رغم جائحة كورونا .. نحو 11500 تاجرا جديدا في الجزائر خلال مارس    توقيف شخص قام بنشر مقطع فيديو يحرض على خرق اجراءات الحضر الصحي    فيروس كورونا: الخطوط الجوية الجزائرية تطمئن زبائنها المتضررين اثر تعليق الرحلات الجوية    لجنة الإفتاء تحرم التعدي على إجراءات الحجر    ميلة: قافلة تضامنية لمناطق الظل    البوليساريو تتأسف "لتقاعس" مجلس الأمن لتجاوز الجمود الحاصل في مسار التسوية    قرارات هامة يخرج بها اجتماع أوبك    بجاية: زيدان يتبرع ب5 أجهزة للإنعاش    تنصيب محمد نيبوش وظريفة خوذير في منصبيهما الجديدين بوزارة الصحة    مجلة الجيش تبرز "الانسجام الكامل" مع الرئيس    عطال يتحصل على الضوء الأخضر لمباشرة التدريبات!    جورج وأمل كلوني يعلنان التبرع بأكثر من مليون دولار لمكافحة كورونا    فيروس كورونا: 94حالة مؤكدة جديدة و 30 حالة وفاة في الجزائر    وفاة الممثل الأمريكي المخضرم ألين غارفيلد بفيروس كورونا    إجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات غدا    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالمدية وسكيكدة    محاكمة عن بعد للهامل و براشدي    المنتخب الوطني يحافظ على مركزه ضمن تصنيف "الفيفا"    بسبب كورونا.. الفاف تؤجل تسديد اشتراكات وغرامات الأندية    جيجل: وفاة شخص بعد سقوطه من سقالة بناء    برمجة 4 رحلات لإجلاء المواطنين العالقين في الامارات من مطار دبي الدولي    السيد بلحيمر يعزي عائلة المرحوم محمد بغدادي    نفط: الأسعار ترتفع قبيل اجتماع "أوبك+"    بوسحابة : ” متأسف للإستهتار في التعامل مع الكورونا و اتمنى تتويج “السياربي” باللقب “    أمير سعودي يرد على خبر وجود إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    محامون وحقوقيون يصدرون بيانا رافضا لمحاولات إقحام المهنة في التجاذبات السياسية    1000 طبيب تحت تصرف وزارة الصحة الجزائرية    أمطار رعدية على هذه الولايات    تكليف رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة    الاحتلال المغربي يتجاهل بشكل خطير مطالب الأسرى الصحراويين بتوفير التدابير الوقائية من الفيروس    البنوك تضع حيز التنفيذ تدابير حماية المؤسسات و وسائل الانتاج    الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    تحية للأم رفيقة الإبداع    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    الإطاحة بعصابة "زينو"    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    الحياة بنمط آخر    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    5سنوات حبسا لمروّج 200 قرص مهلوس لقاصر بكافنياك    103 مخالفين لحظر التجوال    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأدب في زمن الحرب: 11 قصة يمنية في كتاب «صراع»
نشر في الحياة العربية يوم 05 - 01 - 2020

اقتربت قصص كتاب «صراع – الأدب القصصي الجديد في اليمن» من بعض التفاصيل الخفية لمقدمات وتداعيات الحرب على الناس في مجتمع فقير ومنسي ممثلاً في اليمن، الذي يعيش حرباً تطوي عامها الخامس.
إحدى عشرة قصة قصيرة لأحد عشر شاباً وشابة من محافظات مختلفة ضمها الكتاب الصادر حديثاً في 75 صفحة من القطع الصغير، كنتاج ورشة لتطوير مهارات الكتابة الابداعية للشباب والشابات في اليمن، التي انتظمت ضمن برنامج (كتابات) لمؤسسة رموز للفنون والتنمية الثقافية في صنعاء في إطار منحة من الصندوق العربي للفنون (آفاق)، وهي الورشة التي انعقدت في صنعاء في يونيو/حزيران 2019.
ست كاتبات وخمسة كُتاب التقوا تحت سقف هذه الورشة، التي درب فيها الروائي وجدي الأهدل، وركزت على دور الأدب في زمن الحرب والصراع، واستهدفت لفت انتباه المتدربين إلى توثيق والتقاط الأحداث التاريخية من زاوية فنية، باعتبار الأدب وسيلة من وسائل الصدمة والعلاج وشكل من أشكال المساهمة في حوار وطني أوسع داخل المجتمع اليمني، كما يؤكد الكتاب.
عكستْ القصص ما وصل إليه الشباب والشابات المشاركين في الورشة، في علاقتهم بأدب القصة القصيرة، خاصة في تحديد وبلورة الأفكار وبناء وخطاب القصة، فكل القصص جاءت ملتزمة بناءً مكتملاً وخطاباً واعيًا في التعبير عن بعض وجوه معاناة المجتمع، وهي المعاناة التي كانت الحرب أبرز نتائجها وأسبابها في آن، إذ كانت تلك المعاناة طريقاً لتخصيب الصراع ونتيجة للحرب أيضاً.. وهو الخطاب الذي اشتغلت القصص، من خلاله، على قضايا جوهرية يعاني منها المجتمع، وتمثل نتاج حرب وصراع من نوع مختلف، بدءاً من صراع الذوات وحرب التقاليد والمفاهيم المغلوطة تحت لافتة (التخلف) وصولاً إلى معاناة الحرب ممثلة في القصف والموت والنزوح وانحسار الحياة المعيشية وتدهور الخدمات وتفسخ النسيج الاجتماعي وغيرها من تداعيات الحرب.
ناقشت النصوص كل ذلك معتمدة تقنيات ومهارات وأدوات تجلت من خلالها خصوصية كل قصة، وبالتالي كل تجربة، ما يؤكد ما صار إليه وعي الكتاب المشاركين بماهية وخصوصية أدب القصة القصيرة، الأمر الذي يمكن معه التنويه بما حققته الورشة، وأهمية هذه الورش على صعيد خدمة الأدب اليمني، باعتبار دورات التدريب على المهارات الكتابية تمثل احتياجاً ضروريًا لكل مشهد أدبي في أي بلد، فالأدب الذي يشتغل أبناؤه على تطوير مهاراتهم بشكل ذاتي، يبقى مشواره طويلاً وطريقه صعباً ونجاحه محدوداً، لأن قلة قليلة منهم فقط هم مَن يجدون وقتاً ودليلاً لتطوير مهاراتهم عبر القراءة والاحتكاك، وهو ما يستغرق وقتًا، بينما الدورات التدريبية تضع بين أيدي المتدربين خلاصة تجارب سبقتهم، وتمكنهم من إتقان المهارات التي تحتاجها تجاربهم، علاوة على تأثيرها في جذب هؤلاء إلى التعامل مع الكتابة بمسؤولية وباعتبارها جزءاً من أهداف حيواتهم. ويعزز الحاجة اليمنية لهذه الدورات ما يعانيه المشهد الأدبي هناك باعتباره «مازال صغيرًا للغاية وقلة من أسمائه هي مَن استطاعت الوصول إلى القارئ عربياً وعالمياً». هذا الكتاب يفتح الباب واسعاً أمام سؤال: كيف يمكن للأدب السردي أن يمارس درواً فاعلاً في زمن الحرب والصراع؟ وهو موضوع في غاية الأهمية يفتح الإجابة على أبواب اشتغالات سردية متعددة تغوص في إشكالات العلائق الاجتماعية والإنسانية في المجتمع قبل وخلال الحرب، وتُقدم قراءات لما يولد الصراع وما تتركه الحرب في الحياة، انطلاقاً من الألم الإنساني باعتباره البوصلة التي تذهب بالقارئ باتجاه السبب وتخلق وعياً يعزز من اليقين بثقافة الحرية والجمال والتسامح والتنوع الإنساني، باعتبار هذه الثقافة هي الكفيلة بخلق بيئة مضادة للصراع والحرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.