أحزاب سياسية وشخصيات وطنية تعلن عدم المشاركة في جلسة الحوار التي دعت إليها رئاسة الجمهورية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    وداد تلمسان وأولمبي الشلف على بُعد خطة عن الصعود    حالة مبولحي تقلق بلماضي    ليفربول مرشح للعودة بنقاط الفوز    “بودبوز” يواصل قيادة “سيلتا فيغو” لبر الأمان    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    السيسي مدة حكم أطول وصلاحيات أكبر    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    بطيش: الصندوق سيحسم في خليفة جمال ولد عباس    كانت بحوزة 3 أشخاص: حجز قرابة 1كلغ من الكيف بتبسة    الفاف تستنكر خرجة روراوة الأخيرة    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتيمياوين    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    بن صالح يستقبل نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: معيتيق يبرز دور الجزائر في مسار تسوية الأزمة الليبية    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    إليسا تهدد: “في هذه الحالة فقط” سأقوم بإتخاذ إجراء صارم!    الشلف : المحاسبة والرحيل    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    سكيكدة    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    "صامدون رافضون، للحراك مواصلون"    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني
نشر في الجمهورية يوم 18 - 03 - 2019

بعد الروايات الثلاث « المشاهد العارية» و « عيون الليل « و « أحلام الخريف « للكاتب جيلالي عمراني ، صدرت له مؤخرا رواية رابعة بعنوان « البكاءة « بجمهورية مصر العربية كرواية حائزة على المركز الأول في مسابقة صالون نجيب الثقافي عن دار شهرزاد للنشر والتوزيع.
عنوان: « البكاءة « يحيلك مباشرة إلى أجواء الرواية الحزينة.. تؤكده فيما بعد العناوين الفرعية الواردة فيها (متاهة.. الكتاب الأسود.. ربع ساعة الأخير. الطوفان.... وأخيرا « الشبح « الذي شكلته الحيرة على مصير النص عموما، أما عن الإهداء فكان إلى الرجل الشهيد الذي أنقذ قوت الجزائريين من الاحتراق حين مد يده إلى جرس الإنذار.. فكان جديرا بأن تهدى له عصارة احتراق الكاتب.. بل يستحق أن يهدى له أكثر من كتاب، ثم إلى « سامية « التي أيقظت العديد من الأسئلة الساكنة في الكاتب لتكون مفتاح النص الأول. وتكون ترتيبا لفاصلة حاضرة من أجل تحديد إحداثيات الرواية التي بين أيدينا وتساهم في رسمها بمعية الأبطال الآخرين.. محفزة الكاتب على الكتابة بعدما تسلل إليه الشك.
يحط بنا الكاتب بداية في المكان الذي أخذا حيزا هاما في الرواية ألا وهو مدينة (البويرة) ، هذه المدينة التي منحته لذة القبض على النص وهو يتحدث بلسان (هشام عبدي) ساردا يومياته مع مرضاه والخطر الذي صار يهدده من أحد المرضى النفسانيين الذين يترددون على عيادته في مطاردة تراجيدية تعكس الوضع النفسي الصعب للمجتمع خلال فترة زمنية سيطر فيها الرعب على يوميات الناس، و (سفيان عبد الجليل) الذي يكتب لطبيبه هشام.. إذ يبوح الكاتب من خلاله أن الكتابة فعل ضروري للحياة بقوله.. (الكتابة في النهاية وسيلة للشفاء) متحديا اليأس الذي لازمه في البداية.
كما ترصد الرواية يوميات الناس من خلال العيادة التي تطل على وسط المدينة ، وما خلفته سنوات الجمر على نفسياتهم ومستواهم المعيشي بدقة ، خاصة وأن الراصد طبيب نفساني يستقرئ المشهد من الأعلى، بعدها يقرر الكاتب ليكون مرمما للصدع الذي حل بنفسيات الناس المنهارة من خلال رصد آلامهم وجنونهم باستعمال ضمائر مختلفة على راسهم (باي البكاءة) راس الكيلو..والقاتل المحتمل لطبيبه (الرينقو)السجان سابقا.. كل ذلك يجمع في الكتاب الأسود الذي يؤرخ لفترة بل لفترات مؤلمة،وفي تواضع له يقول.. (حتى الآن لم أقل إني كنت كاتبا) ملمحا أنه يكتب هذه المرة بوعي أكثر فالكتابة عنده أصبحت (فعل مسؤولية صادر عن سابق تصميم وتصور) كما قيل.. وهذا بعد تراكم التجربة الإبداعية لديه.
تقاسم السرد بطلان رئيسيان (سفيان عبد الجليل وهشام عبدي)، إذ جاء أغلبه على لسانيهما الطبيب النفسي من جهة والكاتب المريض من جهة أخرى فشكلا معا ثنائية رائعة للسرد بالتناوب ...هشام عبدي الطبيب يقرأ نفسه من خلال سفيان الكاتب الذي مسه الإحباط واليأس ثم الإصرار على الكتابة لأنها وحدها العلاج.
النقد الذاتي للرواية الأولى في مساره الإبداعي ربما « المشاهد العارية « التي أبدى الكاتب عدم رضاه عنها، وهذه ميزة الكاتب الجاد الذي يصبو إلى النص الحلم والذي لا يدرك .. رغم أننا نعتقد بأن هذه الرواية شكلت لبنة مهمة في المسار الإبداعي للكاتب.سرد يوميات كاتب وصراعه مع أبطاله وملازمتهم له في كل مكان لتتحول من كائنات ورقية إلى كائنات حية مذكرا إيانا بالكاتب الكبير الذي كان يبكي حين يفقد أحد أبطال نصه. بعد ثورة الشك حول مصير المخطوط الأول (حرائر)، والحيرة التي سببها هذا الضياع للكاتب جاء لحظة الاعتراف من راس الكيلو بسرقته أوراق الكاتب.. بل بسرقة حلمه.. بل بمصادرة بعض من التاريخ.. من خلال تحريف العنوان من (حرائر) إلى (جزائر) ... (سرقت حياتين حياتك وحياة الرواية) هكذا قال في جملة مؤلمة يشعر بها القارئ وقد شارك الكاتب في حيرته على نصه، ثم جاء لاستعراض بداية حرائر، أو ما كان يجب أن يكون في بداية الرواية كتصحيح بعد التحريف الذي حدث لرواية تؤرخ لمدينة (ب) ولبلدة ( أفتيس ) بل للوطن .
اعتمد الكاتب الانتقال من الكل إلى الجزء، مقدما الملخص ثم الشروع في التفاصيل ، وهكذا فإن الرواية توقفت عند مواقف إنسانية واجتماعية وسياسية ، تدفقت فيها اللغة في سرد سرمدي جميل، كما حملت العديد من الأسئلة التي استفزت الكاتب فيما تعلق بمحيطه أو بالمحيط العام لتكون سببا مباشرا في نسج هذا النص، كل ذلك قدم لنا في مشاهد أبدع الكاتب في تصويرها ، فكان أينما حل إلا وفكك المشهد إلى تفاصيل تجعلك تقرأ وترى في نفس الآن.. ثم تسأل عن مصير الأبطال في نهاية مفتوحة على كل الاحتمالات لتركب أنت الآخر مجموعة من الأسئلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.