الجزائر بحاجة لتكاتف أبنائها والدفاع عن الأمة يمر عبر إلتفاف الجزائريين حول أهداف مشتركة    الرئيس تبون يترأس غدا مجلس الوزراء    قطعة نقدية جديدة    البيت الأبيض: من أحلام الآباء إلى كاتشب الأحفاد    موجة حر شديدة يومي السبت والأحد بولايات الوسط    حجز أكثر من 530 ألف قرص مهلوس وتوقيف 9 أشخاص في العملية بالجلفة    نظام صحي خاص بعيد الأضحى    تنظيم حفل فني كبير احتفالا بالذكرى 60 لعيد الاستقلال الوطني    التلبية.. الطريق إلى السماء    الآلاف يتدفقون إلى مكة لأداء مناسك الحج    الصحراء الغربية : دي ميستورا في زيارة جديدة للمنطقة في مسعى جديد لبعث مسار التسوية    ألعاب متوسطية/مبارزة: 111 متنافسا في الموعد المتوسطي والنخبة الجزائرية عازمة على رفع التحدي    تخرج الدفعتين السادسة والسابعة بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي    أمن وطني: 149 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية    سكن : توزيع 700 ألف وحدة من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني منذ سنة 2020    البرج: تسليم مفاتيح 2724 وحدة سكنية    حشد الموارد المائية الباطنية: برنامج هام في الأفق ببشار    الشروع في توزيع 160 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني    الجيش الوطني الشعبي ينظم استعراضا عسكريا ضخما في الخامس جويلية المقبل بالجزائر    الجزائر واليونسكو تعربان عن إرادتهما في تعزيز التعاون في المجال التربوي    ألعاب متوسطية : إقبال مميز على المعالم التاريخية لمدينة وهران    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات : تكريم الوزيرة السابقة زهور ونيسي    وفاة جمال لعروق مدير المدرسة العليا للفنون الجميلة    مقتل مهاجرين على يد الشرطة المغربية: اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان تستنكر "الاستخدام المفرط" للقوة    فلسطين: 3 شهداء و 1896 معتقلا من القدس المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال548 مليونا    مصالح الغابات بجيجل تتوقع انتاج 14 ألف قنطار من الفلين    لعمامرة: الجزائر مع عودة سوريا لجامعة الدول العربية    لعمامرة يستقبل ببيروت من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون    بن باحمد يدشن وحدة جديدة لتصنيع المواد المضادة للسرطان    زدادكة: أنا سعيد للغاية وفخور بالانضمام إلى نادي ليل    ألعاب متوسطية/ اليوم السادس: الملاكمة وألعاب القوى يثريان حصيلة الجزائر    ألعاب متوسطية/وهران 2022/اليوم السابع: برنامج الرياضيين الجزائريين    منظمة الصحة العالمية: التطعيم الجماعي ضد جدري القردة غير مطلوب حاليا    عروض متنوعة للاحتكاك مباشرة بالجمهور في الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بوهران    بوغالي يتحادث مع رئيسة المجلس الوطني لأذربيجان    البنتاغون: مساعدات عسكرية أمريكية جديدة لأوكرانيا بقيمة 820 مليون دولار    توقيف شخصين تورطا في عمليات السرقة بالخطف بمدينة سطيف    خنشلة: الفوضى تميز دورة المجلس الشعبي الولائي الثانية    إيران: مقتل 5 وإصابة 19 في زلازل جنوبي البلاد    الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية- المصرية: التوقيع على 12 اتفاقا في عدة مجالات    "أوبك+" تجدد التزامها بضمان إمدادات مستقرة و منتظمة: رفع حصة الجزائر من النفط إلى 1.055 مليون برميل    منافسة كرة القدم: إقصاء يجبر على مراجعة الحسابات    النصر ترافقهم في رحلة من قسنطينة باتجاه شواطئ سكيكدة: مواطنون يتصالحون مع القطار بعد سنوات من العزوف    معركة "الجرف" بتبسة: ملحمة الثورة التي ساعدت في تدويل القضية الجزائرية    العداء هشام بوشيشة للنصر: وعدنا ووفينا    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    كروم، صالحي وعبد الله يوقعون التميز    فخورون و ممتنون لمستوى التنظيم والاستقبال    أعضاء مجلس الأمة يصادقون على 3 مشاريع قوانين جديدة    هكذا دأب الصالحين في أيام العشر..    زيادة في عدد المسجلين بنسبة 25 ٪    انتخاب بن حبيلس نائبا لرئيس منظمة التأمينات الإفريقية    القرعة في سبتمبر بالجزائر    شهادات حية عن مثقف لا يخاف لومة لائم    كورونا: 18 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مالك حداد: فلاح الاستعارات
نشر في الجمهورية يوم 29 - 11 - 2021

تعد تجربة مالك حداد الروائية حالة استثنائية في السرد الجزائري، لأنها مختلفة ولها منطلقات مخصوصة قد نجد لها، مبررا في هذا الشاعر الحاضر باستمرار في كتاباته قاطبة. يؤسس الكاتب، في أغلب الأحيان، على الصورة الشعرية التي تفرمل السرد، لذا أمكننا الحديث عن السرد المسرود، ليس السرد الناقل لمجموعة من الوقائع بلغة حاكية تبئر على الفعل والملفوظ ومختلف المكونات الخطابية، بل السرد- الهدف. أو السرد- الموضوع بالمفهوم النقدي. ما يعني أنّ التحولات الفعلية ليست ذات أهمية كبرى، مقارنة بتحولات الحالة، وهي الخاصية المهيمنة في منجزه، من الانطباع الأخير، مرورا بالتلميذ والدرس وسأهبك غزالة ورصيف الأزهار لا يجيب، إلى غاية الأصفار تراوح مكانها. لقد كان اهتمام مالك حداد بالتصوير المفارق للمعيار المتواتر قضية جمالية وبلاغية وفنية وفلسفية ضاغطة. لذا جعله يتبوأ منطق السرد، سرده الخاص به من حيث إنه لا يتجاور مع الجهود الغيرية. وإذا حدث أن افترضنا وجود محور استبدالي للصورة وحدها، على شاكلة المحور الاستبدالي الذي يخص المعجم في اللسانيات، استنتجنا الطريقة التي يعتمدها في توليد الصور وقلبها، وفى طريقة التعامل مع المشبه به، مع التأكيد على المسافة القائمة بين الأول والثاني، ويتعلق الأمر ها هنا بالجهد الإضافي المكرس لتقوية الصورة المنزاحة عن النموذج القار، أي عن المتوارث من الأشكال. يشير بعض النقاد، ومنهم بول ريكور، إلى الاستعارة الحية، في مقابل الاستعارة القديمة، أو المستهلكة التي تشكل معاودة فظة بالمفهوم الأسلوبي، وليست ذات تأثير في المتلقي. ربما أدرك الكاتب، كشاعر راق، الواقع البلاغي بالتجربة والممارسة فعمل على تجاوز النموذج النقلي بحسّ متقدم له ثقافته ومبرراته الجمالية والخطابية. هناك منطق ما في الاحتكام إلى طريقة السرد بالصورة المفارقة للمعيار، إذ لا مجال للحديث عن الاعتباطية والقضايا المجانية، فكلّ الأخيلة التي بنت عليها الصورة الشعرية لها مسوغاتها ووظائفها لأنها غدت حرفة.
هناك، من حيث التجليات، وللتمثيل والمشابهة، مجاورة بين إبداعات مالك حداد وبين أشعار محمد الماغوط، أو بينها وبين التشكيل الصوري عند كلّ من الأمريكي هنري ميللر في مدار الجدي ومدار السرطان، واليوناني " نيكوس كازانتزاكيس" في زوربا والإخوة الأعداء. المسألة لا تتعلق بالمقابسات أو التناصات القريبة أو البعيدة، كما يسميها الدكتور طه عبد الرحمن في كتابه "أصول الكلام"، إنما بقرابة تخييل الصورة الواخزة، دون حصول أيّ تأثير مباشر من هذا أو ذاك، لأن لمالك حداد تجربته الخاصة ومميزاته السردية التي تجعله متفردا.
هناك قضايا كثيرة في روايات مالك حداد، وفي ديوانه الألم في خطر، تستحق دراسات أكاديمية تهتم بالصورة وكيفيات تشكلها، أو قراءات انطباعية لا تحتكم إلى أي منهج صارم لا يستطيع ملامسة النص من عدة جوانب بفعل حدوده وضوابطه الضاغطة. لا بد أنّ في هذا العالم السفلي الذي يجمعنا عبقريات أدبية لا يمكن لأي منهج أن ينصفها، لأنها أكبر من المناهج قاطبة، وأوسع من الآليات المقننة.
أتصور أنّ مالك حداد كان يجلس إلى مكتبه في تلك الخلوة بأعالي قسنطينة، يخرج القلم والأوراق، يسند جبهته إلى راحة يده اليسرى ويكتب الجملة الأولى والثانية فالثالثة والرابعة، ثم يقرأها بحواسه ليكتشف أنه كتب أشياء قريبة جدا من الادراك، عناكب مجففة لا روح لها ولا جمال. يمزق الورقة، ثم يفكر بطريقة أخرى، تماما كما فعل تولستوي في الحرب والسلم، وذاك ما عرفته من خلال ابن أخته عندما زرت بيته لمعرفة أجزاء من حياته. كان مالك حداد يكتب ويمزق، أو يكتب ويرمي ما كتبه في سلة المهملات، قبل أن تجمع العائلة ما رماه ليلا، وقد كتبت عن هذا في الجزائر نيوز قبل أعوام.
كان الكاتب المتفرد يفكر في أهمية العلاقات الداخلية، في جدواها وعدم جدواها، في العلاقة السببية بين الجمل المنضبطة كالعساكر، بين اللفظة واللفظة، بين المشبه والمشبه به، في التشخيص والتشييء، في قيمة الفعل والحركة والحدث والحالة والواقع، ثم يكتب مقطعا من هذا النوع: "تلك الوجوه المرتابة وفي طرف عيونها سخرية لطيفة مستسلمة، تلك الوجوه السمراء الدائمة الفتوة كفواكه كبيرة سقطت من شجرة، شجرة قررت أن تزهر ثانية في أحد أيام نوفمبر". وعلى القارئ أن يبحث عن العلاقة بين الوجوه السمراء الفتية وبين الفواكه التي سقطت من شجرة، وكيف قررت تلك الشجرة أن تزهر،لم تزهر فحسب، بل فكرت جيدا في الأمر واتخذت قرارها في أن تفعل ذلك في أحد أيام نوفمبر، وليس في فبراير أو في مارس ، مع ما لشهر نوفمبر من دلالات تاريخية تكشف عنها السياقات.
يتعامل مالك حداد مع الأشخاص والأشياء والموضوعات والأخيلة والكلمات والجمل بعناية خاصة، ومن الصعب أن نتوقع ما سيقوله بعد الجملة الأولى، نظام المتواليات، كيفيات الربط، القلب، المشبه به، المآلات السردية للرواية. إنه مقتنع بعدم الانضباط، بعدم إتباع النسيج المنوالي القائم في الأدب، مقتنع بأن عليه أن يكون هو، لا غيره، ولذلك لجأ إلى فرملة السرد وتغليب الصور.
سنقتنع، مع الوقت، أنّ ما كتبه كذلك يجب أن يكون كذلك، دون إضافة، ودون حذف، لأنه جاد وشاعري، عميق ومختلف، فيه الروائي والشاعر المتوغل في حقل اللغة، وفيه الفيلسوف والإنسان بمفهومه الحقيقي. يقول في أحد المقاطع: "كان أولياء لوسيا مثل سدادات تطفو على نهر، سدادات طيبة، سدادات ودودة، سدادات ناعمة كقلب بلوط الفلين، سدادات بألف عذر، ولكن سدادات على أيّ حال، سدادات ببساطة، سدادات لا توجد إلا برئاسة قنينة، إنه لمن الصعب جدا التفاهم مع ناس طيبين كالسدادات، مع ناس بؤساء كزجاجة مشقوقة".
سيبذل أكبر جهد على هذا المستوى تماما. لذلك نلاحظ ميل النص نحو الحالات، ومن ثم خفوت الأفعال والحركات التي تتراجع إلى مستوى أدنى لتبلغ حد الامحاء. وما هيمنة المعاودات اللفظية والجملية إلاّ علامات دالة على نوعية السرد. الظاهر أنّ ما كان يشغل بال مالك حداد هو البحث عن الصور الممكنة لنقل الحالة أو المشهد، ومن هنا تبوأ السرد البطيء في كل أعماله الروائية. المؤكد أنّ هناك أحداثا وأفعالا جزئية، لكنها تأتي في الدرجة الثانية أو الثالثة، لأنّ الكاتب كان منشغلا بطرائق نقلها، بالكيفية التي تبرز هذا العدول المتنامي للتشكيل الصوري الذي له أولوية على الفعل.
هل يمكن التأكيد على أنه أسس على انزياح الصورة؟ أجل. يبدو أنه وجد ضالته في الشاعر الذي كانه دائما، في هذا الجانب التصويري الذي منحه قيمة قاعدية، على حساب الأحداث، كما حصل في نجمة لكاتب ياسين، خاصة في المقاطع الكثيرة التي اهتمت بالإحساس والحالة والتأملات المزدحمة. غير أنّ ذلك لا ينفي الأفعال، ولا ينفي نمو الأحداث والشخصيات، إنها تنمو في كنف الصورة، في هذا الجهد المبذول من أجل إيجاد قرابة بين الأشياء المتنافرة، بين ما هو مادي وبين ما هو مجرد، بين الواقعي والفرضي. وهنا تكمن عبقرية الشاعر الروائي، أو الروائي الشاعر الذي استطاع أن يمثل نفسه وواقعه ومجتمعه بشاعرية نادرة، ومستمرة في الزمن. مالك حداد ظاهرة روائية وفلسفية وشعرية ومعجمية وتصويرية راقية، ويمكن قراءة أعماله عدة مرات بالرغبة ذاتها، وبنفس الاعجاب. إنه يذكر بمقولة: "النص الأدبي الجيد هو النص الذي ننتهي من قراءته ولا ننتهي"، وذاك ما ينسحب عليه بعد كلّ قراءة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.