تقرير "أسود" يهدّد السياحة والاستثمارات في المغرب!    الشلف: انتشال جثة طفل من بركة    بوقادوم يناقش مع نظيره السوداني قضية سدّ النهضة    نراهن على التنسيق مع القطاعات لإنجاح الانتقال الطاقوي    جراد يدعو سلك الجمارك إلى المشاركة ب"شكل أكبر" في جهود مكافحة الفساد    إعتماد تقارير مرحلية لتقليص الواردات وتحسين المداخيل    سلطة الضبط تهدّد بمقاضاة بعض القنوات التلفزيونية    رفض فرنسا الرسمية الاعتراف بجرائمها «تملّص مشين تاريخيا وسياسيا»    أول خسارة للمولودية والمكرة والوات يسقطان اما الشلف تنتفض    المجلس لا ينتج المعلومة الاقتصادية بل يعالجها بذكاء    غليزان: إلقاء القبض على جماعة أشرار سرقت 350 مليون    سكيكدة : إيداع المتهمين بسرقة " المجوهراتي" الحبس المؤقت    معهد باستور الفرنسي يعلن فشله في تطوير لقاح لكورونا    في الاتجاه الصحيح    اللّيبيون مُطالبون بمزيد من الوحدة والمسؤولية    مسار إصلاح الجمارك بلغ مراحل متقدمة    الفاف تستحدث منافسة جديدة "كأس الرابطة"    بلماضي يعاين أرضية ملعب مصطفى تشاكر    قيمة الشرط الجزائي في عقد بن ناصر يقلق إدارة ميلانو    أولاس يرفض رحيل بن العمري في «الميركاتو» الشتوي    18 اكتشافا جديدا وتوقعات بنمو إنتاج ومبيعات سوناطراك    "الارندي" يقترح تعديل 13 مادة من مشروع القانون العضوي المتعلق بالانتخابات    الدولة ماضية في مكافحة الفساد    بن دودة تتوعد بمتابعة القضائية للمتسببين في تشويه المواقع الاثرية بباتنة وخنشلة    محاكمة ترامب: مجلس الشيوخ الأمريكي يبدأ خطوات رسمية تمهيدا لمحاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب    بعد العودة من مصر.. لعبان يحسم مصير المدرب بورت    البيان 75.. الجيش الصحراوي يقصف مواقع الاحتلال المغربي بقطاع أمگالا والبكاري والفروسية    عطار يبحث سبل تعزيز التعاون الطاقوي مع سفير ورئيس بعثة الإتحاد الأوروبي بالجزائر    فيروس كورونا .. تسجيل 243 إصابة و5 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    منصة رقمية لحجز مواعيد التطعيم ضد كورونا    بلماضي حاضر في بولوغين    إجراءات جديدة لدخول الأراضي التونسية    عين الدفلى.. حجز 110 قارورة خمر وتوقيف 3 اشخاص في العطاف    مصالح أمن ولاية الجزائر تحجز 86 كغ من "الزطلة"…!    المجاهد محمد قنطاري في ذمة الله    نحو إدراج السكك الحديدية في تخصصات قطاع التكوين المهني    وزير البريد: سنة 2020 كانت صعبة على قطاع البريد    الأمين العام لوزارة الشباب والرياضة يشدد اللهجة اتجاه المسؤولين بوهران    "عدل" توجه إعذار أول للشركة المكلفة بأشغال 500 مسكن عدل بأغريب تيزي وزو    زوبير بلحر ينشر صورة جديدة مع أطفاله: وتستمر الحياة    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي    إيران تعتمد لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا    الجمارك تكشف عن كمية المخدّرات المحجوزة في 2020    اتفاق سوداني صهيوني على تبادل فتح السفارات في أقرب وقت    تنظيم أيام إعلامية حول مركز التدريب للفرقة 40 للمشاة الميكانيكية ببشار    جراد يدعو لوضع فرق حماية خاصة للمواقع الأثرية    هذه شهادة بهية راشدي في الفنان عثمان عريوات!    «آثار العابرين» يستحدث جائزة أم سهام الأدبية    هلاك عشريني في احتراق مسكن بالشاطئ الكبير    أطنان من المنتجات تُرمى يوميا بحجة تلفها    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    أميرة غربي تحكي "رحلة الليالي السبع"    رصد تحولات الجزائر منذ الاستقلال    شهرة تخطت الآفاق    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صرح يتآكل
«الجمهورية» تقف على الوضع الكارثي لمسجد عبدالله بن سلام
نشر في الجمهورية يوم 29 - 11 - 2020


- 40 مليار سنتيم لإعادة الاعتبار
- الاستنجاد بخبراء ومختصين في الترميم لإنجاح المشروع
- حملات تطوعية لتنظيف ملحقات المسجد
تحفة إسلامية بقلب بلدية وهران جمعت بين جمال المعمار وذاكرة المدينة لفترة تعود إلى عام 1880 تتلاشى تدريجيا أمام صمت المسؤولين ومعلم اثري آخر تحاصره دائرة الإهمال منذ عدة سنوات، يوجه الآن نداء استغاثة للسلطات المحلية لعلها تخلصه من خطر الزوال الذي أضحى يهدده بفعل عوامل الزمن .
جامع عبد الله بن سلام الذي يعد من اعتق المساجد بوهران لم ينل حقه بعد، رغم القيمة الأثرية التي حظي بها في حقبة زمنية مضت وتميزه عن باقي مساجد عاصمة الغرب الجزائري، لا يزال لحد الآن ينتظر التفاتة حقيقية لنفض غبار البريكولاج الذي نال منه وشوه ملامحه التاريخية وأدرجه ضمن قائمة المعالم المنسية تصارع وحدها ما خلفته عمليات الترقيع من انعكاسات خطيرة على أساسات المبنى .
لم نكن نعلم أن مسجد عبد الله بن سلام الذي استفاد في اقل من 10 سنوات من عمليتي ترميم، قد أغلق أبوابه من جديد شهر أكتوبر الفارط لحماية المصلين من خطر الانهيارات جراء تسربات المياه إلا بالصدفة، حيث لفت انتباهنا ونحن نمر من شارع معطى محمد الحبيب بوسط المدينة تلك اللافتة التي تم وضعها عند مدخل الجامع لإبلاغ المصلين بانطلاق الأشغال ما ستمنعهم من الدخول لحين استكمال الورشات كإجراء استثنائي بادرت فيه الجمعية بعدما راسلت كل الجهات المعنية للتدخل .
وبما أن الجامع الذي كان من اكبر المعابد آنذاك على مستوى شمال افريقيا ككل، فرض علينا التدقيق أكثر في قضية إخضاع البناية مرة ثالثة للترميم في مدة زمنية قصيرة وهذا بالاتصال بمديرية الشؤون الدينية، باعتبارها الجهة الوصية على مستوى الولاية لمعرفة التفاصيل والرد عن كل الاستفهامات العالقة، هذه الأخيرة وجهتنا الى الجمعية المكلفة بتسيير الجامع
تدهور بعد 140 سنة من الصمود
توجهنا في اليوم الموالي إلى الجمعية الكائن مقرها بالمسجد والتي بدورها لم تتوانى في طرح كل العراقيل التي واجهتها وفتحت لنا الباب لزيارة الموقع الأثري للوقوف عن قرب على الوضعية التي آل إليها ذات المسجد في المدة الأخيرة.
لم نكن نتوقع أن البناية التي تحكي مراحل زمنية مرت بها منذ تشييدها في سنة 1880 أصبحت في حالة يرثى لها ما زادنا الفضول للتوغل أكثر ومعاينة كل ملحقات المسجد، لعلنا نساهم في إعادة الاعتبار لهذا الصرح المنسي عبر صفحات جريدة الجمهورية .
وحسب رئيس الجمعية السيد بن للو إبراهيم، فان تدهور وضعية المبنى قد ألزمتهم للتدخل وفتح ورشات لمبادرة الأشغال الأولى للحفاظ على الأساسات وإنقاذ المعلم من الانهيار بعدما تشبعت جدرانه بمياه الأمطار المترسبة من أعلى السقف تمهيدا لاشغال الترميم الكبرى .
عمليتان زادت من الهشاشة
وما زاد من تدهور البناية التي أضحت غير قادرة على الصمود أكثر العمليتين الفاشلتين التي استفاد منها المسجد، الأولى انطلقت في سنة 2008 ليعود الوضع إلى ما كان عليه بعد مرور 5 سنوات تقريبا ما تطلب غلقه ومباشرة الترميم مرة ثانية وهذه المرة الكارثة كانت اكبر، بعدما طمست الأشغال ملامحه وحاصرت جدرانه المصنوعة من الجبس بالاسمنت المسلح والخزف، رغم أن هذا النوع من الحجارة بحاجة إلى إعادة نحتها لتعود إلى صورتها الأولى خاصة وان عوامل الزمن لا تؤثر فيها ما دفع الجمعية التي تأسست في 2017 إلى مراسلة الولاية قبل انطلاق الأشغال الكبرى علما ان العمليتين كلفتا تركيبة مالية معتبرة دون أن تكون كفيلة بحماية المعلم الأثري المنسي .
لجنة تقنية لضمان نجاعة الورشات
وبما أن المسجد يتميز بطابع معماري خاص به ويحتاج إلى مساعدة أهل الاختصاص، استنجدت الجمعية بالمقاول السيد صالح المختص في ترميم المعالم الأثرية للتكفل بالأشغال وبأساتذة جامعيين وخبراء للإشراف على اللجنة التقنية التي تعمل بالتنسيق مع الجمعية في إطار العملية الكبرى التي ستعيد للمبنى قيمته التاريخية، حيث قامت المقاولة وقبل الشروع في تجسيد المشروع بنزع الخزف الذي الحق ضررا ماديا كبيرا لجدران المسجد، ناهيك عن السقالات الموضوعة للانطلاق من تدعيم الأساسات والأسقف المتدهورة والحملات التطوعية لتنظيف الملحقات المتضررة التي باشرت فيها الجمعية .
وحسب البطاقة الفنية تم إعدادها من قبل المكتبين فإن المسجد يحتاج إلى تركيبة مالية تساوي 40 مليار سنتيم لإتمام الانشغال الكبرى وإصلاح ما أفسدته العمليتين السابقتين التي طمست قرابة قرن ونصف من الزمن ما يستدعي تقديم الدعم المالي، بعدما اصبحت ما يطلق عليها بولاية وهران ب «اللمة» غير كافية لتغطية جميع المصاريف، في الوقت الذي سطرت فيه الحكومة برنامجا خاصة لحماية المساجد الكبرى فهل ستكون رسالة مسجد عبد بن سلام كفيلة بالحفاظ على الصرح المنسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.