كورونا: "عدل" تمدد آجال دفع مستحقات الإيجار    الضباط السامون للحماية المدنية يقررون التبرع بشهر من رواتبهم    نفط: روسيا مستعدة لتخفيضات كبيرة    مجمع سونلغاز: تجنيد يومي لضمان التزويد بالكهرباء والغاز    التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود    بلحيمر: مراجعة نظام الإعلام من خلال 10 ورشات بالشراكة والحوار    الرئيس تبون يحيّي طاقمي الطائرتين العسكريتين    رئيس الدولة السابق بن صالح يتبرع بشهر من راتبه    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    الأزمة تلد الهمة    رغم كورونا اموال رونالدو ما تزال تتدفق    بشار: وضع حد لنشاط مروِّج للمؤثرات العقلية    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    أسرة البروفيسور الراحل سي أحمد مهدي توجه رسالة لرئيس لجمهورية وللجزائريين    الترخيص للخواص بإنجاز أسواق للجملة مستقبلا    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بفيروس كورونا    سبورتينغ ومرسيليا يدخلان السباق لضمه    دوما يطالب إدارة الشباب بالتعاقد مع 4 لاعبين في «الميركاتو»    هذه مواقيت العمل الجديدة بوكالات البنك الوطني الجزائري    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية “يدفع بالأمور نحو المنزلق”    وزير الصحة: “فرض حجر صحي كلي وارد إذا تدهور الوضع”    إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين للوقاية من فيروس “كورونا”    إدارة المولودية تعدد استقدامات الموسم المقبل    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    قافلة تضامنية من سطيف لسكان مدينة البليدة    أتليتيكو مدريد يجدد اهتمامه ب عيسى ماندي    زيمبابوي تُسابق الزمن لاستقبال الخضر على أراضيها    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    إجراءات لحراسة وتغطية 57 مركز إيواء خاص بالحجر الصحي عبر 18 ولاية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله
نشر في الحياة العربية يوم 24 - 02 - 2020

إذا علمت قدر العلم وشرفه ومنزلته عند الله، وأن الله وملائكته ومن في السماوات ومن في الأرض حتى النملة في جحرها لتصلي على معلم الناس الخير. فاعلم أن العلم لا ينال براحة الجسم، روى مسلم بسنده عن يحيى بن أبي كثير قال: لا ينال العلم براحة الجسم، فالعلم بالتعلم والحلم بالتحلم، ومن صبر صبره الله.
ولولا أن شرف العلم صعب المرتقى لناله كل أحد وادعاه كل جاهل، ولكن لأنه شريف لا ينال إلا ببذل وجد وتضحية، فينبغي على طالب العلم أن يكون صبوراً في طلبه لا يمل ولا ينقطع عن الطلب ويغالب الصعاب. قيل للشعبي: من أين لك هذا العلم كله؟ قال: “بنفي الاعتماد والسير في البلاد، وصبر كصبر الحمار وبكور كبكور الغراب” فالعلم ليس مالاً يجمع ثم يحتفظ به، ولا ماء يشرب، العلم يحتاج إلى مجالسة العلماء ومزاحمتهم بالركب وإلى مدارسة ومراجعة وحفظ وقراءة ومطالعة، فشمر عن ساعد الجد ولا تعجل. وقال الشافعي رحمه الله: “حق على طلبة العلم بلوغ غاية جهدهم في الاستكثار من علمه، والصبر على كل عارض دون طلبه، وإخلاص النية لله تعالى في إدراك العلم نصاً واستنباطاً والرغبة إلى الله تعالى في العون عليه”.
لا تحسب المجد تمراً أنت آكله لا تبلغ المجد حتى تلعق الصبر، فما بالنا في هذه الأيام نرى طلبة العلم يأتي إلى الدرس متأخراً، أو يأتي درساً ودرساً، أو يواظب فترة ثم ينقطع ويتعلل بشتى العلل.
وفي كتاب صفحات من صبر العلماء:
“من المعلوم لدى البصراء: أنه لابد لنيل كل مرغوب محبوب، من تنازل عن مرغوب محبوب دونه، والعلم مرغوب سام، ومحبوب غال، وشرف رفيع ومطلب صعب المسالك، كثير العقبات، لا يمكن بلوغه إلا بتنازلات كثيرة وتضحيات كبيرة في المال والوقت والراحة وأنس الأهل والأصحاب، وسائر المتع المشروعة، ولهذا قيل قديماً: العلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك. وقال الإمام يحيى بن كثير: “لا يستطاع العلم براحة الجسم”. رواه مسلم في صحيحه في باب أوقات الصلوات الخمس.
نقل الحافظ الخطيب البغدادي رحمه الله عن أبي أحمد نصر بن أحمد العياض: “لا ينال هذا العلم إلا من عطل دكانه، وحزب بستانه، وهجر إخوانه، ومات أقرب أهله إليه فلم يشهد جنازته”.
قال القاضي بدر الدين بعد ما نقل ما حكاه الخطيب: “وهذا كله وإن كانت فيه مبالغة، فالمقصود أنه لا بد فيه من جمع القلب واجتماع الفكر وقيل: أمر بعض المشايخ طالباً له بنحو ما رواه الخطيب فكان آخر ما أمره به أن قال: اصبغ ثوبك كي لا يشغلك فكر غسله” انتهى.
وقد قص الله علينا قصة نبي من أولي العزم من الرسل سافر في البحر وتحمل المشاق لكي يتعلم بعض المسائل من الخضر عليه السلام فقال “هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا” (الكهف: 66).
وأخبار العلماء في هجرة الدعة واللذات، والإنهاك في العلم، والترامي على أبواب الشيوخ وملازمتهم، والصبر على تباين طبائعهم، والتأدب معهم ورعاية راحتهم لنيل المطلوب العزيز الغالي منهم العلم كثيرة لا تحصى.
وأستهلها بما جاء عن حبر الأمة الصحابي الجليل عبد الله بن عباس، روى الحاكم في المستدرك وغيره “عن عكرمة قال: قال ابن عباس: لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا شاب، قلت لشاب من الأنصار: هلم لنسأل أصحاب رسول الله ولنتعلم منهم. فإنهم اليوم كثير، فقال: يا عجباً لك يا ابن عباس أترى الناس يحتاجون إليك وفي الناس من أصحاب رسول الله من فيهم. قال: فترك ذلك وأقبلت أنا على المسألة وتتبع أصحاب رسول الله، فإن كنت لآتي الرجل في الحديث يبلغني أنه سمعه من رسول الله فأجده قائلاً أي نائماً في منتصف النهار فأتوسد ردائي على بابه، تسفي الرياح على وجهي التراب حتى يخرج، فإذا خرج قال: يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟ هلا أرسلت إليَّ فآتيك؟ فأقول: لا، أنا أحق أن آتيك، بلغني حديث عنك أنك تحدثه عن رسول الله فأحببت أن أسمعه منك، فكان الرجل بعد ذلك يراني وقد ذهب أصحاب رسول الله واجتمع حولي الناس يسألوني فيقول هذا الفتى كان أعقل مني”. قال الحاكم عقب هذا الخبر: هذا الحديث أصل في طلب الحديث وتوقير المحدث.
وقال محمد بن عبد الله الأنصاري بسنده عن ابن عباس قال: “وجرت عامة علم رسول الله عن هذا الحي من الأنصار إن كنت لأقيل بباب أحدهم، ولو شئت أن يؤذن لي عليه لأذن لي، ولكن أبتغي طيب نفسه”.
وقال الحافظ الذهبي في تاريخ الإسلام في ترجمة التابعي الجليل عروة بن الزبير رحمه الله: “قال عروة: لقد كان يبلغني عن الرجل من المهاجرين الحديث فآتيه فأجده قد قال أي نام أو استراح وقت القيلولة في منزله، فأجلس على بابه فأسأله عنه يعني إذا خرج ”.
وروى الدارمي في سننه عن التابعي الجليل سعيد بن جبير رحمه الله قال: “كنت أسير مع ابن عباس في طريق مكة ليلاً وكان يحدثني بالحديث فأكتبه في واسطة الرحل حتى أصبح فأكتبه”.
وجاء في تاريخ الإسلام للذهبي في ترجمة التابعي الجليل عطاء بن أبي رباح وكان من سادة التابعين فقهاً وعلماً وورعاً وفضلاُ وإتقاناُ “قال ابن جريج: كان المسجد فراش عطاء عشرين سنة. وقال إسماعيل بن أمير: كان عطاء يطيل الصمت فإذا تكلم خيل إلينا أنه مؤيد وكان أسود أعور أفطس أشل أعرج ثم عمي. ففي جسمه ستة عيوب ولكنه كان ركناً من أركان العلم والدين والصلاح والقدوة. وكان ثقة فقيهاً حج نيفاً على سبعين حجة”.
وقال الدرامي في سننه: أخبرنا مروان بن محمد قال: سمعت الليث يقول: تذكر الزهري ليلة بعد العشاء حديث وهو جالس متوضئ فما زال ذلك مجلسه حتى أصبح. قال مروان: جعل يتذاكر الحديث.
وجاء في تاريخ الإسلام في ترجمة مغيرة بن مقسم الضبي قال قفيل بن غزوان: كنا نجلس أنا ومغيرة وعدد ناساً نتذاكر الفقه فربما لم نقم حتى نسمع النداء بصلاة الفجر”.
كان أسد بن الفرات قاضي القيروان وتلميذ مالك وأحد القادة الفاتحين كان قد خرج من القيروان إلى الشرق سنة 172 فسمع الموطأ على مالك بالمدينة، ثم رحل إلى العراق فسمع من أصحاب أبي حنيفة وتفقه عليهم، وكان أكثر اختلافه إلى محمد بن الحسن ولما حضر عنده قال له: إني غريب قليل النفقة، والسماع منك نزر، والطلبة عندك كثير، فما حيلتي؟ فقال له محمد: اسمه مع العراقيين بالنهار وقد جعلت لك الليل وحدك، فتبيت عندي وأسمعك، قال أسد : وكنت أبيت عنده وينزل إليّ ويجعل بين يديه قدحاً فيه الماء، ثم يأخذ في القراءة فإذا طال الليل ونعست، ملأ يده ونضح وجهي بالماء فأنتبه، فكان ذلك دأبه ودأبي حتى أتيت على ما أريد السماع عليه.
أخي طالب العلم كلمة أخيرة “إن تصدق الله يصدقك” هذا قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم. فاصبر وثابر تنال ما تتمنى. قال الجنيد رحمه الله : “ما طلب أحد شيئاً بجد وصدق إلا ناله فإن لم ينله كله نال بعضه”.
فضل وقيمة العلماء في الإسلام
العلماء هم سادة الناس وقادتهم الأجلَّاء، وهم منارات الأرض، وورثة الأنبياء، وهم خيار الناس، المرادُ بهم الخير، المستغفَرُ لهم. وللعلماء فضل عظيم؛ إذ الناس محتاجون إليهم في كل حين، وهم غير محتاجين إلى الناس. ولا شك أن بيان فضل العلماء يستلزم بيان فضل العلم؛ لأن العلم أجلُّ الفضائل، وأشرف المزايا، وأعزُّ ما يتحلى به الإنسان، فهو أساس الحضارة، ومصدر أمجاد الأمم، وعنوان سموها وتفوقها في الحياة، ورائدها إلى السعادة الأبدية، وشرف الدارين، والعلماء هم حملته وخزنته.
من أجل هذا جاءت الآيات والأخبار لتكريم العلم والعلماء، والإشادة بمقامهما الرفيع، وتوقيرهم في طليعة حقوقهم المشروعة لتحليهم بالعلم والفضل، وجهادهم في صيانة الشريعة الإسلامية وتعزيزها، ودأبهم على إصلاح المجتمع الإسلامي وإرشاده.
وحيث كان العلماء الربانيون متخصصين بالعلوم الدينية، والمعارف الإسلامية؛ قد أوقفوا أنفسهم على خدمة الشريعة الإسلامية، ونشر مبادئها وأحكامها، وهداية الناس وتوجيههم وجهة الخير والصلاح؛ فجدير بالمسلمين أن يستهدوا بهم، ويجتنوا ثمرات علومهم، ليكونوا على بصيرة من عقيدتهم وشريعتهم، ويتفادوا دعايات الغاوين والمضللين من أعداء الاسلام.
ولا يوجد شك أن العلماء الملتزمين بكتاب الله – تعالى -، وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم -؛ لهم مكانة كبيرة في الإسلام، حددها الله ورسوله، ومن الآيات الآثار التي وردت في بيان فضلهم ومكانتهم: قوله تعالى: {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}، “وقرن شهادة ملائكته وأولي العلم بشهادته فقال: {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ} وهذه خصوصية عظيمة للعلماء في هذا المقام”.
والعلماء هم من انطبقت عليهم الخيرية التي حددها النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – في قوله من حديث مُعَاوِيَةَ – رضي الله عنه – قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَقُولُ: {مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْراً يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ} 3، ويؤخذ من ظاهر الحديث أن من لم يرد الله به خيراً لا يفقه في الدين بمفهوم المخالفة، وفيه فضل العلماء على سائر الناس، وفيه فضل الفقه في الدين على سائر العلوم، وإنما ثبت فضله لأنه يقود إلى خشية الله، والتزام طاعته، وتجنب معاصيه.
ومن فضائل العلماء: -أنهم أهل خشيته الحقيقيون كما في قوله – تعالى -: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء}4، والمعنى: ” إنما يخاف الله فيتقي عقابه بطاعته؛ العلماء، بقدرته على ما يشاء من شيء، وأنه يفعل ما يريد، لأن من علم ذلك أيقن بعقابه على معصيته؛ فخافه ورهبه خشية منه أن يعاقبه”.
والعلماء هم الذين يتدبرون هذا الكتاب العجيب، ومن ثم يعرفون الله معرفة حقيقية، ثم يخشونه حقاً، ويتقونه حقاً، ويعبدونه حقاً، فهم أخشى الناس لله، وأعبد الناس له.
والعلماء هم صمام أمان للأمة، فإذا غاب العلماء عن الأمة ضلت في دينها فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ – رضي الله عنهما – قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَقُولُ: «إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعاً يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِماً اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوساً جُهَّالاً، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.