شرفي يؤكد عدم وجود أجندة انتخابية في الجزائر سنة 2020    السيناتور سبوتة للحوار : لن أترشح لمنصب الأمين العام للأفلان    الجيش الجزائري يسلم العتاد العسكري للجيش المالي    تدابير خاصة لفائدة زبائن مديرية توزيع الكهرباء والغاز بغرداية    مدوار يستبعد استئناف البطولة    اعتقال لاعب المنتخب المغربي في بلجيكا بعد خرقه للحجر الصحي.    ” قطف الزهور” يحكي الأوجاع ويلامس المواضيع الإنسانية    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    عنابة: توقيف 822 شخصا جراء مخالفتهم إجراءات الحجر    قائد منتخب تونس سابقا: بن سبعيني أفضل مدافع عربي حاليا    بن عيادة : الأهلي السعودي أفضل محطة للعودة للخضر    احصاء 29 غريقا منذ بداية 2020    السيسي ورئيس قبرص يرفضان التدخل العسكري الخارجي في ليبيا    وعد الحر دين عليه    هل يستجيب شرفة ..؟    وفاة رئيس الوزراء المغربي الأسبق عبد الرحمن اليوسفي    نتنياهو يجدد التزامه بتوسيع سيادة إسرائيل على أجزاء من الضفة الغربية    مدوار: “سعداوي أتى بالجديد في القضية ولهذا استدعينا رئيسي البرج وبسكرة”    تويتر يتحدى ترامب من جديد    العثور على جثة فتاة ببوزغاية بولاية السلف    سفير الجزائر لدى تركيا: آن الأوان لنعيد كتابة تاريخنا المشترك    حجر: إحالة 11 ألف شخص على العدالة بالبليدة    وزارة الداخلية: قرابة 322 ألف مواطن استفادوا من منحة 10 آلاف دينار    فرنسا: مطار أورلي الباريسي يعيد فتح أبوابه في 26 جوان    مدوار : شخصيا متشائم بخصوص عودة عجلت البطولة الوطنية قريبا    جراد يدعو الى تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-19    وزارة الداخلية تحصي قرابة 322 ألف مستفيد من منحة الجائحة    طيران الإمارات يستأنف رحلاته نحو 12 دولة منها الجزائر اعتبارا من الفاتح جويلية    إقامة أول صلاة جمعة منذ إغلاق المساجد بمصر    جمعية التجار و الحرفيين تطالب بعودة النشاطات الإقتصادية و فتح محلات التجارة و الحرف    ترامب يجرد وسائل التواصل الاجتماعي من الحصانة القانونية    حكار يزور المديريات التابعة لمؤسسة سوناطراك ببومرداس.    جورج فلويد: 11 وفاة أشعلت احتجاجات ضد "وحشية" الشرطة الأمريكية    هونغ كونغ: الولايات المتحدة وحلفاؤها يدينون قانوناً صينياً للأمن    تونس تستعد لعودة الطلبة الجامعيين إلى مقاعد الدراسة    الفاف ترد على الحملات التي تستهدف زطشي.    بوب ويتون.. أكبر معمر في العالم يرحل عن 112 عاما    فيروس كورونا: أم بريطانية تبتكر طريقة لتتعامل مع ضجر أطفالها أثناء الحجر    تعرف على البلدة الإيطالية المحاطة بأراض سويسرية من جميع الجهات    كورونا .. آخر المستجدات عالميا    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    أحوال الطقس المرتقبة لنهار اليوم الجمعة    بوقادوم يحضر اجتماعا برلمانيا هاما بالمجلس الشعبي الوطني يوم الإثنين    “الكاف” تمنح “الفاف” 200 ألف دولار !    حركة البناء : بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء “حادثة المروحة”    ما يجب أن يقال حول التعديل الدستوري في الجزائر    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع مخزونات الخام    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    برامج تلفزيونية فرنسية ضد الجزائر : الجزائر تستدعي سفيرها في باريس للتشاور    حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإخلاص المنافي للشرك
نشر في الحياة العربية يوم 31 - 03 - 2020

الإخلاص هو تصفية العمل بصالح النية من جميع شوائب الشرك، بمعنى الإخلاص فيها وفي مقتضياتها من العمل بطاعة الله، والاشتغال بعبادة الله وحده وإفراده بها.
.. والإخلاص لغة:
مصدر أخلص يخلص وهو مأخوذ من مادة (خ ل ص) التي تدل على تنقية الشيء وتهذيبه. والخالص: كالصافي إلا أن الخالص هو ما زال عنه شوبه بعد أن كان فيه, والصافي قد يقال لما لا شوب فيه, ويقال: (خلصته فخلص). وقال ابن منظور: خلص الشيء بالفتح, يخلص خلوصًا وخلاصًا: إذا كان قد نشب ثم نجا وسلم, وأخلصه وخلصه, وأخلص لله دينه: أمحضه, وأخلص الشيء: اختاره, وقرئ ﴿ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ﴾ [ص: 83].
قال ثعلب: (يعني بالمخلِصين الذين أخلصوا العبادة لله تعالى، وبالمخلَصين الذين أخلصهم الله عز وجل, فالمخلصون المختارون, والمخلصون: الموحدون، ولذلك قيل لسورة: ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾ [الإخلاص:1]. قال ابن الأثير: لأنها خالصة في صفة الله تعالى وتقدس، أو لأن اللافظ بها قد أخلص التوحيد لله عز وجل, وكلمة الإخلاص: كلمة التوحيد. والإخلاص في الطاعة: ترك الرياء.
.. الإخلاص اصطلاحًا:
قال الكفوي: ((الإخلاص هو القصد بالعبادة إلى أن يعبد المعبود بها وحده، وقيل تصفية السر والقول والعمل)). وقال الجرجاني: ((الإخلاص ألا تطلب لعملك شاهدًا غير الله تعالى، وقيل هو تخليص القلب عن شائبة الشوب المكدر لصفائه الفطري، وتحقيقه أن كل شيء يتصور أن يشوبه غيره فإذا صفا عن شوبه وخلص عنه، يسمى خالصًا؛ قال تعالى: ﴿ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا ﴾ [النحل: 66] فإنما خلوص اللبن ألا يكون فيه شوب من الفرث والدم، ومن كل ما يمكن أن يمتزج به، وقال الفضيل بن عياض: ترك العمل لأجل الناس رياء، والعمل لأجلهم شرك، والإخلاص الخلاص من هذين)).
.. حقيقة الإخلاص:
ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن إخلاص الدين هو الذي لا يقبل الله تعالى سواه، وهو الذي بعث الله به الأولين والآخرين من الرسل، وأنزل به جميع الكتب، واتفق عليه أئمة أهل الإيمان، وهذا هو خلاصة الدعوة النبوية، وهو قطب القرآن الذي تدور عليه رحاه.
وخلاصة الأمر أن الإخلاص تصفية للعمل والقول والعبادة مما يشوبها من رياء ومراءاة أو خداع أو كذب.
وقال الجرجاني: الفرق بين الإخلاص والصدق أن الصدق أصل وهو الأول: والإخلاص فرع وهو تابع وفرق آخر أن الإخلاص لا يكون إلا بعد الدخول في العمل، أما الصدق فيكون بالنية قبل الدخول فيه؛ قال تعالى: ﴿ أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ﴾ [الزمر: 3].
قال تعالى: ﴿ قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي * فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ ﴾ [الزمر: 14، 15]، وقال تعالى: ﴿ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾ [غافر: 65]. يقول ابن كثير رحمه الله: في تفسيره لهذه الآية؛ أي: موحدين له مقرين بأنه لا إله إلا هو الحمد لله رب العالمين.
وقال تعالى: ﴿ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ ﴾ [النساء: 46]، وفي الحديث الثابت في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أسعد الناس بشفاعتي من قال لا إله إلا الله خالصًا من قلبه أو نفسه )).
وفي الصحيح عن عتبان بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله عز وجل).
فالإخلاص شاق على النفس البشرية، فكم من الأعمال والأفعال والأقوال قد تلبثت بها شوائب الشرك، فدمرتها وأهلكتها وأبطلتها، والله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصًا لوجهه تبارك وتعالى وموافقًا لهدي النبي صلى الله عليه وسلم؛ قال تعالى: ﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ﴾ [الملك: 2].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: قال الفضيل بن عياض رحمه الله: ((أحسن العمل أخلصه وأصوبه، قالوا: يا أبا علي، ما أخلصه وما أصوبه؟ فقال: إن العمل إذا كان خالصًا ولم يكن صوابًا، لم يقبل، وإذا كان صوابًا ولم يكن خالصًا، لم يقبل حتى يكون خالصًا صوابًا، والخالص أن يكون لله، والصواب أن يكون على السنة، ثم قرأ قوله تعالى: ﴿ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾ [الكهف 110])).
من فوائد الإخلاص:
1) الإخلاص هو الأساس في قبول الأعمال والأقوال.
2) الإخلاص هو الأساس في قبول الدعاء.
3) الإخلاص يرفع منزلة الإنسان في الدنيا والآخرة.
4) يبعد عن الإنسان الوساوس والأوهام.
5) يحقق الطمأنينة لقلب الإنسان ويجعله يشعر بالسعادة.
6) يقوي إيمان الإنسان ويكره إليه الفسوق والعصيان.
7) يقوي عزيمة الإنسان وإرادته في مواجهة الشدائد.
8) حصول كمال الأمن والاهتداء في الدنيا.
.. مما سبق يتضح أن:
1- من أهم ما تعنيه «لا إله إلا الله» تجريد التوحيد وإخلاص العبادة لله تعالى وحده، وتصفية العمل من كل شوائب الشرك والبدع والرياء، فلا تصرف العبادات القلبية التي محلها القلب إلا لله، وكذلك العبادات القولية التي محلها اللسان لا تصرف إلا لله، وكذلك العبادات الفعلية التي محلها الجوارح والأركان.
2- لا بد وأن تصرف أنواع العبادة لله عز وجل مع كمال الاتباع لرسوله صلى الله عليه وسلم، وتحكيمه في كل أمر قد شجر والرضا بحكمه، مع انتفاء الحرج من الصدر، والتسليم لأمره صلى الله عليه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.