إدارة الصفاقسي ترد على بيان إتحاد العاصمة وترفض إعادة بن شاعة!    80 بالمائة من حرائق الغابات بالطارف عمدية    أعضاء الجمعية العامة للمجمع البترولي يصوتون ب«نعم»    كشف وتدمير ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية ببومرداس    تشييع جنازة العاملين المتوفين في انفجار منجم الزنك بالشعبة الحمراء    «البوليساريو»: على إسبانيا تحمّل مسؤوليتها في تصفية الاستعمار    واشنطن تقترح نزع السلاح في سرت والجفرة    صالح قوجيل يعزي نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني    اللواء مفتاح صواب ليس في حالة فرار    بن عبد الرحمان يستعرض التعاون مع نائب رئيس البنك الدولي    هذه شروط وكيفيات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية    خلال الأسبوع الأخير    خلال السداسي الأول من 2020    عملية إجلاء بمعبر أم الطبول للمواطنين التونسيين و الجزائريين    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    بعنوان مولى مولى وحكايات أخرى    حجر منزلي جزئي بتيزي وزو وذراع بن خدة    توقيف 243 شخص بحوزتهم أسلحة بيضاء و203 محل بحث    المال الحرام وخداع النّفس    حكم الفتح على الإمام (تصحيح الخطأ)    4 طائرات جزائرية وباخرة محمّلة بالمساعدات في طريقها نحو لبنان    فلاحة: الابقاء على نقاط تخزين الحبوب مفتوحة للفلاحين لغاية نهاية سبتمبر    بطولة الهواة (مجموعة الوسط): اتحاد البليدة يرسم صعوده الى الرابطة الثانية    سوناطراك تُسيّر الوضع بمرونة    "زليخة".. الحسناء التي زلزلت الرئاسة!    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    هذا موعد دخول الطريق الاجتنابي لبومرداس حيّز الإستغلال    تقرير إسباني: ماندي لم يصله أي عرض من ليفربول    النخبة الوطنية ستعود للتدريبات باحترام «البروتوكول الصّحي»    صدمة وحداد وطني في لبنان    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    تعرض منزل الفنانة هيفاء وهبي وإلسيا للتحطم جراء إنفجار مرفأ بيروت    والي باتنة يعزي في وفاة رئيس بلدية الجزار اثر حادث مرور    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الخميس        551 إصابة جديدة، 427 حالة شفاء و13 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة يطمح للّعب في «البريميرليغ» من بوّابة تشيلسي    توقيع برنامج تنفيذ مذكرة تفاهم مع أمريكا لاستيراد بعض الممتلكات الثقافية    السلطات اللبنانية تحذر.. سحابة سامة تهدد سكان بيروت    إدارة اتحاد العاصمة ترفض التسوية الودية لقضية إيبارا    المكتب الفيدرالي يناقش مشروعين جديدين    حركة مجتمع السلم تدعو الحكومة إلى مساعدة لبنان ماديا    تكثيف تعقيم مساجد "سيدي امحمد" بالعاصمة تحسبا لإعادة فتحها تدريجيا    درك الطارف يطيح ب7 متورطين في حرائق الغابات    الجزائر تطلب دعما تقنيا من البنك الدولي لتجسيد الاصلاحات    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تأجيل شهر التراث غير المادي    "مجوبي" يقدّم "عرس الدم"    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الورد..لغة الحب والحرب!
نشر في الجمهورية يوم 04 - 03 - 2019

للزهور بما فيها الورد سحرها على البشرية. أحيانا أتخيل آدم وقد حطّ لتوه، يجلس القرفصاء مبتسما فاتحا فمه على آخره، وبعينين جاحظتين يطيل النظر إلى زنبقة تميل برأسها نحوه. يقترب منها ليأكلها فإذا برائحتها الزكية تثيره وعطرها يفتنه، فيبقيها عند أنفه و يجتاحه شعور غريب يستهويه.
نعم.. للورد منه تأثير غريب على نفسيات بني آدم. ذلك ما يؤكده الواقع في عصرنا، وتؤكده البحوث والتجارب العديدة، ومنها ما توصلت إليه باحثة من جامعة فلوريدا إيرين لارغو ويغت، التي وصلت استنتاجات مخابرها المذهلة إلى أن إهداء الورد دواء ناجع ضد الإجهاد والشعور بالقلق. ربما قد يصل الباحثون إلى وصفة الورد مكان الأقراص المهدئة لما له من تأثير ساحر.
ثم إنني أومن أن الورد ليس أبكما؟ بل إن له ألسنة ولغات ولهجات. وإن حالة تركه يتحدث بدلا عن الناس كانت عادة قديمة جدا تلاشت في القرون الوسطى، ثم استعادت مجدها في القرن الثامن عشر. حتى أن هؤلاء الإنجليز الذين لا يشبهون في مزاجهم البارد حرارة المتوسطيين، سلموا لشفاه الورد أمرهم، وتركوه يتحدث في مكانهم، وتعمقوا في معرفة فنون لغة فصيلته ، كما فعل ذلك قبلهم العثمانيون الذين كانوا قد استفاضوا في أمر اللون والمعنى لكل وردة وأخرى وزهرة وأخرى . فهم الإنجليز أن إهداء الوردة إنما هي رسالة واضحة وصريحة أعمق من اللغة.
الحق يقال لم تكن الإنجليزية آنذاك أكثر عالمية من لغة الورد. وحتى زمن الناس هذا، ومهما تتنتشر فلن تتجاوز لغة الزهور بما فيها الورود، على الرغم من قوتها الجبارة في التسلح النووي، والاقتصاد والهيمنة السياسية، ستظل لغة الورد الأبيض والزهري والفاوانيا،لا تحتاج إلى ترجمان يوصل تعابير الحب والحنان وطلب الودّ. وستظل زهرة الخزامي تصرح عاليا بالحب، بينما الملونة منها تهمس في أذن المعني أو المعنية بالإعجاب، وأما الحمراء منها فتبوح بتباريح الغرام، أما زهرة السوسن الزرقاء المائلة نحو البنفسجي فتحمل تحت جناحها سر الحنان الجارف، وزهرة النرجس تشي بالغرور والأنانية، وزهرة الأوركيد تغني بالشغف و يعبر الزنبق عن الصداقة والتعلق والحنان، وعباد الشمس يفضح الإعجاب و الهيام والافتتان والولع.
قواميس اللغات متفاوتة، منها ما هو ثري في التعريف والربط بين أنواع الورد وألوانها المختلفة ومعانيها، ومنها ما هو محدود مثلما يحدث في المخيال العربي المتكلم، فيصبح الحديث عن الورد والأزهار والأشجار والنباتات بصيغة الجملة والجمع، دون الدخول والبحث في تفاصيل الأشياء. فلا يهم مثلا معرفة أن الوردة الحمراء هي التي تحمل رسالة العشق، وأن زهرة الكوبية تقول الصراحة، والقرنفل يحمل رسالة يفشي من خلالها سر الحب الملتهب القوي.و زهرة الياقوتة البيضاء تعبر عن الحب والسعادة.
ثم إن لغة الأزهار بما فيها الورود تتجاوز مسمع المُهدي والمهدى إليه أو إليها، إلى حد التماهي في المجموعات البشرية الكبيرة. فهذا زهر الأقحوان مثلا في اليابان بلده الأصلي، يحتفل به وبأعياده آلاف اليابانيين، لأن الزهرة تمثل رمز العائلة الإمبراطورية.
وللون الأقحوان لغة شائعة بين الناس، فأصفره مثلا للحب المطلق، وأحمره للشعور بعاطفة الحب القوي العنيف الجارف، وأبيضه للحب الخالص الذي يشبه الحب العذري، والزهري منه للشعور بالحب في بداياته وتشكل علاقة تولد وتشي بعاطفة قوية في طريقها إلى الوجود.
ولأن الموت مربوط بحبل سرة الحياة، فإن لاحتفالاته التأبينية ورودا وأزهارا خاصة أيضا. فأنت تجد الفرنسيين يربطون زهر الأقحوان – وهو الشعب الوحيد الذي يفعل ذلك- بالموتى والمقابر. وتعود عادتهم هذه إلى الحرب العالمية الأولى، حيث نشأت عادة تزيين مقابر الضحايا والجنود بالزهور، خاصة زهرة الأقحوان دون غيرها . ثم إن الفرنسي رقيق المشاعر الذي يدرك منذ صغره أن الجيرانيوم أو إبرة الراعي تعني الصداقة، والوردة الحمراء العشق، والبيضاء الحب الصافي المهذب، والوردية الفرح الحنان السمو ، لن يهدي أبدا حبيبة قلبه باقة من الأقحوان.
أنت أيضا لا بد أنك رأيت في الواقع أو شاهدتَ أفلاما أو صور بالألوان أو بالأبيض والأسود لنساء وفتيات واقفات على قارعة الطريق، يوزعن الورود على الجنود الذاهبين إلى معارك الموت خلال الحروب، أو الناجين العائدين منه. لنعترف أن الورود على الرغم من جمالها وألوانها الزاهية وعطرها الخلاب وهي جزء من الطبيعة، إلا أن الإنسان بشراسته وطغيانه، قد يحمّلها مما يحمله هو نفسه من عنف.
- هل سمعت بحرب الوردتين؟ يسميها المؤرخون هكذا «حرب الوردتين» .. إنها سلسلة حروب أهلية طاحنة في إنجلترا خلال القرن الخامس عشر كانت الوردة الحمراء فيها شعارا خاصا ببيت العائلة المالكة لانكاستر بينما بيت اليورك وهم الخصوم فقد تبنوا شعار الوردة البيضاء. إنها حرب الوردتين. ولأن النقيض يبدي جليا نقيضه، يحدثنا تاريخ الحرب العالمية الثانية عن مجموعة شباب من الطلبة، من المقاومين الألمان ضد النازية في 1942 أثناء الحرب في ميونيخ، مجموعة تحت اسم ( الوردة البيضاء) كانوا يكتبون بشجاعة ضد النازية، ويوزعون مناشير ضد هتلر وسياسته العنيفة العنصرية و الهمجية. وعلى الرغم من أنهم أوقفوا جميعا وأعدموا من طرف الغستابو إلا أنهم قبل تنفيذ الإعدام، أبدوا شجاعة كبيرة، وأفصحوا لجلاديهم أنهم لم يندموا على شيء مما قالوه أو كتبوه أو قاموا به.
مازالت جامعة ميونيخ تحمل اسمهم. ولو مررتَ ذات يوم على الجسر الواصل بين المجلس الأوروبي والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في مدينة ستراسبورغ المسمى (جسر الوردة البيضاء)، فتذكر أنه شيد لتخليد شجاعة هؤلاء الشباب و نقاء أرواحهم. أتدري ؟!.. الزهور بما فيها الورد ليست رفيقة الشعراء فقط بمختلف لغاتهم، وليست ملهمة الفنانين العظماء فقط ، مثلما فعلت الكوكليكو زهرة حوض البحر المتوسط بالفنان كلود موني Claude Monet، أسرتْه بوريقاتها الأربع الحمراء، وتمددها كبساط أحمر قان فوق الحقول أثناء الربيع والصيف كما الخريف، لم تكن لوريقاتها ولحُبيباتها السوداء أية رائحة، إلا أنها ألهمته. الزهور والورود ملهمة الناس جميعا أيضا، في الحرب والسلم، حتى وهم لا يعرفون لغتها، إلا أنهم يشعرون بأنها تتحدث بلسان قلوبهم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.