القمة العربية في الجزائر ستحقق التوافق بين الأشقاء    تقارب ثنائي من أجل قضايا مصيرية    الإجراء مؤقت لغاية الشروع في العمل بنظام النقاط    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    التلقيح يبقى الحل الوحيد لمجابهة الوباء    في مداهمات متفرقة لمصالح الأمن: حجز قطع أثرية واسترجاع مركبة و دراجة نارية    طالب بالتصدي للدوائر المتربصة بالمنتخب: عمارة: مستقبل الناخب الوطني غير مرتبط بالنتائج    في انتظار الشروع في نظام النقاط: إلغاء سحب رخص السياقة إجراء مؤقت    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    تعرض محوّل كهربائي للسرقة والتخريب بوهران    3 قتلى و125 جريح في 24 ساعة    التشاور لتدارك العقبات أمام إنجاز المشاريع السياحية    رئيس "الفاف" يجتمع بأعضاء أطقم المنتخب الوطني    تجسيد مشروع "كاب مار" برأس فالكون للنهوض بالرياضات المائية    رئيس اتحاد جزر القمر يستنكر حرمان فريقه من حارس المرمى    نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن    فطموش محكما وتليلاني مكرما    الطبعة الثانية شهر مارس    جمع نصوص ولد عبد الرحمان كاكي في كتاب    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    26,4 مليون جزائري في سن العمل    حملة تعقيم واسعة للوقاية من "كوفيد-19"    تحرك جزائري لضم نجم كريستال بالاس    الدخول المدرسي في موعده    الجزائر حاضرة على كلّ الجبهات    علاقات أخوية استراتيجية    القوة الوازنة    دعم دائم لفلسطين    السقي التكميلي لتأمين الإنتاج    القبض على عصابة خطيرة بعلي منجلي    توقيف 3 أشخاص واسترجاع بعض اللواحق المسروقة    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الصقيع و الجليد يؤثران على نمو المزروعات بسعيدة    المزارعون بسهل ملاتة يطالبون برخص حفر الآبار    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    الإعلان عن مسابقة «بطلة القراءة» بالمكتبة العمومية لتلمسان    « ثقتنا كبيرة في تأهل الخضر إلى المونديال على حساب الكاميرون»    «عمارة يحث على التكاتف وعدم الانصياع للهجمات الغادرة»    تلقيح ما بين 50 إلى 60 شخصا يوميا و «جونسون أند جونسون» الأكثر طلبا    التخوف من "أوميكرون" يرفع من نسبة التطعيم    تأجيل كلّ المنافسات الرياضية    هذه قواعد التربية الصحيحة    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    فيلم حول فرانز فإنون    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    دروس من انهيارات أسعار النفط    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    ال" كاف " يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري بسبب اجتياح الأنصار لأرضية الميدان    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزارة الصحة تكشف عن الإطار التصوري والمسار العملياتي لمسعى إصلاح المستشفيات
نشر في الجمهورية يوم 05 - 05 - 2021


كشفت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عن
الإطار التصوري والمسار العملياتي لمسعى إصلاح المستشفيات الذي من شأنه إرساء
أسس إعادة بناء المنظومة الوطنية للصحة بصورة "توافقية".
وضمنت الوزارة في وثيقة أصدرتها اليوم الأربعاء المحاور الكبرى لعملية
الإصلاح, مؤكدة بأن هذه الوثيقة تشكل أول مرجع مشارك حول مسعى إصلاح
المستشفيات الذي جاء ليرسم المرحلة الأولى للحوار ويمهد للمرحلة الثانية بهدف
إرساء أسس إعادة بناء المنظومة الوطنية للصحة بصورة "توافقية", مؤكدة بأن
إصلاح المستشفيات يعد "مسعى لا غنى عنه" وبأنه يحظى بإرادة والتزام سياسي ضمن
مسار عملياتي براغماتي يعتمد على المقاربة التشاركية والإجماع.
و ينصب تركيز الوثيقة بداية على تحديد الإطار التصوري للإصلاح للتأكيد على
مدى "ضرورة شروع الجزائر فورا في عملية الإصلاح رغم الأزمة الصحية الناتجة على
تفشي فيروس كوفيد-19 على ضوء الالتزام السياسي في أعلى مستويات الدولة
والحكومة وكذا تطلعات التغيير التي لا طالما عبر عنها مهنيو ومرافقو الصحة
والمجتمع المدني".
وذكرت الوثيقة في هذا الصدد بإيلاء رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, اهتماما
"بالغا" لضمان حماية صحية ناجعة للسكان وللتصدي لخطر جائحة أو أزمة صحية تهدد
الأمن الوطني من خلال التزامه رقم 45 في مجال الصحة العمومية الذي ينص على
"ضمان حصول جميع
المواطنين على رعاية صحية عن طريق رفع الحصص المخصصة لقطاع
الصحة من الناتج المحلي الإجمالي وكذا من خلال قراره الشروع في عملية إعادة
البناء الشامل للمنظومة الوطنية للصحة".
ومن بين مبررات الإصلاح, تطرقت الوزارة إلى "التطلع الدائم" لكافة الفاعلين
في قطاع الصحة خلال المرحلة الأولى من الحوار والتشاور منذ شهر أول 2020
لعملية الإصلاح وكذا إلى "الضرورة العاجلة والملحة" التي يكتسيها الظرف بفعل
جائحة كورونا التي استدعت "إعادة النظر" في كافة المنظومة الصحية بهدف خلق
"مرونة أكبر" في التعامل مع الأزمات الصحية وتسليح السكان بالقدرات الكافية.
وبالنسبة لأهداف وغايات هذا الإصلاح , فتتمثل --حسب الوثيقة-- في "إعادة
بناء المنظومة الوطنية للصحة حول المبادئ التوجيهية وتسجيل تطوير وتنمية هذه
المنظومة في إطار التخطيط الاستراتيجي عبر إعداد البرنامج الوطني بتنمية الصحة
إضافة إلى توحيد المنظومة الوطنية".
ومن بين الأهداف أيضا, تطوير منظومة وطنية للصحة تأخذ بعين الاعتبار "ضرورة"
ضمان ثلاثية الاحتياجات (ترقية الصحة والوقاية من الأمراض والحوادث والتكفل
بالمرضى).
وبخصوص المقاربة المنهجية لإصلاح المستشفيات, أوضح ذات المصدر بأنه تم تصور
"ديناميكي" يهدف إلى الجمع بين التشاور والتفكير والعمل مع كل الأطراف الفاعلة
بما في ذلك المجتمع المدني مع إدراج أدوات العصرنة الضرورية والاستفادة في نفس
الوقت من كل الأعمال السابقة واتخاذ القرارات على أساس معطيات موضوعية.
وفيما تعلق بالمسار العملياتي الرامي إلى إرساء مسعى إصلاح المستشفيات فإنه
يقوم على المدى القصير أساسا على إنشاء فوج عمل تحضيري مكلف بتشكيل رصيد
وثائقي وإعداد جرد عام للوضعية ليشرع بعدها على المدى المتوسط في جملة من
التدابير الهادفة إلى وضع أدوات الإصلاح من أهمها رقمنة القطاع ونظام التقاعد
والحسابات الوطنية للصحة وتبسيط الإجراءات وإزالة الطابع المادي لها بغرض
مكافحة البيروقراطية زيادة على إرساء قواعد لامركزية تسيير المنظومة الوطنية
الصحية.
وكان رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, قد أمر الأحد الماضي خلال اجتماع مجلس
الوزراء, بتحديد رزنامة "واضحة" لتنفيذ مشروع إصلاح المستشفيات, مع تأكيده على
"ضرورة مراجعة تنظيم مصالح الاستعجالات وباقي الأقسام الاستشفائية, بما يصلح
علاقة المواطن بالمستشفى".
كما أمر الرئيس تبون, في ذات الإطار, ب "الشروع في الحوار مع مختلف
الشركاء الاجتماعيين في قطاع الصحة من أجل مراجعة الوضعية الاجتماعية والمهنية
للعمال" و "إعداد تصور يراعي الفعالية في الخدمة المدنية بهدف تشجيع الكفاءات
الوطنية وحماية الصحة العمومية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.