وزير التعليم العالي يأمر رؤساء مؤسساته بترشيد النفقات وتخفيض الاعتمادات    نشاط “نفطال” يتراجع بنسبة 50 بالمائة بسبب فيروس “كورونا”    الجزائر تضاعف طلباتها على القمح تفاديا لأية ندرة بالموازاة مع استمرار تفشي “كورونا”    185 حالة إصابة مؤكدة و22 حالة وفاة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    تخصيص فنادق عمومية وخاصة لاستقبال الرعايا الجزائريين المرحلين من تركيا    المئات يغادرون الحجر بالفنادق والمركبات السياحية بالعاصمة وبومرداس    وهران: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور ببلدية بئر الجير    تفكيك شبكة وطنية مختصة في ترويج المهلوسات بعين تموشنت    وزارة التربية تتبنى “خطة طوارئ” بسبب فيروس “كورونا”    مرسوم رئاسي يمنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    "خفض أوبك+ للإنتاج لن يكفي "    “الكلوروكين” فعال مع المصابين بفيروس “كورونا” في الجزائر    وزارة الشباب والرياضة تنسق مع الاتحادات لإعادة هيكلة برامج التحضير والمعسكرات    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    بريد الجزائر يعلن عن إجراءات جديدة لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    الفرقة الجنائية بأمن ولاية الأغواط تطيح بسارقي السيارات    الدرك يوقف 2500 مضارب في المواد الغذائية والصيدلانية منذ 22 مارس الماضي    هزة ارتدادية بقوة 3,2 درجة بولاية باتنة    عنتر يحيى مناجرا في إتحاد العاصمة الموسم المقبل    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    دولور ينضم لقائمة اللاعبين المناهضين للطبيب الفرنسي العنصري    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    الجزائر تقدم تقريرا حول الألغام الفرنسية المزروعة بترابها للأمم المتحدة    الطاهر صالحي واحد من بين الضحايا الذين لايحصون للهمجية الفرنسية    أمل حجازي تدعو للطواف حول بيوت الفقراء    مساعدات مالية للفنانين    وزيرة الثقافة تعين الناقد محمد بوكراس مديرا للمعهد العالي لمهن فنون العرض    دار الثقافة “مالك حدد” تطلق الدورة الثانية من مسابقة الصحفي الصغير    مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد في موعده أكتوبر المقبل    تنصيب الدكتور مختار مزراق مديرا جديدا لجامعة الجزائر 3    الرابطة المحترفة تتبرع بمليار سنتم لمواجهة كورونا    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    الرئيس تبون يسقط “الرشوة” من قاموس الهدايا بين المسؤولين    ارتفاع فى اسعار النفط الى 31 دولار للبرميل    جمع أزيد من 100 كيس من الدم بتبسة    إطلاق قافلة للتموين بالمواد الغذائية في سيدي بلعباس    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    الرقمنة في خدمة الثقافة في زمن الحجر الصحي    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    المحبة من شروط لا إله إلا الله    صور مضيئة من تاريخ العرب المجيد    ممنوع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    “السياربي” تتبرع باجهزة متطورة لمكافحة فيروس كورونا    إسبانيا تتخطى إيطاليا    وزير التعليم العالي يامر بترشيد النفقات و تخفيض الاعتمادات    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    الارصاد الجوية:امطار رعدية على المناطق الوسطى و الشرقية    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    مدوار : “لو يتطلب الأمر نتبرع بكل أموال الرابطة لمواجهة فيروس كورونا”    جوائز مالية قيمة في السعودية للباقين في منازلهم    بيولوجيا طبية: ضرورة انشاء شبكة وطنية للمخابر المعتمدة    السعوديون ينتقدون بلايلي: “لم يظهر بثلث مستواه مع الأهلي” !    غرداية : عمال شركة سكود فيتال يشرعون في تعقيم المستشفيات و العيادات الجوارية    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة
سرقة البيانات والأسرار هي الأخطر
نشر في الجمهورية يوم 26 - 02 - 2020

الحسابات الفردية على وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت هي الأكثر عرضة للقرصنة واستعمال الأسماء المستعارة ونشر المعلومات السرية عن الفرد أو الشخص مهما كانت صفته، بغرض الإساءة إليه. هذه الممارسات الاجتماعية، لم تكن معروفة في السابق بسبب عدم وجود إمكانية هذا التواصل الشبكي العنكبوتي في المجتمع العالمي اليوم. الويب، صار بيتا عنكبوتيا، يمكن لكل الممارسات الاجتماعية التي نعرفها سابقا في المجتمعات الحلية، توجد وبضراوة أكبر في المجتمعات الرقمية، خاصة وأن المتعامل هو مجرد اسم ولقب أو اسم مستعار، لكنه يحمل هوية رقمية IP، يمكن تتبعه ومتابعته عن طريق برامج خاصة لمراقبة التتبع Trackers عن طريق التتبع المضاد. الشركات العالمية المنتجة لبرامج مكافحة الفيروسات التجسسية أو التخريبية للبرامج والمواقع والحسابات، كثير منها أو جزء منها متورط في إنتاج برمجيات من هذا النوع بغرض إنتاج برامج مضادة للفيروسات: فيه الداء الدواء، خاصة وأن كثيرا من البرامج المضادة للفيروسات تحمل من الانترنت بمعدل كبير من الخطر من المصدر.
المجال السياسي للانفتاح حول العالم، فتح المجال السحابي أمام الجميع بدون اختيار منا وبدون غربال، الأمر الذي جعل من عمل المراقبة للإفراد وهم بالملايير، جد صعب وجعل من المتابعة القانونية صعبة أحيانا في ظل غياب قوانين محينة ورادعة وتقنيات متطورة لمتابعة الأمر واكتشافه قبل أوانه أو في وقته. هذا ما يراد له وطنيا أن يحدث، بل هو واقع اليوم، لكن ليس إلى درجة فعالة. فالتحكم في البيانات الآن هو من اختصاص كل فرد ومؤسسة. فكل فرد أو مؤسسة عليه أن يحمي بياناته بكل الأشكال، وهي مسؤولية فردية، غير أن هذا لا يمنع الدولة من الحرص على التدخل لمنع مثل هذه الأشكال من القرصنة، التي تحدث افتراضيا لكنها في غاية الخطورة. فالتستر وراء الأجهزة والبرامج الافتراضية لا يجعل المستخدم بعيدا عن الحساب والمحاسبة والمتابعة، وهذا من مهمة الدولة التي عليها أن تكون كفاءاتها العلمية والمعلوماتية والرقمية في مجال مكافحة الفساد والقرصنة السيبرنطقية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.