رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    وزارة التربية تُسطر برنامجا لاستدراك الدروس "عن بعد"    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    أول رحلة لإجلاء الجزائريين العالقين بتركيا غدا صباحا    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى986 حالة مؤكدة    فرنسا: 471 وفاة وأكثر من ألفي إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    فيروس كورونا: وزارة التربية تسطر "خطة طوارئ" لمجابهة انقطاع التعليم خلال مدة تعليق الدراسة    إجلاء 1788 جزائري من مدينة إسطنبول التركية بداية من الغد    فلاحة: مجمع "جفابرو" يشرع في تموين الأسواق بكميات معتبرة من مادة البصل    الاتحاد الاوربي يعتذر لإيطاليا بشأن كورونا    بالفيديو.. شاهد رسالة وزير الرياضة للرياضيين الجزائريين بعد تأجيل الأولمبياد والألعاب المتوسطية    وفاة والد خليفة غضبان حارس المنتخب الوطني لكرة اليد    الإمارات تسمح برفع الحظر عن الرحلات الجوية    السعودية تدعو إلى اجتماع عاجل لمنتجي النفط    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    فيروس كورونا: دعوة صندوق النقد الدولي إلى الاستجابة لحاجيات البلدان التي تواجه الجائحة    فيروس كورونا: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    عرقاب: لن يكون هناك ندرة في الوقود ولا غلق لمحطات الخدمات    الرئيس تبون يشيد بنجاح الفريق الطبي بمستشفى تيزي وزو في وضع نظام عن بعد لكشف الإصابة بكورونا    اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي تنعي فقيد الشعب الصحراوي أمحمد خداد    وهران: توزيع طرود غذائية لفائدة 321 عائلة معوزة ببلدية عين الكرمة    حوادث المرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 129 آخرين خلال الأسبوع المنصرم على مستوى المناطق الحضرية    اللجنة الوزارية للفتوى تجيز تعجيل إخراج الزكاة    بلايلي ينتفض ويهدد الأهلي السعودي    إنشاء الهيئة الشرعية الوطنية للصناعة المالية الإسلامية    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    “رامز”.. ينطلق في تصوير الكاميرا الخفية استعدادا لرمضان    الرئيس الفلبيني يهدد بإطلاق النار على من يخرق الحجر الصحي    الشروع في إخراج 274 سيارة من باخرة"الجزائر2''    15 سنة سجنا نافذا في حق عبد الغاني هامل    كندا تخصص رحلة جوية خاصة لترحيل رعاياها من الجزائر يوم السبت    اتصالات الجزائر تعلن استفادة زبائنها من تسبيق 96 ساعة أنترنت    شيتور يدعو الأساتذة والباحثين صناعة المواد المطهّرة والأقنعة وأجهزة التنفس الاصطناعي    أمطار رعدية على المناطق الغربية    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    كورونا يعلق مستقبل ميسي    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    مزوّر الوصفات الطبية ببلقايد مهدّد بالالتحاق بشقيقته بالزنزانة    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما لم يكن في الحسبان
قانونيون وسياسيون يؤكدون عدم دستورية الحلول المقترحة لحل الأزمة
نشر في الجمهورية يوم 25 - 03 - 2019

- عامر رخيلة: فكرة المجلس التأسيسي ستدخل الجزائر في متاهة
- فاروق قسنطيني: أسباب تأجيل الرئاسيات غير متوفرة
أكد مختصون في القانون الدستوري، وسياسيون أن الحلول المقترحة من طرف السلطة لتجاوز المرحلة الراهنة «غير دستورية» وستدخل البلاد في مأزق حقيقي، خاصة وأن مطالب الحراك الشعبي أصبحت قطعية ورافضة لكل مقترح يأتي من الفوق، فقط ذهاب النظام الحالي، وإحداث نظام جديد بوجوه جديدة. إذ هذا ما يطالب به الشعب في مسيراته السلمية(...). ويرى الأستاذ عامر رخيلة العضو السابق للمجلس الدستوري أن فكرة المجلس التأسيسي ستدخل البلاد في متاهة سياسية ودستورية، رابطا الذهاب إلى هذا الإجراء بشروط قانونية محددة في الدستور الحالي(...). أما الأستاذ فاروق قسنطيني الرئيس السابق للجنة الوطنية الاستشارية لحماية وترقية حقوق الإنسان التي عوضت بمجلس حقوق الإنسان حاليا، فأكد أن مقتضيات المادة 107 من الدستور غير متوفرة على أرض الواقع للجوء إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية.. فيما يرى سياسيون كلويزة حنون وجاب الله أن المخرج من الأزمة هو الاحتكام لصوت الشعب بصفته صاحب السيادة.
وصاحبت، الحراك الشعبي المتواصل بالجزائر، عدة مبادرات للمعارضة ولرجال القانون والمختصين في المجال الدستوري، للخروج من الأزمة التي تضرب بالجزائر منذ شهر، فإلى جانب ورقة الطريق التي قدّمها، رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الذي تنتهي عهدته دستوريا في 27 أفريل المقبل، والتي قوبلت بالرفض من طرف الشعب، هناك العديد من الاقتراحات والمبادرات بعضها قانوني وبعضها يصنّف في إطار الخروج من الأزمة أو ما وصفه البعض ب«الاستثنائي» وبين هذا وذاك أعلن الرئيس في 11 مارس الماضي، عن خارطة تتضمن عدم ترشحه لولاية خامسة ضمن ورقة طريق تصل بالبلاد إلى الجمهورية الثانية بإصلاحات عميقة.
وقرّر، رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بعض القرارات لإسكات صوت الشارع قام على إثرها بإقالة الحكومة، وسحب ترشحه لولاية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة استجابة لمطالب الشارع. وهو القرار الذي ردّ عليه الشارع بالرفض المطلق، من خلال الخروج في خمس جمعات متتالية رافضين للقرارات ولتمديد العهدة الرئاسية، ورفع محتجون لافتات مطالبة بمجلس تأسيسي يكون هو أساس «الجمهورية الجزائرية الثانية».
مبادرات للحل
وطرحت مبادرات من أحزاب ونشطاء، تقوم على الذهاب نحو مخارج دستورية، من خلال تقديم الرئيس بوتفليقة، لاستقالته، أو تطبيق المادة 102 من الدستور التي تنص على حالة الشغور بسبب المرض أو الوفاة أو الاستقالة، وفي الحالات الثلاث، يتولى عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة (الغرفة العليا للبرلمان)، رئاسة الدولة لفترة انتقالية، لا تتعدى 135 يوما، تنظم خلالها انتخابات رئاسية، وتتجنب البلاد الوقوع في فراغ دستوري. واقترح حزب جبهة العدالة والتنمية، مخرجا دستوريا بتطبيق المادة 102، أو المادة 07، التي تنص على أن الشعب مصدر كل السلطات، وبالتالي تعيين هيئة انتقالية توافقية، تعدل الدستور وقانون الانتخابات وتحل المجالس الدستورية الحالية، على أن يفصل في القضايا الكبرى الرئيس المنتخب. غير أن أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية، اقترح أن يعجل الرئيس بوتفليقة، بتعديل المادة 194 من الدّستور، بشكل يسمح باستحداث لجنة وطنية لتنظيم والإشراف على انتخابات رئاسية، تكون متبوعة بتشكيل حكومة توافق وطني. وترى أحزاب وشخصيات أخرى، من أمثال، الامينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، أن الرئيس، ملزم بتسليم مفاتيح الرئاسة، عند نهاية عهدته في 28 أفريل المقبل، ولا يمكنه أن يلعب دورا في المرحلة الانتقالية، وتؤكد، أن سلطة الشعب أسمى من سلطة الدستور، ولا بد من تغيير جذري(...). في حين، يحذر خبراء في القانون الدستوري، من الذهاب نحو المجلس التأسيسي، الذي يلجأ إليه في حالتين «دولة استقلت حديثا، أو بعد حرب»، كما أنه سيعيد طرح قضايا ترتبط بالهوية واللغة وكل ما يعتبر من الثوابت الوطنية، حيث يؤكد، الخبير في القانون الدستوري، عامر رخيلة، أنّ «المجلس التأسيسي، سيدخلنا في متاهة، سيطرح كل شيء فيه، مثل نظام الحكم، اللغة، الدين، وسنبقى في تجاذب لسنوات طويلة». مضيفا، أن تجنب «سنوات التيه»، يكون بمخرج دستوري سلسل، يمارس فيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مهامه كاملة إلى غاية 28 أفريل المقبل، ثم تثبت حالة الشغور، على أن يقوم رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، بتولى قيادة الدولة لمدة 90 يوما، يستدعي فيها الهيئة الناخبة ويحضر لانتخابات رئاسية»، موضحا، أن «الجيش عن طريق المجلس الأعلى للأمن، قد يتدخل في هذه حالة ممارسة مهمته في حماية الدستور، في حالة وجود مقاومة لهذا المخرج الدستوري». في حين تعتبر المعارضة، تولي رئيس مجلس الأمة، رئاسة الدولة لفترة انتقالية محددة، استمرارا لنفس وجوه النظام وأدواته. من جهته، يؤكد، فاروق قسنطيني، الرئيس السابق للجنة الاستشارية لحماية وترقية حقوق الإنسان، أن التدابير التي اعتمدها رئيس الجمهورية والقاضية بتأجيل الانتخابات وتمديد عهدته «غير شرعية دستوريا»، مضيفا أن «مبررات الحالة الاستثنائية الواردة في المادة 107 من الدستور والتي تكفل للقاضي الأول في البلاد حق اللجوء إلى تأجيل الاستحقاقات غير متوفرة في أرض الواقع». وبين تطبيق الدستور والذهاب نحو مرحلة انتقالية، يبقى الشارع هو السيّد في المرحلة الحالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.