المجلس الشعبي الوطني يشارك في ورشة حول فهم النظام البيئي لتعزيز التعاون الدولي للتنمية في إفريقيا    بوزيد لزهاري: يجب مواصلة محاربة الفساد في إطار القانون    السيد بكاي يبحث مع سفيرة هولندا سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجال النقل    فوز المؤسسات الناشئة "بي تاك" و "أمنتاك" و "غاريني"    حركة "حماس" ترحب بدعوة الرئيس تبون لعقد لقاء للفصائل الفلسطينية في الجزائر    المغرب: الدعوة الى المشاركة بقوة يوم الجمعة في الانتفاضة الشعبية ضد انتهاك الحقوق و الحريات    تمويل شراء الهواتف الذكية هو أساس الشراكة بين OPPO Algérie و Algeria Trust Bank    سوء تسيير الشركات العمومية كلف الدولة 290 ألف مليار سنتيم: الشروع في خوصصة البنوك العمومية مطلع 2022    الرئيس تبون يمنح رئيس دولة فلسطين وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    المحكمة الإدارية رفضت 10 طعون : تنصيب 16 مجلسا بلديا بأم البواقي    اختتام الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي: توصيات بضرورة تكتل المصنعين العموميين والخواص في تجمعات    ذكّر بملحمة أم درمان واعتبر الصدارة بوابة النهائي    على متن شاحنة مموهة بصناديق مياه : حجز 3900 علبة مواد صيدلانية أجنبية بنقرين    في عدة ولايات بالشرق: إجلاء عالقين وفتح طرقات أغلقتها الثلوج    رغم كونها أكبر أحياء بلدية حامة بوزيان بقسنطينة: طرقات مهترئة و تسرّبات لا تتوقف بحي بكيرة    عالجها قطاع العدالة : تسجيل 54 قضية اعتداء على الآثار بميلة    الفصائل الفلسطينية ترحب بدعوة تبون لعقد أول لقاء في الجزائر    هذا هو موعد الافراج عن دفتر الشروط الجديد الخاص بالسيارات    الكيان الصهيوني هدم 826 منزلا في الضفة الغربية وشرق القدس منذ بداية العام    بوقرة يؤكد أن مباراة مصر صعبة على المنتخبين    تكريم الفنان الليبي علي أحمد سالم ممثل دور بلال إبن رباح في فيلم الرسالة    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    اتفاقية بين المذبح الجهوي للحوم ومربي الماشية    المعالم الأثرية والفندقة لإبراز الوجه السياحي    «التكريم الحقيقي هو محبة الجمهور»    16 فيلما ضمن أيام تلمسان لسينما الهواة    تنويه شرفي للفيلم الجزائري « عضيت لساني » بالشارقة    «اقتربنا من ذروة الموجة الرابعة والإسراع في تركيب المولد بالنجمة»    مستشفى دحماني سليمان ببلعباس يستقبل 19 إصابة جديدة    الرئيس تبون: الجزائر تعتزم استضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية    بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا    لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة    النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق    كورونا تسببت في ازدياد المضاربة غير المشروعة بالأدوية    "دلتا" أخطر من "أوميكرون" حاليا    مبيعات الأسلحة تتحدى تداعيات جائحة كورونا    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    إسبانيا تجدد التزامها إزاء استئناف المفاوضات بين المغرب والبوليزاريو    أوامر فورية لغلق الملف    مهنيو الصيد البحري بعين تموشنت يطالبون بتمديد الآجال    مختصون يطالبون بقانون يمنع منح المضادات الحيوية دون وصفة طبية    بوعزة يبرر والأنصار يطالبون برحيله    المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا يدخل الخدمة قريبا    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    بوغادو يعاين البيئة التحضيرية لتربص "الخضر"    الإطاحة بجماعة أشرار مختصة في سرقة المنازل    الإطاحة بمروّج مخدرات بسيدي عقبة    حجز قرابة 78 ألف كبسولة مخدرة    عين على البروز بطشقند وأخرى على التحضير لموعد وهران    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية
نشر في الحياة العربية يوم 20 - 10 - 2021

ضمن سياقات التطورات الدولية، يلحظ المرء نمواً متصاعداً في العودة إلى عالم البحار والمحيطات، حيث يمكن للترسانات البحرية أن تتصادم، لا سيما بعد أن ملأت الفضاء الصواريخ الباليستية، ومن قبلها القوات الجوية؛ الأمر الذي يجعل من التلاحم البري بين الجيوش شيئاً من الماضي.
من أين يمكن التنظير للحروب البحرية الأممية القائمة والقادمة؟ لا بد من عند واشنطن وإن طال السفر، فقد أجبرت الجغرافيا الولايات المتحدة على أن تكون قوة بحرية في المقام الأول؛ ما جعل البعض يطلق عليها وصف «إمبراطورية في البحر ».
كانت المحيطات متاريس طبيعية لأميركا، وموانع مائية تصد وترد الغزاة الآتين من بعيد؛ ولهذا اعتمدت واشنطن استراتيجية هجومية للهيمنة البحرية المطلقة حول العالم.
تبدو واشنطن اليوم في حالة صحوة بحرية، إن جاز التعبير، لا سيما أنه قد لا يكون في مقدورها الاعتماد الدائم على تفوقها الجوي، من جراء اتساع خطوات تحديث الجيشين الصيني والروسي.
خلال مؤتمر لاتحاد القوات الجوية الشهر الماضي، تحدث الجنرال تشارلز براون جونيور، رئيس أركان القوات الجوية الأميركية بالقول، إن «الجيش الصيني لديه أكبر قوات طيران في المحيط الهادي، وقد طورتها بكين تحت أنوفنا»، على حد تعبيره.
والشاهد، أن البحرية الصينية بدورها تواصل تقدمها بصورة مستمرة، وهو ما أكدته مجلة «ناشيونال إنترست» في تقرير أخير لها، فعن طريق إنتاج قطع بحرية أكثر تطوراً وبأعداد ضخمة، باتت الصين تمتلك أضخم أسطول بحري في العالم، تصفه بعض التقارير ب«الوحش البحري «.
قوة الصين البحرية في واقع الأمر، لا تقتصر على الأسطول البحري التابع للجيش الصيني، وإنما تشمل أيضاً القوات البحرية التابعة لحرس السواحل، والقطع البحرية التابعة لما يطلق عليه «القوات المسلحة الشعبية «.
وبحسب موقع «غلوبال فاير باور» الأميركي الشهير، تمتلك الصين اليوم أضخم أسطول بحري في العالم مكون من 777 قطعة، مقارنة بالأسطول الأميركي الذي تبلغ قطعه نحو 490 قطعة.
على جانب آخر، تبدو قطع البحرية الروسية أقل عدداً؛ إذ تبلغ نحو 100 سفينة، غير أنها بجانب وجودها حالياً في مختلف البحار والمحيطات القريبة والبعيدة من موسكو، فإنها تحتوي وبخاصة في غواصاتها على طوربيدات يمكن أن تتحرك بسرعة تصل إلى 2000 عقدة (370 كلم في الساعة)، وهي قدرات لا تمتلكها البحرية الأميركية حتى الساعة.
عطفاً على ذلك، فقد تم تزويد البحرية الروسية بأسلحة يشوبها الكثير من الغموض لخطورتها الفائقة، من نوعية الطوربيد النووي، بوسيدون، الذي يستطيع حمل أسلحة نووية، يمكنها أن تصل إلى الشواطئ الأميركية بسرعة هائلة من المستحيل معها اعتراضه، واليوم تمضي روسيا في طريق تجهيز أربع غواصات على الأقل من هذا الطراز الذي يعمل بالطاقة النووية والقادرة على حمل ما بات يعرف بأسلحة يوم القيامة، إذ يتناول البعض أخبار بوسيدون وعلاقته بإحداث تسونامي كفيل بإغراق الشاطئ الشرقي أو الغربي للولايات المتحدة.
في ظل تلك المعطيات، يمكن للمرء أن يتفهم ماورائيات الاتفاقيات الأميركية الأخيرة وبخاصة «أوكوس»، و«كواد»، وكلتاهما تفتح المجال واسعاً أمام حركة القطع البحرية الأميركية، لا سيما النووية في مياه المحيط الهادي، وبالقرب من روسيا والصين.
خلال بضعة أيام وفي الفترة ما بين الثامن إلى السابع عشر من أكتوبر الحالي بدا وكأن الحروب البحرية الأميركية قدر مقدور في زمن منظور. نهار الجمعة 8 أكتوبر تعرضت غواصة أميركية تعمل بالطاقة النووية لأضرار وإصابات بعد اصطدامها تحت الماء بجسم غير معروف في بحر الصين. ويوم الجمعة الماضي 15 أكتوبر أعلنت روسيا أن المدمرة Chafee التابعة للبحرية الأميركية التي وصلت إلى بحر اليابان قبل بضعة أيام قد اقتربت من المياه الإقليمية الروسية قبل أن تطاردها قطع البحرية الروسية. والأحد الماضي، ندد الجيش الصيني بإبحار سفينة حربية أميركية وفرقاطة كندية عبر مضيق تايوان.
هل ما نراه أميركيا هو استراتيجية «الهجوم أفضل وسيلة للدفاع»؟
باختصار غير مخل، لقد وصلت غواصات روسيا والصين إلى سواحل أميركا الشرقية؛ ولهذا قرر البنتاغون حشد مجموعة من قطعه البحرية الأقدر على القتال عند الشواطئ الشرقية لأميركا من جهة، ونقل ميدان المعارك البحرية إلى المحيط الهادي من ناحية ثانية.
في 2018 أعادت أميركا أسطولها الحربي الثاني إلى الحياة، وفي 2019 تم تزويد القوات البحرية الأميركية بسرب من الغواصات المنوط بها متابعة قتال الصينيين والروس.
تعلّم الأميركيون الدرس من هزيمة البحرية اليابانية في معركة «ميدواي» عام 1942، ومن انحلال الإمبراطورية البريطانية بعدما انهارت قدراتها البحرية مطلع القرن الماضي.
بحرية واشنطن العسكرية قلب الهيمنة الاقتصادية الأميركية، وليست فقط أيقونة تفوقها العسكري؛ ولهذا فإن معركة في الكونغرس قائمة حول إعادة بناء البحرية العسكرية الأميركية… أهلاً بكم في عالم الحروب البحرية مرة أخرى.
الشرق الأوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.