أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصدر مأذون من وزارة الدفاع يؤكد ل"البلاد" مخطط أمني جديد لتعزيز المراقبة على الحدود
نشر في البلاد أون لاين يوم 03 - 12 - 2014

أفادت مصادر أمنية مأذونة، بأن وزارة الدفاع الوطني شرعت في تنفيذ مخطط أمني جديد يرتكز على تكثيف طلعات الطائرات العسكرية والمروحيات وطائرات الاستطلاع على مدار ال24 ساعة ونشر قواعد جوية ومراكز عملياتية مؤقتة قريبة من المحاور الساخنة والممرات السرية التي يستخدمها الإرهابيون على الحدود الجنوبية والشرقية عبر منافذ حدودية مع ليبيا وتونس ومالي وموريطانيا.
وذكرت مصادر "البلاد" أنّ "مروحيات عسكرية تابعة للجيش الوطني الشعبي باشرت تنفيذ طلعات جوية مركزة لاستكشاف مناطق تماس محددة بالقرب من الحدود الشرقية والجنوبية، بعد ورود معلومات من أجهزة الأمن التونسية والجيش الليبي، عن تحرّك مجموعات مسلحة في المنطقة، أو تستعد لتنفيذ عمليات إرهابية وشيكة. وتابعت المصادر أن هذه الطلعات الجوية تم إطلاقها بشكل مكثف بعد يومين من زيارة استطلاعية قام بها نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح إلى الناحية العسكرية الثالثة، لاستطلاع الوضع في المراكز الأمنية المتقدمة على الحدود البرية، حيث أعطى تعليمات لتعزيز انتشار جديد للقوات العسكرية في المناطق المحتمل استعمالها من طرف الجماعات الإرهابية وشبكات تهريب السلاح. وقال مصدر مأذون إن المخطط الأمني الجديد الذي وضعته هيئة أركان الجيش الوطني الشعبي حيز التنفيذ لتشديد المراقبة على التحركات المشبوهة والسيطرة على كل منافذ الحدود المشتركة مع الدول المذكورة خاصة ليبيا ومالي وتونس يتضمن مراقبة جوية للسلسلة الجبلية الممتدة من الجزائر إلى تونس خاصة المرتفعات المقابلة لجبل الشعانبي التونسية وكذا الصحراء الواقعة في غرب مدن ساردالاس وغات في أقصى الجنوب الغربي لليبيا، لمنع تهريب أسلحة مهربة من ثكنات ومعسكرات الجيش الليبي إلى الجزائر، بالإضافة إلى تسلل عناصر إرهابية.
وحذرت تقارير أمنية من تهريب كميات من الأسلحة والذخائر التي تم توزيعها في ليبيا، في الأيام الأخيرة، من طرف ميليشيات مسلحة، بالإضافة إلى الأسلحة المسروقة من معسكرات وثكنات القوات المسلحة الليبية التي يعتقد أنها وقعت بين أيدي جهاديين. ويتضمن المخطط الأمني، حسب مصدر عليم، التعامل مع وحدات مسلحة قد تفر نحو الجزائر بأسلحتها، والتعامل مع هجرة جماعية نحو الجزائر رغم أن الحدود معلنة مغلقة بصفة رسمية. وقال مصدر رسمي إن القوات الجوية للجيش الوطني الشعبي وفي ظل الوضع الملتهب على الحدود تعمل وبصفة دائمة على تنفيذ برنامج تحضير قتالي مكثف وصارم يستدعي إجراء طلعات تدريبية وعملياتية مستمرة ومنفذة ليلا ونهارا"، مقللا في الوقت نفسه من شأن الحوادث الجوية العسكرية التي وقعت مؤخرا، باعتبار أن تنفيذ مخطط من هذا النوع يجعل وقوع تلك الحوادث "أمرا واردا". وأوضح نفس المصدر أنه "تم اعتماد جميع التدابير اللازمة التي تسمح لقواتنا الجوية بأن تتطور وأن تجري التمارين التدريبية والتحضير القتالي في أحسن الظروف الأمنية". وعلى صعيد ذي صلة، دعمت قيادة الدرك الوطني وحداتها العاملة في الشرق وأقصى الجنوب الشرقي بقوات إضافية، نقلت في الأيام الأخيرة، ونشرت قيادة الناحية العسكرية الخامسة والرابعة ما يربو عن 12 ألف جندي ودركي وعنصر دعم لوجيستي وطبي، في الحدود الشرقية والجنوبية المتاخمة لتونس وليبيا ومالي، بالإضافة إلى قوات جوية تابعة للسلك تعمل بالتنسيق مع وحدات القوات الجوية وقوات الدفاع الجوي على الإقليم لمتابعة التحركات في المسالك الوعرة وعمق الصحراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.