لجنة الشؤون القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة البرلمانية عن نائبين اثنين    الاستفتاء على تعديل الدستور: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحدد ضوابط الحملة الانتخابية    المجتمع المدني و وثيقة الدستور الجزائري    ريال مدريد يستضيف بلد الوليد وأتلتيكو مدريد يسافر إلى هويسكا    تبسة: إنقاذ عائلة اختنق أفرادها بالغاز    متحف "باردو" يعرض المجموعة المتحفية الجنائزية لملكة الطوارق تينهينان قبل نهاية العام الجاري    زغماتي : مشروع قانون الإجراءات الجزائية سيسهل استرجاع الأموال المنهوبة    جنوه يعلق جميع نشاطاته بسبب فيروس "كورونا"    الفريق شنقريحة يستقبل مدير المصلحة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني الروسي    غرداية.. غلق خزّان للمياه بعد اكتشاف جثة وتسمم أطفال    وزارة التجارة تمدد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية لسنة 2019    20 ألف منصب في المزاد والأولوية لخريجي المدارس العليا    الانطلاق الفعلي في استخراج الذهب والمعادن الثمينة من تمنراست    اللجنة القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة عن نائبين غدا    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي خارج المحروقات بنسبة 6ر1 بالمئة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2020    أذربيجان وأرمينيا: حرب على هامش حاضر مرعب    وفاة شخص وإصابة 2 أخرين بجروح في إنقلاب سيارة ببشار    توقيف شخص لتورطه في تحريف آيات قرآنية عبر موقع الفايسبوك بالمسيلة    العفو الدولية: آلاف المحتجين في فرنسا تعرضوا للقمع    وزيرة الثقافة تحيي ذكرى رحيل الشاب حسني    الجزائر تشرع في إنتاج دواء "فارينوكس" المضاد لتخثر الدم    لماذا تنخفض نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في إفريقيا؟    القراءة بين الشغف و الملاذ    مخلوف ساحل : قضية الصحراء الغربية مصنفة ضمن مقتضيات تسوية الإستعمار    وزير السياحة يعاين مشروع الغابة النموذجية في جيجل وهذا موعد إفتتاحها    تسديد حقوق" كاسنوس" تحرم سائقي سيارات الأجرة من منحة جائحة كورونا    مباحثات أمريكية- سعودية حول اتفاقات السلام العربية الجديدة مع إسرائيل.    مجلس الأمة: عرض مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    تونس: يمكن إعلان حظر التجول إذا تفاقمت عدوى فيروس كورونا    سوناطراك تعلن جاهزيتها لمرافقة جميع المهتمين بتطوير المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز    البويرة: سقوط شخص في بئر عمقه 15 مترا بقرية "الرافور" والحماية المدنية تحاول إنقاذه    إنخفاض أسعار النفط    وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر في زيارة إلى الجزائر هذا الخميس    رومانيا: متوفى وأعادوا انتخابه    دولور يُشيد بفريقه ويؤكد قوته !    بن دودة تُرحب بالنقد: هذا يحفزنا لنخدم الثقافة وأهلها    جمعية العلماء المسلمين وإحياءُ قلوب الغافلين    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    الدّين حُسن المعاملة    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزيرة الثقافة تشرف على افتتاح "الأيام الوطنية للباس الجزائري"
نشر في الحياة العربية يوم 11 - 08 - 2020

أعطت أول أمس، وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة بقصر الثقافة مفدي زكريا، إشارة انطلاق فعاليات "الأيام الوطنية للباس الجزائري" التي تنظم في إطار شهر التراث اللامادي، تحت شعار "لباسي ذاكرتي و ثقافتي"، وبحضور عبد الحفيظ علاهم مستشار برئاسة الجمهورية وعبد المجيد شيخي، المدير العام للأرشيف الوطني ونزيه بن رمضان، مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالحركة الجمعوية وعدد من أعضاء الحكومة.
قالت وزيرة الثقافة في كلمة لها ألقتها بهذه المناسبة التي ستتواصل فعالياتها إلى غاية الثامن من شهر سبتمبر الداخل، أن الهدف من تنظيمها هو إبراز أهمية هذا الإرث الحفظ عليه والعمل على تطويره والبحث في سبل إيصاله إلى العالمية، مشيرة إلى أنه موروث غني ومتنوع ويمكن من خلاله معرفة الكثير عن الحياة الاجتماعية للمنطقة التي يمثلها، وأبرزت في كلمتها أهمية اللباس الأصيل هذا الموروث الثقافي الذي هو جزء مهم من هويتنا.
ودعت بالمناسبة الباحثين والمؤرخين إلى الاهتمام أكثر بدراسات تطور هذا اللباس عبر العصور مؤكدة أن مثل هذه التظاهرة فرصة لإبراز هذا الإرث و الحفظ عليه و العمل من اجل تطويره وإيصاله إلى العالمية.
ويشمل هذا المعرض المخصص للباس الجزائري الأصيل مجموعة من الأزياء العريقة التي تمثل مختلف مناطق البلاد بدءا من "الكاراكو العاصمي" المتألق مرورا ب"الشدة التلمسانية" و "الجبة القبائلية "و"البلوزة الوهرانية ".
كما احتضنت أجنحة المعرض الذي بدا كفسيفساء غنية بالألوان والأشكال المتنوعة التي زادتها رونقا الحلي الفضية والذهبية التي زينت المعروضات نماذج للباس النسوي وأيضا الرجالي مثل الملحفة والبرنوس بمختلف تنوعاتها وكذا نماذج من الأزياء الشاوية ولباس المرأة النايلية الجميل إلى جانب لباس النساء الترقيات.
وقدمت الكثير من العارضات نماذج قديمة توارثتها الأجيال مثل القندورة القسنطينية، كما حضرت مناطق أخرى بأزياء عريقة كلباس المرأة الغرداوية وأيضا الترقية، وتعتبر هذه النماذج تحف فنية ذات قيمة كبيرة منها كاراكو عاصمي الذي يعود لأكثر من 300 سنة وجبة فرقاني تعود إلى بداية خمسينات القرن الماضي طرزها المطرب الكبير الراحل الحاج محمد الطاهر الفرقاني .
واستمعت الوزيرة خلال تجولها بالمعرض إلى شروحات وافية ودقيقة من طرف العارضات و باحثات في مجال تاريخ اللباس . وكانت المعلومات التي قدمت تنم عن اهتمام كبير بهذا الإرث المتجدر في التاريخ و يمكن الزائر الاستمتاع بمعرض للوحات التي رصدت بالريشة تطور اللباس الجزائري العريق و كذا كتب قيمة تحمل صور تطور الباس في مختلف مناطق الجزائر.
و في ختام المعرض أشارت الوزيرة أن مديريات الثقافة الولائية ستقوم بعروض للباس الجزائري لإظهار هذا الموروث لكل الجزائريين مضيفة أنها فرصة لاستكشاف قطع قديمة تثري رصيد المتاحف، وأشارت إلى العمل الذي تقوم به مراكز البحوث والدراسات لتحضير ملفات بشان قطع من هذا اللباس التقليدي بهدف تصنيفه من قبل اليونسكو ضمن التراث العالمي.
وذكرت بالجهد المبذول بخصوص تصنيف "البلوزة الوهرانية" بمساهمة الجمعيات المحلية والمواطنين لإثراء ملفها، وشددت الوزيرة على أن كل التراث اللامادي يحتاج للعناية من اجل حفظه وحمايته.
للإشارة، ستعرف التظاهرة تنظم مجموعة من المحاضرات والندوات التفاعلية حول التراث اللامادي عبر تطبيق زووم، والتي من شأنها التعريف بالتراث اللامادي، وتثمينه، وترقيته، وإجلاء تنوعه وروافده وأشكاله، مع العمل على إجلاء سُبل حمايته والمحافظة عليه من كل ما من شأنه أن يلحق به الضرر تشويها أو عبثا وجهلا، وكذا قطع الطريق على محاولة الآخر السطو عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.