وهران : تدشين منشآت وتسليم 250 عقد إستفادة من سكنات "عدل" لأفراد الشرطة    بريد الجزائر/الصندوق الوطني للتقاعد: رزنامة جديدة لصب معاشات التقاعد    الأزمة السياسية تتعقد في تونس    الاتحاد الأوروبي يُلغي عقوبة الإيقاف على مانشيستر سيتي    حددنا 25 سبتمبر موعدا لاستئناف الدوري الممتاز    «الفاف» تنظم دورات تكوينية لنيل شهادات تدريب«كاف أوب»    تفكيك شبكة للنصب والاحتيال ينتحل أفرادها صفة موظفين برئاسة الجمهورية    الفعل الثقافي غائب في «مناطق الظل»    منظمة الصحة العالمية: أزمة كورونا قد تتفاقم أكثر فأكثر    الرئيس تبون: يمكن للجزائر وفرنسا المضي قدما بعد تجاوزهما مشاكل الذاكرة    قوجيل ورئيس مجلس الشيوخ الفرنسي يجددان حرصهما على مواصلة التنسيق و التشاور البرلماني    جراد: "البعض يطالبون بشروط تعجيزية ويبتغون من وراء ذلك الفتنة في البلاد"    استرجاع العقار السياحي غير المستغل "ضمن أولويات القطاع" بعد جائحة كورونا    سكيكدة: إيداع مدير وكالة "كاكوبات" الحبس في قضايا فساد    قسنطينة: سنة سجنا ضد ناشر فيديو يسيء للمركز الاستشفائي الجامعي        بولايتي الجزائر العاصمة وتيبازة: شركة "سيال" تدعو زبائنها لتسديد 7.18 مليار دج من الديون    تدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية الصنع بالمدية وبومرداس    إنتاج الوحدات الصيدلانية وشبه الصيدلانية من شانه تخفيض فاتورة الاستيراد ب 900 مليون دولار    494 إصابة جديدة، 276 حالة شفاء و 7 وفيات خلال 24 ساعة    تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات بولاية بسكرة    المرجعيات الدينية في القدس ترفض قرارا إسرائيليا    تعظيم سلام للسوريين!    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    الرئيس تبون في تصريحات لصحيفة "لوبينيون" الفرنسية:"لا أنوي الخلود في الحكم وسأعمل على معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية"    في عدة حوادث مرورية    توقيف 4 أشخاص وحجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مهلوس بدرارية في العاصمة    إجراءات خاصة لضمان انطلاق الدراسة في 4 أكتوبر    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    تبون وبوتين يبحثان تطورات سوق النفط والأزمة الليبية    بن رحمة ضمن التشكيلة المثالية لهذا الأسبوع في الشامبين شيب    الكاميرون يرفض استضافة نصف ونهائي أبطال    يوسف بلايلي مطلوب في سانت إيتيان    بن خالفة: حزمة من الإصلاحات ضرورة لتحقيق الإقلاع الاقتصادي    الملاحة الأوروبية..90 ألف رحلة حلقت فى سماء أوروبا خلال أسبوع    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    الفرق بين قوله تعالى ليعذبهم و معذبهم    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    تراجع اسعار النفط    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    معركة "إذاعية" ضد الوباء    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدعوة إلى إعادة تفعيل اللجان الوطنية للتخصصات الطبية للأمراض المزمنة
نشر في الجمهورية يوم 15 - 02 - 2018


دعا مختصون في داء السكري اليوم الجمعة بالجزائر العاصمة, خلال الملتقى الثالث لهذا الداء, إلى إعادة تفعيل اللجان الوطنية للتخصصات الطبية المتعلقة بالأمراض المزمنة. وشدد الخبراء خلال هذا اللقاء العلمي على ضرورة إعادة تفعيل اللجان الوطنية لأمراض السرطان والسكري والقلب والشرايين التي اعتبروها تساهم بشكل واسع في ترقية الوقاية بالمجتمع ومكافحة عوامل الخطورة للتخفيض من الإصابة من هذه الأمراض التي تشكل عبئا ثقيلا على الخزينة العمومية. وفي هذا الصدد, شدد الأستاذ منصور بروري, مختص في الطب الداخلي بالمؤسسة الإستشفائية لبئر طرارية (الجزائر العاصمة), على أهمية تفعيل البرنامج الوطني لمكافحة عوامل الخطورة الذي اعدته وزارة الصحة سنة 2015, معتبرا إياه "وسيلة هامة يمكنها أن تساهم في تخفيض تكاليف التكفل بالسرطان وأمراض القلب والشرايين والسكري والتي تتسبب فيها عوامل مشتركة". وأوضح في هذا الإطار بأنه "إذا لم تطبق السلطات العمومية هذا البرنامج في الوقت المناسب, فقد تجد الدولة نفسها عاجزة مهما توفرت الوسائل لمواجهة ثقل هذه الأمراض اجتماعيا واقتصاديا". وذكر بالمناسبة, استنادا إلى معطيات الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي, بتكاليف تعويض الأدوية التي بلغت خلال سنة 2016 أزيد من 180 مليار دج نسبة 26 بالمائة منها للتكفل بداء السكري (46 مليار دج ) ونسبة 29 بالمائة استهلكت في اقتناء شرائط قياس نسبة السكري في الدم, دون الأخذ في الحسبان تكلفة الفحوصات الطبية والاستشفاء وبتر القدم والقصور الكلوي. وعبر من جانبه رئيس مصلحة أمراض الغدد والسكري بمستشفى بني مسوس بالجزائر العاصمة, الأستاذ مراد سمروني, عن أسفه "لسوء التنسيق" بين وزارتي الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والعمل والتشغيل والضمان الإجتماعي فيما يتعلق بتسيير ووصف الأدوية, مشيرا الى أنه "في الوقت الذي تدرج فيه وزارة الصحة الجزئيات الجديدة الموجهة لعلاج بعض الأمراض المزمنة يتلقى المواطن صعوبة في تعويضها من طرف وزارة الضمان الإجتماعي". وعبر من جهة أخرى عن ارتياحه لنتائج التحقيق الوطني الذي انجزته وزارة الصحة خلال السنوات الأخيرة حول الكشف المبكر للسكري وذلك من خلال استعمال تقنيات "ذات مقاييس عالمية أعطت نتائج مشجعة وحقيقية حول الوضعية الوبائية بالمجتمع". وفيما يتعلق بعلاج داء السكري بالجزائر, قال الأستاذ سمروني أنه "رغم رصد مبالغ ضخمة للتكفل بالمصابين وجعل الأدوية في متناول كل شرائح المجتمع, إلا أن السلطات العمومية لم تتول إلى تحقيق نتائج مرضية في هذا المجال", داعيا إلى تعزيز الوقاية والتشخيص المبكر لاحتواء هذا المرض الذي ينتشر بنسبة 10 بالمائة لدى السكان البالغين 35 سنة فما فوق. ودعا جهة أخرى الأستاذ جمال بلخدير من مستشفى ابن سينا بالرباط (المغرب) إلى ضرورة "تثقيف المجتمع المغاربي حول داء السكري وبقية الأمراض المزمنة الأخرى مع تعزيز التكوين لدى الأطباء العامين والممرضين لضمان تغطية صحية شاملة", مبرزا في ذات السياق أن توفير أدوية علاج السكري "لا يكفي لوحده, بل يجب توسيع الوقاية واستهداف حالات هذا المرض". وشدد الخبير في داء السكري, جون بول ديجي, من جانبه, على ضرورة محاربة عوامل الخطورة المتسببة في هذه الإصابة من بينها عامل السمنة, مرجعا ذلك إلى تغيير نمط المعيشة الذي يتسم بتغذية غنية بالسكريات والدهنيات وقلة الحركة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.