من يسيطر على الشرق الأوسط يسيطر على العالم    5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة        عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    أسعار الذّهب في أعلى مستوى لها    المجلس التّنفيذي الإفريقي ينشد الإصلاح والتقشّف    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفنان لا يفقد ملكية لوحته الفنية عندما يبيعها
التشكيلي شرفاوي عفيف ل "المساء":
نشر في المساء يوم 18 - 04 - 2016

الفنان التشكيلي شرفاوي عفيف، واحد من الفنانين الشكيليين الجزائريين لما بعد الاستقلال، درس بمدرسة الفنون الجميلة بوهران بعد ثلاثة أشهر من الاستقلال، وبعد تخرّجه اشتغل بنفس المدرسة كأستاذ في مادة الهندسة الداخلية وتكوّن على يديه أجيال من الفنانين التشكيليين. عاد إلى وهران بعد سنوات طويلة من الغياب. "المساء" انتهزت فرصة إقامته لمعرض فني بمقر بلدية وهران وأجرت معه هذا الحوار...
- كيف بدأت مسيرتك الفنية ؟
❊ تشرّبت حب الفن التشكيلي من جدي وانضممت إلى مدرسة الفنون الجميلة بوهران كطالب بعد ثلاثة أشهر من الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية، وبعد تخرّجي بقيت إلى غاية 1977 حيث ذهبت لأداء الخدمة الوطنية ثم رجعت لمزاولة التدريس إلى غاية سنة 1990 وقررت مغادرة الوطن للإقامة بفرنسا.
- كيف وجدت مدرسة الفنون الجميلة بعد أن تركتها؟
❊ مدرسة الفنون الجميلة بوهران تحفة معمارية بمعنى الكلمة، لي الشرف أنّني ابن هذه المدرسة التي درست بها وانضممت لفريق التدريس إذ تخرج على يدي أجيال من الفنانين. في السابق كان هناك طلبة بالرغم من مستواهم العلمي المتواضع إلا أنهم كانوا يتمتعون بثقافة مقبولة.. لكن فيما بعد، بدأت المدرسة تستقبل طلبة لا يدركون حتى أبسط العمليات الحسابية مثلا بالنسبة للمادة التي أدرسها وهي الهندسة الداخلية التي تستوجب على الطالب أن تكون لديه معلومات ولو بسيطة في الرياضيات مثلا في بداية الموسم الدراسي نستقبل 30 طالبا في السنة الأولى، وفي السنة الأخيرة نجد 10 طلبة فقط.
- هل يحب المجتمع الوهراني الفن التشكيلي؟
❊ الفن التشكيلي قبل الاستقلال كان غير مرغوب فيه لدى العائلة الجزائرية ككل، للمعتقد الذي كان سائدا وقتها بأنّ الفنانين التشكيليين متحرّرون فكريا، ولا يحترمون تقاليد المجتمع المحافظ في رسوماتهم، برسمهم لوحات لأشخاص عراة، لكن مع مرور الوقت تغيرت هذه النظرة السلبية تجاه الفنان التشكيلي بالجزائر نحو الأحسن.
- هل تعتقد أنّ هناك مستقبل لطلبة الفن التشكيلي بالجزائر؟
❊ عالميا هناك نسبة 9 بالمائة فقط من الفنانين التشكيليين من الذين يعيشون في رفاهية من عائدات فنهم، بينما هناك نسبة 18 بالمائة فقط يعيشون بصفة عادية، وبالجزائر الناجح في الفن التشكيلي من توجّه نحو التدريس عبر المؤسسات التربوية لمادة الرسم.
- من يزور مدرسة "الفلاح" التي تعتبر أولى المدارس خلال الفترة الاستعمارية بوهران يجد لوحات تشكيلية للفنان شرفاوي عفيف وشرفاوي الفنان الجد؟
❊ نعم جدي فنان تشكيلي، أنجز لوحات فنية على مستوى المدرسة وكذا نحت المنبر سنة 1965، وبعدها قمت أنا كذلك برسم أربع لوحات فنية بها وبجامع الباشا بسيدي الهواري.
- ماذا يمثل الفن التشكيلي بالنسبة لك؟
❊ أخذ الفن التشكيلي سنوات طويلة من عمري، هناك تبادل بيني وبين هذا الفن في العطاء، أنا اختصاصي الهندسة الداخلية، استعمل قلم الرصاص والأشكال الهندسية وعلوم الألوان، عندما أرسم أمارس متعتي مع عالم أشعر أنني خلقت لأجله.
- من خلال أعمالك الفنية أعطيت جزءا كبيرا لمعالم مدينة وهران وأحيائها القديمة أو كما يقولون "وهران القديمة"، هل تعتبر ذلك نوعا من التأريخ للمدينة؟
❊ نعم، تعمّدت أن أرسم أحياء ومعالم مدينة وهران التى بدأت تتغيّر، بحكم الطبيعة والزمن، رسمت دروب سيدي الهواري العتيقة، قبل 20 سنة.. هي الآن لم تعد موجودة على غرار حي "لاكالار"، فمن خلال لوحاتي التي ارسمها أشعر أنني أحافظ على هوية مدينة وهران.
- خلال عودتك مؤخرا لوهران، أقمت أوّل معرض فني لك ببهو مقر بلدية وهران؟
❊ أقمت المعرض بدعوة من رئيس بلدية وهران السيد نور الدين بوخاتم، وأنا أثمّن الحسّ الفني لهذا المسؤول، وأعتبره أوّل مشروع بمدينتي، وهران بعد غياب سنوات عنها، والمعرض أطلقت عليه "دعوة للسفر" يضم دليل كتب مقدّمته الصديق والمثقف محمد سحابة.
- في رأيك ما هي المشاكل المهنية التي يعاني منها الفنان التشكيلي بالجزائر؟
❊ من أهم المشاكل المهنية التي تواجه الفنان التشكيلي بالجزائر مشكل التسويق وأروقة العرض، ففي وهران مثلا يوجد رواق واحد تابع لجمعية "حضارة العين"، وننتظر أن يفتتح متحف الفن المتواجد بوسط مدينة وهران والذي نعول عليه كثيرا في إنعاش الفن التشكيلي بالمدينة.
أما مشكل تسويق الفن تشكيلي ببلادنا فسببه غياب مستثمرين، تكون لديهم رؤية فنية لبناء سوق حقيقي للفن التشكيلي يجمع بين الإبداع والربح المادي، نحن حاليا لدينا تجار اللوحات الفنية وليسوا أصحاب أروقة عرض وبيع واللوحات الفنية مع الأسف، كما أنّ الفنانين التشكيليين عندنا يجدون صعوبة في العرض خارج الوطن، إذ يجب المرور عبر وزارة الثقافة والاطلاع على اللوحات وتسجيلها وإعادتها حيث يعتبر الفنان الجزائري كإرث وطني، بينما في الخارج يصبح كذلك عندما يبلغ 100 سنة أو بعد وفاته، لذلك فعندنا لا يشجّع الفنان على العرض في الخارج إلا بعض المبادرات أو عندما تنظم الدولة معارض خارج الوطن.
- هل هذا يعني أنّ اللوحة التشكيلية بالجزائر لا يطلبها أحد؟
❊ في رأيي صاحب اللوحة لا يملك حقوقه عليها عندما يبيعها، لكن تبقى ملكيته لها مدى الحياة، عندما يكون له نصيب من العائد المادي في حالة تم استغلالها.
- وماذا عن مدرسة الفنون الجميلة وأطفال المدارس؟
❊ أنا أزاول تدريس الأطفال مادة الرسم من الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و12 سنة، منذ تواجدي بفرنسا سنة 92، وبوهران أقوم حاليا بتنشيط 5 ورشات في الرسم بالتنسيق مع دار الثقافة لفائدة الأطفال مساء كل ثلاثاء، وهي فرصة لاكتشاف مواهب جديدة في الفن التشكيلي تحتاج منا لصقل موهبتها وتشجيعها على الإبداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.