اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الورد..لغة الحب والحرب!
نشر في الجمهورية يوم 04 - 03 - 2019

للزهور بما فيها الورد سحرها على البشرية. أحيانا أتخيل آدم وقد حطّ لتوه، يجلس القرفصاء مبتسما فاتحا فمه على آخره، وبعينين جاحظتين يطيل النظر إلى زنبقة تميل برأسها نحوه. يقترب منها ليأكلها فإذا برائحتها الزكية تثيره وعطرها يفتنه، فيبقيها عند أنفه و يجتاحه شعور غريب يستهويه.
نعم.. للورد منه تأثير غريب على نفسيات بني آدم. ذلك ما يؤكده الواقع في عصرنا، وتؤكده البحوث والتجارب العديدة، ومنها ما توصلت إليه باحثة من جامعة فلوريدا إيرين لارغو ويغت، التي وصلت استنتاجات مخابرها المذهلة إلى أن إهداء الورد دواء ناجع ضد الإجهاد والشعور بالقلق. ربما قد يصل الباحثون إلى وصفة الورد مكان الأقراص المهدئة لما له من تأثير ساحر.
ثم إنني أومن أن الورد ليس أبكما؟ بل إن له ألسنة ولغات ولهجات. وإن حالة تركه يتحدث بدلا عن الناس كانت عادة قديمة جدا تلاشت في القرون الوسطى، ثم استعادت مجدها في القرن الثامن عشر. حتى أن هؤلاء الإنجليز الذين لا يشبهون في مزاجهم البارد حرارة المتوسطيين، سلموا لشفاه الورد أمرهم، وتركوه يتحدث في مكانهم، وتعمقوا في معرفة فنون لغة فصيلته ، كما فعل ذلك قبلهم العثمانيون الذين كانوا قد استفاضوا في أمر اللون والمعنى لكل وردة وأخرى وزهرة وأخرى . فهم الإنجليز أن إهداء الوردة إنما هي رسالة واضحة وصريحة أعمق من اللغة.
الحق يقال لم تكن الإنجليزية آنذاك أكثر عالمية من لغة الورد. وحتى زمن الناس هذا، ومهما تتنتشر فلن تتجاوز لغة الزهور بما فيها الورود، على الرغم من قوتها الجبارة في التسلح النووي، والاقتصاد والهيمنة السياسية، ستظل لغة الورد الأبيض والزهري والفاوانيا،لا تحتاج إلى ترجمان يوصل تعابير الحب والحنان وطلب الودّ. وستظل زهرة الخزامي تصرح عاليا بالحب، بينما الملونة منها تهمس في أذن المعني أو المعنية بالإعجاب، وأما الحمراء منها فتبوح بتباريح الغرام، أما زهرة السوسن الزرقاء المائلة نحو البنفسجي فتحمل تحت جناحها سر الحنان الجارف، وزهرة النرجس تشي بالغرور والأنانية، وزهرة الأوركيد تغني بالشغف و يعبر الزنبق عن الصداقة والتعلق والحنان، وعباد الشمس يفضح الإعجاب و الهيام والافتتان والولع.
قواميس اللغات متفاوتة، منها ما هو ثري في التعريف والربط بين أنواع الورد وألوانها المختلفة ومعانيها، ومنها ما هو محدود مثلما يحدث في المخيال العربي المتكلم، فيصبح الحديث عن الورد والأزهار والأشجار والنباتات بصيغة الجملة والجمع، دون الدخول والبحث في تفاصيل الأشياء. فلا يهم مثلا معرفة أن الوردة الحمراء هي التي تحمل رسالة العشق، وأن زهرة الكوبية تقول الصراحة، والقرنفل يحمل رسالة يفشي من خلالها سر الحب الملتهب القوي.و زهرة الياقوتة البيضاء تعبر عن الحب والسعادة.
ثم إن لغة الأزهار بما فيها الورود تتجاوز مسمع المُهدي والمهدى إليه أو إليها، إلى حد التماهي في المجموعات البشرية الكبيرة. فهذا زهر الأقحوان مثلا في اليابان بلده الأصلي، يحتفل به وبأعياده آلاف اليابانيين، لأن الزهرة تمثل رمز العائلة الإمبراطورية.
وللون الأقحوان لغة شائعة بين الناس، فأصفره مثلا للحب المطلق، وأحمره للشعور بعاطفة الحب القوي العنيف الجارف، وأبيضه للحب الخالص الذي يشبه الحب العذري، والزهري منه للشعور بالحب في بداياته وتشكل علاقة تولد وتشي بعاطفة قوية في طريقها إلى الوجود.
ولأن الموت مربوط بحبل سرة الحياة، فإن لاحتفالاته التأبينية ورودا وأزهارا خاصة أيضا. فأنت تجد الفرنسيين يربطون زهر الأقحوان – وهو الشعب الوحيد الذي يفعل ذلك- بالموتى والمقابر. وتعود عادتهم هذه إلى الحرب العالمية الأولى، حيث نشأت عادة تزيين مقابر الضحايا والجنود بالزهور، خاصة زهرة الأقحوان دون غيرها . ثم إن الفرنسي رقيق المشاعر الذي يدرك منذ صغره أن الجيرانيوم أو إبرة الراعي تعني الصداقة، والوردة الحمراء العشق، والبيضاء الحب الصافي المهذب، والوردية الفرح الحنان السمو ، لن يهدي أبدا حبيبة قلبه باقة من الأقحوان.
أنت أيضا لا بد أنك رأيت في الواقع أو شاهدتَ أفلاما أو صور بالألوان أو بالأبيض والأسود لنساء وفتيات واقفات على قارعة الطريق، يوزعن الورود على الجنود الذاهبين إلى معارك الموت خلال الحروب، أو الناجين العائدين منه. لنعترف أن الورود على الرغم من جمالها وألوانها الزاهية وعطرها الخلاب وهي جزء من الطبيعة، إلا أن الإنسان بشراسته وطغيانه، قد يحمّلها مما يحمله هو نفسه من عنف.
- هل سمعت بحرب الوردتين؟ يسميها المؤرخون هكذا «حرب الوردتين» .. إنها سلسلة حروب أهلية طاحنة في إنجلترا خلال القرن الخامس عشر كانت الوردة الحمراء فيها شعارا خاصا ببيت العائلة المالكة لانكاستر بينما بيت اليورك وهم الخصوم فقد تبنوا شعار الوردة البيضاء. إنها حرب الوردتين. ولأن النقيض يبدي جليا نقيضه، يحدثنا تاريخ الحرب العالمية الثانية عن مجموعة شباب من الطلبة، من المقاومين الألمان ضد النازية في 1942 أثناء الحرب في ميونيخ، مجموعة تحت اسم ( الوردة البيضاء) كانوا يكتبون بشجاعة ضد النازية، ويوزعون مناشير ضد هتلر وسياسته العنيفة العنصرية و الهمجية. وعلى الرغم من أنهم أوقفوا جميعا وأعدموا من طرف الغستابو إلا أنهم قبل تنفيذ الإعدام، أبدوا شجاعة كبيرة، وأفصحوا لجلاديهم أنهم لم يندموا على شيء مما قالوه أو كتبوه أو قاموا به.
مازالت جامعة ميونيخ تحمل اسمهم. ولو مررتَ ذات يوم على الجسر الواصل بين المجلس الأوروبي والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في مدينة ستراسبورغ المسمى (جسر الوردة البيضاء)، فتذكر أنه شيد لتخليد شجاعة هؤلاء الشباب و نقاء أرواحهم. أتدري ؟!.. الزهور بما فيها الورد ليست رفيقة الشعراء فقط بمختلف لغاتهم، وليست ملهمة الفنانين العظماء فقط ، مثلما فعلت الكوكليكو زهرة حوض البحر المتوسط بالفنان كلود موني Claude Monet، أسرتْه بوريقاتها الأربع الحمراء، وتمددها كبساط أحمر قان فوق الحقول أثناء الربيع والصيف كما الخريف، لم تكن لوريقاتها ولحُبيباتها السوداء أية رائحة، إلا أنها ألهمته. الزهور والورود ملهمة الناس جميعا أيضا، في الحرب والسلم، حتى وهم لا يعرفون لغتها، إلا أنهم يشعرون بأنها تتحدث بلسان قلوبهم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.