الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    كورونا يُفرمل الصناعة الوطنية    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    « عندما تكلمت عن الفساد في المولودية تحولت إلى متّهم واستئناف البطولة قرار ارتجالي»    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    تأجيل وليس إلغاء    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلمو فنلندا يصومون اليوم إلا قليلا
نشر في الهداف يوم 19 - 07 - 2014

يقف المسلمون في شمال أوروبا كل عام أمام مسألة طول ساعات الصيام في شهر رمضان، التي تتجاوز 21 ساعة في بعض المناطق، وهو ما أحدث خلافا فقهيا حول جواز الصيام حسب توقيت مكة المكرمة. يواجه أبناء الجالية المسلمة في فنلندا -كما البلدان الواقعة أقصى شمال أوروبا- في شهر رمضان هذا العام تحديا يتمثل في طول ساعات الصوم التي تصل في بعض المناطق إلى 21 ساعة، حيث لا تغيب الشمس سوى مدة قصيرة جدا لا تتجاوز الساعتين أو الثلاث كأقصى حد.
ولشهر رمضان الذي يصادف كل 33 عاما خلال فصل الصيف في المناطق الواقعة أقصى شمال البلاد، كمنطقة لبلاند مثلا، خصوصية فريدة، اذ يستمر النهار 24 ساعة، ولا يكون هناك ليل، مما يضطر المسلمون إلى الإفطار والسحور في وضح النهار.
وفي روفانيامي -وهي مدينة في شمال فنلندا يقطنها نحو 100 من المسلمين معظمهم من العراق والصومال وأفغانستان- يتزامن رمضان هذا العام مع الليالي البيضاء التي تغيب فيها الشمس عند الساعة الواحدة إلا خمس دقائق صباحا، أما شروق الشمس فهو عند الساعة الثانية إلا عشر دقائق صباحا، مما يعني أن النهار يستمر فيها لأكثر من 23 ساعة، وهي من أطول ساعات الصيام في المناطق الواقعة خارج الدائرة القطبية.

مشقة الصوم
يقضي منذر توفيق، وهو كردي من محافظة أربيل في العراق، أيام رمضان في فنلندا بين ساعات العمل والمنزل محافظا على كل طقوس الصوم والصلاة خلال هذا الشهر.
ويذكر منذر الذي يقيم في إحدى ضواحي هلسنكي ويعمل موزعا في شركة مواد طبية مشقة الأسبوع الأول، حيث يحين موعد الإفطار نحو الحادية عشرة ليلا، أما وجبة السحور فقرابة الساعة الثانية فجرا، وينبغي عليه ممارسة عمله الذي يبدأ عادة عند السابعة صباحا.
ويقول للجزيرة نت "إن طول فترة الصوم تشد من عزيمة المؤمن ومن صبره على تحمل الجوع والعطش"، خصوصا أثناء العمل حيث يحتاج الجسد إلى الطاقة. مؤكدا أن "الله يعوضه بالصبر ويعينه على مواصلة الصوم دون إرهاق".
ويضيف "ليس هناك وقت لإتمام الإفطار وأداء صلاة المغرب والعشاء ومن ثم التراويح، ثم السحور، في أقل من ثلاث ساعات". شارحا بحماسة أن "الشهر الفضيل يأتي مرة في السنة، والله هو مصدر القوة لكل مؤمن".
وكان الشيخ حسين حلاوة -الأمين العام للمجلس الذي يتخذ من دبلن بجنوب إيرلندا مقرا له- أعلن في حديث متلفز مؤخرا عن توصية تقدمت بها الأمانة العامة لعقد مؤتمر عالمي تستضيفه إحدى الدول الإسكندنافية، يهدف إلى إيجاد حل فقهي لهذه الإشكالية والخروج بفتوى شاملة حول مواقيت الصيام في هذه البلاد.
تحد للشباب
ويشدد ممثلو الجالية المسلمة على أن طول ساعات النهار لا يعد عذرا شرعيا لإهمال أداء هذه الفريضة.
وفي حديث للجزيرة نت بمركز الرابطة الإسلامية في هلسنكي، قال ليبان يحيى إبراهيم أمين سر جمعية الأسرة المسلمة "طالما هناك نهار وليل، ينبغي على المسلم أن يصوم وقت النهار إلا من عجز عن ذلك".
ولا يجد إبراهيم -وهو من الصومال ويقيم مع أسرته في هلسنكي منذ 11 عاما تقريبا- صعوبة ما في أداء فريضة الصوم إن طال النهار لأكثر من 21 ساعة. مشيرا في الوقت عينه إلى "التحدي لدى بعض الإخوة في الذهاب صباحا إلى العمل، لأن الغالبية منهم يصوم وفق التوقيت المحلي".
ومن بين الصعوبات التي تعترض المسلمين، يعدد إبراهيم -الذي يرأس حاليا جمعية منتدى الشباب المسلم- جملة تحديات لدى الجيل الثاني من المهاجرين "ومن بينها الضغوط النفسية والاجتماعية الناتجة عن الاختلافات مع المجتمع الفنلندي كالتبرج في اللباس مثلا".
ويشدد على ضرورة توعية الشباب خلال رمضان عبر سلسلة برامج تنظمها الجمعية للتعريف بماهية الإسلام الوسطي "الذي نستطيع من خلاله الاندماج مع الآخر المختلف وفي المجتمع بضوابط إسلامية للحفاظ على الهوية الدينية والثقافية".
ولفت إلى تحد آخر يكمن في عدم توفر اللحوم الحلال والمواد الغذائية الشرقية، لا سيما في مناطق الشمال، مما يضطر المسلمين لقصد المحال العربية في العاصمة لتأمين حاجيات الإفطار.
وسوف تزداد مهمة الصائمين في البلدان الإسكندنافية صعوبة حين يصادف شهر رمضان مع بداية يونيو/حزيران في العام القادم، حيث لا تغيب الشمس في مناطق الشمال لأسابيع عدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.