جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    براهيمي يسجل ويقود الريان لتحقيق الفوز    الألمان يقسون على برشلونة بثمانية    تيبازة.. 3 جرحى في حادثين منفصلين بالطريق السريع    البليدة.. حريق في غابة العيساوية ببوقرة وآخر بتيزغوين في الشريعة    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    عدم برمجة دروس إضافية لطلبة الليسانس    إصابة الجزائري مهدي عبيد بفيروس كوفيد-19    إرساء عدالة مستقلة من أجل التوافق مع التحديات الجديدة    خالد درارني لم يكن حاملا بطاقة الصحفي المحترف    توقيف شخص صدرت بحقه 14 مذكرة توقيف في تيزي وزو    تسخير قُرابة 100 شرطي وفرق الدراجات عبر الشواطئ المرّخصة    هذه هي الشواطئ المعنية بإجراء الفتح يوم غد بولاية الشلف    الإشعاع الثقافي للزوايا في قلب البرنامج الرئاسي    وفاة الفنانة المصرية شويكار    كوموندوس لتحضير أسئلة الباك والبيام    وزارة الدفاع تعقد لقاءً مع ممثلي متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    منتجات الصيرفة الإسلامية في 32 وكالة قريباً    وزارة الدفاع الوطني: تخرّج 18 دفعة في عدة تخصصات    50 مليون دينار لتنمية مناطق الظل    الأهلي السعودي يكثف مساعيه لإعادة بلايلي    أرسنال يعلن تعاقده مع البرازيلي ويليان    إشادة بجهود "الفاف" وكرة القدم الجزائرية في التكيف مع الوضع الصحي    بداية من العاشرة صباحا..حديقة التجارب بالحامة تفتح أبوابها للزوار غدا السبت    «أوبك+» تتجه نحو تثبيت اتفاق التخفيض    مهندسو البكالوريا يلتحقون بمركز الحجز.. ولا تسامح مع مسربي الأسئلة    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    37664 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1351 وفاة.. و26308 متعافين    عشية فتح المساجد .. نقابة الأئمة تدعو المصلين للتقيد بالإجراءات الوقائية    70 مليار دينار فواتير غير مسدّدة    تزويد 200 ألف سيارة ب «سير غاز» في 2021    بشار: نظار الثانويات يهددون بمقاطعة إمتحانات نهاية المراحل التعليمية    مسابقتان حول اللّباس التّقليدي الجزائري    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    الإخوان يشيّعون القيادي عصام العريان    60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار    التوقيع على عدة إتفاقيات بين وزارتي السياحة والنقل غدا السبت        الجزائر أمام رهان التصنيع لتحجيم الواردات وكسر تبعيتها للخارج    أول دفعة من اللقاح الروسي ستقدم خلال أيام    اتحاد الجزائر: ''صفقة الحارس غندوز في الطريق الصحيح''    هذه مواقيت فتح وغلق فضاءات التسلية بدء من يوم غد    الأكاديمي سعيد دودان ل"الجزائر الجديدة": مؤلفات الاتصال المؤسساتي ناقصة وهوايتي كتابة الرواية    تغيير موعد رحلة إجلاء الرعايا الجزائريين من تركيا    الزلزال يكشف النقاب عن آثار رومانية    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    "يجب تسريع أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف الشبكات قبل الشتاء"    المكتب التنفيذي لمنظمة "أونال": "سنكشف قريبا عن النصوص التنظيمية المتعلقة بقانون الكتاب"    معهد"ايسماس" يكثف تحضيراته استعداد للموسم الدراسي المقبل    سطيف: توقيف 3 أشخاص وحجز 4 كلغ من الكيف    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    عنابة : النشاطات الثقافية عبر الانترنت, مكسب هام للمبدعين    زوجة الرئيس التونسي تخطف الأنظار في أول ظهور رسمي لها    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    اتفاق مصر واليونان غير شرعي وتخسر به مصر أراضيها    المصابون بكورونا في العالم يقارب 21 مليونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية
الفنان التشكيلي سيد أحمد زرهوني
نشر في الجمهورية يوم 14 - 07 - 2020

- أول من انتهج بيداغوجية السمعي البصري في تدريس الفنون التشكيلية في الجزائر
- أتأسف لتحول أروقة العرض بمستغانم لتصبح محلات للبيع
وسط مئات الكتب ، و أكثر من 900 شريط مصور ومسجل ، بين اللوحات الزيتية والأحجار الفنية ، آلات تصوير مختلفة الأطوار والأزمنة، أقنعة و أثاث إفريقي وآخر قادم من حضارة الآنكا والآزتاك أمريكا اللاتينية ... يعيش الفنان سيد أحمد زرهوني في بيت متواضع وكأنه يأبى الخروج إلى القرن 21 حيث التكنولوجيا وتوفير كل ظروف العمل المريح . زرهوني سيد أحمد صاحب 73 ربيعا، قضى أكثر من 50 سنة في عالم تدريس الفنون التشكيلية والهندسة العمرانية، احتك بكبار الفنانين التشكيليين الجزائريين
عرض لوحاته وأحجاره الفنية لعقود من الزمان داخل وخارج الوطن حيث دخل عالم المعارض الخاصة سنة 1983، حيث أقام أول عرض فني له بمدينة وهران سنة 1983 ثم بمستغانم سنة 1984، ليعرض في مدينة باريس 1990، روسني سو بوا و بواسيار 1999، شامبري 2001، ولا روشال 2002 . أما العروض المشتركة فأقمها لأول مرة بمدينة مستغانم عام 1986، الجزائر العاصمة من 1988 إلى 2007 ثم وهران من 1991 إلى 2009 وأخيرا بمدينة وجدة في سنة 1990 .أما إعلاميا فقد اهتمت جل الصحف الجزائرية و الأجنبية بأعماله زرهوني خاصة طريقته في الرسم على الأحجار، حيث كتبت آسيا جبار عن انجازاته الفنية عندما كانت صحفية بجريدة الشعب ، خاصة و أن زرهوني كان أول من انتهج بيداغوجية السمعي البصري في تدريس الفنون التشكيلية والعمرانية في الجزائر، ونظرا لمساره الحافل بالإنجازات المتميزة ، استقبلنا الفنان في بيته و أجرينا معه الحوار التالي:
- ممكن أن تعطينا نبذة بسيطة عن محطات من مسارك الحياتي و الفني ؟
^ زرهوني سيد أحمد من مواليد 1947 بمدينة بركان، حاصل على شهادة البكالوريا دفعة 1967، التحقت بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية والفنون الجميلة والفنون التطبيقية بالجزائر العاصمة (1967/1974)، أعتبر هذه المدرسة من أجمل المدارس في العالم كونها كانت تجمع عدد كبير من المثقفين و في جميع الشعب الفنية. مهنيا درست بجامعة وهران ثم التحقت بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة بمستغانم . أما مساري الفني طبعا بدأ منذ الطفولة، حيث كنت أداعب الريشة بطريقة ساذجة وآخذ ارتجاليا صور عبر آلة تصوير بدائية، لكن قدراتي الفنية تطورت بشكل كبيرة وأنا أدرس بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية والفنون الجميلة في الجزائر العاصمة، حيث سمحت لي الظروف الإحتكاك ولسنوات بطلبة وأساتذة فنانين وحرفيين مهرين أخذت منهم الكثير، ناهيك أنك في مدينة الفن، الجمال والتاريخ مدينة الجزائر العاصمة، فأينما كانت وجهتك إلا وأنت أمام تحف فنية وتاريخية تتحدث معك، مدينة الجزائر العاصمة هي بامتياز مدرسة الفن والجمال على الهواء الطلق.
- وماذا عن اللوحات الزيتية التي أنجزتها ؟
^ قبل الخوض و الحديث عن لوحاتي الزيتية دعني أقول لك، لا أحد في هذا العالم يولد رسام مهر ، يمكن أن يحدث هذا لكن مع الوقت شريطة توفر وتكامل بعض العوامل، عندها يمكن القول إن كان هذا الإنسان رسام و فنان تشكيليي ماهر من عدمه، فالشرط الأول يكمن في امتلاكه حاسة الذوق الفني، تليها في المرحلة القادمة دقة النظر والإحساس، هذه العوامل طبيعية ربانية وهي غير كافية فهي بحاجة إلى تداخل عوامل خارجية كالصدفة، الحظ ، إيجاد يد المساعدة ... هذه العوامل مجتمعة هي التي تصنع الفنان.
- أكيد أنك عرضت لوحات زيتية عديدة داخل وخارج الوطن فمتى أحسست بأنك شخصية فنية ؟
^ الفنان ليس برجل سياسي يمكنه تحديد الفترة التي يصبح فيها مهم، الفنان يتعامل مع لوحات زيتية يعبر من خلالها عن ما يخالجه بأعماق نفسه ثم يطرحها تارة بصفة عفوية وبريئة وتارة أخرى تكون قاتمة وداكنة يترك دوما للمشاهد مساحة كبيرة يتحرك فيها وفق تفكيره ونظرته الخاصة . الفنان يعمل على مدار السنة وهو في صراع دائم مع الزمان، الفنان نهر متدفق من الأحاسيس غير قابلة للتوقف ، لذا لا يمكنه أن يحدد الوقت الذي يصبح فيه شخصية فنية بارزة ، ما يخصني ولا مرة شعرت بأنني شخصية فنية بارزة رغم ما كتب وقيل عني خلال مشواري الفني الذي أحدده ب 50 سنة من العطاء.
- من هم الفنانين الكبار الذين تعاملت معهم ؟
^ وأنت تجول وتجوب في هذا العالم الفني لا يمكنك في أي حال من الأحوال أن لا تلتقي وتصادف فنانين محترمين على شاكلة محمد خدة و عبدالله بن عنتر رحمهم الله بالمناسبة هم أبناء مدينة مستغانم ، كنت في اتصال دائم ومستمر معهم، فمثلا كلما دخلت عرض فني إلا وأطلب رأي محمد خدة في اللوحات الزيتية أو الأحجار التي كنت أرسم عليها، ذات مرة قال لي وهو يقيم أعمالي "عملك يعطيني الرغبة في العمل، هذه الجملة دفعت بي إلى أن أقدم المزيد من العطاء .
- ماذا عن الفنانين الأجانب بيكاسو ، موني ، فان قوق وغيرهم ؟
^ الحقيقة تقال، أنا أحب كل الفنانين التشكيليين الذين ذاع سيطهم عبر العالم، لا يمكنني في أي حال من الأحوال أن اختار فنان وأعزل الآخر لأنني أجد نفسي عند كل واحد منهم وما لمسات لوحاتي إلا ميول ومنهج المتبع من قبل هؤلاء الفنانين الذين أستلهم منهم عندما أنظر بنظرتي إلى لوحاتهم الزيتية و أقرؤها بقراءتي الخاصة .
- حدثنا عن رسوماتك على الحجرة ؟
^ الرسم على الأحجار لم تكون مقصودة لأن في بعض الأحيان الطبيعة هي التي تجذبك إلى أن تدخل في حوار معك والنتيجة لن تكون إلا جميلة ومهمة. من خلال هذا المنظور دخلت عالم الرسم على الحجرة ، حيث لي أكثر من مائة لوحة على الأحجار وقدمتها في معارضة عدة ، نالت إعجاب المتذوقين لهذا الفن المميز ، بفضله قدمت لي دعوتين متتاليتين للمشاركة في "البيينال " التي تقام كل سنتين بولاية تمنراست حيث توجد "الرسومات الصخرية " وهي أكبر متحف في العالم على الهواء الطلق. بالمناسبة إلى جانب رسم اللوحات الزيتية والرسم على الحجر مارست كذلك هواية التصوير كوني أومن بأن كل هذه الأعمال تكمل بعضها .
- أين هي مكانة الفنان التشكيلي في الجزائر ؟
^ مكانة الفنان التشكيلي في الجزائر موجودة وواهم من يعتقد عكس ذلك، حيث أنه يستحيل على المجتمع أن يعيش دون فن لأن هذا غير ممكن وإن حدث فكأنك تقول هذا مجتمع لا يوجد فيه حوار وأقل من ذلك عادات ، تقاليد ... إذا مكانة الفن في الجزائر موجودة ومحفوظة، أما إذا كنت تقصد العناية بالفنان هنا أقول لك بأنه لا توجد عناية بالفنان على اختلاف شاكلتهم، فمثلا بمدينة مستغانم كانت قبل وبعد الاستقلال أكثر من ثلاثة أماكن لعرض اللوحات الزيتية وكل الأعمال الفنية الجميلة، هذه المعارض كانت بمثابة سوق للفنانين، اليوم اختفت واحتلها بائعي الأحذية ، الألبسة ، الأكل السريع ... دون أن تعوض السلطات المحلية التي تعاقبت على الولاية هذه القاعات وهذا شيء مؤسف حدث ويحدث بمدينة المعروفة بالثقافة والفن.
- ما هي كلمة أخيرة ؟
^ في الأخير أطلب من الله عز وجل أن يرفع عنا هذا الوباء لنعود إلى حياتنا العادية والطبيعية، من جهة أخرى أحث المبدعين والفنانين على الإنتاج الفني المستمر والدائم لأن دون ذلك لا يمكن للفنان أن يعيش سليم الجسد والعقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.