تبون: الجزائر تعتزم استضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية    قضية مجمع كوندور: احكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة اطارات موبيليس    قال من أجل الخروج من التسيير الآني والظرفي،بن عبد لرحمن: نحذر من مواصلة السير وفق النهج السابق والممارسات البالية    النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق    بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا    لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة    باتنة فرقة قمع الإجرام بأمن الولاية توقيف شقيقين وحجز 4200 مهلوسات    تطبيع: المغرب وإسرائيل يوقعان في سرية تامة على اتفاقية في المجال الرياضي    بوغالي يستقبل من طرف رئيس دولة فلسطين    كورونا تسببت في ازدياد المضاربة غير المشروعة بالأدوية    الطعون وتعثر التحالفات يؤجل تنصيب المجالس المنتخبة    "دلتا" أخطر من "أوميكرون" حاليا    الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    مهنيو الصيد البحري بعين تموشنت يطالبون بتمديد الآجال    مبيعات الأسلحة تتحدى تداعيات جائحة كورونا    رفع مساهمة الصناعة في الناتج الخام إلى 12%    الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو إلى انتفاضة هذا الجمعة    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    إسبانيا تجدد التزامها إزاء استئناف المفاوضات بين المغرب والبوليزاريو    نسبة امتلاء السدود بلغت 35,26%    أوامر فورية لغلق الملف    مختصون يطالبون بقانون يمنع منح المضادات الحيوية دون وصفة طبية    بوعزة يبرر والأنصار يطالبون برحيله    المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا يدخل الخدمة قريبا    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    توقيف شخصين قاما بسرقة مركبة    حجز 5475 قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الإطاحة بمروّج مخدرات بسيدي عقبة    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    بوغادو يعاين البيئة التحضيرية لتربص "الخضر"    عين على البروز بطشقند وأخرى على التحضير لموعد وهران    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مات عمر ديب: المثقف والمؤرخ والمربي
أقواس
نشر في الشروق اليومي يوم 28 - 09 - 2011

مات معلمي الأول، في غفلة منا خطفه الموت، وودعته منطقة تلمسان بمدنها وقراها ودشورها وداع الكبار، مَنْ مِنْ جيلنا لم يعرف عمر ديب، ومَنْ لم يعرف عمر ديب لم يعرف تلمسان وفَاتَهُ كثير من طيب عسل ثقافتها الشعبية الحضرية.
*
ذات أكتوبر من سنة 1972 تلميذا دخلت متوسطة بوليفلون على خطوات من حي المشور الشهير، كنت مرفوقا بوالدي رحمه الله الذي لم يكن متحمسا كثيرا لرغبتي في الانتساب إلى النظام الداخلي، كان يريدني أن أظل في دفء الأسرة، لكنني ركبت رأسي وقررت أن أجرب حياة الداخلية بكل ما فيها من جاذبية الحرية والمغامرة الفردية. أذكر أن أختي ربيعة التي ماتت في ريعان شبابها في فيفري 1972 هي الأخرى كانت معارضة لهذا القرار وقد خاطبتني في ذاك المساء الأخيرالذي سبق يوم التحاقي بالداخلية، قائلة بحزن وسخرية: هناك ستشبع صوبا، أي حريرة!!
*
خفت وكدت أتراجع لأنني كنت أعرف بأن كلام أختي الكبرى من ذهب وهي لا تنطق عن الهوى، لكن رأسي كان خشنا، قررت أن أواصل مغامرة القطيعة مع الأسرة.
*
استقبلنا الحارس العام الذي لم يكن سوى عمر ديب، بشعر طويل وقامة مربوعة مائلة إلى القصر قليلا، بوجه أحمر متعرق وحيوية تشع في عينين عائمتين في زرقة خفيفة، رجل كأنما الريح من تحته، هكذا بدا لي على حد قال المتنبي الذي لا أحبه، من على لسانه تسيل لغة عامية تلمسانية رقيقة تذكرنا بلغة ابن مسايب وابن سهلة وابن تريكي. كان في الأربعين، أكبر بقليل أو أقل بقليل، ما أدهشني فيه ومن أول لقاء هو اندفاعه وصرامته وهو يحدثني معددا وصاياه العشر في الالتزام واحترام النظام الداخلي، بقدرما كانت صرامته مطمئنة لوالدي كانت مخيفة بالنسبة لي.
*
فيما بعد أدركت كم كان عمر ديب حريصا على مستقبلنا ومستقبل الجزائر الجديدة التي كان يؤمن بها إيمانا دينيا صوفيا. كان يعرف عن كل تلميذ الشاردة والواردة، ما نأكل وما ننطق، قد يفاجئك في الدرس أو في المرقد أو في قاعة المراجعات أو في الشارع يوم الآحاد حيث كان مسموحا لنا الخروج إلى المدينة، وفي كل وقفة له يخاطبك باسمك ويذكرك بعلاماتك الضعيفة في درس التاريخ أو الموسيقى أو الرياضيات، يذكرك بتوايخ غياباتك باليوم والشهر والساعة، كانت عينه وقلبه علينا دائما.
*
شكرا له كبيرا، لأنه وعلى الرغم من قساوته في التعامل معنا نحن طلبة النظام الداخلي، حيث كان ممنوعا علينا تخطي عتبة المتوسطة، ومع أن الخروج لم يكن مسموحا به سوى مرة واحدة في الأسبوع، كل يوم أحد ما بعد الظهر، مع ذلك كان عمر ديب يتنازل عن وصاياه العشر فيرخص لي بالخروج إلى المدينة في أيام غير أيام الآحاد وذلك للذهاب إلى مكتبة "الحزب" (هكذا كانت تسمى المكتبة البلدية) التي كان يشرف عليها رجل فاضل عاشق للكتب هو السيد عبد القادر آيت، أتمنى أن يكون بخير، ومن هذه المكتبة كنت أستعير الكتب، وبترخيص من عمر ديب وبإشراف منه قرأت جورجي زيدان ومحمد ديب وجبران خليل جبران، ميخائيل نعيمة، طه حسين، فيكتور هيغو، بالزاك، توفيق الحكيم، فلوبير، يوسف السباعي، إحسان عبد القدوس، سيد قطب وبعضا من نجيب محفوظ والقائمة طويلة.
*
اليوم وقد رحل عمر ديب ذلك المربي العالي سيذكره كثير من التلاميذ الذين تقاسمنا معا سنوات الداخلية حيث كان حارسنا العام، سيذكرونه مثلما أذكره بترحم وبكاء وتأثر وقد توزعتهم آفاق الدنيا ومشاغلها، سيذكره كل من: وهراني، مزوار، مسعد، ماحي، العيدوني، مكيوي، سمار، بن صافي، هامل جمال وعبد الغني، بختاوي، موساوي، لواج، بلعربي، يحياوي، مور، بلبشير، بن صفية، شريف، بلماحي، بن علي، مجاهد، طيبي، عطية، لعرج، قبيبش، بلهادي، مختاري، بن صافي، بن داود، أوسهلة... وسيذكره آخرون لا أتذكر أسماءهم.
*
سنوات فيما بعد، ذات صباح رن هاتف مكتبي كنت وقتها مديرا عاما للمكتبة الوطنية، وجدت الصوت متعبا ومتحشرجا، حين ميزت المتحدث، والذي لم يكن سوى صوت معلمي عمر ديب شعرت وكأن الزمن فجأة يعود بي إلى سنوات السبعينات، وإذا بإحساس من الرهبة التي تشبه الخوف يسكنني، ارتجفت، لا شك أنكم جميعا ودون استثناء ومهما كانت المواقع والمناصب التي تتموقعون فيها بمجرد وقوف أحدكم أمام معلمه الأول يتحول إلى الطفل الذي كَانَهُ ذات زمن. هكذا شعرت وأنا أتلقى مكالمة المعلم الأول عمر ديب. حدثني عن الجزائر وعن ولهه بالكتاب الذي يدافع عنه من خلال نشاطه في "جمعية أحباب الكتاب" العريقة بمدينة تلمسان والتي كان محمد ديب عضوا فيها ذات عام، ثم دخل في حديث عن انشغاله بكتابة التراث الشعبي الشفوي، وأن له مساهمات على صفحات بعض الجرائد ومن خلال برنامج إذاعي يقدمه من محطة تلمسان الجهوية كل ذلك عن التراث الشفوي التلمساني. كنت سعيدا بها الحديث الذي طال والذي انتهى بأن وعدني بإرسال كتاب مخطوط له في الثقافة الشعبية لغرض نشره ضمن منشورات المكتبة الوطنية سلسلة التراث، وحين نشرت الكتاب وهو بعنوان:
*
"حكايات شعبية متبوعة بملقور ملك الظلمات- " Contes suivis de Melgor, Le seigneur des Obscurités وبعثت له بنسخ وهو على فراش المرض شعرت بأنني قد أديت الأمانة لرجل صنع جيلا من المثقفين والكتاب وعشاق الثقافة الشعبية.
*
رحل عمر ديب، مثقفا جبل من تبر الصدق، مات عمر ديب وما كنت لأصدق أن ذاك الرجل الذي نُحِتَ من حيوية وتدفق سيصمت ذات يوم.
*
وأنت يا عمر ديب يا معلمي في عالم الملكوت، أقول لك إنني سأظل أذكر وبأمانة آخر وصاياك لي: حب الجزائر، حب ثقافة الجزائر والدفاع عن الكتاب أمير الأمراء. لك مني دعاء الرحمة والسلام وأنت بين يدي ذي الجلال والإكرام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.