الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليوم تختتم فعاليات الصالون الدولي للكتاب ووزير الثقافة يؤكد :
"دخول القانون حول نشاطات و سوق الكتاب حيز التنفيذ ابتداء من 2016 "
نشر في الجمهورية يوم 07 - 11 - 2015

أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي مساء أول أمس بالجزائر العاصمة أن القانون حول نشاطات و سوق الكتاب الذي صادق عليه البرلمان خلال 2015 سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من سنة 2016.وأوضح الوزير على هامش زيارته لصالون الجزائر الدولي للكتاب في طبعته ال 20 إلى أن "النصوص التطبيقية للقانون المتعلقة بنشاطات وسوق الكتاب توجد في طور الإستكمال " .ويحدد القانون مسؤولية الفاعلين في مجال الكتاب (ناشرين و كتاب وأصحاب المكتبات) المعنيين بنشر وتوزيع الكتاب.كما تهدف إلى إرساء استراتيجية كفيلة ببعث و تطوير الصناعة الوطنية للكتاب و الإبداع الأدبي.
في هذا الصدد دعا الوزير الناشرين ووسائل الإعلام إلى الاستثمار في ترقية الكتاب بهدف "ضمان مزيد من الاهتمام بالأدب الجزائري على الساحة الوطنية".وحث الناشرين على تنصيب "لجان قراءة" لتفادي الأخطاء الواردة في المؤلفات.
في حديثه عن كتب الأطفال أشار الوزير إلى أن دائرته الوزارية تجري "مشاورات مع شركائها من أجل استكمال نصوص تطبيقية في الجزء المتعلق بالكتاب المدرسي".
وعن الطبعة ال20 لصالون الجزائر الدولي للكتاب اعتبر السيد ميهوبي أن جائزة أسيا جبار التي منحت في إطار هذا الحدث الأدبي قد زادت من أهمية هذه الطبعة.
ويشارك في هذه التظاهرة الثقافية التي ستختتم فعاليتها اليوم السبت أكثر من 900 عارض من 53 بلد.
ضعف التوزيع يعيق المقروئية ويشجع النشر بالخارج
شهدت العشريتان الأخيرتان توجه الكثير من الأدباء والكتاب الجزائريين إلى دور النشر في الخارج وخصوصا المشرقية منها والفرنسية لإصدار أعمالهم رغبة منهم في توسيع دائرة المقروئية والتطلع نحو عوالم إبداعية جديدة وامتيازات أخرى لا يوفرها عادة الناشر الجزائري.ويبرز من بين هؤلاء أدباء وباحثون أكاديميون تتنوع كتاباتهم بين الإبداع الأدبي والعلوم الإنسانية وغيرها من مجالات العلوم وفي مقدمتهم روائيون شباب يرغبون في سلوك درب أحلام مستغانمي الأديبة التي انطلقت شهرتها من بيروت وتعتبر حاليا من أهم الروائيات العربيات.ويعتبر الروائي واسيني الأعرج -الذي سبق له وأن نشر إبداعاته ببيروت ودمشق وعمان ودبي ونال العديد من الجوائز العربية- أن المسألة "إيجابية" كونها "تمنح الإبداع الجزائري فرصة تخطي الحدود" نحو المشرق وفرنسا مشيرا من جهة أخرى إلى أن الكتاب الجزائري لا يخرج عادة من الدائرة الوطنية نظرا ل"محدودية حركية توزيعه وبالتالي محدودية مقروئيته وقلة الإهتمام به".ويدعو واسيني -الذي يشارك حاليا بصالون الجزائر الدولي ال20 للكتاب بروايته الجديدة "2084 .. حكاية العربي الأخير"- الأدباء الشباب لعدم الإكتفاء بالنشر في الجزائر والتطلع الى عوالم أخرى تقدم النجاح مشددا على أن وصول النص الجزائري إلى الخارج دليل على أن له "قيمة أدبية وثقافية".ويقول من جهته الروائي أمين الزاوي -الذي نشر مؤلفاته بالجزائر وباريس وبيروت والعديد من العواصم العربية المعروفة بصناعة الكتاب- أن سبب لجوء هؤلاء الأدباء للمشرق يكمن في أن الدور الجزائرية "محلية جدا" وأن الكتاب في الجزائر بمثابة "منشور وتسويقه يواجه عراقيل لا حدود لها" وهذا ما جعل بعض هذه الدور تعمل على إقامة شراكات مع ناشرين مشارقة لأجل الترويج لكتبها.
للكتاب الجزائريين "فضل على صناعة الكتاب الأردنية"

ترى الشاعرة الشابة حليمة قطاي أنه "في غياب حركية التوزيع والمقروئية القليلة وغياب الإهتمام بالأديب الجزائري" فإن هذا الأخير"يتطلع عادة للإنفتاح على فضاءات أخرى" معتبرة أن هذا الأمر طبيعي و"يخدم" الأدب الجزائري بتمكينه من التعرف عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.