بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





40 بالمائة من الحوامل بالأرياف لا يخضعن للمتابعة الصحية
مستشفى الأم و الطفل بتلمسان بلا جهاز أشعة وجناح واحد للعمليات
نشر في الجمهورية يوم 06 - 04 - 2016

تتخبط عملية الولادة و التوليد بولاية تلمسان في مشكلتين أساسيتين إن بقيتا قائمتين ضمن القطاع الصحي العمومي ستسجل كنقطة سوداء في الخدمات الطبية رغم أن مجهودات كبيرة تبدل لترقيته من أجل تحسين استقبال الحوامل و إعطاء لهن الأولوية القصوى لوضع المواليد في ظروف جيدة على مستوى المؤسسة الإستشفائية" الأم و الطفل" بالمشفى المركزي "التيجاني الدمرجي " و تتمثل هذه المعضلتين في انعدام جهاز للأشعة تابع لها كونها لا تزال تعتمد على لواحق مصلحة الاستعجالات الطبية و النقص الآخر هو أنها تحوز على جناح واحد للعملية الجراحية و تسعى للحصول على مشروع للتوسعة خاصة و أن المستشفى أضحى قبلة للمرأة القاطنة بولايات الجنوب الغربي كبشار و النعامة و البيض بغض النظر عن إستقبال نساء المناطق بعمق الولاية مما دفع مرفق" الأم و الطفل" ينظم توأمة عمل مع البيض في أمراض النساء لتخفيف الضغط على تلمسان من خلال نقل الخبرات المعمول بها و تطبيقها في التوليد و نفس الشيئ حسبما علم من مصدر مسؤول بالمستشفى أنه تجري حاليا توأمة ثانية بمستشفى سبدو لتقريب الحوامل القاطنات بالمداشر و القرى بأقصى جنوب الإقليم الولائي و هذا كل يوم ثلاثاء يشرف عليها البروفيسور –بلحبيب- مختص في النساء بمعية فريقه الطبي بهدف إعطاء أهمية التشخيص لهذه الفئة سيما و أن المرأة القادمة من خارج الولاية بلغ عددهن في سنة 2015 ما يربو عن 2394 حاملا قصدت المستشفى للولادة من مجمل المتابعة المقدرة ب2635 حصة تطبيبية و التي تضاف لها النسوة ممن يعالجن عند الخواص لكن تلتحق بالمستشفى لوضع حملهن نظرا للاهتمام الكبير الممنوح من قبل هذا الأخير في تشخيص الأمراض المصاحبة للحمل التي أضحت في طليعة الرقي بالعلاج بدليل نسبة المتابعة التي تتقيد بها الحامل بالمستشفى و المقدرة ب(60) بالمائة و 40 بالمائة من نفس العنصر لا يشخصن وضعيتهن لأن المحيط و التقاليد و التحفظ العائلي يحتم عليهن التوجه للولادة أثناء لحظتها متغاضين عن العلاج الأولي و لعل غياب ثقافة المتابعة دفع بإحصاء العام المنصرم 33 من الوفيات في وسط الحوامل و مكّنت نساء المناطق النائية من توديع ظاهرة التوليد التقليدي و الولادة الشاقة التي كانت مستشرية بحدة بجهات الجنوب و الغرب و الشرق الولائي بدافع المسافة الطويلة المتراوحة بين 50 كلم إلى 80 كلم التي كنّ يقطعنها للولادة و تسببت في مشاكل صحية للحوامل إما في الولادة المبكرة و ما ينجم عنها من عواقب وخيمة بالنسبة للجنين أو وضع سلبي ينتهي بوفاتهن لكن سرعان ما تغيرت الأحوال الاجتماعية للأحسن بعدما تم الاستفادة من مشاريع العيادات المتعددة الخدمات بالدوائر الكبرى و أدت لتقريب مصالح الولادة لدى المرأة الحامل التي تخلّصت من المعاناة من خلال تجهيز الهياكل المتخصصة في ذات المجال و قلصت من تنقلاتها الصعبة خصوصا و أن هذا الجانب حرم العديد من متابعة وضعيتهن الصحية أثناء بداية الحمل لغاية فترة الولادة
و حفاظا على حلقة الولادة و التوليد ضاعفت الولاية من حجم الهياكل الطبية من ضمنها العيادات المدعمة بمرافق للتوليد بكل من بني سنوس و سبدو و سيدي الجيلالي و أولاد الميمون و الحنايا و الرمشي بالإضافة للغزوات و ندرومة و فلاوسن و مغنية و مرسى بن مهيدي و باب العسة و عين تالوت و بني بوسعيد و التي ألزمتها هذه المشاريع في التكفل بالحوامل و تفادي اللجوء إلى الولادة في البيوت و المتسببة في تراجع الرقم التحصيلي للمواليد عكس ممن تلد بالمستشفى بصفتها تساهم في رفع عددهم الذي وصل السنة الفائتة 12ألف و 846 طفل حديثي الولادة أي أن المعدل المتوسطي للتوليد اليومي يقف على عتبة 60 إمرأة و يتصاعد منحنهن في وضع المواليد في فصل الصيف إلى 80 امرأة في اليوم الواحد ما يخلق ضيق بالمستشفى قبالة 67 سرير . و يبقى فقط النظر في التوزيع العادل للأطباء المتخصصين بالعيادات الجديدة التي فتحت بها مصلحة للتوليد خصوصا و أن عدد الأسرة لا يتعدى 67

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.