فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    اتفاقية بين المذبح الجهوي للحوم ومربي الماشية    أمطار نوفمبر تنقذ حملة الحرث والبذر    ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية قريبا بالجزائر و100 مليون دولار لدعم فلسطين    الرئيس عباس متفائل لاحتضان الجزائر للقمة العربية المقبلة    الحكومة عازمة على تحقيق الإقلاع الاقتصادي    مناظرة واعدة لحسم الريادة    الوالي سعيد سعيود يؤكد جاهزية القرية المتوسطية لاستقبال الوفود    أدنى الاحتياجات غائبة بدوار داز الجبيلات    الموالون يُجبرون على بيع المواشي و النزوح إلى المدن    الكشافة تكوّن النوادي الجامعية حول إدارة المشاريع الخيرية    «التكريم الحقيقي هو محبة الجمهور»    16 فيلما ضمن أيام تلمسان لسينما الهواة    تنويه شرفي للفيلم الجزائري « عضيت لساني » بالشارقة    مستشفى دحماني سليمان ببلعباس يستقبل 19 إصابة جديدة    «اقتربنا من ذروة الموجة الرابعة والإسراع في تركيب المولد بالنجمة»    الرئيس تبون: الجزائر تعتزم استضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية    قضية مجمع كوندور: احكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة اطارات موبيليس    قال من أجل الخروج من التسيير الآني والظرفي،بن عبد لرحمن: نحذر من مواصلة السير وفق النهج السابق والممارسات البالية    النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق    بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا    لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة    باتنة فرقة قمع الإجرام بأمن الولاية توقيف شقيقين وحجز 4200 مهلوسات    تطبيع: المغرب وإسرائيل يوقعان في سرية تامة على اتفاقية في المجال الرياضي    بوغالي يستقبل من طرف رئيس دولة فلسطين    كورونا تسببت في ازدياد المضاربة غير المشروعة بالأدوية    الطعون وتعثر التحالفات يؤجل تنصيب المجالس المنتخبة    "دلتا" أخطر من "أوميكرون" حاليا    الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    مهنيو الصيد البحري بعين تموشنت يطالبون بتمديد الآجال    مبيعات الأسلحة تتحدى تداعيات جائحة كورونا    رفع مساهمة الصناعة في الناتج الخام إلى 12%    الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو إلى انتفاضة هذا الجمعة    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    إسبانيا تجدد التزامها إزاء استئناف المفاوضات بين المغرب والبوليزاريو    نسبة امتلاء السدود بلغت 35,26%    أوامر فورية لغلق الملف    مختصون يطالبون بقانون يمنع منح المضادات الحيوية دون وصفة طبية    بوعزة يبرر والأنصار يطالبون برحيله    المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا يدخل الخدمة قريبا    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    توقيف شخصين قاما بسرقة مركبة    حجز 5475 قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الإطاحة بمروّج مخدرات بسيدي عقبة    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    بوغادو يعاين البيئة التحضيرية لتربص "الخضر"    عين على البروز بطشقند وأخرى على التحضير لموعد وهران    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 12 - 2011

"الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي" هكذا تقول الحكمة الشعبية العميقة في هذا القول المختصر المفيد وقد يقولها البعض الآخر في صيغة أخرى: "الناس تحقرني وأنا نَحْقَرْ عيشة مْرَتِي"، وفي الصياغتين المذكورتين وفي صياغات أخرى شبيهة بذلك تقال هنا وهناك في الجزائر وفي المغرب الكبير، تدل هذه الحكمة أو المثل الشعبي السائر على دلالات عميقة تحيل على ما يجري اليوم في الحقل السوسيو-‬سياسي العربي.‬
* ‮"‬الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي‮"‬ يدل هذا المثل على النذالة وفقدان الفحولة بكل معانيها السياسية والاجتماعية.
تذكرت هذا المثل وأنا أتابع ما يحدث من وقائع غريبة وما يذاع من عجائب الأخبار في بلاد العرب بعد "ثورات" العرب، التي يبدو في ضوء المثل الشعبي: "الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي" أنها جاءت حربا لا ضد الفساد والتخلف والاستبداد ولكنها جاءت أساسا ضد المرأة. وكأن تخلف الأمة العربية سببه لباس المرأة.‬
يقشع البدن وتشمئز النفس حين يقول قائل يدعي إنه من أهل الفتوى والدين بأن المسلم يحق له أن يمارس الجنس مع زوجته حتى وهي ميّته، يا رب أإلى هذا الحد من التخلف والحيوانية ينزل الإنسان العربي المسلم بقيم دينه السامية.
يقشعر البدن حين تُرفع أصوات تنادي بمنع المرأة من انتعال حذاء بكعب عال وبأن ذلك لا يجوز لها إلا في البيت لإغراء زوجها وكأن المرأة ليست أكثر من ‮"‬حاجة‮"‬ أو ‮"‬شيء‮"‬ للإغراء أو الجنس.‬
أُصاب بحالة من الغثيان والتذمر حين أسمع الواحد منهم يقول ويكرر "وجه المرأة مثل فرجها يجب إخفاؤه"، أَوَصَلْنا إلى مثل هذا الانحطاط والتخلف الفكري والأخلاقي والجمالي الذي هو قبل كل شيء إساءة لدين سماوي حنيف جاء لأجل التراحم والأخوة بين الذكر والأنثى، أم إن في هذا الخطاب ‮"‬إنَّ‮"‬ كما يقول النحويون من سلالة سيبويه الفارسي.
لكم طويلا تشدق الذين سيركبون سدة السلطة هذه الأيام في كثير من الدول العربية بخطابات انتصارية كبيرة شأنهم في ذلك شأن جميع الأحزاب التي سبقتهم إلى منصة الحكم والتي ظلت لمدة تزيد عن نصف قرن تبيع لشعوبها الخيبات في شكل "شعارات" اجتماعية أو دينية أو اشتراكية أو وطنية، فهل سيحقق القادمون الجدد إلى القصور القديمة العدالة وأحلام الشباب في العمل والعلم العالِم لا العلم الجاهِل والصحة الصحيحة لا الصحة المريضة بالتيفوئيد؟ أم أنهم سيقضون ولاياتهم السياسية في "خطب عصماء عن نقض الوضوء" و"شكل اللحية" وفي مهاجمة المرأة الضحية الأولى التي يعتقدون أنها الأسهل وترا في مجتمع ذكوري حرمها التعليم وحرمها من دخول غمار السياسة وحرمها من الهواء وحرمها حتى من حقها في اختيار لون وشكل لباسها؟
لذا حين يقول المثل الشعبي: "الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي" فإن هذا ينطبق على واقعنا السياسي العربي والذي جاء بثورات كأن برنامجها الأساسي هو تكريس الاستبداد المنزلي وذلك بتخنيع المرأة وتسييس الذكورية وإصباغ الطابع القانوني على وجودها.
لذا حين يقول المثل الشعبي: "الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي" نتساءل ونحن نسمع عودة الخطاب المشحون عداء للمرأة، التي هي الجدة والأم والزوجة والبنت والخالة والعمة والجارة... نتساءل أيريد أصحاب الكراسي الجديدة ذر الرماد في العيون وذلك بمحاولة تغيير مسار المعركة من معركة ضد التخلف إلى معركة من أجل تخلف جديد؟ أليس هؤلاء هم الذين تشدقوا ولمدة سبعين سنة أو يزيد وقد عانى الكثير منهم من سيف الأنظمة الاستبدادية التي ها هي تتهاوى اليوم، أليسوا هم الذين كثيرا ما قالوا وكرروا بأنهم إن مسكوا بزمام السلطة "سيفنون دولة لإسرائيل‮"‬ في ربع ساعة، أم أنهم أخطأوا ميدان المعركة فبدلا من شنّها ضد إسرائيل لتحرير القدس يشنونها ضد المرأة كي لا تنتعل الحذاء ذا الكعب العالي؟
حين أستعيد حكمة الشعب العظيم: "الناسْ تَغْلَبْنِي وأنا نَغْلَبْ طاطا أخْتِي" أقول إن هؤلاء القادمين الجدد يبدون منذ البداية وكأنهم في "خوف" من "الخارج" الذي هو "إسرائيل وأمريكا" ولذا يشنون معركة خاطئة وشرسة على "طاطا أختهم" وذلك بعودة الحديث عن "الحجاب" و"النقاب‮"‬ و‮"‬البرقع‮"‬ وكأن فرض مثل هذه الكسوة على جسد المرأة سيقينا شر القنابل الذرية الإسرائيلية وعقاب بنوك ولت ستريت.
[email protected]‬fr


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.