في قرار اتخذه الوزير الأول بدوي    كان رفقة اثنين من شركائه على متن مركبة سياحية    تواصل تنصيب رؤساء الأمن    تجديد الدعم اللامتناهي لإيجاد حل سياسي للأزمة    قانونا الانتخابات والسلطة المستقلة خطوة أولى لإخراج البلاد من الأزمة    هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم    إلغاء قاعدة 49/51 جيد لكنه غير كاف    الخضر أحسن منتخب في‮ ‬العالم؟    قاسي‮ ‬السعيد وغريب في‮ ‬عين الإعصار    الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة    التحرك في‮ ‬الوقت بدل الضائع؟        الرئيس الصحراوي يحذّر من سياسة الأمر الواقع المغربية    تونس على موعد مع تكريس تجربتها الديمقراطية    مكتتبو "عدل" يغلقون الطريق الوطني رقم 27    7 ملايين تونسي يصوّتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد    جون ماري لوبان متّهم باختلاس أموال عامّة    غليزان قصرت في حقي وبوقيراط فتحت لي الأبواب    بوغرارة مدربا جديدا للنسور    فتح 5 مسارات مهنية جديدة بجامعة مستغانم    الاكتظاظ بوابة الفشل التربوي    جمعية عامة استثنائية يوم 17 سبتمبر    10 عائلات تقطن بنايات هشة بغليزان تستعجل الترحيل    اجترار المهازل    ابتدائية قصر نعمة بأدرار مهملة    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    فلنهتم بأنفسنا    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    62 بالمائة نسبة تحصيل "كاسنوس" قالمة    نقابة "الساب" تطالب الوالي بالتدخل العاجل    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    تلمسان تحتضن الصالون الولائي للكتاب    السودان: إرجاء محاكمة عمر البشير    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    تخلص من الكرش    الحكومة تعفي المؤسسات الناشئة من الضرائب    ضربة قوية لمانشستر سيتي    البرايجية يغيرون الأهداف و''إيسلا" يعود للتدرب    عن عمر ناهز‮ ‬76‮ ‬عاما‮ ‬    ثغرة خطيرة في نظام تشغيل “أيفون” المرتقب    اختتام أشغال الورشة ال10‮ ‬لرابطة أئمة وعلماء الساحل    الجزائر تدين بقوة‮ ‬قرار الكيان الصهيوني    بغية بلوغ‮ ‬هدف ضمان استقرار سوق النفط‮ .‬    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    السعودية تلغي رسوم تكرار العمرة    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    *رد على الرد// الاحمدية و الاتجاه المعاكس//    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »
الغالي العاقب أحد أعمدة مسرح الهواة بمستغانم
نشر في الجمهورية يوم 24 - 08 - 2019

الغالي العاقب 73 سنة .. شخصية معروفة في الوسط الفني المسرحي المستغانمي وحتى الوطني ، بالموازاة مع مهنته في قطاع التربية ، عايش مراحل المسرح الوطني للهواة ، واحتك بكل الإطارات التي أسست وأدارت المهرجان منذ 1967 إلى اليوم ، ترأس « الغالي» مسرح الهواة 3 مرات متتالية ، وأسس سنة 1975 بمستغانم المسرح الوطني المدرسي .
خلال العشرية السوداء ساهم الغالي بشكل كبير في تعزيز الفعل الثقافي بمستغانم ، خاصة مسرح الهواة ،و رغم تجاوزه العقد السابع إلا أنه لا زال يتذكر حيثيات طبعات المهرجان المتتالية، و كل الأحداث التي مر بها، ولأنه خدم مهرجان مسرح الهواة بمستغانم على مدار أكثر من 5 عقود ، حاولنا من خلال هذا الحوار أن نسلط الضوء على مسيرته الفنية وبداياته في عالم فن الخشبة.
@ من هو الغالي العاقب ؟
الغالي العاقب من مواليد 1947 بولاية مستغانم (73 سنة) ، اشتغلت في قطاع التربية ، كما كنت أنشط في الحقل الثقافي خاصة المسرحي ، تكويني الفني والمسرحي كان بين شباب مستغانم الذين تألقوا فيما بعد بأعمالهم منهم الحاج مكي رحمه الله ، الجيلالي بن عبد الحليم ، بن محمد ، وكاكي ... كل هذا كان وسط الأسرة الكشفية الإسلامية الجزائرية أي في فوج « الفلاح»، هكذا بدأت قصتي مع مسرح الهواة بمستغانم والتي تفوق اليوم مدتها الزمنية 50 سنة .
@ حدثنا عن مسرح الهواة بمستغانم ؟
مسرح الهواة بمستغانم في الحقيقة مبني على تصور شخص واحد ، وهو بن عبد الحليم الجيلالي الذي آمن بالفكرة ، حيث تأثر كثيرا بمهرجان « آفينيون « بفرنسا ، وأصر على أن يجسد نفس المهرجان بمستغانم ، لا أخفي عنكم أن الكثير ممن عاشوا الحدث لم يؤمنوا به وشككوا في نجاحه .
@ كيف نجح الجيلالي بن عبد الحليم في تجسيد الفكرة رغم غياب أبسط الإمكانيات ؟
المسألة تكمن في أن مدينة مستغانم و منذ أربعينات القرن الماضي كانت تحوي في ظل حزب الشعب الجزائري أكثر من 10 فرق مسرحية ، وكذا فرق موسيقية و فلكلورية وحتى فرقة سينمائية للهواة ، المحرك الرئيسي لأغلب هذه الجمعيات هي الكشافة الإسلامية على شاكلة فوج « الفلاح « ، بمعنى أن مستغانم كانت مدينة حية تنشط على مدار السنة بفضل فنونها وطبوعها المختلفة. ومن بين الجمعيات المسرحية التي كانت تنشط في الساحة نذكر جمعية « دوز» ، « الياسمين « ،« الأمير عبد القادر» ... أما عبد الرحمان كاكي فقد كون فرقة في حي الدرب عرفت ب « القراقوز»، و من بين المسرحيات التي عرضوها آنذاك أذكر مثلا «في انتظار قودو» ، ثم بعد الاستقلال عرضوا فوق خشبة المسرح الوطني «132 سنة» ، وهكذا أصبحت مستغانم معروفة وطنيا ، كما ارتقى التبادل الثقافي بين مستغانم والجزائر العاصمة خلال هذه الفترة .
@ لنعود إلى مسرح الهواة ، كيف تم تأسيسه ؟
مهرجان مسرح الهواة جاء في فترة حرجة من تاريخ الجزائر ، حيث أطلقت المبادرة في ظل تجميد قانون الجمعيات لسنة 1901 ، توقيف العمل بالدستور سنة 1963 وكذا أحداث جوان 1965 ، كل هذا جعل الجمعيات تنشط خارج القانون وبطريقة ارتجالية، لكنها كانت ذكية، حيث دخلت تحت عباءة الكشافة الإسلامية الجزائرية بما فيها الفرق المسرحية ، بتضافر جهود محبي المسرح، وبالتنسيق مع نقابة التنشيط السياحي لولاية مستغانم،والكشافة الإسلامية الجزائرية ، تم تنظيم الطبعة الأولى لمهرجان المسرح للهواة في سنة 1967 ، والمهرجان في بدايته كان جهويا فقط .
@ ما هي المشاكل التي واجهتكم ؟
طبعا ، البداية كانت برفض البلدية منحنا « قاعة إفريقيا «، الشيء الذي دفع بنا إلى عرض المسرحيات بملعب بن سليمان، ولولا المسرح الوطني الذي أمدّنا بالتجهيزات، لما تمكنا من تنظيم المهرجان، في الطبعة الثانية منحتنا البلدية قاعة الرياضات بحي تيجديت ، وهي قاعة دائرية لم تسمح لأول فريق عرض مسرحيتها بطريقة عادية ، فعدنا مجددا إلى ملعب بن سليمان، وما إلى ذلك من مشاكل ، دون الحديث عن مشاكل الإيواء وإطعام للضيوف ، لكن كرامة أهل مدينة مستغانم وسخائهم غطت كل هذه المشاكل وزادت في نفس المهرجان وهكذا كان المهرجان يتجاوز مشاكله سنة بعد سنة .
@ كيف كنتم تتعاملون مع الإعلام ؟
كان يغطي المهرجانات تتابعا أحسن الصحفيين وأبرز الأقلام التي كانت تنشط في الساحة الإعلامية آنذاك لسبب واحد، أن الفترة التي كنا ننظم فيها المهرجان كانت الجزائر كلها في عطلة ما كان يدفع بالصحفيين المساهمة في مهرجان المسرح بمستغانم ، من جهتنا سخرنا لهم كل إمكانياتنا الخاصة لتوظيفهم أكثر خاصة بعدما أقحمنا في الدورة الرابعة المناقشات بعد العروض المسرحية ، كل هذا خلق ديناميكية داخل الفعل المسرحي ، حيث باتت الفرق تتعارف فيما بينها وتتبادل الآراء والتجارب ، في هذه الفترة دخلنا مرحلة الصراع الإيديولوجي .
@ هل لك أن توضح أكثر ؟
الصراع الإيديولوجي بدأ مع عرض مسرحيات تتحدث عن الثورات الثلاثة (الزراعية ، الصناعية والثقافية) ، فبرز متطرفون ، ومن كل الجهات يساريين كانوا ، يمينيين ليبراليين وحتى إسلاميين وهذا كان جليا وملموسا من خلال العروض التي كنا نشاهدها فوق الركح ، وقد بلغ الأمر في إحدى الطبوع إخراج فرقة من الشرق الجزائري تحت حراسة أمنية مشددة ، لأنها عرضت أفكار المفكر مالك بن نبي،وبعد هذه المرحلة دخلنا مرحلة المادة 120 ،التي كان يفرضها الحزب على كل القطاعات، ما زاد في توجيه المجتمع وكبح الحريات أكثر، فتمّ حينها تطهير صفوف الاتحادات الشبانية والعمالية من أبنائها وتعويضهم بشباب يحمل أفكار محددة، في هذا السياق حاولت الهيئة الأولى للإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية فرض تصورها على المهرجان، إلا أن هذا الأخير أبقى المسرح بمستغانم حرا وحافظ على مصداقيته .
@ خلال التسعينيات ، كيف واجهتم الوضع حتى لا يتأثر مهرجان المسرح ؟
خلال تسعينيات القرن الماضي، دخلت الجزائر مرحلة عصيبة من تاريخها ، خاصة بعدما استولى حزب « جبهة الإنقاذ « على المجالس المنتخبة، وبدأ يقف في وجه كل نشاط ثقافي ويعتبره فعلا محرما، بما في ذلك المسرح ، خلال هذه الفترة كنت عضوا في المجلس الشعبي الولائي، و الدولة الجزائرية ولتجاوز هذه الإشكالية أصدرت في عهد رئيس الحكومة « مولود حمروش» قانونا جديدا يوصي بإحداث ما عرف ب « الصندوق الولائي للثقافة»، يسيره والي الولاية ،عندها تمكنت اللجنة التي كنت أرأسها (اللجنة الثقافية الولائية) من منح الإعتمادات إلى الجمعيات الفنية وكذا المسرحية ،كما منحنا إعانات للفرق التي كانت لها رغبة في ترميم مقراتها أو تجهيزها ، كل هذا حتى لا يموت الفن بولاية مستغانم ، فالحزب المنحل مثلا قام بتظاهرة ثقافية تمثلت في فتح سوق لبيع الأدوات المدرسية بعدما منحت إعتمادات مالية هامة للتجار المختصين في هذا القطاع ، لم تسلم من هذا التمييز حتى جمعيات المساجد التي لم تتماشى مع توجهاتها ، بفضل هذه الإعانات تمكن الفنان جمال بن صابر كذلك من إنجاز «الملحمة» وكذا مواصلة مهرجان عيساوة ...وبفضل وقوف الرجال المخلصين لم يتوقف المهرجان منذ تأسيسه سنة 1967 ، بفضل الجيلالي بن عبد الحليم أول مسؤول على المهرجان ، ثم لكحل عبدا لقادر ، بعدها أنا الذي سيرت المهرجان مدة 3 سنوات « 1968، 1969 ، و 1970» ، إضافة إلى لحمر بلغشام ، كريري الغالي ، نواري محمد ، بكاي محمد ، جمال بن صابر ، جرورو ، تكيرات واليوم نواري محمد، وعليه فإن مسرح الهواة باق وسيبقى في الساحة الفنية .
@ هل تعتقد أن مهرجان مسرح الهواة سيصمد مستقبلا ؟
نعم ولم لا ؟ ، فبعدما عاش 52 طبعة ، أي أكثر من نصف قرن ، ها هو يدخل الشطر الثاني من قرنه الأول، والسبب أن هذا المهرجان خرج من رحم الشعب، ولا زال الشعب يحتضنه ويحترمه وهذا لما يقوم به من أدوار تربوية وتنويرية وتثقيفية ، فبالرغم من التغيرات التي عاشتها الجزائر إلا أن المسرح الهاوي باق وهو صورة عاكسة للمجتمع، و لا يمكنه أن يختفي من الساحة ، هذا ما أومن به . عكس المهرجانات التي أقامتها الإدارة والتي توقفت واختفت من الساحة وإن وجدت فهي ظرفية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.