مفاوضات بين كبار المنتجين لوقف انهيار أسعار النفط    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    محاربة المضاربة: التجار ملزمون بالتصريح بجميع المخازن والمستودعات        توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    وزير البريد: “السيولة متوفرة في كافة مكاتب البريد والموزعات”        وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة المالية تدعو الجمعيات الخيرية للتقدم لمصالح الضرائب والجمارك    وصول الرعايا الجزائريين العالقين بتركيا إلى أرض الوطن    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لنشاطات فئات محدّدة    قافلة تضامنية موجهة للمعوزين بمناطق الظل في عنابة    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    منع التجار والصيدليات من الغلق المبكر في البليدة    تسهيلات استثنائية لاستيراد المواد الغذائية والتجهيزات الطبية    الإرهابيون يواصلون سفك الدماء في الساحل الإفريقي    العلاج " بالكلوروكين" يعطي نتائج إيجابية في وهران وتيبازة    توسيع استشارات المواطنين حول كورونا عبر الرقم الاخضر الى 48 ولاية    وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين خلال ال 48 ساعة الاخيرة    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    بلعمري يهاجم رئيس الشباب السعودي بضراوة    راكيتيتش يهدد مكانة بن ناصر الاساسية مع الميلان !    السلوك السياسي العربي    فرنسا: إلغاء إمتحانات الباكالوريا لأول مرة منذ استحداثها سنة 1808!    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    03 اصابة بفيروس كورونا في نادي برشلونة    سطيف.. رفع الحجر الصحي عن 324 شخص تم اجلائهم من تونس    نايمار يتبرع بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    تأجيل الاجتماع الطارئ لأوبك وحلفائها الى 8 أو 9 افريل    قائمة الدول العربية الأكثر تضررا من "كورونا"    تراجع ب 50 بالمائة في رقم أعمال شركة “نفطال” خلال النصف الثاني من شهر مارس    إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    الرقمنة في خدمة الثقافة    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    حجز أكثر من 300 قنطار من السكر والفرينة بغريس    كفاكم عبثا    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي

صدر سنة 2018 (الطبعة الأولى) عن دار "نون 4 للنشر و الطباعة والتوزيع" حلب/ سورية، كتاب ينتمي لجنس الرواية تحت عنوان "قيامة البتول الأخيرة (الأناشيد السرية)"للروائي والناقد السوري زياد كمال الحمّامي. ..الكتاب من الحجم المتوسط (313 صفحة)، يتكون من أربعة فصول، إضافة لأوراق خارج النص الروائي في مقدمة الكتاب، و نهايته، و ظهر غلافه... لوحة الغلاف للفنان نذير نبعة، تصميم الغلاف: محمد حسن الأطرش. و لنفس المؤلف المبدع زياد كمال الحمّامي عدة كتب في مختلف الأجناس الأدبية إبداعا و نقدا، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر لضيق المجال روايات مثل: "الظهور الأخير للجد العظيم"، و "نعش واحد وملايين الأموات"، و "الخاتم الأعظم، و طبعا رواية "قيامة البتول الأخيرة "الأناشيد السرية"...
تداعيات منهجية لا بد منها:
بتحديد جنس العمل الأدبي بوضعه في خانة "الرواية" من طرف المؤلِّف، تتحدّد قبل قراءة النص معالم آفاق انتظارات القارئ: سوف لن يقرأ نصوصا شعرية، ولا قصة، ولا حكاية، و لا مسرحية... سيقرأ نصا أدبيا سرديا طويلا يتوفر على عناصر الدراما في فضاء شاسع و أزمنة مختلفة، تتفاعل فيه و تنفعل، شخصيات من عيّنات ونماذج متعددة تنتمي لفئات اجتماعية متباينة، و نادرا متجانسة من حيث الانتماء الطبقي و الديني و الطائفي والعرقي و الفكري والسياسي و الإيديولوجي... و تتفاعل بداخله أيضا باقي الأجناس الأدبية... هذه مسلّمة أوّلية لا يختلف بخصوصها اثنان... الجنس واحد، لكن الاختلاف (بمعنى التفرّد) يكمن في النوع: رواية كلاسيكية؟ معاصرة؟ حداثية؟ ما بعد الحداثة... واقعية؟ رومانسية؟ بوليسية؟ تعليمية/ تربوية؟ تاريخية؟ فلسفية؟ دينية؟ عبثية؟ وجودية؟ سريالية؟... ويكمن الاختلاف كذلك من روائي إلى آخر في تصوّر، و تصميم الهندسة العامة للبناء "المعماري" للرواية: من حيث التبويب (فصول؟ رسائل؟ أجزاء؟ أبواب؟ مفاتيح؟ أوراق؟...)، إضافة لاختلاف جوهري أهم يكمن في أسلوب كاتب يتفنن في الإبداع و الابتكار بناء،و لغة و بلاغة و أفكارا وجمالية... لذا كان بالنسبة لي، كقارئ متمرّس، أن أخصّص قراءتي النقدية التطبيقية هذه من الناحية المنهجية، بمساءلة "تصميم الهندسة العامة للبناء "المعماري" لرواية "قيامة البتول الأخيرة (الأناشيد السرية) للأديب السوري زياد كمال الحمّامي، مع (بموازاة مع ذلك، صدى و توظيفا و دلالة) مقاربة العناصر الفاعلة في النص من زمكان، و شخصيات، و أحداث، و رؤى فكرية، وحيثيات متعلقة بسلطة اللغة و الأساليب الجمالية الأدبية. و لأن هذه الرواية تستحق الكثير من المناولات النقدية، وقع اختياري هذه المرة، تتلوها قراءات نقدية أخرى، لهذا العنوان:
«مقاربة نقدية من خلال قراءة وظيفية ل "مدخل الرواية "..و لأجلها، نطرح السؤال: ما خصوصية "تصميم الهندسة العامة للبناء "المعماري" لرواية "قيامة البتول الأخيرة (الأناشيد السرية) كدالّات/ مفاتيح لتوقعات آفاق انتظارات القارئ؟.
تجليات تضاعيف الرواية من خلال وظيفة مدخلها سيميائيا و دلاليا:
حافظ الروائي زياد كمال الحمّامي على أهم مواصفات الرواية التقليدية من حيث الشكل خصوصا في الأجزاء رقم 1، و 2، و 3.. نسشف منها ما يلي : اعتماد الكاتب التقنية المعروفة في المسرح الكلاسيكي التي يطلق ب "مشهد العرض" ، أو ما يسمّيه بعض النقاد في الغرب ب "مدخل الرواية"، و تُعنى هذه التقنية بتحديد وحدتي الزمان، و هو زمن الحرب، والمكان (أو فضاء الرواية)؛ رمز معترك التعددية و المذهبية و الطائفية: "حارة اليهود: "البندرة"، هذا الحي الذي نسيه الزمن، و أهملته الحكومات المتعاقبة، تقطنه مجموعات من مختلف الطوائف و المذاهب و الأديان..." (ص. 13)..
تدقيق مدلول «البتول» :
هي قصّة اغتصاب صبيّة (قد تكون سورية مجازا): "صورة بنت الحارة الصبية "البتول"، التي شهدت حالات اغتصاب بوحشية همجية." ص. 12.
تقديم الشخصيات عبر بورتريهات قصيرة ل«بطل روائي" (أو "لا بطل" كما في الأدب السوريالي/ العبثي) بصفة (لا "الأنا"المتداولة في أغلب الروايات العالمية و العربية، بلْ..) الكائن الحاضر/ الغائب ك "ذات جمعية"من مشارب و انتماءات و أعراق و أديان و طوائف و أعمار، من الذكور و الإناث: "عبد السلام" الفنان النحّات، و "البتول" أجمل بنات "حارة اليهود"، و "الحاج عبد القادر الهلالي" الأب الروحي للحارة، و ابنه "يحيى" عاشق البتول، و "أبراهام فارحي" اليهودي حارس "معبد الصفراء"، و ابنته "ليزا" التي تربطها علاقة حب ب "عبد السلام"، و "العمّ أبو الرمز الفلسطيني" أستاذ مادة التاريخ، و الوليّة "خاتون" العرّافة، و "أخوة الحليب في الفيلا"، و العجوز العمياء "الثريا"التي ترى الأصوات و تشاهد الروائح، وأمّ القطط "هنودة"، و الخواجة "قهوجيان" الأرمني الخياط الرسمي للضباط، و ابنته الرياضية الجامعية "إيلين"... ففي رواية "قيامة البتول الأخيرة" ، تبدو الشخصيات الروائية مجرد "كائنات من ورق" تتفاعل، و تنفعل داخل "فضاء روائي" يشبه واقع هو "البطل الفاعل" حقّا... تنتفي غالبا عبر ربوع الرواية جدلية التأثير و التأثر بين الإنسان و محيطه، لدرجة أن الكاتب لجأ إلى إخراس بطله "عبد السلام: كانت هذه الشخصية تمارس المسرح، و تلعب أدوارا رئيسة، والمسرح لغة الصّوت، و الصّوت حياة و كينونة.. (يغادر الجنين رحم أمه بالصراخ، رمز الوجود و الماهية...)، لكن "عبد السلام" غادر خشبة المسرح ليستكين في قبو (معبد فنه)، لينحت على الصخر (إزميل) لنستمع لصوت المعول يدقّ على الحجر الأصم، و من خلاله دويّ القنابل المدمّرة، و من هنا عبثية الشخصية و واقعها كما في السوريالية التي أنتجها "أدب الحرب" في أوروبا بين الحربين العالميتين و بعدهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.