عبر بيان لرئاسة الجمهورية: كل مواطن يحوز معلومات حول الفساد مدعو إلى التبليغ ومن واجب الدولة حمايته    مستغانم: إفشال عدة محاولات للهجرة غير الشرعية وتوقيف 21 شخصا    وزارة العدل: صدور أحكام جديدة ضد عدة أشخاص متورطين في عمليات الغش في البكالوريا    استفتاء نوفمبر: صدور المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية في الجريدة الرسمية    عطار يؤكد على أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 بالمئة    وزير المالية: تسوية أكثر من 747 ألف ملف لحد الان    جراد: الدراسات الإستراتيجية دعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    روسيا.. دواء جديد لعلاج مرض فيروس كورونا أصبح متاحا في الصيدليات    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    هذا ما قاله غوارديولا عن محرز    اتحاد العاصمة يحدد موعد وصول جهازه الفني    الملعب الجديد لوهران: الأرضية تستعيد اخضرارها شيئا فشيئا    أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    كورونا … 219 إصابة5 وفيات خلال 24 ساعة    عبد المجيد مرداسي كان يحمل قسنطينة في قلبه و الجزائر في جسده    الأهلي المصري يحسم صفقة يوسف بلايلي    والي مستغانم يعزي في وفاة 8 أشخاص بينهم أطفال خلال انقلاب قارب "حراقة"    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل 26 شخصا بسكيكدة    الموافقة على استغلال حافلات النقل الجامعي لنقل الطلبة ما بين الولايات    الأمن في مهمة تجفيف أوكار الدعارة وإسقاط رؤوسها بعديد الولايات    وضع "المير" السابق لبلدية أولاد عبد القادر بالشلف تحت الرقابة القضائية        وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي        فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    اطلاق أرضية رقمية لمعالجة طلبات تصنيع واستيراد السيارات إلكترونيا        زرواطي: هذا ما دار بين بهلول ومدوار    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    الوزيرة تقدر الكفاءات    المسرح الروماني هيبون جاهز لاستقبال الزوار والسياح    الجزائر تعدل بنود مناقصاتها الدولية لشراء القمح    سكان بلدية لحلاف بغليزان يهددون بقطع الطريق    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا    أستون فيلا في طريق مفتوح لخطف "بن رحمة" !    الأندية تعلن عن عجزها بخصوص تطبيق البروتوكول الصحي!    أردوغان يبدي انزعاجه من استقالة السراج    رواية "القصرسيرة دفتر منسي" تفوز بجائزة النبراس الوطني للإبداع الأدبي بسطيف    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل        وزارة النقل تحضر لنظام جديد لمراقبة السيارات عن بعد    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    وزير الصحة البريطاني: الحجر الصحي التام سيكون خط دفاعنا الأخير ضد كورونا    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    دول أوروبية تستعد لفرض إجراءات وقائية جديدة    المؤرخ عبد المجيد مرداسي في ذمة الله    "بينيفينتو" يُصّر على التعاقد مع "أوناس"    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأدب الاستعلائي
مرايا عاكسة
نشر في الجمهورية يوم 25 - 03 - 2019

يبدو لي أن بعض الأدب الحالي، أو كما كتب له أن يكون، بدأ يفقد إحدى علامات قواه القديمة، مثله مثل النقد الذي أوغل في محاكاة المنظور اللساني البنيوي المعروف في المقاربات الغربية، منذ الشكلانيين الروس إلى الموجات الجديدة التي ألقت بظلالها على القراءة، بداية من نهاية الستينيات إلى اليوم.
هناك أسئلة كثيرة يجب أن تطرح اليوم على الأدب ووظيفته ومستقبله في ظل المتغيرات الكثيرة التي تشهدها الساحة الدولية، سواء في الدول المتقدمة أو في دول العالم الثالث، مهما كان هذا الأدب، كبيرا أم صغيرا. أي أنّ علينا، من حين إلى آخر، إعادة النظر في العلاقة بين المنجز الأدبي وبين المجتمعات والقيم، وعلينا أن نطرح السؤال القديم: إلى أين يتجه الأدب؟، وهل الخيارات الموضوعاتية مؤسسة؟ وهل توارث الرؤى أو نقلها من بيئات مختلفة أمر لا يلحق ضررا بالأدب المحلي وبالمجتمعات المختلفة التي قد تحتاج إلى أدب مختلف له مهام اجتماعية وأخلاقية أخرى؟
إلى أين يتجه الأدب خارج أيّ التزام بقضايا المجتمع والعصر؟ ، أتذكر أنني عشت في الروايات والمسرح والدواوين والمجامع القصصية، وفيها تعلمت المعجم والبلاغة والفلسفة والمبادئ والقيم والجمال. لقد كانت تلك الأعمال الكلاسيكية، بالنسبة إلي، جامعات وكتبا مليئة بالأفكار والزاد المعرفي الكافي لتنشئتي. وأما الكتابة الحالية فلا تقدم لي ما قدمته المؤلفات القديمة، الغربية والعربية، ما عدا بعض التقنيات والآراء القليلة من حيث إنها فقيرة القيم والفلسفة.
لا يمكن أبدا نسيان « الأم « لمكسيم غوركي والسيد بافلوف، « الأبله « لدوستويفسكي، « بؤساء « فيكتور هيجو، و شخصيتي كوزيت وغافروش، الهارب لنيكولا راسبوتين، « اللاز « للطاهر وطار، « فورولو « لمولود فرعون، « ديوان الغجر» لبوشكين، « القصص المذهلة « لأنطوان تشيكوف، « الإخوة الأعداء والمسيح يصلب» من جديد لنيكوس كازنتزاكي، زوربا الإغريقي، أشعار « مظفر النواب» و« محمود درويش» ، أحمد فؤاد نجم، كتابات جان بول سارتر، الشاعر أراغون، نصوص غانتر غراس ومواقفه، الشيخ والبحر لأرنست همنغواي، لمن تقرع الأجراس؟ إبداعات كافكا، برتولد بريخت.
وهل كان نجيب محفوظ كاتبا تقليديا يمكن تجاوزه بسهولة؟ ،عندما أقارن رواياته بعشرات العناوين التي تسوَق في البلاد العربية ألاحظ الفرق الواضح على عدة أصعدة: الثلاثية، حب تحت المطر، السراب، قصر الشوق، السكرية...ليس من السهل أن نمحوّ كاتبا بذلك العقل، وبتلك الثقافة، وبالقيم الفنية والأيديولوجية التي كان يتبناها، يتمثلها ويدافع عنها في نصوصه المثيرة، مهما اختلفنا مع وجهات نظره ومواقفه من التاريخ والموروث.
يبدو لي أنّ الحداثة ذاتها هي التي قللت من شأن الأدب والأدباء، وخاصة في الوطن العربي. لقد ألحق سوء الفهم ضررا كبيرا بالكتابة وأسهم في عزلها عن تقاليد سامية كانت من صميم الأدب واهتماماته. إن هذا الثالوث المحرم، كما هو متداول على الألسن وفي الممارسات النصية الجديدة، بحاجة إلى مراجعة جذرية كي يفهم حدوده تأسيسا على ما يمكن ان يفيد المتلقي، وكي لا يتمادى في فهم الحداثة وفق منطلق ضيق لا يتعدى حدود المسخ، في بعده التبسيطي.
هناك، في فهمنا الحداثي للثالوث المحرم، ما يشبه التردي العام، مع أنّ مختلف الدراسات لا تريد المغامرة بإبداء الرأي في المسألة لأسباب كثيرة، ومنها سلطة النفوذ السردي. لقد غدا الأدب، في مجمله، سلعة من السلع التي يتم الترويج لها في أسواق الرثاث، أي أنه صار في قبضة التجار والساسة والمنحرفين والاستعرائيين والشواذ والناس الذين بلا مبادئ يمكن الدفاع عنها من أجل حفاظ الأدب على سلطته.
وإذا كان النص الغربي قد بلغ مرحلة من التفسخ بفعل قناعات وبنى ثقافية ومعرفية، فإنّ النص العربي لم يصل إلى هذه المرحلة بفعل علاقات سببية واجتماعية منطقية، بل بفعل التقليد الساذج للموضوعات الغربية وكيفية معالجتها، سواء باسم التحرر أو باسم الحداثة القائمة على العري. ما يعني أن أغلب ما يكتب في الوطن العربي، باسم الحداثة الوهمية التي لم نتمثلها جيدا، سيظل خاضعا لأجهزة التقييس الوافدة من الآخر، وليس نتاج حلقية حضارية.
قد لا نعثر في عشرات العناوين الجديدة أيّ التزام بالقضايا المصيرية للشعوب التي نعيش معها، بقدر ما نلاحظ سفسفة لها وإعلاء من شأن موضوعات في الدرجة الثانية أو الثالثة، وذلك بسبب التأسيس على نقل المنظور الغربي بحرفية مقيتة، وكمثاقفة أحادية تستورد ولا تصدر. ويجب التأكيد على النقل الحرفي للكتابة الغربية التي لها سياقاتها ومجتمعاتها، لكنها لا تخص مجتمعاتنا بالمستوى ذاته، بالنظر إلى الخصوصية التي تميز مجتمعا عن آخر.
يبدو أننا لم نميز ما بين الاستفادة من النموذج الغيري والانمحاء فيه. لقد وصلت الكتابة الغربية إلى مرحلة من التأزم قد لا تعني الكتابة العربية أبدا، ولا المجتمعات والقيم والأعراف والآفاق. ولا أعتقد أنّ مواطنا جائعا في القاهرة أو في الجزائر بحاجة إلى هذا النوع من الأدب الغارق في وصف الجسد والتفاصيل والأفعال، كما في الأفلام الخليعة التي تنتجها شركات البؤس المتخصصة في جمع الأموال، دون مراعاة القيم الإنسانية. الإنسان المظلوم والمضطهد بحاجة إلى سند، وليس إلى ترف عابث باسم شرعية الأدب واستقلاليته ما يفسر حراك الشارع بعيدا عن أفكارنا وكتاباتنا المنفصلة عن المجتمع وطموحاته.
وإذا كان الأدب الجديد قد تنازل عن القيم، وعن كل ما له علاقة بالالتزام، فلأنه أصبح بدوره في قبضة الدعاية، وفي قبضة السياسة ورؤوس الأموال وموضة الإباحية الظرفية، ومن ثم فرضية انحساره وموته بانتفاء الظرف الذي أسهم في انتشاره السريع كسلعة للاستهلاك، ليس إلاّ. لذلك لا يمكن الحديث عن القراءة في ظل تكريس معيار أدبي لا يهم القارئ.
لقد أفلحت الشركات العالمية والجماعات المتخصصة في إنتاج الحروب والأزمات في تحييد دور الأدب وإفراغه من الجوانب الروحية، ومن جوهره، وهو يتجه اليوم نحو عزلة كبيرة بفعل انشغالاته الذاتية، المنفصلة عن حياة الأمم الفعلية. إنه، بشكل ما، بصدد محاربة المجتمعات التي ينتسب إليها، محاربة القارئ والتقاليد والدين والروح والأغلبية، دون أن يدرك أنه يمارس استبدادا، أو يسهم في تقوية الاستبداد القائم بابتعاده عن الموضوعات الأساسية التي تسهم في التأثير والتغيير.
أزعم أنّ هذا النوع من الأدب البديل، او الأدب المضاد الذي بدأ يهيمن تدريجيا على المشهد الأدبي، لا يمكن أن يحرر سوى بعض الكبت على مستوى الورق والصوّر والمتخيل. كما يمكن أن يسهم في خلق مجتمع ملتزم بالجنس كقضية وطنية بالدرجة الأولى، وليس بالمبادئ التي كرستها الآداب الخالدة عبر القرون. تلك الهالات التي لا يمكن لهذا النوع الخافت أن يحلّ محلها، مهما أوغل في خدمة هوس الاستعراء المجاني الموجه لفئات محددة. لكن هذا الأدب لن يستطيع أبدا تحصين المجتمع وترقيته، ولن يكون بمقدوره أن يمتد في التاريخ.
وإذا استمر الأدب في التعامل مع الحداثة بالشكل المتواتر في بعض الفهم العربي، وفي بعض الكتابة التجريبية المتمردة على الأخلاق، فإننا لا يمكن أن ننتظر منه أكثر مما هو عليه من تهميش. أما ما يجب أن نعرفه هو موقف القارئ من هذه النصوص، ليس على مستوى شبكة التواصل الاجتماعي، بل على مستوى الواقع، أي علينا إدراك مدى نفور المتلقي من موضوعات ورؤى صادمة لا يستطيع الكاتب أن يخلق لها سياقا أو أن يبررها فنيا وجماليا وفلسفيا واجتماعيا.
المسألة لا ترتبط بموقفنا من الدين والفتوى، بل بقدرة الكتابة على التواصل والتأثير والتغيير، بهذه الكتابة التي تفرض أثاثها المعرفي على المجتمع، كما كانت عليه سابقا مع كتَاب تمثيليين لهم حضور لا يمكن إنكار قوّته. أما إذا أصبح الأدب امتدادا للأفلام الخليعة، وتوأما لها، فلا يحق له أن ينتقد من حيث إنه غير مؤهل لذلك، إن لم يكن موضع نقد مركب، سياسي وأخلاقي وديني وفلسفي وجمالي، خاصة عندما يركز على موضوعات، ليس كتنميق، بل كجواهر، أي كقضايا مصيرية. لقد كانت رواية الأم، بالعودة إلى ما قاله فلاديمير لينين، نصف الثورة البلشفية.
ربما احتاج الموضوع إلى ندوات أكثر تخصصا وإحاطة، بيد أننا سنردد مع الناقد تودوروف، ولو في سياق مختلف: « الأدب في خطر. « أجل. لقد انحرف الأدب عن جوهره وأصبح قريبا جدا من الحالات النرجسية، محايدا، منسحبا، واستعلائيا. إنه لم يعد يشبه تولستوي وكافكا وكامو وماركيز وهمنغواي وغوركي وماياكوفسكي وغانتر غراس. لقد غدا شيئا آخر، ذيلا بارزا، مصالح أخرى وجوائز وأموالا وتبعية إلى الآخر. لم يعد الأدب، في مجمله، تلك القيمة الاستثنائية التي تميز عبقرية النخبة وقدرتها على التحليل والاستنتاج والتأثير، بقدر ما أصبح بضاعة كأية بضاعة أخرى، إن لم تكن فائضة عن الحاجة، وغير مؤهلة لأن تمثل الأمة وخياراتها. لذلك تدنت المقروئية، ولذلك أصبح الشارع أرقى منه، وأكثر قدرة على التأثير والتغيير وقيادة الثورات، كما حصل في بعض البلدان العربية التي أصبح فيها الشارع «نخبة بديلة»، أكثر حضورا من الكتّاب والشعراء أنفسهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.