تعديل الدستور يحمل مشروع مجتمع عصري متحرّر    جلسات عمل مع القادة الإماراتيين حول التعاون في الصناعة العسكرية    حملة واسعة للتكفل الطبي بسكان المناطق النائية    درك باب جديد يقدم متيجي وبلعبدي للمثول للتحقيق بمحكمة سيدي امحمد    7 مارس موعد فتح الموقع الإلكتروني ل 29 ألف مكتتب    الرئيس تبون يجري تعيينات جديدة في رئاسة الجمهورية    الرئيس تبون يهنئ الجزائريين بالذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال وتأميم المحروقات    اعتماد الوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    رزيق يستعرض تخلي الحكومة عن قاعدة 51/49 أمام وفد ال FMI    انخفاض التضخم السنوي في الجزائر إلى 1.9 بالمائة    الرئيس تبون سيعتمد قانون مالية تكميلي لسنة 2020    منتدى رؤساء المؤسسات يطالب بمراجعة مهام المجلس الوطني للاستثمار    رئيس الجمهورية يأمر بإبعاد الرياضة عن السياسة والتعجيل في تسليم المنشآت الرياضية    التسجيل في البكالوريا المهنية بداية من سبتمبر المقبل    بلدية براقي توضح حول وفاة الشاب خلال عملية هدم جدار بمدرسة فاطمة نسومر    التجار يطالبون بفرق الرّقابة لكشف التّلاعبات    «الفاف» تدعو لاعبي الرابطتين الأولى والثانية بالانظمام في النقابة    الاتحاد الإفريقي يرحب بتشكيل حكومة وطنية    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    العميد يبحث عن الفوز بالداربي رقم 108 وعينه على اللقب    «كورونا» يفتك بحياة 2442 صيني    حملة صحية واسعة للتكفل بسكان المناطق النائية ببسكرة    التسويق الإلكتروني حل ناجع لجلب القرّاء    مهنيو الصحة الجوارية عرضة للعنف اللفظي يوميا    دعوة لترقية شعبة تربية السمك الطبيب إلى مجال جديد للاستثمار بقسنطينة    هذه هي ملامح الخارطة السياسية الجديدة    مجموعة “أوريدو” تحقق بشأن إبعاد المدير التنفيذي لفرع الجزائر    رياض محرز "رجل المباراة" في فوز مانشستر سيتي على ليستر سيتي    وفاة شخص وانقاذ شخصين آخرين بعد استنشاقهم ل"المرعوب" بحي عين اسرار بالجلفة    وفاة عمرو فهمي الأمين العام السابق للكاف    صدور أول جريدة ناطقة بالأمازيغية بعنوان “تيغريمت”    جامعة الدول العربية تستضيف الملتقى الإعلامي العربي للشباب السبت المقبل    هزتان أرضيتان بسيدي بلعباس ومعسكر    إيطاليا تغلق 11 مدينة بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 79 حالة    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    الكرملين: أنقرة لم تف بالتزاماتها بشأن اتفاق سوتشي حول إدلب    حوادث المرور تواصل حصد أرواح الجزائريين    حجز قرابة 2 كلغ من الكيف المعالج بمستغانم    2442 وفاة في الصين وكوريا الجنوبية ترفع مستوى الإنذار إلى “أعلى درجة”بسبب فيروس كورونا    أدرار تحتفل بالذكرى الأولى للحراك الشعبي    مولودية وهران تتأهل إلى دورة الصعود قبل الأوان    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    مباراة برشلونة ونابولي ستلعب في موعدها المحدد    ريال مدريد يتلقى ضربة موجعة من العيار الثقيل    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    آه يا «شام»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فشل ذريع في إعمار أرياف تيارت
هروب جماعي إلى المدن وسكنات فارغة
نشر في الجمهورية يوم 03 - 01 - 2015

بالرغم من التحفيزات المقدمة من قبل الدولة قصد تثبيت السكان بالأرياف عبر ولاية تيارت إلا أن تنمية هذه المناطق ما زال يعرف عدة عوائق مما يؤجل إعادة إسكان المواطنين الذين نزحوا إلى المدن وعاصمة الولاية خلال التسعينيات من القرن الماضي بالرغم من محاولة إقناع المواطنين بالعودة إلى الأرياف والاستقرار بها مجددا وإعادة بعث النشاط الفلاحي الذي يعرف هو الآخر عدة مشاكل من تراجع ونقص في اليد العاملة المؤهلة في قطاع الفلاحة.
وبالمقابل فإن سياسة وتنمية الأرياف بدأت تعرف فشلا ذريعا نتيجة الهروب الجماعي للمواطنين بحثا عن لقمة العيش والدليل في ذلك أن أغلب المواطنين تركوا بناياتهم الريفية كهيكل بلا روح لأسباب متعددة وإن تلقوا الدعم المالي المقدر في وقت سابق ب 70 مليون سنتيم غير أن العديد منهم فضل وبطريقته التحايل وترك أشغال الإنجاز كما هي والتوجه إلى المدن والاستقرار بها عن طريق اقتناء أو شراء أكواخ قصديرية يصل ثمنها حوالي 20 مليون سنتيم تاركا وراءه بيتا ريفيا لم تنته به الأشغال.
وحسب شهادات بعض النازحين فإن الأمر تعدى نقص الإمكانيات المتاحة، أضف إلى ذلك تأخر إنجاز مشروع التهيئة للأرياف والأهم في ذلك هو البطالة التي تعرفها معظم القرى والأرياف فالاستقرار بها يتطلب العمل وهذا أمر أصبح مستحيلا الآن باعتبار أن العمل بالأرض لم يعد كما كان في السابق والحصول على قطعة أرضية فلاحية ليس بالأمر السهل وما يترتب عليه أيضا الاستفادة من قروض بنكية، بالإضافة إلى هذا أن العديد من السكان نفروا من خدمة الأرض لأن العمل بها لا يحقق إلا أجرا زهيدا
15 عائلة بأرياف مشرع الصفا تطالب بالدعم
و في هذا الشأن طالبت 15 عائلة استفادت من السكن الريفي بتوفير الإمكانيات اللازمة من الكهرباء والغاز وانعدام المسالك وكذا عدم توفر حاجز مائي لممارسة النشاط الفلاحي الأمر الذي صعب عليها كثيرا العيش وسط غياب تام للتهيئة وقد هددت العائلات ال15 بمغادرة المكان في حال عدم الاستجابة لمطالبها المشروعة، فالعيش بالريف ليس بالأمر السهل كما يتصوره البعض، فبعد سنوات من النزوح قررت هذه العائلات العودة إلى موطنها الأصلي لكنها تفاجأت بواقع مر يدفع بها بالعودة والنزوح لمرة ثانية.
وبالمقابل شرعت المصالح المختصة والتي أوكلت لها مهمة تطوير الأرياف في مختلف القطاعات من مصالح الغابات بإنجاز 41 مركزا للطاقة الكهربائية خلال 2014 دخلت منها تسعة حيز الخدمة بكل من مناطق مهدية والرشايقة وملاكو وقصر الشلالة والناظورة وفي إطار المخطط التكميلي فقد قامت محافظة الغابات بفتح 700 كلم بالمسالك الريفية وإنجاز الإنارة الريفية غير أن المساحة الشاسعة للولاية تعيق تعميم هذه المشاريع التنموية عبر الأرياف المتناثرة هنا وهناك والصعوبة تكمن أيضا في ربط مساكنها بالكهرباء الذي يتطلب إنجاز مراكز أخرى ومدها بالطاقة اللازمة وفتح مسالك أخرى قد تكون في أراض وعرة وصعب الوصول إليها والعامل الغائب أيضا هو البطالة المتفشية وسط الفلاحين باعتبار أن أغلب المستثمرين في القطاع الفلاحي هم أصحاب أراض فلاحية شاسعة ويخول لهم القانون الحصول على دعم بنكي على غرار الفلاحين الصغار الذي وجدوا أنفسهم يتخبطون في شبح البطالة ونقص الموارد المالية وتراجع النشاط الفلاحي الذي استحوذ عليه كبار الفلاحين حيث لم يتركوا شيئا للآخرين ويفرضون عليهم العمل بأراضيهم وبأجر زهيد قد لا يتحاوز 500 دج في اليوم الواحد مما يضطر هؤلاء للهروب مرة ثانية والبحث عن العيش بالمدن وهذا ما خلق عدة مشاكل أخرى من تكاثر للصفيح داخل النسيج العمراني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.