لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«التعقيم المستمر والفصل بين المرضى أهم الإجراءات»
الدكتورة «حماني نوال» مديرة فرعية للنشاطات الصحية بمستشفى «شعبان حمدون» بمغنية ل «الجمهورية» :
نشر في الجمهورية يوم 23 - 03 - 2020

رفعت المؤسسة العمومية الاستشفائية "شعبان حمدون" بمغنية من درجة التأهب لدى مؤسساتها الاستشفائية عبر مختلف أقسامها ومصالحها الاستشفائية المتواجدة بالمستشفى، وذلك من خلال جلسة عمل استثنائية خاصة بالنظام الاحترازي المخصص بفيروس (كورونا كوفيد19) عقدتها مع جميع رؤساء المصالح، و أعضاء خلية اليقظة، وكذا الأطباء المرجعيين من مختلف الاختصاصات والذين سيتم الاستناد إليهم في حالة تسجيل إصابة بالفيروس، حيث تم تخصيص أيام تحسيسية للأطباء والعمال شبه الطبيين قصد إعلامهم بالمستجدات العلاجية للفيروس، وتعزيز المراقبة من قبل عمال الأمن في المستشفى، مع التكثيف من عمليات التطهير في جميع أقسام مصالح المؤسسات والمراكز الاستشفائية والامتثال الصارم للقواعد الصحية لمستخدمي الصحة لارتداء معدات الحماية الشخصية.
«الجمهورية» وقصد الوقوف على أهم الإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة لمنع انتشار هذا الوباء التقت بالمديرة الفرعية للنشاطات الصحية بالمؤسسة العمومية الاستشفائية "شعبان حمدون" بمغنية الدكتورة "حماني نوال" وأجرت معها هذا الحوار.
@ ما هي الإجراءات الاحترازية الوقائية المتخذة على مستوى مؤسستكم الاستشفائية بمغنية...؟
^ كباقي المؤسسات العمومية على مستوى ولاية تلمسان اتخذت المؤسسة وإدارة المؤسسة العمومية الاستشفائية "شعبان حمدون" بمغنية مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية التي اتخذت الطابع الاستعجالي، وهذا بغرض الوقاية والتحكم في انتقال عدوى فيروس كورونا كوفيد19، وهذا نظرا للوضعية الوبائية التي يعيشها العالم بأكمله وبالخصوص الجزائر عامة و ولاية تلمسان خاصة، و من بين الإجراءات تطبيق والعمل على نشر جميع التعليمات الوزارية الصادرة إلينا فيما يخص التكفل بفيروس كورونا، وعلى سبيل المثال والاستعجال تنصيب خلية اليقظة على مستوى المؤسسة التي يترأسها مدير المستشفى، حيث تتكون من أعضاء فاعلين من الطاقم الإداري والطبي بما فيهم أطباء أخصائيين في الأمراض الصدرية، وأطباء أخصائيين في الأمراض المعدية، وكذا الأمراض الوبائية (الطب الوقائي والأمراض الوبائية)، إضافة إلى فاعلين من الشبه طبيين، عمل الخلية متواصل بالتنسيق مع خلية اليقظة على مستوى مديرية الصحة والسكان لولاية تلمسان على مدار الساعة ومهمتها التنسيق مع مختلف المصالح وكذا السلطات العمومية وتبادل المعلومات والتأكد منها فيما يخص الحالات المشتبه فيها والتكفل بها.
@ وماذا عن المخطّط الوقائي للتقليل من انتشار فيروس كورونا ؟
^ في الجانب الوقائي اتخذنا عدّة إجراءات احترازية استعجالية منها القيام بعملية التنظيف العميق والمستمر للمساحات والأسطح داخل المستشفى باستعمال سوائل التنظيف والتعقيم، ومن بين الإجراءات المتخذة تخصيص قاعة لعزل المرضى المشتبه فيهم، والمتواجدة في الفترة الحالية على مستوى مصلحة الاستعجالات الطبية والجراحية بالمستشفى في انتظار عملية إجلائهم إلى المركز المرجعي بالولاية بمستشفى الرمشي، أين يتم التكفل بهذه الحالات و وضعهم قيد الحجر الصحي، في هذا السياق أيضا قمنا بتخصيص سيارة إسعاف لإجلاء المرضى إلى مستشفى الرمشي، كما قامت الإدارة أيضا بتوفير جميع مستلزمات التنظيف والتعقيم للمرافق والمصالح الطبية والوسائل الوقائية الذاتية الخاصة بالمهنيين الطبيين وشبه الطبيين من مآزر واقية وكمامات ونظارات واقية، وهذا في إطار حماية المستخدمين من عدوى خطر فيروس كورونا.
@ وماذا عن الجانب التحسيسي من انتشار هذا الوباء...؟
^ قمنا في هذا الصدد بتوعية وتحسيس عمّال المستشفى من مختلف الأسلاك المهنية وخاصة الفئة الأكثر عرضة لهذا المرض والتي شملت الأطباء والشبه طبيين وحثهم على ضرورة استعمال مواد التعقيم والتنظيف الخاصة باليدين بصفة مستمرة ومنتظمة، وكذا الكمامات الواقية لتفادي العدوى، بالمقابل بادرت مصلحة الطب هي الأخرى بالقيام بأيام دراسية و تحسيسية و توعوية لفائدة كافة المستخدمين بالمؤسسة حول هذا المرض من خلال تعريفهم بهذا المرض والطرق الوقائية منه ، كما تم وضع ملصقات كبيرة الحجم بمدخل المستشفى وعلى مستوى مصلحة الاستعجالات وفي مناطق تواجد المواطنين والزيارات ومختلف المصالح الاستشفائية بالمؤسسة تحمل شروحات مبسطة للمواطنين والزائرين حول كيفية الوقائية من هذا المرض أو الفيروس.
@ من بين الإجراءات التي اتخذتموها هو نصب خيمة بمدخل المستشفى؟
^ صحيح قامت إدارة المؤسسة العمومية الاستشفائية "شعبان حمدون" مغنية بوضع أو نصب خيمة بمدخل مصلحة الاستعجالات الطبية والجراحية مجهزة بوسائل طبية خاصة بالفحص الطبي، وهذا تفاديا لاحتكاك المرضى بالمشتبه فيهم، أين سيتم فيها استقبال المرضى من أجل الفحص الطبي وذلك من طرف طبيب عام، حيث يبقى الهدف من تنصيب هذه الخيمة هو فرز الحالات المشتبه فيها بفيروس كورونا كوفيد19 وتجنب أي خطر عدوى لمرضى آخرين في حالة الأنفلونزا الشديدة أو المعقدة، من الفحوصات العادية، إلى جانب التقليل من احتكاك المرضى المرتادين على المستشفى مع المرضى المشتبه فيهم، خاصة وأنه يكون في علم الجميع بأن المستشفى أو مصلحة الاستعجالات بالخصوص تستقبل الآلاف من المرضى على مدار الشهر من مختلف الاختصاصات الطبية، من بينهم المرضى المشتبه فيهم.
@ ما تعليقكم على ما تداولته بعض (مواقع التواصل الاجتماعي) في الآونة الأخيرة؟
^ ما أودّ أن أوجّهه لبعض مواقع التواصل الاجتماعي والتي تسببت في نشر الإشاعات والرعب وترهيب المواطنين حول تسجيل حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا كوفيد19 بمغنية، أن المصدر الوحيد الرسمي المخوّل له بالإدلاء بتصريحات حول الوباء بالولاية، في حالة ظهور أية مستجدات بذلك هي مديرية الصحة والسكان لولاية تلمسان، وقد نفت ذلك في بيان لها على موقعها الرسمي لصفحة التواصل الاجتماعي الشائعات التي تفيد بوجود حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا على مستوى تراب دائرة مغنية، كما أكدت مديرية الصحة عدم وجود أي حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا على مستوى الولاية مشدّدة على ضرورة تقصي المعلومة الصحيحة، وعدم نشرها مغلوطة من قبل المواطنين.
@ ما هي الإجراءات المتخذة في حال تفشي الوباء ؟
^ بخصوص مواجهة فيروس كورونا كوفيد19 في حالة ظهور حالات مؤكدة، فان إدارة المؤسسة العمومية الاستشفائية "شعبان حمدون" بمغنية قامت بمخطّط عمل لدراسة مشروع انجاز أو وضع مصلحة للعزل أو الحجر الصحي على مستوى مستشفى مغنية في حالة تطور الوضعية الوبائية بولاية تلمسان عامة أو مدينة مغنية خاصة باعتبار أن هذه الأخيرة ستصبح ولاية منتدبة، حيث تشمل 09 بلديات على مستوى المقاطعة الصحية و تضمن الرعاية والتغطية الصحية لأكثر من 200 ألف نسمة، لذا تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتجهيزات الطبية، وكذا الطاقم الطبي والشبه طبي لضمان التغطية الصحية على مدار 24سا/24 سا على مستوى هذه المصلحة التي تم اتخاذها كمركز للحجر الصحي.
@ وماذا عن اختياركم لمصلحة الحجر الصحي بالمؤسسة...؟
^ اقتراح اختيار موقع المصلحة الخاصة بالحجر الصحي بالمستشفى يتم عن طريق عقد اجتماع تشاوري مع مختلف الأطراف من رؤساء المصالح الاستشفائية، رئيس المجلس الطبي ومختلف الفاعلين بالمؤسسة، حيث وقع الاختيار في هذا الصدد على 03 اقتراحات في حالة ما إذ اضطرت المؤسسة فتح هذه المصلحة وتطبيق الحجر الصحي، الأوّل إما تحويل مصلحة طب الأورام والسرطان كونها متواجدة معزولة عن مختلف المصالح و مجهزة بكامل الأجهزة الطبية الضرورية لذلك، والثاني اللجوء إلى مصلحة الاستعجالات التي شهدت مؤخرا عملية ترميم واسعة وتجهيزات طبية حديثة مع توفرها على عدد من الأسرة وغرف منفردة مزوّدة بمختلف الضروريات للوقاية الخاصة بالمريض، وكذا مختلف مستخدمي الصحة بالمستشفى، وإذا تعذّر ذلك سيقع الاختيار الثالث على مصلحة طب النساء والتوليد بالعيادة متعددة الخدمات "مسعدي محمد" بحي عمر المختار، وهذا بالتنسيق مع إدارة المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بدائرة مغنية.
@ هل اتخذتم قرارات فيما يتعلّق تأجيل أو إلغاء بعض النشاطات الصحية، ؟
^ بالنسبة لمختلف النشاطات الطبية المتواجدة حاليا على مستوى المؤسسة العمومية الاستشفائية "شعبان حمدون" مغنية والتي كانت مبرمجة من عمليات جراحية وفحوصات طبية لحدّ الساعة لم يتخذ أي قرار بشأن تأجيلها، غير أنه سيبرمج اجتماع طارئ خلال هذا الأسبوع مع المجلس الطبي ومع مختلف الأطراف من رؤساء المصالح الاستشفائية، بما فيها قسم العمليات الجراحية ومختلف الفاعلين بالمؤسسة، من أجل دراسة كل النقاط المتعلقة بالنشاطات الطبية وفي مقدّمتها العمليات الجراحية، وفي حالة تطور الوضع وظهور حالات إصابة مشتبه فيها فسيتم اضطراريا كإجراء وقائي واحترازي إلغاء العمليات الجراحية مؤقتا مع الإبقاء على العمليات الاستعجالية، وضمان الحد الأدنى من الخدمات الصحية، باعتبار أن العديد من العمليات مبرمجة لدى المرضى منذ شهور بالمستشفى ينتظرون مواعيدهم، ونظرا للاحتياطات اللازمة للوقاية من هذا المرض وضمان لسلامة المرضى سيتم التقليل منها هذه الأيام، على أن تعود بانتظام حال عودة استقرار أوضاع المرض.
@ هل من كلمة أخيرة؟
^ نحن كفاعلين و مسؤولين على قطاع الصحة بمغنية أودّ أن أوجّه رسالة إلى سكان مدينة مغنية أنّ كل الحالات التي تم عزلها حاليا مجرّد حالات مشتبه فيها فقط، وهذا لا يمنعنا طبعا من التقيّد بتعليمات الوقاية من هذا الفيروس من خلال الحرص الشديد على النظافة وتعقيم الأماكن وتفادي التجمعات مع الخروج إلا للضرورة القصوى، والزيارات المتبادلة وارتياد مختلف المرافق العمومية، وأخص هنا بالذكر فئة الأطفال وكبار السن كونهم أكثر عرضة للإصابة لمختلف الأمراض وليس فقط هذا الوباء، وعدم التوجه للمؤسسات الاستشفائية والعيادات الصحية إلا للضرورة، وذلك ضمانا لسلامتنا وسلامة أفراد عائلاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.