بن فليس: الحوار أصبح ضروريا    تعيينات جديدة على رأس 'سونالغاز'، 'التلفزيون'، 'أناب' و 'سلطة السمعي البصري'    هدّام يشرف على اللقاء مع ممثلي الجمعيات    الجزائر ضمن أولى الدول في تنظيم رحلات نحو مطار اسطنبول الجديد    أمطار مصحوبة برياح على هذه الولايات بداية من الليلة    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اللقاء الجماعي رقم 365    مشكل إداري يهدد تواجد أندي ديلور في كأس إفريقيا القادمة    الموسم المقبل ينطلق يوم 15 أوت    صحيفة “الآس” تتوقع إنهيار بونجاح بعد إعتزال تشافي    الترجي يعود بتعادل من الوداد في ذهاب نهائي دوري الأبطال    وزارة الدفاع: توقيف مهربين اثنين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    تازولت في باتنة: حجز حوالي 1 كلغ كيف و توقيف شابين    بورصة الدروس الخصوصية تلتهب    سنقاتل أمام شباب قسنطينة    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    برنامج عدل 1: توزيع أكثر من 4 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    مؤسسات و منشآت تربوية جديدة ببومرداس    البوليساريو تجدد التزامها بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    ضربات جوية جنوب طرابلس تستهدف قوات حفتر    مفاوضات السودان إلى طريق مسدود    قتيل و جريح في حادث مرور بالبويرة    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    بالفيديو...عسلة يصد 3 ركلات جزاء وينقذ الحزم السعودي من السقوط للدرجة الثانية    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    طرحوا عدة انشغالات و طالبوا بالتحقيق: سكان يغلقون مقر بلدية التلة في سطيف    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





40 بالمائة من الحوامل بالأرياف لا يخضعن للمتابعة الصحية
مستشفى الأم و الطفل بتلمسان بلا جهاز أشعة وجناح واحد للعمليات
نشر في الجمهورية يوم 06 - 04 - 2016

تتخبط عملية الولادة و التوليد بولاية تلمسان في مشكلتين أساسيتين إن بقيتا قائمتين ضمن القطاع الصحي العمومي ستسجل كنقطة سوداء في الخدمات الطبية رغم أن مجهودات كبيرة تبدل لترقيته من أجل تحسين استقبال الحوامل و إعطاء لهن الأولوية القصوى لوضع المواليد في ظروف جيدة على مستوى المؤسسة الإستشفائية" الأم و الطفل" بالمشفى المركزي "التيجاني الدمرجي " و تتمثل هذه المعضلتين في انعدام جهاز للأشعة تابع لها كونها لا تزال تعتمد على لواحق مصلحة الاستعجالات الطبية و النقص الآخر هو أنها تحوز على جناح واحد للعملية الجراحية و تسعى للحصول على مشروع للتوسعة خاصة و أن المستشفى أضحى قبلة للمرأة القاطنة بولايات الجنوب الغربي كبشار و النعامة و البيض بغض النظر عن إستقبال نساء المناطق بعمق الولاية مما دفع مرفق" الأم و الطفل" ينظم توأمة عمل مع البيض في أمراض النساء لتخفيف الضغط على تلمسان من خلال نقل الخبرات المعمول بها و تطبيقها في التوليد و نفس الشيئ حسبما علم من مصدر مسؤول بالمستشفى أنه تجري حاليا توأمة ثانية بمستشفى سبدو لتقريب الحوامل القاطنات بالمداشر و القرى بأقصى جنوب الإقليم الولائي و هذا كل يوم ثلاثاء يشرف عليها البروفيسور –بلحبيب- مختص في النساء بمعية فريقه الطبي بهدف إعطاء أهمية التشخيص لهذه الفئة سيما و أن المرأة القادمة من خارج الولاية بلغ عددهن في سنة 2015 ما يربو عن 2394 حاملا قصدت المستشفى للولادة من مجمل المتابعة المقدرة ب2635 حصة تطبيبية و التي تضاف لها النسوة ممن يعالجن عند الخواص لكن تلتحق بالمستشفى لوضع حملهن نظرا للاهتمام الكبير الممنوح من قبل هذا الأخير في تشخيص الأمراض المصاحبة للحمل التي أضحت في طليعة الرقي بالعلاج بدليل نسبة المتابعة التي تتقيد بها الحامل بالمستشفى و المقدرة ب(60) بالمائة و 40 بالمائة من نفس العنصر لا يشخصن وضعيتهن لأن المحيط و التقاليد و التحفظ العائلي يحتم عليهن التوجه للولادة أثناء لحظتها متغاضين عن العلاج الأولي و لعل غياب ثقافة المتابعة دفع بإحصاء العام المنصرم 33 من الوفيات في وسط الحوامل و مكّنت نساء المناطق النائية من توديع ظاهرة التوليد التقليدي و الولادة الشاقة التي كانت مستشرية بحدة بجهات الجنوب و الغرب و الشرق الولائي بدافع المسافة الطويلة المتراوحة بين 50 كلم إلى 80 كلم التي كنّ يقطعنها للولادة و تسببت في مشاكل صحية للحوامل إما في الولادة المبكرة و ما ينجم عنها من عواقب وخيمة بالنسبة للجنين أو وضع سلبي ينتهي بوفاتهن لكن سرعان ما تغيرت الأحوال الاجتماعية للأحسن بعدما تم الاستفادة من مشاريع العيادات المتعددة الخدمات بالدوائر الكبرى و أدت لتقريب مصالح الولادة لدى المرأة الحامل التي تخلّصت من المعاناة من خلال تجهيز الهياكل المتخصصة في ذات المجال و قلصت من تنقلاتها الصعبة خصوصا و أن هذا الجانب حرم العديد من متابعة وضعيتهن الصحية أثناء بداية الحمل لغاية فترة الولادة
و حفاظا على حلقة الولادة و التوليد ضاعفت الولاية من حجم الهياكل الطبية من ضمنها العيادات المدعمة بمرافق للتوليد بكل من بني سنوس و سبدو و سيدي الجيلالي و أولاد الميمون و الحنايا و الرمشي بالإضافة للغزوات و ندرومة و فلاوسن و مغنية و مرسى بن مهيدي و باب العسة و عين تالوت و بني بوسعيد و التي ألزمتها هذه المشاريع في التكفل بالحوامل و تفادي اللجوء إلى الولادة في البيوت و المتسببة في تراجع الرقم التحصيلي للمواليد عكس ممن تلد بالمستشفى بصفتها تساهم في رفع عددهم الذي وصل السنة الفائتة 12ألف و 846 طفل حديثي الولادة أي أن المعدل المتوسطي للتوليد اليومي يقف على عتبة 60 إمرأة و يتصاعد منحنهن في وضع المواليد في فصل الصيف إلى 80 امرأة في اليوم الواحد ما يخلق ضيق بالمستشفى قبالة 67 سرير . و يبقى فقط النظر في التوزيع العادل للأطباء المتخصصين بالعيادات الجديدة التي فتحت بها مصلحة للتوليد خصوصا و أن عدد الأسرة لا يتعدى 67

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.