الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    قضايا الفساد في الواجهة مجدداً    تبون يعلن: ندوة جامعة لفصائل فلسطين.. بالجزائر قريباً    مجلة خاصة بالانتخابات المحلية السابقة    «بروتوكول عربي" لاسترجاع الأموال المهربة    فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    رفع مساهمة الصناعة في الناتج الخام إلى 12%    نسبة امتلاء السدود بلغت 35,26%    نحو صادرات خارج المحروقات ب5 ملايير دولار    ڤوجيل يُستَقبلُ من رئيس دولة فلسطين    تقنيات حديثة لترسيخ المواطنة اللغوية    خارطة طريق لتسيير المراحل المقبلة للحج والعمرة    هلاك ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز    تنظيم الصالون الوطني للابتكار بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة    الأغواط اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين يحتفي بعيد استقلال بلاده    توقيف شخص وحجز 01 كلغ من مادة الكيف المعالج بالطارف    زروقي يبدع في الدوري الهولندي    أزمة جديدة في جوفنتوس    استعدادا لاستضافة وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 رئيس الجمهورية يسدي تعليمات بالإنشاء الفوري لهيئة متابعة التحضيرات    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    التماس 8 سنوات سجنا نافذا لوالي الجلفة السابق قنفاف و6 سنوات سجنا للأمين العام    قفزة نوعية في مجال التحويلات رسكلة النفايات تدُر 8 ملايير سنتيم أرباحا بالبليدة    تطبيع : اتفاق سري بين الاتحادين المغربي والصهيوني لكرة القدم    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    الخضر أمام حتمية الفوز على «الفراعنة» لاقتناص الصدارة    ارتفاع محسوس في حالات كورونا بورڤلة    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    اعتماد مخبر علوم المعادن التابع للديوان الوطني للبحث الجيولوجي والمنجمي    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشباب صُنّاع المحتوى الثقافي الأهم
نشر في الحياة العربية يوم 27 - 10 - 2021

بعيداً عن الصخب بشأن علاقة المثقف بالمؤسسة، يعكف عشرات الشباب السعوديين (ويوجد مثلهم في شتى أنحاء العالم) على صناعة المحتوى الثقافي الأكثر تميّزاً المستجيب لروح العصر والعابر للحدود. تلك المبادرات أصبحت أيقونات شبابية تصنع الفارق وتخلق حراكاً ثقافياً، وتجتهد في طرح الأسئلة المعرفية، وتوسيع قاعدة المشاركة والتفاعل عبر استخدام تقنيات التواصل الرقمي.
مبادرات مهمة تقدم وجبات ثقافية وأدبية وعلمية، وتدير حوارات ومساجلات عصرية ونقدية، عبر منصات رقمية متنوعة، كما تقدم عروضاً للكتب، وأندية للقراءة، وشبكات توزيع للكتاب، وتمنح الشباب فرصة للتعريف بمشاريعهم الثقافية والتبادل المعرفي وتطوير المواهب.
نجحت هذه المبادرات في نشر محتوى ثقافياً يصل إلى الجميع، والأهم أنها خلقت فضاءات حرة للمشاركة والتفاعل في الشأن الثقافي بين عدد واسع مع الناس، وجعلت مفهوم الثقافة واسعاً وشمولياً ولصيقاً بالتجربة الإنسانية، ولعلها في مكان ما ساهمت في رفع مستوى المنتجات الثقافية، وأهمية وقوة هذه المبادرات تكمن في نزعتها الاستقلالية، كرديف للمؤسسات الرسمية، مثلها مثل الصالونات الثقافية التي تمتلك رصيداً تاريخياً في الإنتاج الثقافي.
بين هذا وذاك، لدينا اليوم تجربة جديدة ومهمة، وهي القطاع الثقافي غير الربحي… أي باختصار تأسيس جمعيات مهنية في قطاعات الثقافة، تشمل تكوين 16 جمعية مهنية في 13 قطاعاً ثقافياً، يديرها فريق (أهلي) من الممارسين الثقافيين وتعمل تحت الإشراف المالي والإداري لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، لتكون المظلة الأهلية للممارسة المهنية في القطاع، وتفتح عضويتها فيما بعد لكل ممارس محترف في القطاعات المتنوعة. برز حتى الآن عدد من الجمعيات الثقافية مثل: تأسيس أول جمعية مهنية للأدب، وأول جمعية مهنية للمسرح والفنون الأدائية، وأول جمعية للسينما، وتأتي هذه الجمعيات بوصفها أحد مخرجات استراتيجية وزارة الثقافة للقطاع غير الربحي، والتي تستهدف بناء منظومة متنوعة من المنظمات غير الربحية في مختلف القطاعات الثقافية في عموم مناطق المملكة.
حسب وزارة الثقافة، فإنها عكفت على دراسة تحليلية للقطاع الثقافي غير الربحي في المملكة وعدد من دول العالم، وخلصت إلى جملة من الدروس التي أنتجت خطتها لهذا القطاع، والتي تتلخص في أن «الثقافة في جوهرها فعل أهليّ منتظم بتشريع حكومي، ومدعوم من القطاع الخاص».
الثقافة لا تُملى من الأعلى، ولا بد من شراكة حقيقية مع المثقفين ومع الجمهور… هي تختلف عن أي قطاع آخر، لا تمارَس بالتلقين أو بالتوجيه أو بالفرض والإلزام. وكلما توسعنا أولاً في توفير المناخات الحرّة أمام المبادرات الفردية في صنع المحتوى الثقافي، وثانياً، في توسيع القاعدة المنتجة للثقافة، صنعنا موجاً ثقافياً متفاعلاً قادراً على التغيير نحو الأفضل، وعلى تكريس الثقافة كنمط حياة.
نحتاج إلى مزيد من المبادرات الفردية، خصوصاً تلك التي يطلقها الشباب، ويتم من خلالها استخدام وسائل التواصل، لأنها تفسح المجال لحرية الإبداع أن يتصل بالحداثة والتقدم، ويُخرج الممارسات الثقافية من عزلتها أو من (الظلّ) إلى العلن، حتى تقدم خطاباً خاضعاً للنقد والمراجعة، وحتى تصبح المعايير أكثر دقة وشمولية، عن تلك التي يجري اعتمادها في المنتديات المغلقة.
قلنا مراراً إن الثقافة ليست مجرد أنشطة وفعاليات، بل روحٌ ومحرك للتغيير نحو المستقبل، ولذلك لا بد أن يكون المثقف جزءاً رئيسياً منها، وما دمنا آمنّا بأن الثقافة أحد محركات التحول والتغيير والتنمية وتحسين جودة الحياة، فلا بد أن تخلق هذه الثقافة فضاءً حراً للمشاركة والتفاعل مع الجمهور.
الشرق الأوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.