الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    «ضرورة تثمين مخرجات التكوين بما يستجيب مع متطلبات سوق التشغيل»    مؤسسة لإنتاج و توزيع الطاقات المتجددة نهاية الثلاثي الأول    الموافقة على البروتوكول الصحي للشركة تحسبا لاستئناف النشاط    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    جمع 40 مليون لتر من الحليب    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    أبواب الحوار مفتوحة    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    لا مفرّ..    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    «تلقينا تعليمة بفتح دور الشباب تدريجيا وليس القاعات الرياضية»    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    مشروع هام لربط المنطقة انطلاقا من محطة التحلية لرأس جنات    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    حفاظا على كرامة الباحث    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    مونديال الأندية: تايغرز يواجه أولسان والدحيل يصطدم ب الأهلي    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    مِن رئاسة البرج إلى الأمانة العامة لِسوسطارة    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت
نشر في الحياة العربية يوم 07 - 12 - 2019

يقترح الباحث الجامعي أحمد شنيقي في مؤلفه الجديد “l'Algerie contemporaine cultures et identités” (الجزائر الحديثة ثقافات وهويات) قراءة للواقع الثقافي في الجزائر بمساءلة هويتها التي خضعت لتأثيرات ثقافية ولغوية متتالية تسببت في “تهميش هياكلها المحلية”.
ومن خلال هذا البحث الانتروبولوجي الذي يقع في 226 صفحة يحاول شنيقي تقديم صورة عن “التأثيرات الثقافية المتعدده” التي اكتسحت مع مرور الزمن الخيال الإجتماعي الجزائري تاركة “أثارا أبعدت الفرد عن كيانه الأصلي”. هذا البحث نشر عبر HAL وهو برنامج فرنسي خاص بإيداع ونشر البحوث الأكاديمية عبر الأنترنت.
وينطلق البحث – المدعم بمرجعية تفوق ال140 عنوانا- بمساءلة تاريخ الجزائر التي كانت مسرحا لأكثر من محتل ليتطرق بعدها للعوامل التي أدت إلى “تبني أشكال التمثيلية الغربية” عن طريق المدرسة الفرنسية التي لم تكن مفتوحة للجميع كما يذكر به الباحث، وبحسبه فإن هذه الوضعية ساعدت على استعمال أدوات جديدة من منهجيات ومقاربات جعلت من المدرسة “مركز تكامل الخطابات الجديدة” التي تقوم على تطبيق “المفاهيم الغربية” على الإنتاج الثقافي المحلي.
وللوقوف على واقع الثقافة والفنون والأدب خلال السنوات الأولى من الاستقلال يقترح صاحب البحث الانغماس في تاريخ هذه المرحلة وواقعها المتناقض حيث برز -كما يرى- “خطاب مزدوج وغامض” موروث عن الفكر المهيمن الذي كرس سياسة الاغتراب الثقافي. ويلاحظ الباحث أن هذا الواقع يتجلى عبر مشهد ثقافي يبدو جامدا ظاهريا وضائعا في ما هو “اني” و”مؤقت”.
ويذهب شنيقي إلى أن غياب المعايير في التعبير الفني أوجد ثنائية بين “خطاب النخبة” المشبع في -غالب الأحيان- بالمفاهيم المستوردة وخطاب الطبقات التي تشكل عمق المجتمع الذي لا زال متأصلا في “ثقافة المألوف” على اختلاف اشكالها اليومية والمحلية.
فمثل هذه الوضعية أفرزت بحسب الباحث “صراعات كامنة متنكرة وراء وحدة صورية” لا تكاد تخفي “حالات التوتر” و”خيبة الأمل” الناتجة عن الهوة العميقة بين النخبة وباقي المجتمع.
ويتطرق شنيقي في تحليله للوضع الاجتماعي واللغوي للجزائر -خاصة على ضوء الهزات التي عاشتها البلاد في الثمانينات بين المطالبة بالهوية الأمازيغية والجدال اللغوي المتكرر منذ تلك الفترة- للإشكال القائم إلى اليوم حول “مكان ووظيفة” اللغات في الإبداع الفني (أدب مسرح سينما …).
ويواصل الباحث تحليله بإلقاء نظرة تاريخية على التحولات الاجتماعية والثقافية في الجزائر بدءا من البحث في واقع الكتاب والنقد والسينما والرقابة بمساءلة الحاضر وصولا إلى “حالة السينما بوجهيها الموضوعاتي والجمالي”. كما يخصص بابا كاملا من دراسته للمسرح.
ويحيل بحث شنيقي على الطابع الشمولي الثقافة: تلك التي تتغذى من خبرة الإنسانية عبر الأزمة وتشجع على تفاعل ثقافات العالم فيما بينها بعيدا عن التصادم والهيمنة. أحمد شنيقي باحث وجامعي نشر قرابة 15 مؤلفا حول المسرح الجزائري والعربي والإفريقي خاصة. الباحث هو أيضا استاذ بجامعة عنابة واستاذ زائر بجامعات في أوربا والبلدان العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.