الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي
جديرٌ بأنْ يُقْرأ
نشر في الجمهورية يوم 17 - 06 - 2019

عندما بدأت هذا الركن في هذا الفضاء وعرضْتُ فيه مجموعة من الكُتب التي وجدتُها تستحق القراءة في نظري، كانت نيَّتي أنْ أعرِّف القارئ الكريم بإنتاجنا الأدبي والنقدي . لكنِّي توقَّفتُ مدَّة بسبب متاعب صحِّية.وكان دافعي إلى ذلك أيْضاًُ، ألاَّ نركن إلى لغة التعميم بأنْ نرْمي كلَّ الجامعيين في سلَّة الرداءة.
فأمَّا اختياري هذا الكتاب اليوم، فيعود إلى أننَّي عرفتُ الباحثة من خلال كتابها :((من قضايا الأدب الجزائري))وهو الذي شوَّقني إلى الاطلاع على كتابها عن أدونيس.
فهذا الكتاب بحث مركَّز، كل فصل فيه يدعو إلى إعادة القراءة بتأنّ.فالباحثة تثبت أنها على دراية وافية بالشعر العربي وتحوُّلاته.من الشعر القديم إلى شعر الواقعية الاشتراكية أو موجة الأدب الملتزم الذي حرص على متابعة الحياة اليومية، إلى الشعر القومي العربي الذي انشغل بالراهن العربي والتزم بقواعد اللغة العربة،فكانت غاية الشعر لديْهم أن يعبِّروا.بينما تنزع لغة الشعر الحديث نحو الخلق والإبداع.
لذلك عندما يتعلَّق الأمر بالشاعر أدونيس، فإنَّه ليس من السهل مقاربة شعره.إذ يستوْجب أن يتسلَّح القارئ بزاد معرفي يطال المخزون المعرفي للشاعر في تنوُّعه الفلسفي والأسطوري وفي الدين والتصوُّف.فضلا عن أنّ لغته الشعرية هي لغة الغياب والإشارة والإيحاء، هي لغة جديدة غير مألوفة يكتنفها الغموض.إنَّها لغة تدعو القارئ إلى الإقلاع عن الكسل الإبلاغي للبحث عن دلالات جديدة، وكما تقول د. راوية((فدَوْر القارئ الفعَّال هو استحضار المدلول الغائب، خاصة وأنَّه يُمثِّل تلاقي مرجعيات مختلفة، ويمثل الحداثة التي هي ثورة فكرية قبل أنْ تكون ثورة الوزن)).ص: 28. وإذا لم تَخُني الذاكرة أن أدونيس كان يُضمر الجواب في السؤال يوم كتب مقالاً عن البارودي بعنوان: ((هل البارودي شاعر نهضة أم شاعر انحطاط؟)).
كل هذا من شأنه أن يحمل القارئ على ملء الفراغات والبياض، لكنَّها تضيف ملاحظة دقيقة إذْ تقول: ((إلا أنّ الغموض الذي هو خاصية من خصائص الشعر عند أدونيس لا بدَّ له من إعادة نظر أو تقليص وفق تحديدات حتى لا يتحوَّل الغموض إلى إبهام.عندما تتوسَّع المسافة بيْن الدال والمدلول إلى أبعد الحدود، يتحوَّل الكلام الشعري إلى هذيان وسفسطة)).ص:34-35
يتوزَّع الكتاب على ثلاثة فصول هي:
1-بنية اللغة الشعرية
2-بنية الصورة الشعرية
3-بنية الإيقاع الشعري وهندسة القصيدة
وهي لا تتميَّز في هذا البحث الراقي بوعْيها طبيعة فنِّ الشعر وحسب، بل أيْضاً لأنها تمتلك لغة مُحْكمة وصرامة منهجية، ومن الواضح أنَّها بذلت جهداً استثنائياً يؤهِّلها لأن تتبوَّأ مكانة نفخر بها في جامعتنا وخارج الوطن، فمن التجنِّي أن نضع كلَّ الجامعيين في سلَّة واحدة.
وبالرغم ممَّا يمكن أنْ نختلف فيه حول شعر أدونيس،من حيث الغموض أو الإبهام والنخبوية وغيرها..ممّا ليس مقامه، إلا أنَّني شخصياً لو أقدمتُ على مثل هذه المغامرة لما استطعتُ أنْ أنْجزعملاً مماثلاً.ومَن يقرأ الكتاب بصفاء، سيدرك بأنِّي لا أقول هذا مجاملة ولا من باب التواضع الزائف أبداً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.