تركيا تستهدف الطيران الروسي في إدلب    نادي بارادو يطيح بجمعية الشلف بملعبها        إعلان الجمهورية الصحراوية: الوفود الأجنبية تؤكد دعمها الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الديوان الوطني للسياحة يشارك في البورصة الدولية للسياحة بألمانيا    سطيف: وفاة عائلة من خمسة أشخاص في حادث مرور    بربارة الشيخ يمثل الجزائر في إجتماع الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط بالرباط    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    فيروس كورونا: الرئيس الإيراني يستبعد فرض الحجر الصحي على المدن المصابة بالوباء        عماري: مساهمة الزراعة الصحراوية في الانتاج الفلاحي الوطني بلغت حوالي 6ر21 بالمائة    رياضة: "تجميد بعض المشاريع الرياضية يدخل ضمن إجراءات ترشيد النفقات العمومية"    وزير الصناعة والمناجم يستقبل الشريك الاجتماعي ورئيسة جمعية النساء المقاولات    سكيكدة: توقيف شخصين وحجز 600 قرص مهلوس بحمادي كرومة    وزير التجارة يبحث سبل تنشيط العلاقات الاقتصادية مع سفيري مصر وفنزويلا    رئيس تبون يزور المسجد النبوي بالمدينة المنورة    زغماتي: تجهيز المؤسسات العقابية بخدمة الهاتف لتمكين المحبوسين من التواصل مع عائلاتهم    الكشف وتدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين بباتنة    إصابة نائبة الرئيس الإيراني بفيروس كورونا    ملحمة الإتحاد الإسلامي الوهراني كتاب جديد حول عميد أندية وهران    البطولة العربية: تونس تقصي الجزائر    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يصل إلى المدينة المنورة ويصلي في المسجد النبوي    إنخفاض سعر البرنت إلى ما دون 51 دولار منذ 2018    كورسي: “فخورون بإسماعيل بن ناصر”    تأجيل محاكمة المتهمين عبد الغاني هامل وبراشدي ليوم 19 مارس القادم    الشلف: وفاة سبعيني في حادث دهس بالطريق السيار شرق-غرب    بعد تصديهم لإجراءات رفع الحصانة ... محاكمات نواب مؤجلة إلى ما بعد حل البرلمان    كورونا.. الجزائر ترفع درجة تأهبها    الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوري    اللجنة الأولمبية تهنئ 7 ملاكمين جزائريين بتأهلهم إلى أولمبياد طوكيو 2020    الرئيس تبون يعزي العاهل السعودي في وفاة الامير طلال بن سعود    الرئيس تبون يشكر الجالية الجزائرية المقيمة في السعودية اثر تلقيه رسالة من طرفها    وزير السكن: إنجاز أكثر من 185 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ بالعاصمة    10وفايات خلال أسبوع بسبب حوادث المرور    الفلسطينيون و صفقة القرن .واوضاع للاجئين تتازم    اجتماع الحكومة : تقديم مرسومين تنفيذيين يتعلقان بقطاعي المالية والعمل و عروض قطاعية    مستغانم: ترقية السياحة مرهون بمساهمة الشركاء الاجتماعيين والمهنيين    اجتماع الحكومة : عرض مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بالتكفل بالولادة بالمؤسسات الخاصة    تلمسان: دخول 4 محطات للجيل الرابع حيز الخدمة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    زغماتي: لا دخل لوزارة العدل في تجميد مسابقات الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة    الجزائر الأولى إفريقيا في قطع الأنترنت    بيرة يتراجع عن تدريب إتحاد العاصمة    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو «البوشي»    وزيرة الثقافة تهنئ الكتاب الجزائريين    تورطت فيها أسماء ثقيلة‮ ‬    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    ترحيل 7 آلاف عائلة ابتداء من جوان القادم    23 دولة أوروبية تقرر تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    معرض جماعي حول الفن الجزائري بنيويورك    ندوة حول «فن القول» بمنطقة البيض    عميد بلا رتبة    تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين    انطلاق مسابقة "فارس القوافي"    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثواب الله خير
نشر في الحياة العربية يوم 22 - 01 - 2020

من التنبيهات القرآنية والمحفزات الإيمانية ما جاء في قوله تعالى: {وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون} (القصص:80)، جاءت هذه الآية الكريمة في سياق قص القرآن الكريم قصة قارون وما آتاه الله من زخرف الدنيا ومفاتنها.
فالآية واردة بعيد آية تبين أحوال المفتونين بزينة الحياة الدنيا، والمغرورين بزخرفها وبهرجتها، تقول الآية مصورة أحوال عباد الدنيا وسدنتها: {فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم} (القصص:79) فقد خرج قارون ذات يوم على قومه في زينة عظيمة، وتجمل باهر، من مراكب وملابس عليه وعلى خدمه وحشمه وحاشيته، فلما رآه من يريد الحياة الدنيا، ويميل إلى زخرفها وزينتها، تمنوا أن لو كان لهم مثل الذي أعطي، وهم يحسبون أن ذا الحظ العظيم إنما ذلك الذي يكون أكثر مالاً، وأعظم جاهاً.
يقول سيد قطب رحمه الله: “وفي كل زمان ومكان تستهوي زينة الأرض بعض القلوب، وتبهر الذين يريدون الحياة الدنيا، ولا يتطلعون إلى ما هو خير وأبقى، فلا يسألون بأي ثمن اشترى صاحب الزينة زينته؟ ولا بأي الوسائل نال ما نال من عرض الحياة؟ من مال، أو منصب، أو جاه. ومن ثم تتهافت نفوسهم وتتهاوى، كما يتهافت الذباب على الحلوى ويتهاوى! ويسيل لعابهم على ما في أيدي المحظوظين من متاع، غير ناظرين إلى الثمن الباهظ الذي أدوه، ولا إلى الطريق الدنس الذي خاضوه، ولا إلى الوسيلة الخسيسة التي اتخذوها”.
أمام هذا الغرور الدنيوي يبرز أهل العلم -الذين هم طوق النجاة لكل مجتمع- ينبهون اللاهثين وراء حطام الدنيا إلى الحقيقة التي ينبغي أن يجعلوها نصب أعينهم، وإلى الاتجاه الذي إليه ينبغي أن يتجهوا، وإلى الهدف الذي ينبغي إليه أن يسعوا، يحذرون الناس من مغبة الركون إلى الدنيا وزينتها، والعمل بكل ما يقربهم إلى الله سبحانه، ويجدونه ذخراً لهم في الآخرة؛ لأنها هي الحياة الحقيقة التي تستحق أن يعمل الإنسان لها، وينفق عمره في سبيل تحصيلها والوصول إليها، كما قال سبحانه: {وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون} (العنكبوت:64).
وإذا كان لأصحاب الدنيا واللاهثين وراء حطامها ميزان به يزنون سلوكهم، ووجهة إليها يشدون رحالهم، فإن المتصلين بالله لهم ميزان آخر يُقَيِّم الحياة، وفي نفوسهم قيم أخرى غير قيم المال والزينة والمتاع. وهم أعلى نفساً، وأكبر قلباً من أن يتهاووا ويتصاغروا أمام قيم الأرض جميعاً. ولهم من استعلائهم بالله عاصم من التخاذل أمام جاه العباد. وهؤلاء هم {الذين أوتوا العلم} العلم الصحيح الذي يُقوِّمون به الحياة حق التقويم: ثواب الله خير من هذه الزينة، وما عند الله خير مما عند أصحاب الدنيا. والشعور على هذا النحو درجة رفيعة {ولا يلقاها إلا الصابرون}…الصابرون على معايير الناس ومقاييسهم. الصابرون على فتنة الحياة وإغرائها. الصابرون على الحرمان مما يتشهاه الكثيرون. وعند ما يعلم الله منهم الصبر كذلك يرفعهم إلى تلك الدرجة. درجة الاستعلاء على كل ما في الأرض، والتطلع إلى ثواب الله في رضى وثقة واطمئنان.
ثم ها هنا بعض الإرشادات المستفادة من هذه الآية:
أولاً: أن صلاح حال المجتمع وسداد أمره، إنما يقع بالدرجة الأولى على عاتق العلماء العاملين، فهم الذين يحددون البوصلة التي ينبغي أن يتجه إليها الناس، وهم الذين يضعون الأضواء الحمراء والخضراء، التي تنظم حركة سير الناس في هذه الحياة، ويعرفون من خلالها متى يقفون، ومتى يسيرون.
ثانياً: أن ثواب الله وجزاءه لمن آمن به وبرسله، وعمل بما جاءت به رسله من صالحات الأعمال في الآخرة، خير من الدنيا وما فيها؛ لأن قيمة الأشياء إنما يكون في دوامها وبقائها، لا في زوالها وفنائها، فما هو دائم وباق خير مما هو زائل وفان.
ثالثاً: قوله سبحانه: {ولا يلقاها إلا الصابرون} المراد الصابرون على أداء الطاعات والاحتراز عن المحرمات، وعلى الرضا بقضاء الله في كل ما قسم من المنافع والمضار. وللمفسرين قولان في عود الضمير في الآية:
الأول: أنه لا يوفَّق لقول هذه الكلمة، وهي قوله سبحانه: {ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا} والهاء والألف كناية عن الكلمة، وهذا اختيار الطبري.
الثاني: السيرة والطريقة التي يُنال بها ثواب الله، وهي الإيمان والعمل الصالح لا يوفق إليها إلا الصابرون على الطاعات وعن الشهوات، وعلى كبح النفس أن تجري في أعقاب المزخرفات الزائفة، وتلهث وراء لذائذ الدنيا ومفاخرها الباطلة؛ لأن الصبر وسيلة لنوال الأمور العظيمة، التي تحتاج في السعي لها إلى تجلد؛ لما يعرض في خلال هذا السعي من مصاعب وعقبات كأداء؛ فإن لم يكن المرء متخلقاً بالصبر خارت عزيمته، ووهنت إرادته .
رابعاً: قال ابن عاشور: “عدل عن الإضمار إلى الموصولية في قوله: {لمن آمن وعمل صالحا} دون: خير لكم؛ لما في الإظهار من الإشارة إلى أن ثواب الله إنما يناله المؤمنون الذين يعملون الصالحات، وأنه على حسب صحة الإيمان وصوابية العمل، مع ما في الموصول من الشمول لمن كان منهم كذلك، ولغيرهم ممن لم يحضر ذلك المقام”.
خامساً: قال الزمخشري: “(ويلك) أصله الدعاء بالهلاك، ثم استعمل في الزجر والردع والبعث على ترك ما لا يُرْتَضى”.
سادساً: أفادت الآية أن حالة المؤمن العامل، الذي ينتظر ثواب الله تعالى خير من حال اللاهث وراء الدنيا، وأن هذه النزعة وهذه القوة في الخير والدين لا يُمكن منها، ولا يخولها إلا الصابر على طاعة الله وعن شهوات نفسه، وهذا هو جماع الخير كله.

سابعاً: ثم إن المتأمل في هذا الشغف بحطام الدنيا، والتفريط في أمور الآخرة، عليه أن يتذكر دوماً ما أرشد إليه القرآن على لسان أهل العلم: {ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا} وليتذكر أيضاً قوله عز من قائل: {قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى} (النساء:77).
ثامناً: عندما تبلغ فتنة الزينة ذروتها، وتتهافت أمامها النفوس وتتهاوى، تأتي سنة الله في خلقه لتضع حدًّا للفتنة، وترحم الناس الضعاف من إغرائها، وتحطم الغرور والكبرياء، وهذا ما أوضحته الآية التالية حيث قررت العاقبة التي يؤول إليها اللاهثون وراء الدنيا: {فخسفنا به وبداره الأرض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين * وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون} (القصص:81-82).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.