التعرف على هوية الإرهابي المقضى عليه بميلة    قيطوني: تكييف الإطار القانوني والضريبي لجلب المستثمرين الأجانب    قيتوني: عقود الغاز يتم مناقشتها وتوقيعها بشكل عادي ولا يوجد أي مشاكل    الاتحاد الأوروبي يقرّ مسوّدة «الطلاق» وماي «مصممة على تمريرها» في البرلمان    الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على هذه المناطق؟!    ترامب «حزين جداً» لدى تفقده مناطق منكوبة بحرائق كاليفورنيا    بالصور.. سفير بريطانيا بالجزائر يزور جامعة محمد خيضر ببسكرة    ترامب: قضية خاشقجي أصبحت أكبر من حجمها    أكثر من 4 ملايين شخص غادروا فنزويلا أثناء حكم مادورو    شبيبة القبائل ترد على عقوبة الرابطة !    ريفالدو ينتقد قرار نيمار    قيتوني : هدفنا المقبل تحسين مناخ الأعمال أكثر فأكثر    قيطوني: نسعى لتشجيع الإستثمارات الأوروبية في قطاعات الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة    هذه الأمنية التي حققتها سهيلة بن لشهب لوالدتها    يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا    القضآء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش بميلة    إيفانكا ترامب ترتكب خطأ كلينتون!    أكثر من 51 فيضان في 23 ولاية    قتل أخاه بسكين المطبخ وضربه بحجرة على الوجه في بجاية    هذه هي أرقام وإحصائيات “الخضر” أمام الطوغو ..    “حاليلوزيتش”: “رسائل الشكر من الجزائريين أعظم نجاحاتي”    أمير قطر: هذا هو الحل الوحيد للأزمة الخليجية!    باحثون أمريكيون يحددون “العمر الأجمل” للمرأة!    ليستر يسعى للتعاقد مع النجم المصري    فيغولي: “من واجبي الدفاع على الجزائر”    فتيات “الخضر” يواجهن الكاميرون سهرة اليوم    فلسطين تشارك للمرة الأولى في المؤتمر العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي    مولد نبوي: مجمع مخابر صحة ينظم تظاهرة لفائدة الطفولة المسعفة    قتلى وجرحى إثر عملية تبادل إطلاق نار في مدينة دنفر الأمريكية    حجز مفرقعات.. سجائر وشمة في مداهمة لمحل ينشط بدون رخصة بوهران    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بالقرب من مستشفى في شيكاغو    التفكير النّقدي    شمس الدين: الإحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة وليس حرام    النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين للصحة العمومية تدعو إلى التكفل بمطالبها المهنية    عرض ترويجي "2000 PixX و100 PixX" : "موبيليس" يضاعف الرصيد المهدى!    القضاء على إرهابي بميلة    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن        أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    الاحتفال يفرض الاقتداء    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    بسبب تخفيضات الانترنت    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استحضار عميق لمسيرة الإعلامي الراحل الطاهر جاووت
المقهى الأدبي بدار الثقافة مولود معمري بتيزي وزو
نشر في الأيام الجزائرية يوم 02 - 05 - 2011

تناول العدد الثاني من المقهى الأدبي الذي احتضنته دار الثقافة مولود معمري بتيزي وزو أول أمس، مسيرة الكاتب الصّحفي الراحل "طاهر جاووت"٬ صاحب المقولة الشهيرة ''إذا تكلمت تموت وإذا سكت تموت، إذن تكلّم ومت...''، وذلك تحت عنوان "جاووت ذارڤاز ذ ووال“ بمعنى جاووت رجل بأتم معنى الكلمة.
هذه الوقفة الشّهرية التي نظمتها مديرية الثقافية بتيزي وزو بالتنسيق مع مؤسسة تنظيم النشاطات الثقافية والاقتصادية والعلمية بالولاية٬ و نشطتها السيدة "جوهر أمحيص أوكسيل" التي حاولت استحضار حياة ومسيرة هذا المؤلف الذي فتح عينيه على الحياة لأول مرة في الحادي عشرة من جانفي سنة 1954 بقرية ابحريان بمدينة أزفون الساحلية أين تلقى تعليمه الأساسي حتى المرحلة الثانوية، ثم سافر إلى العاصمة، وهناك حصل على ليسانس في الرياضيات، حيث أحس أنه لن يمكنه الاستمرار في تدريس الرياضيات، ولأنه شاعر فقد قرر أن يدرس الصحافة. وقد بدت موهبة الشعر على الطاهر جاووت وهو في سن صغيرة، حيث راح يلقي القصائد، ورغم أنه كان يكتب باللغة الفرنسية، فأنه كان يكتب عن الواقع المعاش في الجزائر، خاصة بعد الاستقلال، حيث نشر الطاهر جاووت ديوانه الأول في عام 1975 تحت عنوان «المدار الشائك»، و في سنة 1978 صدر الديوان الثاني بعنوان «القوس حامل الماء». وبعد ديوانه عامين نشر ديوانه الثالث«قاطن الجزيرة وشركاه»ثم وفي عام 1991 صدر ديوانه « العصفور المعدني». وقد مرت حالة الإبداع عند الطاهر جاووت بمرحلتين متباينتين تماما، المرحلة الأولى كان يكتب فيها شعرا جريبيا مملوءاً باللغة المعقدة غير المفهومة، وقد انتهت هذه المرحلة تقريبا في بداية الثمانينات، وقرر أن يكف عن كتابة الشعر، حيث أحس أن الشعر لم يعد مناسبا للعصر، وفعل مثل الكثير من أبناء جيله بأن اتجه إلى كتابة الرواية، ففي عام 1981 نشر روايته الأولى «امرأة منزوعة الملكية» وفي عام 1984 صدرت الرواية الثانية باسم «الباحثون عن العظام» ثم نشر في السنة نفسها أول مجموعة قصصية باسم «فخاخ الطيور» وفي عام 1987 كانت روايته الثالثة «اختراع الصحراء» ثم جاءت روايته «العسس» التي فازت في فرنسا بجائزة تسمى البحر المتوسط في عام صدورها عام 1991. وقد نشر طاهر جاووت أعماله بين العاصمتين الفرنسية والجزائرية، وفي عام 1984 كلفته إحدى دور النشر الجزائرية بإعداد مجموعة من مختارات الشعر المعاصر المكتوب باللغة الفرنسية،وقام بالعمل على خير وجه، وصدر الديوان الأول من مختارات الشعر العربي المكتوب باللغة الفرنسية تحت اسم «الكلمات المهاجرة». وطوال الفترة التي تنحصر بين هجران علوم الرياضيات ووفاته برصاص المتطرفين عمل الكاتب «الطاهر جاووت» مشرفا على الصفحات الثقافية في مجلة «الجزائر الحدث» التي تصدر باللغة الفرنسية في الجزائر،كما كان يراسل المجلة الأدبية «حدث الهجرة» التي يصدرها المهاجرون المغاربة في فرنسا وفي عام 1993 اصدر مجلة «القطيعة» التي كان هدفها مقاطعة كل فكر إظلامي، وقد شارك معه في تحرير المجلة كل من الأديبين رشيد بوجدرة، ورشيد ميموني، وكانت المجلة و مقالاتها سببا مؤكدا لاغتياله.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.