اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكتب المدرسية وسادة الأحلام السحرية !
نشر في الجمهورية يوم 18 - 02 - 2019

الطفولة كنز الكتابة الذي لا ينفد. وسادة الأحلام الأكثر نعومة تلتصق بنا قدرا لا يمكن التخلص منه، إلا أن أشياء هناك ملحقة بها حركت فينا رغبة الكتابة .هي روح الطفولة حين الحديث عن علاقتنا بالكتابة . إنها كتبنا المدرسية الأولى، كتب «القراءة» للسنة الأولى حتى الخامسة ابتدائي. تلك الكائنات الورقية التي رسمت قدر الكتابة لديّ، و وضعتني طريقها بكل شقائها و جمالها، مصلك ما زلت أتذكر بكثير من الوله الروحاني المدوخ تلك النصوص الأولى التي صاحبتني و أنا أتدبر أمر القراءة درجة درجة كما تدبرت قبلها أمر المشي بعد الحبو، خطوة خطوة. نصوص بحروفها الملونة المشكولة، المرتبة بجمال راق على كتابي المدرسي للقراءة للسنة الأولى، أشعل فيّ نار فتة حب «الكتابة» لاحقا، و مازالت الطاقة الخفية التي تحركني.
عشقت كتبي المدرسية مبكرا، و لم يسبقها إلى قلبي سوى حبي لوالدي الذي ظل صديقي و رفيقي بين الكتب.
كنت أقضي ساعات طويلة، ألاعب ضفيرتي شعري الطويل، أحدق في الحروف الجالسة جنبا إلى جنب على السطور فوق الصفحة، و أكتشف قليلا قليلا كيف أنها تغير معناها بمجرد تغيير مواقعها. بعض الكلمات الأولى قرأتها فدخلت القلب و استقرت فيه حتى الآن: «العصفور و البحر و الشجرة و الطريق و السماء و المطر و الأرض و الزهرة و البيت و المدينة و السلحفاة و القطة و ...» هذه الكلمات التي أدهشتني في كتابي المدرسي الأول مازلت أحملها معي لكتابة هذا العالم المعقد في رواياتي و أشعاري. الكلمات نفسها حين تغير الموقع تفضي بأسرار عجيبة. نعم تغير العالم و لكن الكلمات اتسعت فاحتوته، خرجت من كتبي المدرسية ثم سافرت معي في العالم كي تحاصره و تحاصرني بدهشة الطفولة.
الصور الملونة البسيطة التي لم تكن آنئذ بسيطة. تلك الصور المرافقة لنصوص القراءة في المرحلة الابتدائية الأولى، هي الأخرى، لا تزال تسكن تلافيف الدماغ و نبضات القلب، كلما دخلت معرضا من معارض الفنانين التشكيليين الكبار في الجزائر أو في مدن العالم التي كلما تشدني أروقتها للفنون التشكيلية، إلا و تذكرت صور كتبي المدرسية المثيرة بألوانها و أشكالها: لعبة الحبل والغميضة/ أمواج البحر / هطول المطر / الحقول المترامية/ الشاطئ / النافذة المفتوحة على البحر/ و الحافلة/ الناس في السوق... أتقدم و أنا أتابع لوحات في رواق ما، خلف كل لوحة تستيقظ صورة من صور كتبي المدرسية الأولى، لتختلط في المشهد أمامي فتشكل لوحة معقدة في المخيال ..
نصوص كتبي المدرسية الأولى، بما حملته من قيم الجمال و العفوية و حب الطبيعة و احترام الحيوان، والأشجار والنبات بكل أشكاله، كانت الباب السحري الذي منه تسللت إلى ثقافة التسامح و التعايش، و بها دخلت كتاباتي الروائية و الشعرية أقاليم الدفاع عن قيم الإنسان و كرامته و عن الطبيعة و الحيوان رفيقنا الذي لا حياة بدونه.
إنها النصوص المدرسية التي دحرجتني نحو شقاء الكتابة الجميل، نصوص تمشي كما أمشي. تبدل ألبستها و أحذيتها حسب الفصول كما أفعل. تحدق في أوراق الشجر و هي تسقط عند الخريف، و تتبرك بالمطر و هو يهمي فوق السطوح و الغيوم، و هي تتخذ أشكال الحيوانات و الأشجار في السماء، و تراقب تفتح الزهرة الأولى في الحديقة، حتى إذا ما الصيف تأسف لفراق الأصدقاء و تحتفل بالعطلة الصيفية... مثل هذه النصوص كنت أراقب بقلبي الخافق هذه الحياة و هي تتقدم في دهشة و إدهاش.
أتساءل أحيانا إن كانت معلمتي من تكتب هذه الكتب بنفسها لنا و من تخط تلك الرسوم المرافقة، فقد كانت تشبهها في أناقتها ورقتها و إحساسها المرهف في تعاملها معنا جميعا، إناثا و ذكورا.
ولأننا نكبر لا محالة ..كبرت قليلا و كبرت معي كتبي المدرسية و بدورها كبرت النصوص و الرسوم، بدأت أنتبه إلى أن النصوص موقعة بأسماء غريبة أسفل الصفحة، أسماء بعضها بالعربية: جبران خليل جبران و أمين الريحاني و ميخائيل نعيمة و أحمد أمين و أبو القاسم الشابي و المتنبي و جرير و إيليا أبو ماضي و ابن زيدون...من كان يدري بأن هذه الأسماء لكتاب يجتمعون في كتبنا المدرسية و لكل منهم عقيدته الدينية، إلا أنهم جميعا يعلموننا من خلال نصوصهم الحبَّ و الوفاء و الصدق و العمل و احترام الآخر.. حقا كم كنت أحبهم .كم صرت أحبهم...
فجأة دخلت اللغة الثانية في كتبي المدرسية. الفرنسية. تغيرت أشكال الحروف و ازدادت الصور الجميلة، و دار لساني بهذه اللغة، بكلماتها الأولى، كنت أشعر و كأنني أفتح عينين ثانيتين على الوجه الآخر للعالم، بينما والدي يتابعني بسعادة غامرة و هو يسمعني أردد المحفوظة الأولى بالفرنسية «في ضوء القمر Au clair de la lune,
Mon ami Pierrot,
Prête- moi ta plume,
Pour écrire un mot..
و خطوت خطوات بين هذه الكتب، فظهرت توقيعات بعض الكتاب أسفل الصفحات من أمثال: فيكتور هيغو و لامارتين و بودلير و محمد ديب و مولود فرعون و فرانتز فانون و... لم أكن أفرق بين عقيدة هذا و ذاك، و لا وطن هذا أو ذاك، كنت أحفظ النصوص و أستلذ معانيها و صورها.
يا لها الكتب المدرسية الأولى. ما أقواها وما أمتعها وما أخطرها.
خرجتُ منها إلى الكتابة و منها استقيت أولى جرعات حب الحياة و حب الناس و حب الطبيعة و الدفاع عن الاختلاف و التعدد.
فما هي حال كتبنا المدرسية الآن يا ترى ؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.