تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





( الهروب من العلبة )
مسرح الأغواط
نشر في الجمهورية يوم 17 - 04 - 2018


الرقيب :
ليس هناك سلطة على هذه الحلقات لا قبعة و لا نظرات سوداء..المراقبة لا تتابع و تراقب أو تفتش الذين يمارسون هذا النوع من الطقس و الفرجة .كانت حلقات الرقص ألتطهيري أو الجذبة و حلقات الشعر و الحكواتي حلقات متحررة و غير مقيدة و ليس فيها تابوهات خاصة تلك التي لا تحضرها النساء .في هذه الحلقات يطبق مفهوم العودة إلى الطبيعة و مشاهدة الإنسان الأول الخالي من عوالق الحاضر من الحضارة و السلوكيات الجديدة و المناهج الأكاديمية .و الذكي هو أيضا ينظر الى المسألة كما ذكرها الباحث أحمد بوكوس في أبحاثه عندما قال : ( الثقافة الشعبية عموما تعيش حالة تدهور متقدمة اذ تحتل مرتبة دنيا على صعيد سوق الممتلكات الرمزية عامة نتيجة علائق الانتاج الرمزية السائدة و التي تعكس علائق الانتاج الاجتماعية المتمثلة في هيمنة نمط الانتاج النقدي الرأسمالي )
تحضير لا تقليد :
الحلقات المذكورة لا تقلد أي شكل من الأشكال المعروفة و لا تنقل الحاضر كما هو فالرقص تطهيري يأخذ في الكثير من الأحيان منحنى آخر جديد و غير متفق عليه يتم السيطرة عليه بهدوء إذا كان يشكل نوعا من الخطر و أداء المتحلقين .فالرقصة في شكلها الخارجي هي قالب متكرر و لكن الشيء الذي يمحي عنها هذه الصفة هو روح الأداء و اللعب بكل بساطة ، الراقص عندنا و كأنه لأول مرة يرقص فعند لحظة التركيز و تسليم نفسه للإيقاع الأول الموجود بذهنه و الذي سحبه من إيقاع المكان و أيضا من وجع الألم أو الفرح الذي يحمله فغالبا ما نجد أحدهم يعبر عن سعادته بموسيقى حزينة يعطي جسده حق التعبير بها بكل عفوية و العكس صحيح فيقول مثلا الدكتور رقص "الحال"، ورأى أنه يعبّر عن الوضع الصوفي وقال إنه كثير ما يؤديه حتى الأئمة والخطباء، وجسد الباحث هذا البعد في مثال قدمه عن "رقصات القاعة" المعروفة، حيث يذهب الإنسان وهو مريض إلى هذه الحلقات ويرقص ويعود في أحسن حال، وهذا حالة من حالات التصوف، باعتبار أن المتصوفة لديهم نوع من أنواع هذه الرقصات .( فيديو مسرحية ماذا ستفعل الآن ، بخور عصري )
الحكواتيين لا ينقلون الواقع بشكل مزيف و لكن بكل تعبيره و بشكل فني و غير مقيد و تجريدي خاصة اذا وجد الحكواتي نفسه أمام متحلقين مهتمين بالحكاية فيرتجل ليجعل من حكايته حكاية ذات أبعاد خرافية .
على مستوى التحضير فان العازفين و المؤدين خاصة يعيشون الحدث بشهر أو أكثر من الانتظار و بشغف فيهتمون بآلاتهم و أكسسواراتهم كأنها أولادهم و زوجاتهم و العازف و المؤدي يحمي نفسه من نزلة البرد و الإرهاق و الاستماع إلى المشاكل و لكن يغذي روحه و نفسيته عبر مشاهدة الصور القديمة مثلا الفيديوهات و هؤلاء طيلة هذا الزمن حديثهم هو عن الأداء و العزف واستحضار كل طاقاتهم الايجابية كالافتخار بالعشيرة و الأصول و الأجداد و المبالغة في ذكر الأمجاد و الكرم كل هذا لأجل إنجاح الحدث .
لا فرق بين الملقي و المتلقي :
إن المؤدي و الشاعر و الفارس في مثل هذا الحدث ليس كالممثلين العصرين يبحث عن الشهرة إنما هو كائن لا يعشق هذه الشهرة و لا المتحلقين ينشغلون بحبه لأنه ببساطة يصبح هو واحد من المتحلقين و المتحلقين هم المؤدي
فقط هناك ملاحظة بسيطة و هي أن بعض المؤدين يتفاعلون مع كل القطع الموسيقية و في كل الحلقات و مهما كان تشكيلها أو طقسها و مناخها و نوعية الناس المشاهدين ‘نما هناك قطع موسيقية خاصة هي من تؤثر عليه و تسمح له بحالات الاعراج المبهر و المخيف في نفس الوقت و هذا ما تركنا نترك حرية النقاش للمثل مع المؤلف الموسيقي في اختيار الموسيقى التي يحب خاصة في المونولوجات .
حالة الذوبان :
إن جماعة المؤدين و العازفين في الغالب هم مجموعة لا تعرف بعضها البعض تلتقي من تقديم عرض فرجوي ، مختلفون من حيث المشارب و الانتماء العشائري ، مستويات مختلفة علمية و اجتماعية و اختلافات أخرى على مستوى الجسد .
يبقى قائد الحلقة و هو في الغالب مؤدي معروف شاعت مهارته في السابق هو من يتحكم في تسيير الحلقة و بشكل قيادي يصل حد الخرافية في طريقة تنظيم و تسيير الاستعراض، عنوان العمل هو ( من سلم دخل ) أي أسلم ذاته للعرض و لقائده.
لقائد الحلقة أو العرض طريقة وقوف طبق معيار تطبيق الإيقاع فهو أول من يزور ميدان الاستعراض ثم يغيب ليعود في يوم الاستعراض بشيء من التأخير ثم يقف وسط الميدان و هو صامت لا يتحدث إلا بلغة العيون ( يرفض ، يسمح ، يساعد ، يشجع و يسند المعرجين المتطهرين ) .
في الحلقة ليس شرطا أن ترقص جيدا أو لا ، ليس مهما لدى المشارك كيف سيؤدي لكن همه كيف يقنعك أنه بحاجة إليك و أنك أيضا بحاجة إليه عكس ما يحدث في المسرح فالممثل و خاصة الأكاديمي يفكر دائما كيف يؤدي و لا يفكر في ماذا يؤدي .
الجمهور لحظة العرض :
المؤدي يشحن نفسه بالإيقاع و يدخل مباشرة في الذوبان و التفاعل و لا ينتظر أن يشحنه المتحلقون لكن مهمته كما ذكرنا في السابق هي أن يوزع مشاعره فرحا أو حزنا على الجميع .
كل الحركات التي يقدمها المؤدي يمكن أن تكون شرطية لكنها تخرج في بعض الأحيان عن المألوف و حركة واحدة مكررة يمكن أن تسمر المشاهدين و يحاولون تفكيك رمزوها و فهم حالة المتلقي ،نفس ما ذكره أبو حامد الغزالي عن هذه الحالة فيقول : ( ويثمر السماع حالة في القلب تسمى الوجد،ويثمر الوجد تحريك الأطراف إما بحركة غير موزونة فتسمى الاضطراب وإما موزونة فتسمى التصفيق والرقص )رغم الإبهام الذي يشوب الأداء إلا أن نهاية العرض و استعادة المؤدي لحالته العادية يبدأ المتحلقون في إسماعه رسائل فهمهم له فمنهم من يدعوا له بالفرج أو المباركة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.