دور هام لمجلس الدولة في تدعيم أسس دولة القانون    الرئيس تبون يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي    8 سنوات حبسا للسعيد بوتفليقة    ندوة حول آفاق تحسين منظومة التربية والتكوين    ربيقة يشارك في إحياء ذكرى معركة إيسين    وفد لجنة الصداقة البرلمانية مع السعودية بالجزائر    الاتحاد العربي للأسمدة يكرّم الرئيس تبون    قوجيل يحث على تشمير السواعد للنهوض بالفلاحة    إعادة الكلمة لممثلي الشعب    تسليم 30 ألف سكن عدل في نوفمبر    بيع إلكتروني بالتقسيط وفق الصيرفة الإسلامية    قمّة الجزائر ستكون استثنائية للمّ الشمل العربي    وفاة 28 شخصا وإصابة 1275 آخرين خلال أسبوع    تنفيذ فعّال لبرنامج الإنذار المبكر للأخطار والكوارث    مدرسة ابتدائية والنّقل المدرسي..حاجة ملحّة    استدراك التّأخّر المسجّل في إنجاز 11 ألف وحدة سكنية    تسوية الأشطر الخاصة ب16 مشروعاً سينمائياً    الاتحاديات الرياضية ملزمة بتبيان سير ونمط انتخاب رؤساء الهيئة    رفض فلسطيني لنقل السفارة البريطانية إلى القدس المحتلة    "لولا "و "بولسونارو" في سباق محموم لرئاسة البرازيل    الطاقم الفني يثني على تطور مستوى الرياضيين الجزائريين    انهزام مولودية الجزائر ووفاق عين توتة    حجز 300 ألف وحدة من المفرقعات    التقني الفرنسي برنار سيموندي للنصر    النّقد الثّقافي..قراءة في المرجعيات النّظرية المؤسّسة    عن أبحاثهم في ميكانيكا الكم: ثلاثة علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء    لوحات من عالم اللاّوعي وبرؤى فلسفية    شرطة بني عمران تطيح بمروّجي سموم    بروكسل تعرب عن دعمها للعملية السياسية للأمم المتحدة في الصحراء الغربية    هالاند يفرض شروطه    مولودية الجزائر تؤكد استفاقتها    لقاء إقليمي حول الكوارث: المشاركون يشيدون بدور الجزائر في الوقاية من الكوارث    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    أوروبا تسجل أسوأ أزمة إنفلونزا طيور    بلوزداد لم يفكر في استقدام بلايلي    شركة النقل بالسكك الحديدية تقدم توضيحات بسبب التوقف المفاجئ للقطارات    "أندبندنت عربية" السعودية تفوز بجائزة أفضل منصة إخبارية عربية    أسعار النفط تواصل ارتفاعها وسط توقعات بخفض الانتاج    خبراء اقتصاديون يؤكدون: تحديث منظومة تسيير الموانئ سيعطي دفعا قويا للاقتصاد الوطني    كورونا: 8 إصابات جديدة مع تسجيل حالة وفاة واحدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    فارس شعيبي يخطف اهتمام بلماضي    الرئيس تبون يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي    486 مشاركاً في مسابقات الهيئة العربية للمسرح 2022    دعوة للمشاركة في ملتقى "تاريخ العلوم باللّغة العربيّة الواقع والآفاق"    اللجنة الأممية لتصفية الاستعمار: عدة دول من أمريكيا اللاتينية تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    العثور على طفلة حديثة الولادة مرمية بمزبلة بالمدينة الجديد بقالمة    وزير السياحة يحل بتنزانيا    اليمن: فشل تمديد الهدنة الأممية يقابل بالأسف وخيبة الأمل    الترخيص ل335 وكالة سياحة وأسفار    وفد "ايكواس" يحل اليوم بالعاصمة البوركينابية    المد الصهيوني يخترق عقول النشء المغربي    فنون ومسابقات ونكهات من التقاليد الأصيلة    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    دورة تكوينية لفائدة المكلفين بالاتصال    على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم    حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند البيع    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوتين والأوراسية.. رؤية دوغين للخلاص من الغرب
نشر في الحياة العربية يوم 19 - 03 - 2022

يعتقد دوغين أنه "من دون أوكرانيا، لا يمكن لروسيا أن تصبح قطباً سيادياً لعالم متعدد الأقطاب".
تساءلت مجلة فوربس: ما العقيدة الفكرية التي تتحكم في عقل الرجل الأقوى في العالم أي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؟ وأجابت: كلمة السر "ألكسندر دوغين" أو كما هو معروف «عقل بوتين".
يوصف المفكر السياسي الروسي ألكسندر دوغين بأنه "دماغ بوتين" أو "العقل المدبر" له. وهو يتمتع بتأثير قوي على صناع القرار في الكرملين، وقراءة فكره الإستراتيجي تشكل منطلقاً لفهم المشروع الروسي أو "البوتينية".
ومع ذلك يقول دوغين إنه ليس مستشاراً للرئيس بوتين، إلا أن له التأثير "الأقوى بكثير"، فمنذ 1991، ألقى العديد من المحاضرات داخل الأكاديمية الروسية لهيئة الأركان العامة، ثم تعاون مع مجلة وزارة الدفاع، ونشر الطبعة الأولى من أعماله، فاكتسبت أفكاره مكانة مهمة في الأوساط السياسية والعسكرية.
وجذبت نظرياته العسكريين الروس لأنها قدمت لهم تفسيراً لموقف الغرب من روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، واستمرار التهديد الغربي بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، رغم بوادر تحول روسيا إلى ليبرالية، تسمح بصعود سياسيين يعملون على دمج الدولة في الثقافة الغربية. وقدمت نظرياته تفسيراً لاستمرار زحف حلف الناتو على روسيا رغم تنازلاتها على الصعيدين العسكري والاقتصادي وقتها.
وعندما وصل بوتين إلى السلطة عام 2000 بمساعدة أطياف متعددة في روسيا، تبنى نظريات دوغين علناً، في خطابه السياسي وكذلك في قراراته، وهو ما ظهر بشكل صريح في خطابه السنوي عام 2012 أمام الجمعية الفيدرالية في الكرملين والذي أعلن فيه أنه: يجب على روسيا أن تضاعف أهميتها الجيوسياسية.. يجب أن تكون روسيا بلاداً ذات سيادة ومتنفذة في عالم القرن 21 في مجال التوزيع الجديد للقوى الاقتصادية والحضارية والعسكرية. يجب علينا.. أن نحافظ على هويتنا القومية والروحية، وألا نفقد أنفسنا كأمة، وأن نبقى كروسيا". فكان الأمر شبه رسالة مشفرة للنخب بأن أفكار دوغين وصلت معه إلى السلطة.
لدوغين أكثر من 60 كتاباً في التاريخ والاجتماع والفلسفة والجيو – سياسة أهمها كتابه "أسس الجيوبولتيكا: مستقبل روسيا الجيوبولتيكي". وقد صدرت له ترجمة عربية لاَخر كتبه: "الخلاص من الغرب… الأوراسية… الحضارات الأرضية مقابل الحضارات الأطلسية" عن دار "ألكا للنشر والترجمة" في بغداد، وترجمه وقدمه الروائي العراقي علي بدر الذي نجح في توصيف كتاب دوغين بقوله: إن المؤلف "يبشر بالحركة الثقافية الأوراسية،التي تشتمل على أطروحة فلسفية سياسية معادية لليبرالية تماماً، ومعادية للنظم الغربية وللحضارات الأطلسية. ويبين عبر قراءة معمقة تناقضاتها وانهيارها الوشيك، إذ ستسمح كحتمية تاريخية للنظرية الأوراسية بالانتصار الساحق، ولكنها كفلسفة لا تدعي عالميتها، ولا قطبيتها الوحيدة، ولا تفرض نفسها على الثقافات الأخرى، كما فعلت الليبرالية طوال القرن العشرين، وبداية هذا القرن. وللأوراسية شقان. وهذ ما كرر الدفاع عنه في أغلب كتبه:
الأول شق جيوبوليتيكي: يعتبر دوغين أن أوراسيا هي المنطقة الممتدة بين أوروبا وآسيا وتشمل أربع حضارات: الحضارة الروسية، والحضارة الصينية، والحضارة الهندية، والحضارة الإيرانية. ويرمز دوغين لتلك المنطقة ب"الحضارات الأرضية" وهي في حالة صراع أبدي مع ما يسميه "الحضارات البحرية أو الأطلسية"، والتي كانت تمثلها قديماً بريطانيا وفرنسا، والآن أميركا.
الفكرة الأساسية في الحضارات الأرضية أن لها فلسفة تفسّر الناس وحياتهم وثقافتهم من خلال الأرض التي يسكنونها، ولذلك تتمسك تلك الشعوب بما هو قديم وروحاني،كما أنها حضارات شمولية وتمتلك عادات محافظة، ولذلك تقاوم بضراوة قيم الحضارات البحرية الأطلسية، التي تميل للتغيير الدائم وتدافع عن فكرة التقدم.
وطبقًا لهذه النظرية، فإن روسيا وكل المناطق السلافية (وعلى رأسها أوكرانيا) هي كيان قاري مستقل في حد ذاته يدعى "أوراسيا".
والثاني شق أيديولوجي سياسي: بناءً على تقسيمه الجديد لجغرافيا العالم، يقدم ألكسندر دوغين نظرية جديدة في السياسة يُطلق عليها "النظرية الرابعة" حيث يرى أن جميع الأنظمة السياسية في العصر الحديث نتاج ثلاث نظريات أساسية أثبتت فشلها: "الديموقراطية الليبرالية" و "الماركسية" و"الفاشية".
فشلت الفاشية بنهاية الحرب العالمية الثانية، وانتهت الماركسية بسقوط الاتحاد السوفياتي، لتبقى الليبرالية "عقيدة الغرب". لكن مشكلة الليبرالية عند دوغين أنها لا تقدم نفسها باعتبارها مجرد نظرية في السياسة والمجتمع، بل كحقيقة مسلّم بها لكل شعوب العالم،وأنها تجذرت بعمق إلى درجة أن الشخص العادي لا يدرك أن هناك نظرية سياسية تتحكم في العالم من حوله.
والنتيحة – بحسب دوغين – إغراق العالم في حالة تشابه مطلقة تتضمن تدمير كل ما هو مميّز في الثقافات والشعوب المختلفة.
والبديل عند ألكسندر دوغين هو صياغة نظرية سياسية تصبح فيها كل حضارة من الحضارات الأساسية الأربع قائمة في مجالها الجغرافي الخاص: فمجال روسيا هي الأقاليم الناطقة بالسلافية والديانة الأرثوذكسية وصولًا إلى جنوب الاتحاد السوفيتي قديمًا وحتى تركيا. بينما يشمل حيز الحضارتين الصينية والهندية كل مساحات آسيا الوسطى والغربية،أما الحضارة الإيرانية فمجالها المناطق الإسلامية والشرق الأوسط.
يوضح علي بدر بأن "روسيا والسلاف والرومان واليونانيين والصينيين والهنود والمسلمين (هم كيان قاري) في حد ذاته يدعى أوراسيا". وهو تعريف قدمه الفيلسوف بيوتر ياكوفليفيتش تشاداييف في عام 1829. الذي يقول: "نحن لا ننتمي إلى أي من العائلات العظيمة للبشرية. نحن لسنا من الغرب، ولا من الشرق، وليس لدينا تقاليد هذا أو ذاك… نتكئ بمرفق واحد على الصين، والآخر على ألمانيا. يجب أن نوحد فينا المبدأين العظيمين للطبيعة الذكية"، على العكس من الفيلسوف ألكسندر هرتزن، الذي كان يقول: "نحن ذلك الجزء من أوروبا الذي يمتد بين أميركا وأوروبا، ويكفينا ذلك".
يتوقف دوغين عند أوكرانيا فيركز على أوجه التشابه والتشابك الثقافي والديني واللغوي والعرقي بين البلدين روسيا وأوكرانيا.
وقد سبق لدوغين أن نشر مقالاً مطولاً في نهاية ديسمبر 2021 قبل اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا بشهرين فقط، تحت عنوان: "أوكرانيا في اللعبة الكبرى"، اعتبر فيه أن التقسيم الذى حدث في فترة الاتحاد السوفياتي كان تقسيماً إداريا فقط، تطور لانفصال كامل بعد سقوط الاتحاد السوفياتي نتيجة لتدخل الغرب.
وقد تنبأ دوغين في المقال بحال من الإثنين في ظل تصاعد المطالب الأوكرانية بالانضمام للتحالف الغربي: تقسيم أوكرانيا: "الضفة اليمنى الغربية لأوكرانيا، ونوفوروسيا، مع وضع خاص لكييف"، أو أن نشهد صراعًا عسكريًا مسلحًا يمكن أن يؤدي إلى حرب كونية جديدة! ويختم المقال بأن "من دون أوكرانيا، لا يمكن لروسيا أن تصبح قطباً سيادياً لعالم متعدد الأقطاب".
يتهم دوغين الولايات المتحدة، بأنها هي التي حاولت ونجحت في وضع الشعبين الأخوين ضد بعضهما البعض، ومن خلال دعم أحد الطرفين، أي أوكرانيا، لتوجيه ضربة إلى روسيا، والتي يعتبرها دوغين تعيد إحياء تاريخها بفضل الإصلاحات الوطنية للرئيس بوتين.
ويؤكد دوغين بأنه توجد في البيت الأبيض اليوم، وبنوع خاص بعد إزاحة ترامب ووصول بايدن إلى الحكم، طغمة ممن يسمّيهم ب"متطرفي العولمة والأطلسيين"، عطفاً على المحافظين الجدد، ومؤيدي إنقاذ النظام العالمي الأحادي القطبية بأي ثمن، وهم ذاتهم الذين حركوا الاحتجاجات في ميدان كييف عامي 2013 و2014 ضد روسيا.
يستند دوغين إلى الجغرافيا لتبرير السياسة الخارجية للرئيس بوتين، ولهذا يعتقد أن الحرب ضد جورجيا، وضم شبه جزيرة القرم، والحملة العسكرية في سوريا حيث لروسيا قاعدة بحرية في طرطوس، كلها إجراءات تمليها الضرورة الجيوسياسية التي تتخطى كل الاعتبارات الأخرى.
ومع كل ما تقدم يبقى مشروع بوتين والعودة لروسيا التاريخية بحاجة إلى دراسات وأبحاث كثيرة. وإلا لماذا وصف تشرشل روسيا مرةً ب"لغز في لغز ملفوف في لغز"؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.