الرئيس تبون يعزي في وفاة المجاهدة مريم بلميهوب زرداني    كوفيد-19: وكالة "عدل" تنظم حملة تلقيح لفائدة عمالها    مبارزة أرجنتينية تخسر مباراة وتتلقى عرضا للزواج على المباشر    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدعوا الدولة ومجلسي النواب للعمل سويا    وزير التربية يشيد بالتقدم "الباهر" في نتائج بكالوريا 2021    بن شبلة يودع الأولمبياد من ثمن النهائي    وفاة عون من الحماية المدنية في مكان عمله بوحدة الشلال    انطلاق حملة تلقيح واسعة لفائدة 47 ألف عامل بقطاع الشباب والرياضة ضد فيروس كورونا    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    إطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021 مساء اليوم الثلاثاء    المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة تلقيح لفائدة منتسبيها    مشروع ترميم الفسيفساء الرومانية: "فرصة لتدريب مجموعة من المختصين الجزائريين    الآفامي ..يفتح ذراعية لتونس ..    مسعود بلعمبري يؤكد:التلقيح ضد كورونا مجانا في الصيدليات    حصيلة كورونا في العالم: تتجاوز 194 مليونا مصاب وأكثر من 4 ملاين وفاة    جدل واسع بسبب عدم استئناف مديرية الفلاحة لحكم في قضية تزوير ودعم فلاحي وهمي بباتنة    "النهضة" تدعو الرئيس التونسي إلى التراجع عن قراراته وتُحذرهُ    مساعد كاتب الدولة الامريكي: أجريت مشاورات "مثمرة للغاية" مع المسؤولين الجزائريين    صناعات غذائية: السيد زغدار يجتمع بمسؤولي مجمع "أغروديف"    الاطاحة بشبكة اجرامية تنشط في مجال المتاجرة بالقطع الاثرية بالطارف    انفجار مصنع كيماويات في ألمانيا..    رُوسيا تُصدرُ أول تعليق لها بخصوص الأزمة في تونس    الولايات المتحدة الأمريكية..هذا موقفنا    كوفيد-19: إعفاء الخواص من ترخيص وزارة الصناعة الصيدلانية لاستيراد مكثفات الأكسجين    استقرار في أسعار النفط في 74.51 دولار للبرميل    كوفيد-19: تخصيص هياكل فندقية لاستقبال المرضى وتوفير الآلاف من أجهزة التنفس    الاتحاد الأوروبي يمسك العصا من الوسط    العاصمة…الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية تحول محطة القطارات    وزير الدفاع الصهيوني يحلُ بباريس لمُناقشة "بيغاسوس"    أمريكا تدعو قيس سعيد إلى إحترام الديمقراطية    نجاح تجربة تكاثر طائر «الحسون » بوهران    تعليق صلاة الجماعة بالمساجد التي يمسها توقيت الحجر الصحي    إجراءات صارمة للحدّ من الوباء و عقوبات رادعة للمخالفين    استعراض مستجدات الأوضاع في تونس    تطمينات للجزائريين.. و"سيف الحجّاج" ضدّ المخرّبين    تراجع حركة الملاحة ب9 بالمئة خلال الثلاثي الأول    الرئيس يعزي عائلة الراحل بوسالم    هذه شروط التحاق الناجحين في البكالوريا بصفوف الجيش    "رابح-رابح" بين الجزائر وأمريكا    محطة عند الواجهة البحرية للفنانين    سأسعى جاهدا لدخول التاريخ    الآلات الموسيقية في الإبداع الموسيقي العربي المعاصر    قريبا... صدور رواية "عتمة الفراق"    في مدينة الأبيض سيدي الشيخ فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ -الجزء الرابع والستون-    حافظوا على ثقافاتكم وحضاراتكم ولا تستبدلوها بثقافة الأقوياء!    هذه الصفة الصحيحة للغسل..    قصة سيدنا داود والنعاج    هكذا تم تدوين السنة النبوية    شباب بلوزداد للتشبث بالريادة و''كلاسيكو" واعد بين الكناري والعميد    مخلوفي يعلن تراجعه عن المشاركة في أولمبياد طوكيو    آفاق غليزان على بعد 90 دقيقة من الدورة النهائية    حجز أكثر من قنطارين من اللحوم البيضاء غير صالحة للاستهلاك    «الحمراوة» في مباراة الفرصة الأخيرة للعب على «البوديوم»    مازلنا بعيدين على الاستثمار في الثقافة    هيبون ... قصة مدينة منذ 2000 سنة قبل الميلاد    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إجماع على سهولة موضوع اللغة العربية لجميع الشعب
اليوم الأول من امتحانات البكالوريا يجري في ظروف عادية
نشر في الجمهورية يوم 21 - 06 - 2021


- تطبيق صارم للبرتوكول الصحي بمختلف مراكز الاجراء
- تغيب 1995 مترشحا حرا و155 نظاميا في اليوم الاول من الامتحانات
أشرف السيد مسعود جاري، والي وهران بمعية السلطات المحلية وأعضاء اللجنة الأمنية، صباح أمس على إعطاء إشارة انطلاق امتحان شهادة «البكالوريا» من متوسطة « قربوخة محمد العربي» ببئر الجير، وقف خلالها المسؤول الأول عن الولاية، على التنظيم المحكم لهذا الاجراء خاصة من جانب التطبيق الصارم للبرتوكول الصحي، منذ مدخل المؤسسة، حيث خضع التلاميذ والطاقم الاداري والتربوي لجهاز قياس حرارة الجسم، وتم إلزامهم بارتداء الكمامات واستعمال المعقمات، إلى جانب التباعد بين طاولات الممتحنين، الذين لم يتعد عددهم بالقسم ال 20 تلميذا لحمايتهم من خطر عدوى فيروس «كورونا» .
علما بأن مديرية التربية حرصت على تهيئة كافة الظروف لإنجاح هذا الموعد المصيري للممتحنين الذين بلغ عددهم 25524 مترشح، موزعين عبر 81 مركز اجراء تم تأطيره من قبل 8800 وقد خصص ولأول مرة 24 مركزا للأحرار، الذين تم فصلهم عن المتمدرسين النظاميين، والذين قدر عددهم ب 8186 مترشح من ضمنهم 107 نزلاء، من مؤسسات إعادة التربية والتأهيل . علما بأن عدد الغيابات بلغ حسب المدير الولائي للتربية اوبلعيد عبد القادر 1995 بالنسبة للمترشحين الأحرار و155 للمتمدرسين العاديين.
وفيما يتعلق بامتحان مادة اللغة العربية، الذي اجتازته كل الشعب، خلال الفترة الصباحية على غرار شعبة آداب وفلسفة ولغات أجنبية وعلوم الطبيعة والحياة، وكذا تقني رياضي وشعبة علوم التسيير والاقتصاد، فأجمع بخصوصه العديد من الممتحنين على سهولة الأسئلة خاصة، وأنها كانت اختيارية مثلما هو الشأن بالنسبة لشعبة آداب وفلسفة الذين فضل جلّهم حل الموضوع الأول وهو عبارة عن قصيدة «بلادي» للشاعر أبو القاسم الشابي، تضمنت عدة أسئلة تتعلق بالبناء الفكري ب 12 نقطة، والبناء اللغوي ب 8 نقاط، أما الثاني فكان نصا نثريا، لمصطفى المنفلوطي حول «النعمة» به أسئلة للبناء الفكري وأخرى للبناء اللغوي، وبالنسبة للشعب العلمية فاختار الممتحنون الذين تحدثنا إليهم الموضوع الأول الذي هو عبارة أيضا عن قصيدة للشاعر «علي محمود طه»، تضمنت أسئلة للبناء الفكري ب 10 نقاط والبناء اللغوي ب 6 نقاط به جمل للإعراب، وتحديد نوع الجمع إلى جانب التقييم النقدي ب 4 نقاط، وأوضحوا بأن المدة الزمنية المخصصة لهذه المادة كانت جد كافية للإجابة على جميع الأسئلة.
وعن البرتوكول الصحي أوضح الممتحنون، بأن المؤطرين وكذا الطاقم الاداري كانوا صارمين في تطبيق الاجراءات الوقائية من فيروس «كورونا»، حيث ألزموهم بارتداء الكمامات والتباعد واستعمال معقمات الأيدي.
وما ميز اليوم الأول من الامتحان، هو وجود العديد من أولياء التلاميذ، أمام مراكز الاجراء عند بداية الامتحان وحتى بعده والذين بدى عليهم حالة القلق والتوتر على مصير ابنائهم وأكدوا لنا بأنهم رافقوهم من أجل تقديم الدعم المعنوي لهم خاصة وأن امتحان الباك مصيري بالنسبة لهم للانتقال الى مرحلة أخرى من حياتهم الدراسية، والالتحاق بالجامعة لمواصلة دراساتهم العليا، وأكدوا بأنه رغم الظروف الخاصة التي عرفها القطاع خلال الفترة الاخيرة بسبب الاضرابات والذي جعل التلاميذ يعتمدون، على انفسهم وعلى الدروس الخصوصية لاستدراك الدروس المتأخرة، إلا أنهم قاموا بالمراجعة الجيدة لمختلف المواد أملا في تحقيق نتائج جيدة والحصول على الشهادة.
الممتحنون فضلوا الموضوع الاختياري الأول لمادة التربية الاسلامية
وفيما يتعلق بالفترة المسائية فقد اجتاز الممتحنون اختبار مادة التربية الاسلامية الذي كان موحدا بالنسبة لجمبع الشعب الادبية والعلمية ، وقد تضمن موضوعان اختياريان يتكون كل منهما من جزئين بهما اية كريمة وحديث نبوي وأسئلة متفرعة عنهما .علما بان هناك العديد من التلاميذ فضلوا حل الموضوع الاول نظرا لان الثاني به سؤال يتعلق بالميراث وهو درس لم يتم اخذه حسب بعضهم في المقرر الدراسي لانه كان من الدروس الاخيرة التي تاخر تلقينها بسبب الاضرابات التي عرفها قطاع التربية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.